أوضحت مصادر دبلوماسية لـ«الأخبار»، أن سلطنة عمان رفضت تفتيش طيرانها من قبل التحالف السعودي الإماراتي. الموقف العماني جاء بعدما نقلت قناة «العربية» السعودية عن ما سمته «مصادر غربية»، قولها إن «وفد الحوثي (وفد تحالف صنعاء التفاوضي)، يرفض عرضاً بنقله بطائرة عمانية بعد تفتيشها من التحالف العربي».

وشددت مصادر «الأخبار» على أن مسقط اعتبرت العرض السعودي الإماراتي «انتهاكاً لسيادتها»، فيما تؤكد السلطنة أنها «تعمل منذ بداية الأزمة على مسافة من جميع الأطراف».
ولاتزال المشاورات المرتقبة في جنيف برعاية الأمم المتحدة مرهونة بمغادرة الوفد التفاوضي لحكومة الإنقاذ العالق في صنعاء، لعدم استحصاله على ضمانات بشأن أمن الطائرة التي سيستقلها إلى مقر انعقاد المشاورات وضمان العودة.
وقال المتحدث باسم التحالف السعودي الإماراتي العقيد تركي المالكي، في حديث إعلامي اليوم، إن «التحالف» يدعم «الجهود المبذولة على المستوى السياسي في اليمن. وملتزم بتقديم كافة التسهيلات لإنجاح الجهود السياسية»، متّهماً وفد صنعاء بـ«عدم الجدية».
وأفادت مصادر بأن المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفث يتجه إلى تأجيل المشاورات أسبوعين إضافيين لفسح المجال أمام الاتصالات وإيجاد حل لمغادرة فريق صنعاء التفاوضي.