عربيات

«الضفة الشرقية» لنهر الأردن على وشك العطش!
أسماء عواد

انخفض منسوب المياه في سد الملك طلال مع احتباس المطر (الأخبار)

يفقد التهديد الإسرائيلي بتعطيش الأردن قيمته حينما يتبيّن أن العطش لا يحتاج إلى أن يكون ورقة ابتزاز ما دام العدو قد ضمن لنفسه حصة المياه الكبيرة ويسرق مياه الأردنيين بـ«شرعية» اتفاق وادي عربة. وبينما يبدي المسؤولون غضبهم من تهديدات الاحتلال، ويصرون على مواصلة المملكة مشروع «ناقل البحرين» حتى لو بقيت وحدها، تكسر الوقائع والأرقام نبرتهم العالية

عمان | يبدو ضرباً من الغفلة الالتفات إلى تهديد إسرائيل الأردن بالتعطيش، والتعامل مع الأمر كأنه وعيد لم يسبق له مثيل، لأن هذا التهديد يفقد قيمته أمام حقيقة مفادها أن الإجراءات الإسرائيلية منذ زمن الانتداب البريطاني حتى اليوم تعمل على سرقة مياه الإقليم. فالوكالة اليهودية قبل إعلان «دولة إسرائيل» كانت قد مهدت لكيان يستحوذ على مياه الأحواض المائية السطحية والجوفية في المنطقة، وأهمها حوضا نهر اليرموك ونهر الأردن.

العدد ٣٣٤٥
نهاية «حرب داعش» في العراق: انتصار يفتح الباب لـ«معارك» مختلفة

قال العبادي إن حصر السلاح بيد الدولة وسيادة القانون هما السبيل لبناء الدولة (أ ف ب)

راكم العراق مشاكل طويلة على مدى سنوات «سلمه» وحربه الطويلة، أثقلت كاهله في الحرب ضد «داعش». واليوم مع إنهاء سيطرة التنظيم، تبدو البلاد أمام جملة مستجدّة من التحديات الكبيرة التي ستحدد ملامح «عراق ما بعد داعش»

طوى العراق صفحة جديدة من حروبه الطويلة، بإنهاء سيطرة «داعش» على أي من البلدات أو المناطق. الإنجاز الذي بذل العراق لأجله تضحيات جسيمة، توّج أربع سنوات من الحرب ضد «داعش»، وسنواتٍ أخرى من الصراع مع أسلافه من التنظيمات المتطرفة، ليعود العراقيون إلى مواجهة تحديات البلاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي تضاعفت خلال تلك الحرب.

العدد ٣٣٤٥
المصالحة عالقة: «السلطة» تماطل والمصريون لا يردّون

عزام الأحمد: برزت عراقيل بشأن تسلّم الحكومة مهماتها في غزة

مع حلول الموعد الحاسم بالنسبة إلى ملفات المصالحة، علمت «الأخبار» من مصادر عدة أن المصريين لا يردون على الاتصالات الهاتفية التي تجريها قيادات في حركة «حماس» بمسؤولين في جهاز المخابرات العامة، وذلك بعدما لم تنتهِ العقوبات التي اتخذتها السلطة بحق الحركة وقطاع غزة، رغم إعلانها تسليم كل ما يلزم لحكومة «الوفاق الوطني»، وإطلاق رئيس الأخيرة، رامي الحمدالله، خلال زيارته الأخيرة لغزة، تصريحات تطابق المضمون نفسه.

العدد ٣٣٤٥
لبنان «متفرّداً» في الجامعة العربية: الثورة أو الموت لأمّة نائمة

أبو الغيط: لو قررنا تجميد مبادرة السلام سنطلق النار على أنفسنا (أ ف ب)

بينما نزلت الجماهير العربية إلى الشوارع والمدن نصرةً للقدس منذ اللحظة الأولى لإعلان دونالد ترامب المدينة «عاصمة إسرائيل»، تأخّر وزراء الخارجية العرب في عقد اجتماع لهم، فيما زاد ترددهم حول عقد قمة طارئة. وحده الموقف اللبناني كسر رتابة الاجتماع وأخرج خطة عملية واضحة، مطالباً العرب بإجراءات تصل إلى المقاطعة الاقتصادية والمالية للولايات المتحدة

حاولت الجامعة العربية في ختام اجتماعها الطارئ، في القاهرة، نبش «مبادرة السلام العربية» من قبرها الذي دفنت فيه قبل 15 عاماً. أعاد وزراء الخارجية العرب في البيان الختامي للجلسة إنتاج مواقف السلطة الفلسطينية، معلنين تمسكهم بـ«مبادرة السلام» ومطالبة جميع الدول الاعتراف بالدولة الفلسطينية على خطوط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها «القدس الشرقية». وكأن من أصدر هذا البيان «الضعيف»، وفق الوصف العراقي، نسي حديث رئيس وزراء العدو الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي أعلن فيه بداية هذا العام وفاة «مبادرة الملك عبدالله»، بمرور الزمن عليها.

العدد ٣٣٤٥
هل صحيح أن «البحرين» تزور إسرائيل؟
عباس بوصفوان

الغضب والاستياء كبيران في البحرين والمنطقة بعد الزيارة التي قام بها ما قيل إنه «وفد بحريني» للأراضي الفلسطينية المحتلة، في توقيت بشع، وعلى وقع قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

العدد ٣٣٤٥
اعلان دونالد ترامب: الأردن، ثلاث صور للاحتجاج، وصورة مغيّبة
محمد فرج

(أ ف ب)

عمان | عمّت شوارع الأردن خلال الأيام الفائتة تظاهرات احتجاجية ضد إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، القدس «عاصمة إسرائيل» الأبدية، وقد شملت هذه التظاهرات العاصمة عمان والمخيمات والمحافظات.

العدد ٣٣٤٥
الأردن | لا سفير أميركياً أو إسرائيلياً... لـ«معاتبته»
أسماء عواد

تصادفت هذه الأحداث أيضاً مع فراغ السفارة الإسرائيلية من طاقمها

مع انطلاق الحراك الأردني، الشعبي والنيابي، منذ أيام، رداً على إعلان دونالد ترامب القدس «عاصمة لإسرائيل»، اتجهت لجنة الخارجية في مجلس النواب إلى المطالبة باستدعاء السفير الأميركي لدى عمان لتوجيه «رسالة شديدة اللهجة» إليه، ليكتشف عدد من النواب أنه لا سفير أميركياً في البلاد منذ شهور

عمان | تبيّن لعدد من النواب الأردنيين ممن كانوا مشاركين مع رئيس مجلس النواب، عاطف الطراونة، في المسيرة الضخمة التي انطلقت من المسجد الحسيني وسط العاصمة عمان الجمعة الماضية، أنه لا سفير للولايات المتحدة في المملكة منذ شهور كي ترسل إليه رسالة احتجاج!

العدد ٣٣٤٥
وفي المغرب... الآلاف يهتفون ضد ترامب
هشام أعناجي

دعا للتظاهرة جمعيتين غير حكوميتين (أ ف ب)

الرباط | تظاهر الآلاف من المغاربة، أمس، في مسيرة احتجاجية ضخمة وسط العاصمة الرباط، رفضاً لاعتراف الإدارة الأميركية بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وشارك في المسيرة مواطنون قدموا من مدن ومناطق مختلفة، بالإضافة إلى يهود مغاربة يرفضون التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.
المسيرة دعت إليها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين (غير حكومية)، والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني (غير حكومية)، وشاركت فيها مختلف التيارات والهيئات السياسية والنقابية والمهنية والمدنية.

العدد ٣٣٤٥
«لجنة المقاطعة»: لتصعيد المقاومة ووقف التطبيع

دعت «اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة» إلى الضغط الشعبي السلمي والمتصاعد على المستوى الرسمي الفلسطيني والعربي وقطع العلاقات الفلسطينية بالكامل مع الإدارة الأميركية. ورأت «اللجنة» في بيان أن هذه الدعوة تهدف إلى:
1ــ وقف التطبيع الفلسطيني، سواء كان رسمياً أو غير رسمي مع دولة الاحتلال، بما يشمل أولاً وقف التنسيق الأمني وحل ما يسمى «لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي» المنبثقة عن قيادة منظمة التحرير.

العدد ٣٣٤٥
قطر تغسل يدها من «حماس»؟
عبد الرحمن نصار | بتول سليمان

الدوحة تُشهّد مسؤولين إسرائيليين على براءتها


تتركّز المحاججة القطرية بأن دور الدوحة كان «ترويض حماس» سياسياً بطلب أميركي (آي بي ايه)

شهدت العلاقة بين الدوحة و«حماس» شدّاً وجذباً في الأشهر الأخيرة، لكنها لم تصل إلى حدّ الاختلاف أو الافتراق، لعوامل عدة، مع أن ذلك لم يعنِ أن القطريين سجلوا ملاحظات على أداء الحركة في نواحٍ عدة. بالتزامن مع ذلك، كانت «حماس» تمثّل تهمة يلصقها الخليج بقطر، فيما تدافع الأخيرة عن نفسها بالقول إنها كانت تؤدي دوراً متفقاً عليه إقليمياً ودولياً، والآن تستعين بمسؤولين إسرائيليين لتثبت أنها لم ترتكب أي خطأ جوهري أو تقني في تواصلها مع الحركة

تكشف رسالة رسمية قدمتها جماعة ضغط تؤدي دوراً في الكونغرس الأميركي، بالنيابة عن السفارة القطرية لدى واشنطن، سعي الدوحة إلى الاستعانة بمسؤولين إسرائيليين في سبيل تبرئتها من تهم تتعلق بدعم المقاومة في فلسطين، وتحديداً حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي»، في عملية «غسيل يد» من العلاقة التي كانت من أسباب اتهامها بـ«الإرهاب» وفق المقياس الخليجي.

العدد ٣٣٤٤