دوليات

باريس وبرلين في «ميونيخ»: نحو «عسكرة» أوروبا؟

وزيرة الدفاع الألمانية (أ ف ب)

أثناء مشاركتهما في مؤتمر «ميونيخ الدولي للأمن»، أكدت كل من وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورنس بارلي، ونظيرتها الألمانية، أورسولا فون دير لاين، أنّ أوروبا مُطالبة بأن تكون لها «استقلالية استراتيجية» في مجال الدفاع، وأن تتحمل مسؤوليات أكبر في «حلف شمال الأطلسي».
وقالت بارلي إنّه «يتعيّن أن تكون لنا استقلاليتنا الاستراتيجية... دون إجبار الولايات المتحدة على أن تأتي لمساعدتنا ودون تحويل وسائلها (الاستخبارات والمراقبة) أو تموينها عن مهمات أخرى». ومن جهتها، لفتت وزيرة الدفاع الألمانية إلى أنّ «الأمر يتعلق بأوروبا قادرة على أن تزن أكثر من وجهة نظر عسكرية، ويمكنها أن تكون أكثر استقلالية وتحمل مسؤوليات أكبر داخل الحلف الاطلسي خصوصاً»، معتبرة أنّ هذا «تحدٍّ يتعلق بالمستقبل الأوروبي».
في السياق نفسه، دعا رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب، في المؤتمر أول من أمس، إلى «تعهد عملاني» أفضل للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لكي لا تبقى «أوروبا ــ الدفاع موضوعاً للندوات». وأضاف خلال المؤتمر السنوي حول الأمن في عاصمة بافاريا، «تجد أوروبا نفسها وحيدة ومحاصرة»، معلناً: «فلنقل الأمور بصراحة: إن لم تُرفق أوروبا بتعهد عملاني أكبر من الدول الأعضاء، فستبقى لفترة طويلة موضوعاً للندوات»، مُذكِّراً بأن القوات الفرنسية «حاضرة على عدد كبير من الجبهات وتدفع الثمن غالياً». وقال: «إذا لم تهتم أوروبا بالحرب، فإنّ الحرب ستهتم بالتأكيد بأوروبا».

العدد ٣٣٩٩
النقاش حول زيادة ميزانية الدفاع: أي توجّه استراتيجي؟
لينا كنوش

اعتمد مجلس الوزراء الفرنسي في الثامن من شباط/فبراير الجاري مشروع قانون البرمجة العسكرية 2019-2025 المتعلّق بتمويل الاستراتيجية الدفاعية العسكرية لفرنسا لعدة سنوات. ويتميّز هذا القانون عن القوانين السابقة بـ«جهد غير مسبوق في الموازنة» (على حدّ تعبير الرئيس إيمانويل ماكرون) من خلال تخصيص موارد مالية كبيرة لوزارة الدفاع، من المتوقع أن تصل إلى 295 مليار يورو بحلول عام 2025، أي ما يعادل 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي لفرنسا.

العدد ٣٣٩٩
إيران | 66 قتيلاً بسقوط طائرة في منطقة جبلية

ذوو الضحايا في مطار مهرآباد الدولي في طهران (الأناضول)

لقي 66 إيرانياً حتفهم في تحطم طائرة تابعة لشركة "آسمان" كانت تقلهم وذلك فوق منطقة زاغروس الجبلية، في وقتٍ واجهت فيه فرق الطوارئ صعوبات في العثور على الحطام جراء عاصفة ثلجية. وغادرت الرحلة "اي بي 3704" من العاصمة طهران متوجهة إلى مدينة ياسوج الواقعة على بعد 500 كلم جنوباً، وفقاً لما نقل تلفزيون "إيريب" الرسمي عن المتحدث باسم الشركة، محمد الطباطبائي.

العدد ٣٣٩٩
متفرقات

«أدنوك الإماراتية»: اتفاقية امتياز بحري مع «سيبسا» الإسبانية

وقّعت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، الأحد، نيابة عن حكومة أبوظبي، اتفاقية مع «سيبسا»، الشركة الإسبانية المتكاملة للنفط والغاز، حصلت بموجبها الأخيرة على حصة 20% في امتياز (صرب، أم اللولو) البحري في أبوظبي.
وتسري الاتفاقية لمدة 40 عاماً ويبدأ العمل بها اعتباراً من 9 آذار 2018، وهي تهدف إلى مضاعفة الإنتاج في الحقلين لتبلغ فيهما 215 ألف برميل يومياً.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية، سلطان بن أحمد الجابر، في بيانٍ أمس، إن هذه الاتفاقية «تُعَدّ إنجازاً كبيراً ضمن جهود تطوير قطاع النفط والغاز في أبوظبي على نحو متكامل وبعيد المدى».
(أ ف ب)

العدد ٣٣٩٩