أعلن وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، أنّ شرطياً قتل في ساعة متأخرة من مساء أمس، نتيجة انفجار وقع بالقرب من مسكن يقطنه أفراد في الشرطة، في إقليم مرسين جنوب تركيا، فيما أصيب شرطي آخر.


واتهم الوزير «حزب العمال الكردستاني» بالمسؤولية عن الهجوم الذي وقع حوالى الساعة 10:40 مساء بالتوقيت المحلّي، مضيفاً أنّ امرأتَين نفّذتا الهجوم وقُتلتا خلال انفجارات.

وأوضح أن المهاجمتَين أطلقتا النار في البداية على شرطي في نوبة عمله، ثم فجّرتا فيما بعد قنابل كانت بحوزتهما.

وقالت وكالة «الأناضول» للأنباء، المملوكة للدولة، إن الهجوم وقع في منطقة مزتلي في مرسين.

يُشار إلى أنّ «حزب العمال الكردستاني» شنّ تمرّداً ضد الدولة التركية عام 1984، ما أسفر عن صراع أدّى إلى مقتل أكثر من 40 ألف شخص. وحالياً، تعتبره تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي جماعة إرهابية.