ذكرت وسائل إعلام رسمية صينية، اليوم، أنّ الصين فرضت عقوبات على سبعة مسؤولين تايوانيين، لدعمهم استقلال تايوان.


وتأتي العقوبات بعد زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، إلى تايوان في وقت سابق من الشهر الحالي، في خطوة قالت الصين إنها أرسلت «إشارة خاطئة» إلى القوى المؤيّدة لاستقلال الجزيرة.

وتابعت «وكالة أنباء الصين الجديدة» (شينخوا)، أنّ من بين الذين عاقبهم «مكتب شؤون تايوان» في الصين: سفيرة تايوان الفعلية لدى واشنطن، هسياو بي-كيم، والأمين العام لمجلس الأمن القومي في تايوان، ولنغتون كو.

من جهته، قال متحدث باسم مكتب شؤون تايوان، إن أولئك الذين عوقبوا لن يتمكنوا من زيارة الصين وهونغ كونغ وماكاو. كما لن يُسمح للشركات والمستثمرين المرتبطين بهم بالعمل في الصين.

وكانت الصين قد فرضت من قبل عقوبات على رئيس حكومة تايوان، سو تسينغ-تشانغ، ووزير الخارجية، جوزيف وو، ورئيس البرلمان يو سي-كون.