احتفلت إيران، أمس، بالذكرى الـ37 لانتصار الثورة الإسلامية. ورأى الرئيس الإيراني حسن روحاني، في کلمته، أن «الثورة الإسلامية انتصرت ليتسلم الشعب زمام الأمور، وينهي زمناً طويلاً من الاضطهاد وسطوة الاستبداد التي استمرت مئات السنين». وأضاف أن الشعب الإيراني «أنهی الغطرسة الأجنبية وهيمنة الولايات المتحدة الأميركية»، انطلاقاً من الشعارات الثلاثة «السيادة والحرية والجمهورية الاسلامية».

ورأى روحاني أن انتخابات أعضاء مجلس الخبراء، المقبلة، «مصداق للحوار الوطني»، مشيراً إلى أن «مقاومة واقتدار إيران يكمنان في مشاركة الشعب في الانتخابات المختلفة»، مؤكداً أنه «لا ينبغي لأحد أن يدير ظهره للانتخابات، وعلی الجميع الحضور عند صناديق الاقتراع، مثلما دعا المرشد الأعلى للثورة، آية الله علي خامنئي».

سيوقّع دهقان في موسكو على عقد استيراد مقاتلات «سوــ30» الروسية

ولفت الرئيس الإيراني إلى أنه «بعد مضي حوالى 4 عقود من انتصار الثورة، فإن الدول المتغطرسة شعرت بأن الشعب لن يستسلم أمام أي ضغط أو تهديد».
وقال روحاني إن الشعب الإيراني هو «شعبٌ داعٍ للسلام، وساعٍ من أجل استقرار وأمن المنطقة والعالم»، مشيداً بتوجيهات خامنئي التي أحبطت مشروع التخويف من إيران «إيران فوبيا»، وألغت کافّة القرارات الظالمة الصادرة عن مجلس الأمن، وقرارات مجلس حکّام الوکالة الدولية للطاقة الذريّة.
وأشار روحاني إلی الاتفاق النووي بين إيران ودول «5+1»، قائلاً «إنه من خلال انتصار الشعب الإيراني في الاتفاق النووي، أدرك العالم أن هذا الشعب لا يقاتل فقط ويدافع في الميدان، بل بإمکانه، أيضاً، الوقوف أمام القوی العالمية، ويرغمها علی الهزيمة والتراجع».
وفي غضون ذلك، انطلقت مسيرات الذکری الـ37 لانتصار الثورة الإسلامية في إيران، صباح أمس، في طهران ومختلف أنحاء البلاد. وكانت لافتة مشاركة قائد «لواء القدس»، التابع للحرس الثوري، اللواء قاسم سليماني، في المسيرة التي جابت شوارع طهران، وانتهت في ساحة «آزادي»، حيث ألقى روحاني كلمته.
وفي سياقٍ منفصل، كشف مصدر في وزارة الدفاع الإيرانية، لوكالة «سبوتنيك» الروسية، أن وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان سيزور موسكو في 15 و16 شباط الحالي، حيث سيوقّع على عقد استيراد مقاتلات «سوــ30»، الروسية. وأشار المصدر إلى أن الوزير الإيراني «سيناقش استيراد المقاتلات المذكورة، لأن القوات الجوية الإيرانية تحتاج إلى مثل هذه الطائرات الحديثة»، لافتاً إلى أن «تقدّماً كبيراً حصل خلال مناقشة هذا الموضوع».
وسيبحث دهقان، أيضاً، استيراد منظومات الدفاع الجوي الصاروخية الروسية من طراز «أس ــ 300»، من دون أن يتطرّق إلى موضوع استيراد منظومات «أس ــ 400» الأكثر تطوراً.
إلى ذلك، أعلن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي، اللواء علي شمخاني، «أنّه خلال المحادثات لتبادل الجنود الأميركيين الأسرى، طلب المعارضون الجمهوريون عدم الإفراج عنهم، وتأجيل ذلك حتّى موعد الانتخابات الأميركية، إلّا أننا عملنا بحسب إرادتنا». وأضاف شمخاني «إن ما قامت به إيران في الإفراج عن السجناء ناجم عن توجهها الإنساني وتلبيةً لطلب أُسرهم، وفي إطار توفير مصالح البلاد، وتحرير مواطنينا في أميركا».