من مسرحيات تشيخوف إلى شعر بوشكين، ومن روايات دوستويفسكي إلى ثورة ستالين، قامت حضارةٌ جبارة وكُتب تاريخٌ عظيم، امتد من موسكو إلى تشوكوتكا. روسيا الساحرة بندف ثلوجها ومساحاتها الشاسعة، صارعت حروباً دموية وأنجبت إبداعات فكرية، لتسطّر اسمها بين الأعتى والأعظم. هذا العام حلّ مختلفاً على الدببة الروسية، فهي على موعد مع تحدٍّ جديد لإثبات نجاحها وصلابتها.


بطولة كأس العالم التي تحتضنها «الأراضي الباردة»، ستنطلق بعد أيام قليلة معلنةً بدء العرس الكروي الذي طال انتظاره. روسيا التي تقف على أهبة الاستعداد للحدث العالمي، حددت 11 مدينة و 12 ملعباً من وسط روسيا وحتى غربها، لتكون الشاهد على أجمل لحظات هذه البطولة.

مدينة موسكو
تعدّ موسكو واحدة من أكبر المدن في العالم، وإحدى أهم الوجهات السياحية في روسيا. يقال إنها مدينةٌ لا تنام، فهي قلب روسيا النابض الذي لا يهدأ أبداً. سميت «روما الثالثة» لوجود أكثر من 600 كنيسة فيها، فالعاصمة الروسية تزخر بالمزارات الدينية والثقافية والمعالم التاريخية والسياسية. ولعل أبرز ما تشتهر به موسكو هو مبنى الكرملين. الصرح العظيم الشاهد على حضارة القياصرة، يعكس التحول الثقافي الذي شهدته المدينة. إلى جانب الكرملين، تعدّ الساحة الحمراء من أشهر معالم المدينة. من يزُر هذه الساحة ويشاهد ضريح الزعيم الروسي لينين، يؤمن بأنّ مجد روسيا لم يأتِ من عبث. وتستعد مدينة موسكو لاستضافة مباريات كأس العالم على ملعبين، هما لوجنيكي وأوتكريتيي أرينا. ملعب لوجنيكي الذي يعتبر الأكبر في روسيا ستقام عليه أهم مباريات البطولة كمباراة الافتتاح والنهائي، أما ملعب أوتكريتيي أرينا فسيستضيف مباريات أخرى.

مدينة سانت بطرسبورغ
تعتبر هذه المدينة عاصمة الثفاقة والفنون في روسيا، فهي تعدّ موطناً لأشهر عروض الأوبرا، الباليه والموسيقى الكلاسيكية. لُقبت بفينيسيا الروسية، لأنّ قنواتها المائية جعلتها تشبه إلى حد كبير مدينة البندقية. تتغنى باحتوائها إرثاً معمارياً فريداً يضم 8 آلاف موقع أثري، أبرزها قصر الشتاء، والقرية القيصرية، وقلعة بتروبافلوفسك وساحة القصور. إلى جانب ذلك، تشتهر هذه المدينة بظاهرة «الليالي البيضاء» التي تستمر 25 يوماً، إذ يمكنك في الصيف أن تقرأ أي شيء في الساعة الرابعة صباحاً من دون استخدام الإضاءة. وتستضيف مدينة سان بطرسبورغ في ملعب« زينيت أرينا»، ثاني أكبر ملعب في روسيا، خمس مباريات ضمن الدور الأول لبطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018، يستهلها المنتخب المصري في مواجهة المنتخب المضيف يوم 19 حزيران/ يونيو، تليها مباريات تجمع البرازيل وكوستاريكا، نيجيريا والأرجنتين، المغرب وإيران.
تعرف مدينة سوتشي بأنها «الريفييرا الروسية»، لما تمتاز به من مناخ معتدل



مدينة كازان
تعتبر مدينة قازان خير مثال للتعايش بين الأديان. من يزرها يتفاجأ بتنوع أوجهها الدينية، المآذن الإسلامية والأديرة المسيحية، جميعها عاشت سنين طويلة معاً على أرض واحدة، لتستقر بهدوء هناك. تشتهر بمعالمها السياحية، وأشهرها مسجد قول شريف ثاني أكبر مسجد في القارة الأوروبية، الذي يدخل ضمن قائمة التراث العالمي لليونيسكو. تعتبر قازان أحد أكبر مراكز العالم الرياضية، إذ استضافت سلسلة من الأحداث الرياضية المهمة خلال السنوات الأخيرة، بينها بطولة العالم للسباحة 2015 وكأس القارات 2017. ويستقبل ملعب كازان آرينا 6 مباريات في النهائيات، 4 منها في مرحلة المجموعات، بالإضافة إلى مباراة في دور الـ 16، وأُخرى في الدور ربع النهائي.

مدينة كالينينغراد
تتميز كالينينغراد بالهدوء والسكينة على عكس الصخب والزحمة اللتين نجدهما فى موسكو أو سانت بطرسبورغ. المدينة المعزولة عن بقية المقاطعات الروسية تعدّ من أصغر أقاليم روسيا من حيث المساحة. وعلى الرغم من صغر مساحتها، إلا أنها من أجمل أقاليم البلاد. تتميز هذه المدينة بأنها تحوي أكبر منجم للكهرمان في العالم، كما أنّ الفيلسوف العظيم إيمانويل كانت دفن فيها. ويستضيف ملعب« كالينينغراد» أربع مباريات في بطولة كأس العالم، جميعها في دور المجموعات.

مدينة سوتشي
تعرف مدينة سوتشي بأنها «الريفييرا الروسية»، لما تمتاز به من مناخ معتدل معظم أيام السنة، الأمر الذي جعلها مصيفاً بارزاً في روسيا. وهي تقع بين الجبال والبحر الأسود، لذا فإن لم يعجبك الاسترخاء على الشاطئ يمكنك التوجه الى المناطق الجبلية للتزلج والتمتع بالطقس المميز. وحظيت سوتشي بشهرة عالمية بعدما استضافت فعاليات دورة الألعاب الأولمبية الشتوية عام 2014، التي توّجت خلالها روسيا بأكبر عدد من الميداليات الذهبية بين المنافسين. ويستقبل «ستاد فيشت» الأولمبي 6 مباريات في البطولة، 4 منها في مرحلة المجموعات، بالإضافة إلى مباراة في دور الـ 16، وأُخرى في الدور ربع النهائي.

مدينة سمارا
نشأت هذه المدينة في القرن السادس عشر لتكون حصناً يحمي البلاد، ولكنها سريعاً ما تطورت وأصبحت من أهم المدن الصناعية في روسيا. تعتبر سمارا مركزاً علمياً رئيسياً في مجال الطيران والفضاء، كما تشكل مقراً لواحدة من أهم المؤسسات الهندسية في روسيا، كلية الطيران، والتي ساعدت في احتلال الريادة في برنامج الفضاء الابتكاري في روسيا. تمتاز بساحاتها العامة المنتشرة في أنحاء المدينة، منها ساحة كويبيشيف التي هي الأكبر في أوروبا، والسابعة في العالم من حيث المساحة. ويستقبل ستاد «كوزموس أرينا» 6 مباريات في البطولة، 4 منها في مرحلة المجموعات، بالإضافة إلى مباراة في دور الـ 16، وأُخرى في دور ربع النهائي.

مدينة فولغوغراد
تشتهر بكونها المدينة ذات الأثر الأكبر على التاريخ الروسي، وهي عرفت باسم ستالينغراد لكون معركة ستالينغراد الشهيرة وقعت بهذه المدينة خلال الحرب العالمية الثانية بين الجيش الألماني والجيش السوفياتي. وهي تضم العديد من المتاحف والنصب التذكارية التي توثّق تلك الفترة الدموية التي عاشتها المدينة. تتمتع فولغوغراد اليوم بأهمية بالغة ومكانة عالمية، لكونها أحد مراكز الصناعة العالمية. وسيستضيف ملعب فولغوغراد، الذي يسع 45 ألف مشجع، 4 مباريات في دور المجموعات بكأس العالم.

مدينة إيكاترينبيرغ
تقع هذه المدينة بالقرب من الأورال الذي يعتبر حدوداً طبيعية بين أوروبا وآسيا، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى إيكاترينا (كاترين) زوجة القيصر بيتر الأول (بيتر الأكبر). وفيها تم بناء أول مصنع لسك العملة في روسيا في عصر القيصر بيتر الأول سنة 1723، وذلك على شرف زوجته الإمبراطورة إيكاترينا. عندما تزور إيكاترينبيرغ، لا بد لك من الوقوف على بقعة إباتييف هاوس، التي كانت مسرحاً لمذبحة القياصرة، والتمتع بروعة الكاتدرائية التي بنيت تخليداً لهذه الذكرى. ويستقبل ستاد ايكاترينبيرغ آرينا 4 مباريات فقط في كأس العالم جميعها في مرحلة المجموعات.

مدينة سارانسك
هي أصغر المدن الروسية المستضيفة لبطولة كأس العالم 2018. وهي تعدّ العاصمة الإدارية والصناعية والثقافية لجمهورية موردوفيا. التجول بين مراكزها السياحية المثيرة للاهتمام لا يستغرق الكثير من الوقت لصغر مساحتها. ومن أشهر معالم سارانسك الأثرية والمعمارية، كنيسة القديس يوحنا، كنيسة القديسين الثلاثة وخيمة بوغاتشوف. وتحافظ المدينة على معالمها التاريخية هذه عن طريق ترميمها وإعادة تأهيلها الدائم. ويستقبل ستاد «موردوفيا آرينا» 4 مباريات فقط جميعها في مرحلة المجموعات.

مدينة روستوف على نهر الدون
تعتبر «العاصمة الجنوبية» أهم مركز لوجستي في جنوب روسيا. روستوف صاحبة الموقع المميز على نهر الدون، تجمع بين مظاهر الثقافة الحديثة والقديمة. هذه المدينة الساحرة، تحمل شوارعها أسماء رومانسية، هارمونيوس (متناغم)، وكرييتف (مبدع)، ولاكي (محظوظ). وتعتبر حديقة الحيوانات في روستوف إحدى أكبر حدائق الحيوانات في أوروبا، إذ تضم مئات الأنواع من الحيوانات والطيور. وسيستضيف ملعب روستوف، الذي شيّد من أجل المونديال، 5 مباريات في كأس العالم، بينها مباراة في دور الـ 16.

نيجني نوفغورود
تعتبر هذه المدينة أحد أضخم المراكز الصناعية في روسيا، إذ تتمركز فيها صناعة الماكينات والتعدين، إضافة إلى تكنولوجيا المعلوماتية والنشاط العلمي. كان سفر السياح إلى هذه المدينة ممنوعاً على مدى أكثر من 30 عاماً، فالمدينة كانت مغلقة خلال حقبة الاتحاد السوفياتي، حيث حظر على الأجانب دخولها لما تضم من بنية أساسية، سواء صناعية أو علمية أو عسكرية. يعتبر درج تشكالوف أحد المعالم الرئيسة للمدينة ويتألف من 560 درجة، كما تقف في شارع المشاة، الذي يسمى باكروف الكبير، تماثيل مكرسة لبوشكين وتولستوي ودوستويفسكي. ويقع ملعب «نيجني نوفغورود» على ضفاف نهر الفولغا، ويستضيف هذا الملعب ست مباريات في المونديال، من بينها أربع مباريات في دور المجموعات ومباراة واحدة فقط في كل من دوري الستة عشر والثمانية.