جيوسيبي مياتزا. عند قول هذا الاسم يحضر تلقائياً في الذهن الملعب الشهير في مدينة ميلانو الإيطالية. المعروف أن هذا اللاعب هو الهداف التاريخي لإنتر ميلانو والذي لعب أيضاً لميلان ويوفنتوس، لكن لمياتزا قصة مونديالية بحدّ ذاتها. هو تاريخ لإيطاليا في كأس العالم. تاريخها القديم طبعاً.

كان مياتزا مهاجماً ومن ثم لاعب وسط موهوباً. كان قوياً بدنياً على غرار أترابه الذين أدوا الخدمة العسكرية في تلك الفترة سيئة الذكر. شارك مرتين في كأس العالم. في البدايات. الأولى كانت في مونديال 1934. حينها كان اللاعب الوحيد الذي شارك في 6 مباريات في البطولة بين الأدوار الأولى والإقصائية. سجل هدفين، أحدهما كان هدف الفوز الوحيد في مرمى إسبانيا في ربع النهائي. وصل «الآزوري» إلى المباراة النهائية أمام تشيكوسلوفاكيا. فاز الطليان. كان اللقب العالمي الأول في تاريخ إيطاليا. قيل حينها إن تأثير الفاشية لعب دوراً في فوزهم.
المشاركة الثانية لمياتزا كانت مباشرة في مونديال 1938. أصبح حينها قائداً للمنتخب الإيطالي. هذه المرة أثبت الإيطاليون استحقاقهم نيل اللقب السابق. خاضوا حملة الدفاع عن اللقب بقوة. سجل مياتزا في الفوز على البرازيل في نصف النهائي. «الآزوري» سيلعب النهائي مجدداً، لكن على الأراضي الفرنسية. الفوز كان هذه المرة على المجر ومياتزا هو من رفع الكأس.
اعتُبر مياتزا حتى وقت طويل بأنه اللاعب الإيطالي الذي خاض أكبر عدد من المباريات في كأس العالم. كان العدد حينها 9. سيُكسر طبعاً بعدها من العديد من اللاعبين الطليان، لكن مياتزا لا يزال إلى جانب جيوفاني فيريرا الإيطاليين الوحيدين اللذين أحرزا لقب المونديال مرتين متتاليتين. على الأرجح، سيبقيان كذلك ردحاً طويلاً من الزمن.