ثقافة وناس

راوي حاج... وشم على قلب كل منفيّ
يزن الحاج

إنّه أحد أهم الروائيين الكنديين الجدد اليوم، ووجه معروف عربياً بعدما عرّبت «شركة المطبوعات» أعماله آخرها «كرنفال». هذه المرة، يبتعد الكاتب اللبناني من الحرب الأهلية، ليقدّم شخوصاً تحمل ملامح أبطال دوستويفسكي، وتتأرجح بين التردد والتناقضات

لا تزال اللعبة الأثيرة لدى الكتّاب العرب ممن يكتبون بلغات أخرى هي الهوية وظلالها وتداخلاتها. ليس ثمة عمل، فني أو فكري، كُتب بلغة أخرى، ويخلو من هذه الثيمة/ الورطة. كان مالك حدّاد وادوارد سعيد أفضل من عبّر عن هذا المأزق. اللغة (الأجنبية) «منفى» آخر لحدّاد، وزملائه المغاربة الفرانكوفون، فيما ادوارد، والمشرقيّون عموماً، «خارج المكان». يحتاج الأمر إلى دراسة تفصيلية تركّز لا على أثر اللغة الأجنبية في حياة الكتّاب المغتربين فحسب، بل على نوع اللغة بذاته أيضاً.

العدد ٢٤٥٤
ريما كركي vs طوني خليفة: المسافة بين المؤخّرة والكرامة
بيار أبي صعب

بوليغان ـ المكسيك

سؤال بسيط برسم طلاب كليّات الاعلام وعموم المشاهدين. فيديو مصوّر داخل غرفة العمليّات في مستشفى حكومي، سُرّب إلى أكثر من محطّة تلفزيونيّة. الصور مسروقة، والشريط التُقط بطريقة منافية للقانون والأخلاق وقواعد الطب، ويمثل اختراقاً لحميمية مواطن لحظة خضوعه لجراحة حرجة مرتبطة بخصوصياته وممارساته الجنسيّة… فإذا بحياته الحميمة وكرامته مشاع على الساحة العامة. أين الخبر؟ أين السبق الصحافي؟ أين القضيّة؟ ما الذي يمكن أن يستحوذ على اهتمام الرأي العام في هذه القضيّة؟ ما تُراه يستوقف البرامج الاجتماعيّة التي تسلّط الضوء على الحدث، وتناقشه أمام عشرات آلاف المشاهدين؟
السؤال طرح نفسه أوّل من أمس، على نجمين متنافسين، خلال «حمّى ليلة الاثنين» على الشاشات اللبنانيّة، حيث تتزاحم البرامج الاجتماعيّة، وتتسابق على الفضائح والتسريبات نفسها، والكوارث الاجتماعية والمآسي البشريّة نفسها، واللحى المقيتة نفسها، وغير ذلك من غرائب وعجائب، في أزمنة الانحطاط والردّات وفقدان المعايير، وشراهة المحطّات المتعطّشة إلى الرواج على حساب الكرامة الانسانيّة. من جهة «طوني خليفة» امبراطور الاحصاءات على mtv، ومن الأخرى ريما كركي، التي تصدّت بشجاعة لتركة ثقيلة على «الجديد»، وتحاول أن تفرض أسلوبها المغاير من خلال برنامج «للنشر».

العدد ٢٤٥٤
«داعش»: سينما الذبح «ولو كره الكافرون»
علي وجيه

يبدو أنّ «داعش» يدرك تأثير السينما أكثر من بعض الحكومات. يحرص على عرض إصداراته المرئية بشتى الطرق المتاحة، إضافةً إلى السوشال ميديا، يلجأ التنظيم إلى «سينما الهواء الطلق» في الساحات العامة والسيارات الجوّالة، بل وصل به الأمر إلى إقامة عروض للسجناء كما حصل أخيراً في مدينة جرابلس في ريف حلب. التنظيم نشر أخيراً صوراً لعرض إصداره الجديد «ولو كره الكافرون» (16 د.) من خلال شاشة داخل غرفة بسيطة تقوم بدور صالة العرض. التذاكر مجانيّة والحضور إجباري في «مهرجان سينما الذبح». تعابير «الجمهور» مضحكة مبكية معاً.

العدد ٢٤٥٤
الأراجوز ضيفاً عزيزاً على قناة «فلسطين»
عروبة عثمان

ثارت ثائرة رواد السوشال ميديا بعدما أطّل الإعلامي المصري توفيق عكاشة، أوّل من أمس، على القناة الرسمية ليروّج للتطبيع ويهاجم المقاومة، مبرئاً إسرائيل من مسؤولية حربها الهمجية على قطاع غزة

غزة | يبدو أنّ تلفزيون «فلسطين» يعاني من ذاكرة مثقوبة. أول من أمس، فرشت القناة الرسمية البساط الأحمر لمن رفع الحذاء في وجه غزة وأطلق الشتائم تجاه أهلها. فتح برنامج «حال السياسة» هواءه للإعلامي المصري توفيق عكاشة المثير للجدل والسخرية في آن. عكاشة الذي يصفه الفلسطينيون بـ»الأراجوز»، استمتع بالأوصاف التي أغدقتها عليه المذيعة أميرة حنانيا. أوصاف أطلقتها على الضيف لا بعين الشعب، بل بعين السلطة التي ترى في عكاشة معجزة إعلامية خارقة للعادة تستأهل الوقوف عندها. يأتي ذلك بعدما أكال الرئيس الفلسطيني محمود عباس المديح الشديد لرئيس قناة «فراعين» في رسالة شكر بعثها إليه أوائل الشهر الجاري.

العدد ٢٤٥٤
عَ السريع

ماذا حصل مع كاريس؟

في اتصال للممثلة السورية كاريس بشار مع «الأخبار»، أوضحت تفاصيل ما حصل معها على الحدود اللبنانية (بوابة العريضة) قبل أيام، وقالت «دخلت بطريقة قانونية وسليمة من دون أن أتلقّى مساعدة أحد، سواء من قبل زملائي أو غيرهم».

العدد ٢٤٥٤
القضاء المصري ينتصر لـ"حلاوة روح"
أحمد جمال الدين

القاهرة | أبطلت محكمة القضاء الإداري في القاهرة أمس قرار رئيس الحكومة المهندس إبراهيم محلب بوقف عرض فيلم "حلاوة روح" (كتابة علي الجندي وإخراج سامح عبد العزيز) بعد مرور 7 أشهر على قرار منع عرض الفيلم واستماع المحكمة لدفاع الحكومة عن القرار والإطلاع على المستندات التي قدمها المنتج محمد السبكي الذي حظي بدعم «جبهة الدفاع عن الإبداع» وعدد محدود من الفنانين.
ورغم أنّه يمكن الطعن بالحكم الصادر عن محكمة القضاء الإداري في مجلس الدولة أمام المحكمة الإدارية العليا، إلا أنه لا يتوقع أن تطعن الحكومة في القرار لاعتبارات سياسية وتعهدها السابق بالالتزام بتطبيق أحكام القضاء.

العدد ٢٤٥٣
«معرض بيروت للكتاب»: بدأ العد العكسي

أقام «النادي الثقافي العربي» بالتعاون مع «نقابة اتحاد الناشرين في لبنان» مؤتمراً صحافياً في نقابة الصحافة (الروشة ـ بيروت) ظهر اليوم للإعلان عن الدورة الثامنة والخمسين لـ «معرض بيروت العربي الدولي للكتاب». المعرض الذي ينطلق عند الرابعة من بعد ظهر الجمعة 28 تشرين الثاني (نوفمبر) في «مركز البيال للمعارض» (بيروت) ويستمرّ حتى 11 كانون الأول (ديسمبر) 2014) أصبح من «تراث لبنان» كما قال الوزير السابق جورج سكاف في كلمة نقابة الصحافة، خلال المؤتمر. لم تغب الحروب والأزمات العربية المحيطة عن اللقاء. شدد رئيس النادي سميح البابا على أهمية إنعقاد المعرض وسط «الظروف العصيبة» التي تواجها المنطقة.

العدد ٢٤٥٣
«حرية الإنترنت» على طاولة «مهارات»

«حرية الإنترنت: الحقوق والمسؤوليات» عنوان لقاء نظمته أمس جمعية "مهارات" و"مكتب اليونيسكو الإقليمي" بالتعاون مع "المؤسسة الإنسانية لتطوير التعاون" وجامعة AUST.اللقاء أتى على هامش انعقاد "منتدى حوكمة الإنترنت" الثالث في المنطقة العربية Arab Internet Governance Forum.

المديرة التنفيذية في "مهارت" رلى مخايل أوضحت أن هذا النشاط يهدف الى تسليط الضوء على"محاولات التضييق التي يتعرض لها الناشطون في مجال حرية الانترنت"، وشددت على "اهمية دور الشباب والمجتمع المدني في دعم حرية الانترنت وحوكمته وعدم ترك الامر للحكومات وحدها”.

العدد ٢٤٥٣
علي بركات قيد التحقيق
زكية الديراني

أمس، توجّه المنشد علي بركات (الصورة) إلى مركز الأمن العام في محافظة النبطية (الجنوب) لإستلام جواز سفره، لكن بركات لم يعد إلى منزله بل أُلقي القبض عليه. وكان «فرع المعلومات» في الأمن الداخلي استدعى في آب (أغسطس) الماضي المنشد على خلفية أنشودته التي أصدرها في كانون الأول (ديسمبر) الماضي بعنوان «إرهابك يا سعودية». ويومها أوضح بركات لإحدى وسائل الإعلام أنه «لن يمثل أمام المعلومات». لكن أحد أقرباء بركات ينفي تلك المعلومات، ويقول لـ "الأخبار" "لا يوجد دعوى ضدّ المنشد، بل إن القضية كلها سياسية. توقيف بركات كان بسبب أعماله التي ينزعج بعضهم منها".

العدد ٢٤٥٣
املي جاسر تخرق الخطاب الإستعماري
روي ديب

من المعرض

لم تقدّم «مرافعتها» السياسية ضمن الجدران المغلقة وبين جمهور يصفّق لطروحاتها. ذهبت إلى الفضاء العام، وخاطبت أناساً غير معنيين بالقضية التي تحملها. معرضها الحالي في «دارة الفنون» في عمان فرصة لاستعادة تجربة مميزة في الفن المعاصر

اقتبست املي جاسر عنوان معرضها المقام حالياً في «دارة الفنون» في عمان من قصيدة لغريغوري كورسو «نجمة بعيدة بعد النظر عن عيني/ وقريبة قرب العين منّي». يحوي المعرض الأردني أعمالاً سابقة لجاسر وأخرى جديدة. فرصة مميزة للتجوال في تاريخ أعمال الفنانة الفلسطينية انطلاقاً من عملها Change/ Exchange عام 1998، وصولاً إلى «بدون عنوان» (solidaridad) عام 2013. رحلة فنيّة حول التحولات والتاريخ والتوثيق، من فلسطين إلى العالم، بإمضاء جاسر.

العدد ٢٤٥٣
نادين أبو زكي: لمساً وسمعاً وبصراً
منى مرعي

الفنان مايك ماسي في المعرض

في معرضها الجديد الذي يحتضنه فضاء Station بالتعاون مع «غاليري أجيال»، سعت الفنانة اللبنانية إلى بناء علاقة تفاعلية مع المشاهد تتخطى حالة اللمس المباشرة

«رجاءً عدم اللمس» (Please (Don’t) Touch) هو عنوان معرض نادين أبو زكي الذي يحتضنه فضاء «المحطة» (جسر الواطي ــ بيروت)، بالتعاون مع «غاليري أجيال». يبني المعرض النحتي التفاعلي لكل منحوتة أبعاداً مختلفة، ويعيد المشاهد إلى لحظة الخلق الأولى. في المعرض/ العرض، توزّعت منحوتات خشبية وحجرية في فضاء station، على تماس مع شريط فيديو وأداء جسدي/ نسيجي داخل قاعات ست، تخضع لتصميم في الصوت والإضاءة.

العدد ٢٤٥٣
سامي خياط : «علقنا بالقنينة»
عبد الرحمن جاسم

احتاج سامي خيّاط إلى ثلاثة أشهرٍ لكتابة مسرحيته «قرف» والإعداد لها مع الممثلين: جاد سعد، إيلي سابا وفيرا درزي على خشبة «مسرح مونو». رشيقٌ هو سامي خيّاط في مسرحه الذي يندرج ضمن أعمال الشانسونييه. لا يمكن فهم المسرحية إلا إذا أخذناها إلى منطقها الأصلي. مسرحٌ ساخر، يستعمل وسائل «مباشرة» في التعامل مع جمهوره، قد تكون «طفولية» حيناً، و»مداعبة» في أحيانٍ أخرى، لكنها تهدف إلى استعمال «الحقائق» المباشرة وتحويلها إلى خليطٍ مضحكٍ يجذب الجمهور. ونشط هذا النوع لبنانياً خلال فترات الحرب في الثمانينيات مستمراً حتى اليوم.

العدد ٢٤٥٣
فلاش

■ في مزج بين العربي والأندلسي، تقدّم السفارة الإسبانية في لبنان، وشركة The magic box productions حفلة تجمع الفنان العراقي إلهام المدفعي مع راقصة الفلامنكو الإسبانية «لا شيمي» عند التاسعة من مساء الأحد 30 تشرين الثاني (نوفمبر) في «كازينو لبنان». للاستعلام: 01/999666

العدد ٢٤٥٣
عصام عبه جي سينام طويلاً على سفح قاسيون
وسام كنعان

مع منى واصف في مسرحية «رقصة التانغو» في الستينيات

أمس، رحل الممثل السوري المعروف عن 73 عاماً، خاتماً مسيرة تشعّبت في المسرح والتلفزيون والسينما. آخر إطلالاته كانت في مسلسل «زمن البرغوث» قبل أن يقعده المرض عن مزاولة عشقه الأول

أمس، سقطت ورقة جديدة من شجرة الدراما السورية على إيقاع هادئ يشبه الحياة التي عاشها عصام عبه جي (1941 -2014) في منطقة المهاجرين عند سفوح جبل قاسيون. هناك، ولد الممثل السوري وعاش طفولته في زمن لم يكن فيه للتمثيل شأن يذكر، ولا يعد اختيار هذه المهنة طموحاً حكيماً. مع ذلك، اختار نجم «باب الحارة» الدرب الصعب في زمن يسخر فيه من التشخيص، ليبدأ رحلته المضنية التي استمرت 73 عاماً قبل أن ينطفئ أمس في دمشق.

العدد ٢٤٥٣
«حرقة كرت» على طريق التطبيع الثقافي؟
عبد الرحمن جاسم

أعلنت فرقة «حرقة كرت» الأردنية أخيراً أنها ستزور الأراضي المحتلة الشهر المقبل (محطات في حيفا، والجولان، وعكا) ورافق الإعلان سؤال من الفرقة على صفحتها على الفايسبوك: «فكركم لو زرنا عكّا شو رح يصير»؟ هذا الإعلان أثار ضجةً في الوسط الفلسطيني، أعقبه رفض شعبي ودعوات إلى المقاطعة في الداخل الفلسطيني وخارجه. ليست هذه الحفلة الأولى لفرقة أردنية في الداخل المحتل. العام الفائت، زارت فرقة «أوتوستراد» أراضي فلسطين 1948 وواجهت تظاهرات أمام القاعة التي أقيم فيها الاحتفال لثني الجمهور عن المشاركة، في ما اعتبر خرقاً واضحاً لمفهوم مقاطعة الاحتلال.

العدد ٢٤٥٣