كتّاب العدد

ابراهيم الأمين

في معرض نقد «الكسل النضالي»، يشار إلى ما يعرف بـ»انفكاك القول عن قائله». بمعنى أنَّ الكلام الصادر عن مطالب بالتغيير يبقى في حالة الصوت فقط، الأمر الذي يجعل الجهة المطالبة بالتغيير فاقدة لقوة الضغط الكافية لتنفيذ المطالب.

العدد ٣١٣٨
1490670389

وفيق قانصوه

توقيف المتهم بـ«جريمة الزيادين» و«رؤوس كبيرة» في تجارة المخدرات وفرض الخوّات

يبدو أن الدولة حزمت أمرها أخيراً بـ«استعادة» الضاحية الجنوبية والبقاع الى كنفها وتخليصهما من «الزعران». خطط الأمن بالتراضي العلنية السابقة لم تؤدّ إلا الى مزيد من ضرب هيبة الأجهزة الأمنية وتآكل رصيدها. بحسب مصادر أمنية: «القرار اتُّخذ ولا خيمة فوق رأس أحد»

أحد أهم عوامل قوة حزب الله يكمن في قوة الاحتضان الشعبي له. وفي هذه «البيئة الحاضنة» نفسها تكمن إحدى أبرز نقاط ضعفه. منها يخرج من يسيئون الى صورة المقاومة، فلا تواجههم دولة مستقيلة من واجباتها، ولا «دولة داخل الدولة» لطالما اتهم الحزب بإقامتها.

العدد ٣١٣٦
1490313528

نقولا ناصيف


بري: نعمل على روزنامة أسابيع وليس أشهراً (مروان طحطح)

بات التمديد الموصوف بالتقني لمجلس النواب من باب تحصيل حاصل. حتى الأمس القريب كان شرطه إقرار قانون جديد للانتخاب أولاً، يُدرج التمديد التقني في البند الأخير منه بغية تعديل المهل الفائتة في إجراء الانتخابات. لم يعد
الامر كذلك

أضحت المهل الفائتة في توجيه الدعوة الى الانتخابات النيابية، الآن، أكثر من سبب للتوجس. أدخلت الاستحقاق برمته في دائرة القلق، ما اقتضى إعادة ترتيب الاولويات في أكثر من اتجاه، أبرَزَها ما تفصح عنه عبارة رئيس مجلس النواب نبيه برّي: «ألف باء أي خطوة أو قرار هو قانون الانتخاب».

العدد ٣١٣٧
1490411995

أسعد أبو خليل


كان أسلوب ستافرو مبتكراً ومبهراً

فصل يومان فقط بين موت رسّام الكاريكاتور ملحم عماد (1939 -2017) وموت رسّام الكاريكاتور الآخر، ستافرو جبرا (1947 -2017 ـــ الأخبار 13/3/2017). لملحم عماد فضل في تعريفي إلى فن رسم الكاريكاتور. أذكر أنّني كنتُ في سنّ التاسعة وكنتُ أحدّق في أحد رسومات ملحم عماد في جريدة «الحياة»، فاستهواني الفن هكذا فجأة.

العدد ٣١٣٨
1490659003

محمد زبيب

أرباح المصارف كالمنشار ورياض سلامة يحمّل الخزينة العامة الكلفة


الإصدار أظهر «وفرة» في عرض الدولارات وليس شحّاً بحسب المزاعم (هيثم الموسوي)

«الوقاحة» لا حدود لها، ففي الوقت الذي نجحت فيه المصارف بشيطنة الضرائب لمنع إلغاء الإعفاءات الممنوحة لها، تكشّفت فصول جديدة من "الهندسة المالية" التي منح حاكم مصرف لبنان المصارف عبرها أكثر من 5.5 مليارات دولار كأرباح استثنائية فوق أرباحها السنوية المتكررة، المقدرة بنحو 2.1 مليار دولار. فقد أعلنت وزارة المال أمس أنها تلقت طلبات بقيمة 17.8 مليار دولار للاكتتاب في سندات «اليوروبوندز» بعائد 7%، وأنها قبلت 3 مليارات دولار منها، 600 مليون دولار مصدرها خارجي، فيما 2.4 مليار دولار مصدرها المصارف المحلية، حصلت عليها من مصرف لبنان!

بعيداً عن "الاحتفالية" التي ترافق إصدارات سندات الدين بالدولار "يوروبوندز"، التي تحتفي بتجديد ديون الدولة وزيادتها وزيادة حصة الدين الخارجي عبرها، والتي تصوّرها كـ"قصة نجاح" من "قصص" النموذج الاقتصادي اللبناني المرهون بالكامل للتدفقات الخارجية وربحية المصارف وكبار المودعين... بعيداً عن كل ذلك، على أهميته، حمل الإعلان الصادر عن وزارة المال، أمس، في شأن إنجاز إصدار جديد من سندات الدين بالدولار بقيمة 3 مليارات دولار، دلالات إضافية تفضح زيف الادعاءات الكثيرة، التي سيقت في معرض تبرير تحويل مصرف لبنان أكثر من 5.5 مليارات دولار من المال العام إلى أرباح المصارف وكبار المودعين، في إطار ما سمّي "الهندسة المالية"، الجارية منذ حزيران الماضي.

العدد ٣١٣٤
1490142492