عربيات

مصر | الرئاسة تقرّ اتفاقية تيران وصنافير... وحملة إعلامية لاحتواء الغضب
جلال خيرت

ستطاول الزيادات أسعار الكهرباء والمحروقات وضريبة القيمة المضافة (أ ف ب)

بعد تصديق الرئاسة على اتفاقية تيران وصنافير، تنشط حملات إعلامية مؤيدة لعبد الفتاح السيسي في محاولةٍ لاحتواء أي احتجاجات محتملة، خصوصاً مع اقتراب إقرار زيادات جديدة على الأسعار، الأمر الذي سيحدث مع بداية العام المالي الجديد الأسبوع المقبل

القاهرة | على الرغم من كل الانتقادات والاحتقان الذي أعقب إقرار اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية في البرلمان، صدّق الرئيس عبد الفتاح السيسي ليلة عيد الفطر على الاتفاقية، وهو التصديق الذي لم يدخل الاتفاقية حيّز التنفيذ الفعلي بعد، في انتظار نشرها في الجريدة الرسمية، وهي الخطوة التي يتوقع حدوثها بين لحظة وأخرى، وسط صمت سياسي وغياب تحركات في الشارع للاحتجاج على التنازل عن السيادة عن جزيرتي تيران وصنافير.

العدد ٣٢١٠
السلطة وإسرائيل: الأولوية للحيوانات في غزة!

أن تأتي سيارة إسعاف لنقل قطة تعيش في غزة لإجراء عملية، فيما يموت خلال ٢٤ ساعة ثلاثة رضّع بسبب رفض السلطة استصدار تحويلات طبية، فذلك يعني أن الحيوان أهمّ من الإنسان عندها. وكذلك الحال حينما ينتظر أهل الرضيع براء غبن ستة أيام للردّ على طلب التحويل للعلاج، في حين أن طلب تحويل القطة وصل بثلاثة أيام

تتصرف السلطة الفلسطينية كأن غزة «قطاع متمرد» يجب معاقبته. لا تهتم بحياة مليوني إنسان يعيشون في ٣٦٠ كيلومتراً مربعاً، ولا يعني القيادة الفلسطينية مصير هؤلاء. كأنه لا يكفي أبناء القطاع الحصار الإسرائيلي والمصري، حتى أصبحت السلطة طرفاً ثالثاً في عملية الحصار والموت.

العدد ٣٢١٠
الكنيسة الأرثوذكسية في القدس تبيع 500 دونم لإسرائيل

في تكرار لحادثة بيع كنيسة كاثوليكية، قبل عامين، نحو ألف دونم لشركة إسرائيلية، كشفت صحيفة «كلكليست» الاقتصادية عن بيع أراض تابعة للكنيسة الأرثوذكسية (اليونانية) في القدس المحتلة، وذلك بمساحة تقدر بـ 500 دونم من أراضٍ وقفية تابعة للكنيسة نقلت ملكيتها إلى بلدية الاحتلال في المدينة، على أن تخصص الأخيرة الأراضي لمستثمرين ورجال أعمال يهود.

العدد ٣٢١٠
الجبير يقفل باب التفاوض مع قطر: المطالب الـ 13 «تؤخذ كما هي»

تتوجه الأنظار إلى ما ستسفر عنه لقاءات وزير الخارجية القطري في واشنطن (أ ف ب)

تتوجه الأنظار إلى واشنطن، التي تحولت أمس إلى محجة للخليجيين، حيث يوجد كل من وزير الخارجية القطري ونظيره السعودي لعقد لقاءات مع المسؤولين الأميركيين بشأن مسار الخلاف الخليجي. وإذ يصر القطريون على رفض لائحة المطالب التي تقدمت بها الدول المقاطعة، والتي يتصدرها إغلاق القاعدة العسكرية التركية وقناة «الجزيرة» وقطع العلاقة مع «الإخوان المسلمين»، استبق وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، أمس، الوساطة الأميركية بالتشديد على أن لا تفاوض مع قطر بشأن لائحة المطالب

بعد تقدم الرباعي المقاطع لقطر (السعودية والإمارات ومصر والبحرين) بلائحة مطالبه الـ 13 من الدوحة كشرط لإيقاف المقاطعة، فجر الجمعة الماضي، لا يزال المشهد الخليجي يتسم بالتوتر والمواقف الحادة، مع انعدام أي مؤشر إلى توفر نافذة حلحلة قريباً.

العدد ٣٢١٠