اعتبرت تايوان، اليوم، أنّ الصين تبالغ، بعدما نشر الجيش الصيني لقطات لجزر بنجهو ذات الموقع الاستراتيجي، التي تضم قاعدة جوية تايوانية رئيسية.


وأجرت الصين، التي تقول إن تايوان مقاطعة تابعة لها، تدريبات عسكرية حول الجزيرة هذا الشهر، عقب زيارة قامت بها رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، لتايوان، والتي أعقبتها زيارة من خمسة مشرّعين أميركيين يومَي الأحد والإثنين.

ونشرت الوحدة العسكرية الصينية المسؤولة عن المنطقة المتاخمة لتايوان، وهي قيادة المسرح الشرقي لجيش التحرير الشعبي، أمس، مقطع فيديو لجزر بنجهو، التُقطت على ما يبدو من طائرة تابعة للقوات الجوية الصينية.

في السياق، قال نائب رئيس أركان القوات الجوية التايوانية للعمليات، تونغ باي-لون، للصحافيين في تايبه، إنّ «هذه حرب معلومات صينية»، لكنه أضاف أنه ليس لديه تعليق حول من التقط الفيديو.

وتابع تونغ: «استخدمت الصين الحيَل المبالغ فيها للحرب المعرفية، وإظهار مدى قربها من بنجهو، وذلك غير صحيح».

ونشرت وزارة الدفاع التايوانية، أمس، في تحديث لنشاط القوات الجوية الصينية قرب تايوان، خريطة توضح أن أقرب الطائرات الصينية إلى بنجهو في ذلك اليوم كانت أربع طائرات مقاتلة من طراز «جيه.16».

وأظهرت الخريطة أن المقاتلات عبرت الخط الفاصل في مضيق تايوان، وهو حاجز غير رسمي بين الجانبين، لكنها ظلت أقرب إلى الساحل الصيني من بنجهو.