ثقافة وناس

سيّدات عربيات يبحثن عن «فرصة ثانية»

تجسّد باميلا الكك دور «ياسمين»

بعد غد، يبصر مسلسل عربي جديد النور، وهو مأخوذ من أجواء الدراما الإيطالية Matrimonio. المشروع يجمع ممثلين لبنانيين ومصريين وخليجيين، ويتطرّق إلى نماذج نسائية مختلفة في الغربة، بعضها يرضخ لواقعه بينما يبحث البعض الآخر عن الحرّية

دبي | «الأخبار»: عندما يتحوّل الزواج إلى كابوس، لا يرى بعض النساء حلاً إلّا في الطلاق أو البعد. لكن إذا كان الانفصال مستحيلاً، فعليها أن ترضى بالأمر الواقع. هذه هي حال نساء مسلسل «فرصة ثانية» الذي يبدأ عرضه غداً على mbc4 و«mbc مصر». بعض هؤلاء النساء يواجهن أقدارهن والضغوط اليومية واضطراب علاقاتهن بأزواجهن لإنقاذ العائلة في الغربة، بينما تبحث أخريات عن الحرية.

العدد ٢٤٣٣
موسم العملاء: الإعلام يغسل أكثر بياضاً
زينب حاوي

أسئلة كثيرة تطرحها الإطلالات المفاجئة لشخصيات لبنانية حوكمت وسُجنت بتهمة «التعامل مع اسرائيل» على القنوات اللبنانية. والأكثر إثارة للأسئلة هو الجهد الذي يبذله بعض الإعلام المرئي في تبييض صفحة هؤلاء. هذا ما شاهدناه في حلقة من برنامج «تحقيق» (حلقة 21 أيلول/ سبتمبر الماضي ــ الأخبار 3/10/2014) التي استضافت رئيس بلدية سعدنايل زياد الحمصي على mtv. في تلك الحلقة، اجتهدت مقدّمة ومعدّة البرنامج كلود أبو ناضر هندي لتبييض صفحة الحمصي كمتهم بالعمالة لصالح العدو الصهيوني وتصويره كبطل مقاوم «ألصقت» به هذه التهمة زوراً. وأول من أمس، أطل علينا العميد فايز كرم في حلقة «بلا تشفير» (إخراج إيلي فغالي) على قناة «الجديد». علماً أنّ كرم حكم بالسجن لمدة عامين بتهمة الاتصال بالعدو الإسرائيلي وفق المادة 278 عقوبات.

العدد ٢٤٣٣
قاتل سوزان تميم على أبواب الحرية؟
أحمد جمال الدين

القاهرة | يبدو أنّ رجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفى، المتهم بالتحريض على قتل سوزان تميم (2008)، بات قاب قوسين من الحرية.
أما السبب فهو تدهور «حالته الصحية» التي دفعت محاميه إلى تجديد طلب الإفراج عنه نظراً إلى خطورة وضعه.
لكن الحرية ستكون على سرير متحرّك لتلقي العلاج من داء النشواني (يصيب القلب والكلى) الذي أصبح يهدّد حياته، وقد يؤدّي إلى وفاته بعد 6 سنوات أمضاها داخل سجن طرة (جنوبي القاهرة) بتهمة التحريض على قتل المغنية اللبنانية في دبي، علماً بأنّ محكمة النقض أدانته وأيّدت حبسه 15 عاماً بهذه التهمة، رغم أنّه ينكرها حتى الآن.

العدد ٢٤٣٣
الدراما الشامية ولو في الخندق الغميق
وسام كنعان

يرجح أن تؤدي سلافة معمار بطولة المسلسل

ازدحمت الأحلام الفنية للمخرج السوري سيف الدين السبيعي، لكن إلى أي حد يمكن أن تتحقق؟ كل ذلك يرتبط بالممول.
صاحب «الحصرم الشامي» يريد أن يحول رواية التركية أليف شفق «قواعد العشق الأربعون» إلى مسلسل تلفزيوني بسبب الحالة الدرامية المشوقة التي تكتنزها، وأهمية التطرق إلى المذهب الصوفي الذي تحاول الإضاءة عليه ويطمح أن يكتب وليد سيف السيناريو الخاص بالعمل. كما يتمنى أن يصل إلى صيغة مناسبة ليتمكن من خلالها تحويل رواية الكاتب اللبناني ربيع جابر «طيور الهوليداي إن» إلى فيلم سينمائي. أما مشروع مسلسله «حرملك»، فقد بات بعيد المنال بعد نشوب خلافات حادة بين شركة «كلاكيت» المنتجة للعمل وكاتب السيناريو خلدون قتلان بسبب نص آخر له اسمه «الخونة» كان قد باعه للشركة وتأخرت في تنفيذه، ففات أوانه. إذاً ما هو المشروع المنتظر حالياً للمخرج السوري طالما أن هامش الحرية في اختيار الأعمال التي يرغب الفنان في تنفيذها يضيق أكثر فأكثر، ويبقى القرار حبيس المحطات الفضائية والشركات المنتجة؟

العدد ٢٤٣٣
عَ السريع

إليسا «محبوبة العرب»

تتفاوض mbc مع إليسا لتحلّ الأسبوع المقبل ضيفة على «أراب آيدول 3» (محبوب العرب) الذي يعرض كل جمعة وسبت (21:05). ومن المتوقع أن توافق النجمة اللبنانية وتغنّي من ألبومها «حالة حب».

الجوائز تنهمر على «مريم»

يواصل فيلم «مريم» للمخرج الفلسطيني السوري باسل الخطيب تألقه في المهرجانات. بعد خمس جوائز دولية، حصد الشريط أخيراً جائزتي النقاد السينمائيين والجمهور في مهرجان «طريق الحرير السينمائي الدولي» في دورته الأولى التي تقام في الصين. وكان الفيلم واحداً من ثلاثة أفلام سورية شاركت في المهرجان، إضافة إلى فيلمي «العاشق» لعبد اللطيف عبد الحميد، و«صديقي الأخير» لجود سعيد.

العدد ٢٤٣٣
«المغرب المعاصر» هاجر إلى باريس
ريتا باسيل

الفقر تيمة حاضرة في معظم الأعمال

بمبادرة من «معهد العالم العربي» في باريس، يقام معرض يغطي المحترف المغربي بمختلف مدارسه وتياراته، مع مشاركة لفرق عدة تعكس التنوّع في التعبيرات الجسدية والموروث الموسيقي

باريس | منذ منتصف الشهر الجاري حتى 25 كانون الثاني (يناير) المقبل، يكرس «المعهد العالم العربي» في باريس فضاءه لاقتراح «زيارة عامودية وأفقية» الى «المغرب المعاصر». سنكتشف أعمال 80 فناناً من الشباب والرواد ضمن سينوغرافيا وضعتها كليمانس فارل، معيدة فيها ابتكار خيط «أريان»، بهدف إرشاد الزائر في متاهات المملكة. صُمِّم المعرض بتناغم تام مع معرض «المغرب في القرون الوسطى» في «متحف اللوفر».

العدد ٢٤٣٢
الثالوث المحرّم
ريتا باسيل

من دون عنوان لإيمان جمال (2012)

ينجز العمل الفني في المغرب من دون رقابة طالما أنّه لا يتخطى «الخطوط الحمر» التقليدية في البلاد أي: الصحراء الغربية، المثلية الجنسية، وشخص الملك. يسائل الفنانون في معرض «المغرب المعاصر» المسلمات الاجتماعية والدينية و/أو السياسية. يدينون الظلامية التي يمارسها الإسلاميون على الجسد والجنس. ينحت مورابتي سلسلة من الاثداء التي يطبع عليها كلمة «الله» بهدف التعبير عن «قدسية الثدي»، وهدم التفسيرات الخاطئة للقرآن حول الموضوع وفق ما يقول. في المنطق نفسه، يرسم بيلكا لوحة تمثل نساء محجبات في وضع غير اعتيادي يرقصن في ناد ليلي. ناديا بن سلام تصوّر نفسها وهي تسير في شوارع مراكش بكعب عال وهي ترتدي «برقعاً» يغطي وجهها وشعرها بشكل كامل، لكن ينتهي عند حدود الركبتين. نسمع في الفيديو الإهانات التي تلقيها نساء في وجهها ويسألنها اذا ما كانت تشعر بـ «العار».
مبارك بوحشيشي ينتقد السلطة الدينية المتشددة على الشعب، من خلال اختراع أداة للتلاعب بالعامة، تنتهي بمئذنة.

العدد ٢٤٣٢
«منام» فلسطيني: صورة عرفات... وأحلام الأسرى
منذر جوابرة

«ولد مع VHS» لعامر الشوملي (أكريليك على قماش ـــ ١٤٠ × ١٠٠ سنتم ـــ ٢٠١٣)

ضمن فعاليات «بينالي قلنديا الدولي الثاني»، تحتضن «جمعية الثقافة العربية» في حيفا معرض «منام» بمشاركة ٣١ فناناً من مختلف المناطق الفلسطينية والوسائط التعبيرية

بيت لحم | بدءاً من الأول من تشرين الثاني (نوفمبر) حتى 15 منه، تحتضن «جمعية الثقافة العربية» في حيفا معرض «منام» ضمن «بينالي قلنديا الدولي الثاني» بمشاركة ٣١ فناناً من مختلف المناطق الفلسطينية والوسائط التعبيرية. المعرض الذي يجمع التجهيز، والفيديو آرت، والفنون الأدائية واللوحات، تولت رلى خوري مهمة تنسيقه.
تتنوع التجارب التي يقدمها المعرض لأجيال مختلفة من الفنانين الفلسطينيين. منهم من رحل وترك إرثاً زاخراً ومهماً لتاريخ الفن الفلسطيني كمصطفى الحلاج، ومنهم من بدأ مشروعه بتميز، لكن الموت كان له بالمرصاد كالراحلين الشابين حسن حوراني وليان شوابكة.

العدد ٢٤٣٢
عبد الحليم حمود: ريشة كربلائية
زينب حاوي

(حبر صيني وأقلام ناشفة على أكريليك ــ 25×35 سنتم ــ 2011)

بعد سلسلة عقبات لوجستية، أبصرت37 لوحة تحاكي الفضاءات الكربلائية طريقها الى النور ضمن معرض «صلاة فوق الرمح». لوحات عبد الحليم حمود المطلية بالألوان الترابية والبرتقالية والسوداء (ألوان «عاشوراء») مثبتة على جدران «مركز المطالعة والتنشيط الثقافي» التابع لبلدية حارة حريك. يرى فيها الفنان «ارتباطاً بالوجدان وجزءاً من البنية العقلية». إنّه المعرض الثاني له منذ معرضه الذي خصِّص لرسوماته الكاريكاتورية في «مركز ناجي العلي الثقافي» (بيروت) عام 1999.
اللوحات العاشورائية التي تعرض عشية حلول ذكراها، رسمت منذ ثلاث سنوات كما يروي حمود لـ»الأخبار» وإلى جانبها مجموعة قصائد شعرية تحاكي المناسبة.
حمود المعروف عنه شغفه بتوسيع رقعة أعماله لتشمل كل الشرائح، يشدد هنا على أن المناسبة التي تشرّبها طوال هذه الأعوام لا تعبّر بالضرورة عن خيار عقائدي أو ثقافي. يضرب المثل ببيكاسو وسلفادور دالي اللذين عالجا موضوع «صلب المسيح، بغض النظر عن ثقافتهما التي لا تؤمن بالعالم الآخر» أو بالفنان عبد الحميد بعلبكي الذي رسم في نهاية السبعينيات جدارية عاشوراء ونال وقتها المرتبة الأولى وحصل على منحة نتيجة هذا العمل.

العدد ٢٤٣٢
موقع جدليّة: 4 سنوات من العناد
يزن الحاج

بعيداً عن التأريخ الإنساني والسياسي لانطلاق الانتفاضات العربية، ثمة بداية أخرى.. ثقافية. في الحقيقة، كانت هذه البداية توطئة للانتفاضات بمعنى ما. أن تسبق فعل التمرّد بخطوة ثقافية رائدة يعني أنك تقرأ واقع هذه المنطقة بدقة عالية. لا يمكن عملياً فصل موقع «جدليّة» عن الانتفاضات، كما لا يمكن تجاهل هذا التزامن. ربما لم يكن يخطر في بال مؤسّسي الموقع بأن الرياح الآتية ستميل (ولو مؤقتاً) لمصلحة الشعوب المضطهَدة في المنطقة، لكن من المؤكد أنهم استطاعوا التناغم مع التغيّرات الدراماتيكية الكثيرة التي طرأت خلال أربع سنوات، ليبدأوا عامهم الخامس بهمّة مَنْ لم يفقد الأمل بعد، ليكونوا صوتاً يسارياً صادقاً، جاداً، وصارماً.

العدد ٢٤٣٢
الجمهور يصلّي لمعالي زايد
محمد عبد الرحمن

رمزي لينر ومعالي زايد في مشهد من مسلسل «موجة حارة»

رغم دخولها المستشفى قبل أيام، إلا أن عائلة الممثلة المصرية كتمت الخبر عن الإعلام. لكن تصريحات نقيب الممثلين أشرف عبد الغفور كشفت عن مرضها، ما أدى إلى تضارب الأخبار حول وضعها الصحي

القاهرة | وسط تضارب الأخبار حول أسباب دخولها المستشفى، أصيب الوسط الفني وجمهور معالي زايد بحالة قلق بعد انتشار خبر تدهور حالتها الصحية. دخلت الممثلة المصرية (61 سنة) المستشفى قبل أسبوع، لكن الصحف ومواقع الأخبار المصرية لم تعرف النبأ إلا قبل يومين. جاء ذلك بعدما صرّح نقيب الممثلين المصريين أشرف عبد الغفور أنّ زايد أُدخلت إلى غرفة العناية المركّزة في «مستشفى السلام الدولي» في القاهرة حيث نقلت أيضاً زميلتها مريم فخر الدين قبل أيام.

العدد ٢٤٣٢
الكوميدياني الذي أثار «حفيظة» مدحت الخولي
محمد عبد الرحمن

النجاح الكبير الذي حققته حلقة 11 تشرين الأول (أكتوبر) من برنامج «أسعد الله مساءكم» (السبت ــ 22:00 «إم. بي. سي. مصر») للإعلامي أكرم حسني المعروف بشخصية «سيد أبو حفيظة» لم يمرّ من دون منغّصات. أطلق الشاعر والملحن مدحت الخولي حملة مضادة ضد الإعلامي، متّهماً إياه بإهانة أغنية وطنية من الكلاسيكيات! هكذا صاغ الخولي عنوان الحملة التي شنّها في وجه أبو حفيظة. الخولي الذي هو كاتب وملحن أغنية «إنتي بلاد طيبة» لمحمد منير وأنوشكا، لم يعجبه الأسلوب الساخر الذي تناول به حسني الأغنية، عندما حوّل الحوار المحبّ لمصر بين الفنانين إلى حوار بين رجل وزوجته أصابهما الملل من الحياة الزوجية.

العدد ٢٤٣٢
تلفزيون لبنان: ديكور واحد لخمسة برامج!

سمير عارف

لو أن أخشاب هذا الديكور الذي يظهر في خمسة برامج في «تلفزيون لبنان» من شجر الأرز أو من تلك السنديانات العتيقة في جبالنا، لكان من الضروري أن نجعلها ترتاح، ونحيلها على التقاعد بعدما أدّت خدمتها كاملةً لا من خلال برنامج واحد (تجري العادة أنّ لكل برنامج ديكوره الخاص) بل من خلال خمسة برامج متتالية تمر على شاشة «تلفزيون لبنان»، ويراها المُشاهدون الذين تعتقد إدارة التلفزيون أنّ أحداً منهم لا ينتبه إليها!

العدد ٢٤٣٢
عنبر رقم مليون: يوميات الجنون السوري
صهيب عنجريني

بسام جنيد وأحمد عاشور في مشهد من العرض

بعد إلغاء عرضها في السابق، انطلقت المسرحيةالتي ألّفها بسام جنيد وأخرجها فرحان الخليل على خشبة المسرح القومي في اللاذقية. نصّ ذكي يحاكي اللحظة الراهنة بكل مأسويّتها

خمسة أيام فقط عاشتها مسرحية «عنبر رقم مليون» على خشبة المسرح القومي في اللاذقية، بعدما أُلغي عرضها في مرة سابقة، وأثارت أخذاً وردّاً حول الأسباب والدوافع. (الأخبار 8/5/2014). المسرحية التي كتب نصّها بسام جنيد، وأخرجها فرحان الخليل (إنتاج «البيت العربي للموسيقى» بالتعاون مع المقاهي الثقافية في اللاذقية) استطاعت أن تأخذ جمهورها في رحلة داخل فصل من فصول جنون المأساة السورية، من دون أن تسقطَ في فخ التكلّف والمباشرة. لبنة النجاح الأولى كانت نصّاً ذكيّاً، عرف كيفَ يؤسس لعلاقة متينة مع المتلقي، مشتغلاً على تفاصيل دقيقة في بناء شخصيتيه الوحيدتين. ينطلق العرض من ذروة درامية باتت ــ رغم افتراضيتها في العرض ــ حاضرة في يوميات الوجدان السوري: عاشور وأبو سونيا على مركبٍ في عرض البحر، يبحثان عن شاطئ لجوء.

العدد ٢٤٣١
كاريكاتير

من كتاب «هراهير» لفيليب غلوك الذي يصدر عن «دار أركان» في «معرض الكتاب الفرنكوفوني في بيروت» هذه السنة.
العدد ٢٤٣١