ثقافة وناس

فرنسواز هوغييه: فوتوغرافيا الدهشة
أحلام الطاهر

من المعرض

مسافرة زادها الخيال. منذ طفولتها، كتب على ابنة العائلة البورجوازية التنقّل في العالم، فترعرعت في كمبوديا. معرضها «اقرصني، إنّني أحلم» عصارة سنوات من الترحال من افريقيا إلى سيبيريا. خليط فريد بين التوثيق والدراما والكيتش

باريس | كأنما أُقحمت تحت أبصارهم رسالة تحمل أخباراً مقلقة، يتنحنح زائرو معرض «اقرصني، إنني أحلم» للفوتوغرافية فرنسواز هوغييه (1942) الذي اختتم أخيراً في «البيت الأوروبي للفوتوغرافيا» وعيونهم تتلصص على عوالم موثقة وأخرى مشتهاة. مشهديات تلامس واقعية ضبابية تستجيب للألم المعاصر والقدرية التي تحيط الكائنات مهما كانت فظاظتها أو رقتها أو إباحيتها. لا مكان للحكمة في تجربة هوغييه.

العدد ٢٣٨٣
zoom | رائد عيسى يفتّش عن لوحاته وسط الركام
إبتسام مهدي

غزة | على مساحة 500 متر، يلملم التشكيلي الفلسطيني رائد عيسى (38 سنة) بقايا أوراق وألوان ولوحات، محاولاً إيجاد ما قد يبدأ به رحلة طويلة لاستعادة ما فقده، أو ليمسك لوحة بين الأنقاض اختفت بعض ملامحها لكنها لخّصت كل الحكاية. شظايا الصواريخ روت قصة الدمار والخراب الذي حل بمنزله، وقضى على مئات اللوحات الفنية وذكريات أكثر من 15 عاماً.

العدد ٢٣٨٣
باسل المقوسي موثقاً عدوان غزة بالفنّ: المسيح وبيكاسو والآخرون شهداء على المجزرة
تغريد عطا الله

«العشاء الأخير» لدافينشي (تصوير وطباعة رقمية باسل المقوسي ـــ 2014)

واظب الفنان الفلسطيني على تصوير الحروب الاسرائيلية على القطاع وتقديمها في أعمال فنية تؤرّخ المجازر. خلال العدوان الأخير على غزة، قدّم سلسلة أعمال على حسابه على فايسبوك حيث استعان بـ«الديجيتال آرت» مستدعياً لوحات مرجعية في تاريخ الفن لتكون شاهدةً على الجريمة

غزة | في عام 2010، قدّم التشكيلي والمصوّر الفلسطيني باسل المقوسي (1971) معرضه «مجانين الحرب» الذي ضم 22 عملاً فنياً هي عدد أيام الحرب الاسرائيلية على غزة. بين هذه الأعمال، تستوقف المتلقي صورة لامرأة حامل تقف أمام مبنى فيما تحلّق الطائرات الحربية الاسرائيلية فوق رأسها. الفنان المقيم في مخيّم جباليا دأب خلال العقود الأخيرة على توثيق العنف والموت والاعتداءات الصهيونية المستمرة على القطاع بالأعمال الفنية.

العدد ٢٣٨٣
عقيل خريف يكشف عن وجه الدواعش
حسام السراي

بغداد | منذ عام 2011 واسم عقيل خريف يطرح في المشهد الفنيّ العراقيّ، بعدما قدّم نفسه بوصفه فنّاناً يسعى إلى تحويل الخامات التالفة إلى لوحات ومجسّمات فنيّة. خلال محاولاته تلك، لم يأبه لبعض أهله وأصدقائه ممن أطلقوا عليه تسمية «أبو النفايات». أتى ذلك عقب عام واحد من حصوله على شهادة البكالوريوس من «كلية الفنون الجميلة» في بغداد.

العدد ٢٣٨٣
آخر خبر: البورنو في لبنان جريمة معلوماتية!
زينب حاوي

هو قرار من بضعة أسطر صدر عن «وزارة الاتصالات» وموقّع من المدير العام للاستثمار وصيانة المواصلات السلكية واللاسلكية عبد المنعم يوسف، يضع في الواجهة «النيابة العامة التمييزية» التي طلبت وفق نصّ القرار حجب ستة مواقع «بورنو». الضجة على القرار بدأت أمس، رغم أنّه صدر عن النيابة العامة منذ 9 تموز (يوليو) الماضي ووقِّع في 25 آب (أغسطس) من قبل يوسف. قرار كان كفيلاً بغموضه وغياب مسوّغات اتخاذه بإثارة بلبلة على مواقع التواصل الاجتماعي، مع طرح علامات استفهام كثيرة أبرزها: لماذا هذه المواقع بالتحديد، فإن أحصينا عدد مثيلاتها، قد لا ننتهي؟ وعلى أي أساس صدر القرار؟

العدد ٢٣٨٣
دولة «داعش» اللبنانية تعلن الحرب على «التهييج» الافتراضي
أحمد محسن

المسألة ليست مسألة حريّات كما يوحي الأمر. إنّها أعقد قليلاً من أزمة «السوتيان» الدارجة، مع كل الاحترام ــ بطبيعة الحال ــ للواتي «يتحسسن»، أو الذين «يتحسسون»، من الحديث عن «سوتيناتهم» و«سوتيانتهن». فقد هبّت، أخيراً، على البلاد، رياح عاتية، ربما من أفغانستان، أو من جهة الرقة والأنبار، وهي رياح يتعامل معها اللبنانيّون بخفةٍ ومرحٍ لافتين.

العدد ٢٣٨٣
ميريام فارس تزوّجت ... «ايه اللي بيحصل»؟
زكية الديراني

فجأة من دون سابق إنذار، أعلنت المغنية اللبنانية زواجها، مكتفية بنشر صورة واحدة ليدين اشتبكتا معاً. وضع الفنانة محبساً بينما العريس اكتفى بحفر اسم زوجته على يديه. فمن هو صاحب الحظّ السعيد؟ ولماذا كل هذا الكتمان حول علاقة الثنائي؟

تغيّر الزمن وتبدّل الوقت والعادات الاجتماعية، ولم تعد الفنانة تلجأ إلى الطرق التقليدية لإعلان خبر زواجها أو طلاقها، بل أوكلت تلك المهام إلى وسائل التواصل الاجتماعي من فايسبوك إلى تويتر وحتى إنستغرام، التي صارت ملاذاً للعرسان للكشف عن مخططاتهم بالارتباط. في تشرين الثاني (نوفمبر) 2012، نشرت هيفا وهبي على صفحتها على فايسبوك بياناً يتضمّن خبر طلاقها من رجل الأعمال المصري أحمد أبو هشيمة. شكّلت تلك الخطوة صدمة لمتابعي نشاطاتها، لأنه لم يُسرّب سابقاً عن خلافات بين الثنائي الذين ارتبطا عام 2009 في سهرة أسطورية أقيمت في «بيال» (وسط بيروت). على خطى صاحبة «بوس الواوا»، مشت زميلتها ميريام فارس، لكن هذه المرة بإعلان خبر زواجها من شاب رفضت الإعطاء أيّ تفاصيل عنه. فجأة، من دون سابق إنذار نشرت أوّل من أمس صاحبة أغنية «أنا والشوق» صورة على انستغرام وقد اشتبكت فيها يدا عروسين وكتبت تحتها Honeymoon (ِشهر العسل).

العدد ٢٣٨٣
عَ السريع

◄ يعود الليلة (20:00) داوود الشريان إلى تقديم برنامج «الثامنة» (mbc1)، ويحاول كشف الملفات وصولاً إلى الحقائق والحلول. وفي الموسم الجديد من «الثامنة»، يستمر الإعلامي السعودي في الإضاءة على أبرز الملفات والتحدّيات، عبر مقاربات جديدة وجريئة، مناقشاً الملفات مع الضيوف، من رسميين وغير رسميين، وأهل الاختصاص، والصحافيين الذين يرصدون هموم المواطن.

العدد ٢٣٨٣
ليلى المراكشي: جنازة (صاخبة) لدى البورجوازية المغربية
بانة بيضون

هيام عباس ونادين لبكي في مشهد من الفيلم

بعد باكورتها الروائية الطويلة «ماروك» (2005)، تعود السينمائية المغربية المقيمة في باريس بفيلمها «القصبة تهتزّ» الذي يطرح في الصالات اللبنانية بدءاً من الرابع من أيلول (سبتمبر). مع هيام عبس ونادين لبكي ومرجانة العلوي وعمر الشريف، تدخلنا إلى عالم أغنياء المغرب موجهةً بعض النقد للدين والنظام الذكوري

في «القصبة تهتزّ» (2013) تروي المخرجة المغربية ليلى المراكشي (1975) قصة عائلة مغربية بورجوازية تجتمع بعد موت الأب، فتتفجر النزاعات العائلية وتكشف الأسرار القديمة، وتسعى كل واحدة من نساء العائلة للتحرر من شبح الأب المسيطر. الفيلم يبدأ بمشهد للممثل المصري عمر الشريف في دور شبح الأب المتوفي وهو يتحدث عن السينما قديماً حيث كان الراوي يقص الفيلم للمشاهدين قبل بدئه ثم يختتم بعبارة طريفة وذكية: «كانوا يراعون مشاعر المشاهدين في ما مضى».

العدد ٢٣٨٢
zoom | ثرثرات «حريم» يدفنّ البطريرك
محمد الخضيري

الرباط | يبدأ «القصبة تهتزّ» (2013) بمشاهد خارجية لمدينة طنجة في فصل الصيف. يعيش المصطافون هدوء الفصل، لكن في فيلا راقية تعيش أسرة صوفيا (مرجانة العلوي) حادثاً يفترض أنه مأسوي: موت الأب.
يموت الأب الثري مولاي الحسن (عمر الشريف) تاركاً بناته الثلاث وأرملة وسرّاً يكتشفه المشاهد في النهاية. خلال أيام الحداد الثلاثة، تَكْشف الأرملة وبناتها أسراراً عائلية ويُعِدْن ترتيب التركة المعنوية لـ «رجلهن». عبر استعارة الأب الميت، تطمح ليلى المراكشي (1975 ــ الصورة) إلى إعادة تركيب قصة بـ«توابل شرقية»، مفادها أنه حين تسقط سلطة الأب الطاغية، تسقط معها الأقنعة والأكاذيب.

العدد ٢٣٨٢
جود سعيد تحت «مطر حمص»
علي وجيه

خلال تصوير «مطر حمص»

دمشق | ينظر جود سعيد (1980) إلى ساعة حمص الشهيرة. يعطي تعليمات للفريق الفنّي، فيما يحدّثنا عن أحدث أفلامه «مطر حمص» الذي انطلق تصويره أخيراً. الإعداد للقطة القادمة لا يتوقف على الرغم من الحرّ الشديد. يتأمّل المكان الذي ودّع الحرب، لتدخله الكاميرا متماهية مع ما بقي من بيوت وركام في حارات نالت شهرةً على مستوى العالم. «رائحة حمص اليوم تعيدني إلى بيروت الطفولة» يقول بألم، مستطرداً: «بعض من الموت يقوم بوخز نقاط كانت نائمة في الذاكرة. أستحضر الأبيض والأسود وأشياء كثيرة.

العدد ٢٣٨٢
البندقية تخذل إيناريتو... وترنو إلى «المهمّشين»
محمد الأمين

مشهد من فيلم «بيردمان»

البندقية | أعرق مهرجان سينمائي في العالم بحاجة ماسة إلى المفاجآت للحفاظ على النجاح الذي حققه في النسخة الماضية. منطق المقارنات ليس صحيحاً ما دام «مهرجان البندقية السينمائي الدولي الـ 71» في أيامه الأولى (يستمر حتى 6 سبتمبر).

العدد ٢٣٨٢
نحو ميثاق إعلامي للتعاطي مع الجراد الأسود والمذهبيّة
بيار أبي صعب

اكتشف وزير العدل اللبناني فجأة، أن مجموعة من الشباب بادرت في بيروت إلى احراق علم التتار الدواعش. بدا جاهلاً أن التحرّك العفوي الذي قضّ مضجعه جاء، قبل أسابيع لا «بالأمس»، ضمن ردود الفعل على تراجيديا عرسال المخزية لكل لبناني يحتفظ بشيء من الاحترام لدولته، ومن الإيمان بمؤسساتها، لكن علاقة اللواء أشرف ريفي بالزمن ليست خطية ولا كرونولوجيّة، بل فلسفيّة وماورائيّة. إنّه مثل كلّ #الأشراف_لا_يتقاعدون رجل مبادئ.

العدد ٢٣٨٢
مهدي قانصو: هكذا سقطت «أسطورة» الميركافا
زكية الديراني

عَرف المخرج مهدي قانصو كيف يختار موضوعاً لافتاً يعالجه في فيلم وثائقي، بأسلوب دقيق وبعيد من التكرار. بعيداً من الأعمال التي تركّز على المعارك التي دارت بين العدو الاسرائيلي و»حزب الله»، أراد قانصو دخول الصراع من زاوية جديدة. هكذا، تطرق إلى ولادة الميركافا ونهايتها في الفيلم الوثائقي «سقوط الأسطورة».

العدد ٢٣٨٢
mtv «يلا» نفرفش في الخريف
ندى مفرج سعيد

تقدّم ريتا حايك برنامج So You Think You Can Dance

تستعد شاشة المرّ لبرمجتها الخريفية التي تستهلها بطرح أعمال قديمة وأخرى جديدة أولها إطلالة طوني خليفة، من دون التخلي عن الدراما اللبنانية مع «اخترب الحي 2»

رغم كل ما رُمي في البازار الإعلامي من معلومات حول الكمّ الكبير من البرامج الجديدة التي ستطرحها قناة mtv ضمن خريطة برامجها لموسم الخريف المقبل، يبدو أنّ سياسة المحطة تتجه نحو تحديث برامجها القديمة مع طرح بعض الأعمال الجديدة.
اعتباراً من منتصف أيلول (سبتمبر) المقبل وبشكل تدريجي، تراهن «قناة المرّ» على برنامج «يلا نرقص»، النسخة العربية من البرنامج الأميركي الشهير So You Think You Can Dance الذي سينطلق في 28 أيلول.
بعد «الغربلة» في ثلاث حلقات من الاختبارات، سيصل عدد المشتركين في البرنامج إلى 16، يتوزّعون مناصفةً بين الشبّان والشابات، على أن يختبر كل واحد 5 أنواع من الرقص بمساعدة مصممي رقص من جنسيات أجنبية.

العدد ٢٣٨٢