قُتل 70 عنصراً من حركة «طالبان»، خلال عملية أمنية للجيش الأفغاني، استمرت أيام عدّة، في ولاية فارياب، شمالي أفغانستان. وأعلن قائد اللواء الأول، في الجيش، انتهاء العمليات التي كان يشرف عليها النائب الأول للرئيس الأفغاني، رشيد دستم، مضيفاً أنّ من بين القتلى عدداً من أهم قادة «طالبان» في المنطقة.

بدوره، أعلن المتحدث باسم «طالبان»، ذبيح الله مجاهد، أن «عدداً كبيراً من عناصر الأمن قُتلوا في الاشتباكات، خلال العملية الأمنية، وأُصيب 5 من القادة المقربين لدستم».