المشجعون الإنكليز «يودعون»

  • 0
  • ض
  • ض
المشجعون الإنكليز «يودعون»
بقي البعض متسمرين أمام الشاشات العملاقة التي تابعوا عبرها المباراة (أ ف ب )

ودع الإنكليز بحزن وفخر، منتخب بلادهم لكرة القدم الذي خسر أمام كرواتيا 1-2 في الدور نصف النهائي لكأس العالم في روسيا، الأمر الذي حرمه بلوغ النهائي للمرة الأولى منذ 1966. وعلق الإنكليز آمالاً كبيرة على تشكيلة المدرب غاريث ساوثغيت، والتي تمكنت من بلوغ الدور نصف النهائي للمرة الثالثة فقط في تاريخ بلادها بعد 1966 و1990. إلا أنّ الخسارة أمام كرواتيا على ملعب لوجنيكي في موسكو، بخرت الأحلام الإنكليزية بلقب عالمي ثان بعد انتظار 52 عاماً. وتجمع نحو 30 آلاف مشجع في متنزه هايد بارك في لندن، حيث خيم الحزن والوجوم على وجوه المشجعين بعد الخسارة. وغادرت غالبية المشجعين بشكل سريع المتنزه الشهير في العاصمة بعد الخسارة، بينما بقي البعض متسمرين أمام الشاشات العملاقة التي تابعوا عبرها المباراة، وهم يصفقون تحية للاعبين. وكان المشجعون قد بدؤوا الاحتفال منذ الهدف الأول، لا سيما أنّ المشاركة في الدور نصف النهائي للمرة الأولى منذ 28 عاماً، هي إنجاز لم يكن يتوقع أن يحققه المنتخب في المونديال الروسي. وقال المشجع مراد حسينوف (23 عاماً)، الذي لف نفسه بالعلم الإنكليزي الأبيض والأحمر، «هذه المرة الأولى في حياتي التي أرى فيها إنكلترا تصل الى مرحلة متقدمة كهذه، أشعر بأنني في حضرة التاريخ».

0 تعليق

التعليقات