صحة

أين يكمن "الحظ" في النجاة من السرطان؟ في الكشف المبكر. هذه ليست كلمة عابرة، هذه مفتاح العودة إلى الحياة. في سرطان بطانة الرحم، يلعب هذ الأمر دوراً أساسياً في الحماية، لسببٍ أساسي، وهو أنه سرطان "صامت" لا تظهر أعراضه إلا بعد فوات الأوان

ليس السرطان قاتلاً في كل الحالات. وليس الحظ دائماً ما يلعب دوراً في "العودة" إلى الحياة، كما يُخيّل للكثير من المصابين به. فالنجاة، في الواقع، مرتبطة بـ"رقم" المرحلة التي يمرّ بها المرض، وغالباً ما تكون فرص النجاة محسومة في المراحل الأولى. تلك التي تغور كلما تراجع المرض درجة، لتنعدم مع وصوله إلى الدرجة الرابعة. هذه الخلاصة تشمل كل أنواع السرطانات.

العدد ٣٢٧٩

مع العودة إلى المدرسة، تكثر الشكاوى من وزن الحقيبة المدرسية. ففي الوقت الذي لجأت فيه بعض المدارس إلى اعتماد الألواح الإلكترونية لتعليم الطلاب، لا تزال مدارس كثيرة تلجأ إلى الكتاب الورقي لتعليم الأطفال. وهو ما يرهق الصغار المضطرين لحمل حقيبة تكاد تزن عشرات الكليوغرامات. تلك الكليوغرامات التي لا أحد يعرف كيف يتحمل طفل في عمر صغير كيف يتعامل معها في ظلّ نظام تعليمي لا زال يفرض الحقيبة المدرسية بما فيها ضمن أولوياته.

العدد ٣٢٧٩

خذوا الفيتامين "دي" من مصابيح "الليد"

يبدو أن أشعة الشمس لم تعد المصدر الوحيد للتزوّد بالفيتامين "دي"، مع ظهور مصدرٍ آخر لـ"إنتاجه"، هو مصابيح "الليد". فمؤخراً، كشفت دراسة علمية أشرف عليها باحثون أميركيون من جامعة بوسطن، عن أن "لمبات الليد هى أكثر كفاءة من أشعة الشمس في إنتاج فيتامين D3 من الجلد".

العدد ٣٢٧٩

لو جعلك القدر من مواليد البلدان الغنية والمتطورة، كان نصيبك عُمراً أطول وصحة أفضل. في تلك البلدان، سبعون بالمئة من وفياتها تحصل في عمر متقدم وغالباً من مضاعفات أمراض الرئة والقلب والسرطان والسكري والخَرَف. هنا صحة الاطفال والشباب بخير حيث لا تتجاوز وفيات الاطفال تحت سن الخامسة عشر 1%.

العدد ٣٢٧٩

بدأ الموسم الدراسي وبدأت معه التجهيزات. من الكتب إلى القرطاسية إلى الزي المدرسي. التحضيرات تسري على قدمٍ وساق من أجل بداية موفقة. برغم كل تلك الترتيبات، ثمة ما ينقص من الجعبة: التحضير الجيد للوقاية من بعض الأمراض التي تصاحب العودة إلى المدرسة.

العدد ٣٢٧٣

إما النوم بدقائق معدودة، وإما الأرق. لا حل وسطياً في "قضية" النوم. ثمة من ينام "نوماً هنيئاً" بمجرّد ملامسة الوسادة وثمة من يعاني، بحيث يتقلب في السرير لوقت طويل من دون أن يجد للنوم سبيلاً. وهذه الحالة هي أسوأ ما يمكن أن يحصل، خصوصاً أنها تزيد الشعور بالتوتر. غير أن هذه الحالة لا تأتي من العبث، إذ تلعب عوامل كثيرة دوراً في ذلك. لكن، هذه العوامل لا تشبه أبداً ما يمكن أن نتصوره، إذ هناك الكثير من الأخطاء الشائعة التي نحفظها من دون الالتفات لمدى صوابيتها. أفكار خاطئة تتكون لدينا عن النوم والأرق، تزيد المشكلة سوءاً. من هنا أهمية التفريق بين الخطأ والصواب.

العدد ٣٢٧٣

إذا لم تتمكن المرأة من التحكم بخياراتها الإنجابية وقدرها الإنجابي، لا يمكن لها أن تنعم بالعدالة الإنجابية. في أوائل التسعينيات، حملت مجموعة من النساء "ذوات اللون المختلف" معاناة النساء واجترحت تعبير "العدالة الإنجابية" في مؤتمر القاهرة للتنمية والسكان، متجاوزاً ترف مسألة "الخيارات" و"الحقوق" ليطلق مسار العدالة للنساء، ليس فقط بالحمل وإنجاب الأطفال، بل بتربيتهن ضمن بيئة كريمة وآمنة وصحية وداعمة.

العدد ٣٢٧٣

وباء "إدمان الكراسي" يجلب 16 مرضاً

هل تريدون التعرف إلى وباء جديد؟ إليكم، إذاً، وباء "الجلوس"، الذي سيضاف بلا شك إلى لائحة أوبئة أخرى خاصة بعصرنا الحالي. وفي هذا الإطار، تشير الجمعية المصرية للحساسية والمناعة إلى أن "الجلوس لفترات طويلة مدمر للصحة حيث يزيد من مخاطر ١٦ مرضاً".

العدد ٣٢٧٣

ثمة أمراض شائعة «تستوطن» الجسد لفترات طويلة، بحيث يصير إيقاع الحياة مرتبطاً بها. هي أمراض يشبه وجودها في الجسد وجود الحيوان الأليف في المنزل، الذي عليك أن تهتم به كي لا يغدر بك. غالباً، ما تكون هذه الأمراض أليفة، ولكنها في لحظة حظٍّ غير مواتية قد تستحيل سرطاناً قاتلاً، تماماً كما هي متلازمة «القولون العصبي». فقد تعيش معك لسنواتٍ طويلة، ولكن إن لم تحسن تسيير الحياة على إيقاعها، فقد تستحيل نوعاً خطراً من أنواع السرطان التي تصيب جهازك الهضمي.

العدد ٣٢٦٧

ابحثوا عن الكالسيوم في قشور البيض

الكل يجمع على فوائد تناول البيض، ولكن لا أحد من هذا الكل يعرف عن فوائد القشور التي عادة ما تكون نهايتها في سلة المهملات. فقد أظهرت الدراسات أن لهذه القشور فوائد تصل إلى حدود اعتبارها كنزاً غذائياً. كيف يكون ذلك؟
تتكون ما نسبته 95% من قشور البيض من كربونات الكالسيوم، وتحتوي قشرة البيضة الواحدة على ما مقداره 2 غرام من الكالسيوم، بينما يحتوي كوب من عصير البرتقال على 11 ملغرام من الكالسيوم فقط.

العدد ٣٢٦٧

تصميم عماد خالدي | للصورة المكبرة انقر هنا
العدد ٣٢٦٧

عدت مساءً للمنزل. تشعر بألم شديد يعتصر أمعاءك. تسأل نفسك: ما السبب؟ لمَ كل هذا الألم؟ ما الذي تناولته كي يحصل كل هذا؟ فجأة، تترك أسئلتك وتمسك هاتفك الذكي وتكتب هواجسك على صفحة "غوغل".
تكتب في محرّك البحث "أسباب المغص وآلام البطن". تأتيك عشرات العناوين عن الأسباب المحتملة من المغص العادي إلى الحصى في الكلى إلى التسمّم إلى... السرطان. ترتعد لرؤية الكلمة الأخيرة فتصبح معها مصاباً بـ"هيداك المرض".

العدد ٣٢٦٧

عادة ما يُخصص يوم أو أسبوع معين للتركيز على مبدأ أو فكرة أو مناسبة، ووضعها تحت الأضواء لجذب الانتباه لقيمتها أو محتواها أو احتياجاتها، والقيام بما يلزم من نشاطات ولقاءات. تنجح هذه الاحتفاليات أحياناً وتفشل أحياناً أخرى بحسب مزاج الناس وظروفهم، وبحسب ملاءمة المناسبة للواقع و"قوة تمويلها".

العدد ٣٢٦٧

بدأت التسمية في اليونان: الغلوكوما. لكنها، لم تكن تحمل المعنى الذي صارت عليه اليوم. ففي اللغة اليونانية، الغلوكوما تعني الشلالات الزرقاء ولا تزال إلى الآن. من هناك، انتقلت لتصبح اسم مرضٍ يعرف اصطلاحاً بـ"المياه الزرقاء" في العين، وثمة من يطلق عليه "المياه السوداء". تسمية عبثية، إذ لا علاقة للون الأزرق بهذا المرض، إذ لا توجد مياه زرقاء في العين بمعنى حرفي (الزرق)، ولكن المصاب بهذا المرض قد يشاهد هالات ملونة زرقاء، تحديداً، عندما يلتفت نحو مصدر الضوء. ومن هنا، كان أصل التسمية بالغلوكوما. لكن، ما هو هذا المرض؟ وما هي أعراضه؟ وأنواعه؟ ومخاطره؟ وكيفية علاجه؟

العدد ٣٢٦٣

هل سألت نفسك يوماً بماذا تفيد الحياة بلا "سكّر"؟ كثيرون لم يسألوا هذا السؤال ولا طاقة أصلاً لديهم لطرحه، خصوصاً مع اعتيادهم على تناول السكر في حياتهم اليومية. لكن، قد يفيد الامتناع عن تناول السكّر لعدة أيام، وتحديداً لثمانية أيام، لحماية جسدك من الأمراض المزمنة والقاتلة. فقد أظهرت دراسة قام بها علماء من جامعة تورو في الولايات المتحدة الأميركية، أن الامتناع عن "تناول سكر الفركتوز، مثلاً، الموجود في شراب الذرة الحلو الذي يدخل في تكوين المشروبات الغازية والحلويات قد يساعدك على محاربة أمراض مثل دهون الكبد والسكري خلال فترة 8 أيام فقط".

العدد ٣٢٦٣

عندما يمرض القلب، تكبر المحاذير. لا يعود القلب هو نفسه بعد المرض. تتغير الحياة مع هذا التغيّر الصحي الطارئ. ولعلّ أسوأ ما قد يحمله هذا التغيّر هو الحدّ من حرية الحركة التي عادة ما تترافق مع أمراض القلب، والتي ليس أقلّها الضرر بالقدرة على ممارسة الجنس والنشاطات الرياضية التي تتطلب مجهوداً كبيراً. فهل خطر ببالكم مثلاً كيف يؤثر تعب القلب على ممارسة تلك "الطقوس"؟

العدد ٣٢٦٣

في الوقت الذي يُرسل فيه بعض الرجال الناس إلى القبور والمشافي والإعاقة، كان بعض العلماء يحمون الناس من الموت المبكر والمرض والشلل. وبينما كانت الحروب الأوروبية تقضي على البشر، كان إدوارد جينير، عام 1790، يقضي على الجدري القاتل من خلال اكتشافه اللقاح الأول في العالم ضد مرض الجدري. أضاف باستور وسابين وهيلمان لقاحات ضد آفات خطيرة أنقذت ملايين الأطفال والبالغين ليومنا هذا، واستئصلت تماماً بعضاً من تلك الآفات.
رغم كل ذلك، يخاف الناس اللقاحات، والبعض منهم لا يثق بها لارتباطها بعوارض طويلة الأمد كمرض التوحد وموت المواليد المفاجئ وغيره.

العدد ٣٢٦٣