تُفتح صناديق الاقتراع، اليوم، من الساعة الثامنة صباحاً في مختلف المحافظات الإيرانية، لانتخاب أعضاء مجلس الشورى الـ290 من ضمن 4844 مرشحا، وأيضاً لانتخاب أعضاء مجلس خبراء القيادي الـ88 من بين 159 مرشحا.
وقد أعلنت وزارة الداخلية، أمس، انسحاب حوالى 1400 مرشح إلى الانتخابات، ما يجعل عدد المتنافسين على مقاعد مجلسي الشورى والخبراء 5003 مرشحين.
وقال المسؤول عن الانتخابات في الوزارة محمد حسين مقيمي إن عدد المرشحين أصبح 4844 مرشحاً إلى الانتخابات التشريعية، مقابل 6229 في البداية، و159 مرشحاً إلى مجلس الخبراء، مقابل 161 أولاً. وعشرة في المئة من المرشحين من النساء اللواتي أصبح عددهن، حالياً، نحو 500 بعد انسحاب حوالى مئة منهن.

تخصيص 6 آلاف و138 مركز اقتراع للدوائر الانتخابية في طهران

ودعي حوالى 55 مليون إيراني إلى انتخاب أعضاء مجلس الشورى، في أول اقتراع منذ توقيع الاتفاق النووي في تموز 2015، الذي يعوّل عليه الرئيس حسن روحاني لتعزيز موقعه في مواجهة المحافظين.
وسيبدأ التصويت عند الساعة 4,30 بتوقيت غرينتش (الثامنة بتوقيت طهران)، وينتهي عند الساعة 14,30 (السادسة بتوقيت طهران)، لكن قد يجري تمديد الوقت، بحسب ما أوضح المسؤول في وزارة الداخلية.
وتوقع وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي مشاركة بنسبة 70 في المئة في هذه الانتخابات. وقال إن جميع التمهيدات اللازمة قد اتخذت في مختلف مناطق البلاد لإجراء انتخابات حماسية، ومن الناحية الأمنية، أيضاً، ليست هناك تقريباً أي مشكلة في أي نقطة في البلاد.
ولفت إلى أن بعض المرشحين للانتخابات قد أعلنوا انسحابهم من المنافسة الانتخابية، فيما أعلن البعض الآخر انسحابهم لمصلحة مرشحين آخرين، مضيفاً أن جميع الأدلة تشير إلى إجراء "انتخابات هادئة وقانونية ورائعة".
من جهته، أعلن رئيس لجنة الانتخابات في العاصمة طهران شهاب الدين جاوشي تخصيص 6 آلاف و138 مركز اقتراع للدوائر الانتخابية في العاصمة.
وخلال مؤتمر صحافي في مبنى محافظة طهران، أشار جاوشي إلى تخصيص 35 مركز اقتراع للأقليات الدينية في الدائرة الانتخابية لمدينة طهران، وقال إن 13 مرشحاً عن الأقليات الدينية سيتنافسون غداً في الدورة العاشرة من الانتخابات النيابية. وأفاد جاوشي بأن عدد الناخبين الذين يحق لهم المشاركة في الانتخابات في العاصمة طهران يصل إلى نحو 8 ملايين و500 ألف ناخب. وأوضح أنه "وفق تقييماتنا، فإن حجم المشاركة في العاصمة طهران ستكون مشهودة".
وأكد جاوشي أنه حتى لو لم يجر تمديد مهلة الانتخابات، فإن أعضاء مراكز الاقتراع ملزمون السماح للموجودين في مراكز الاقتراع، بالإدلاء بأصواتهم حتى لو استغرق ذلك ساعات عدة بعد انتهاء مهلة الاقتراع. وأشار إلى تأييد أهلية 1269 مرشحا للانتخابات في الدوائر الانتخابية للعاصمة طهران. وقال إنه "نظراً إلى العدد الكبير للمرشحين للانتخابات وعدد الناخبين أيضاً، فإن عملية فرز الأصوات في دائرة طهران الانتخابية قد تستغرق يومين أو ثلاثة أيام".