«بيروت تحترق ولا ترفع الأعلام البيضاء». من قال؟



من معرض «بيت العنكبوت» لمخلفات جيش الاحتلال الإسرائيلي في 2007 (أرشيف ــ الأخبار)
أسعد أبو خليل
هذا عنوان معروف لعدد شجاع من جريدة «السفير» في 5 آب من 1982. تذكّرت قبل أيام هذا العنوان الذي أصبح شهيراً، عندما كنت أقرأ في المجلّد النفيس عن فلسطين الذي صدر للتوّ، والذي جمع ملاحق «السفير» الثريّة عن فلسطين (لم تخدم جريدة قضيّة فلسطين كما خدمتها وتخدمها «السفير» ربما، باستثناء جريدة «المحرّر» في الستينيات والسبعينيات قبل أن تحرق قوات النظام السوري مكاتبها في بيروت). تذكّرت ذلك اليوم جيّداً من صيف صعب في 1982. كنت في منطقة الحمراء عندما صدرت الصحيفة وقرأت ذلك العنوان في ذاك الصباح المدلهم. وأتذكّر تلك الليلة الصعبة _ التي سبقت ذلك الصباح _ جيّداً: كيف لم ننم للحظة بسبب جنون القصف العدوّ على بيروت الغربيّة (فيما كانت الأجواء الاحتفاليّة تعمّ بيروت الشرقيّة). كانت ليلة مجنونة بالفعل. وكانت «السفير» الصوت المدوّي، وخصوصاً أن تغيرات سياسة «السفير» عبر السنوات لم تصب التزامها القوي بالقضيّة الفلسطينيّة بالوهن. هذه مسألة حازمة بالنسبة إليها. لكن أذكر ردّ فعلي عندما قرأت ذلك العنوان صباح ذلك اليوم المتعب. أذكر أنني تبرّمت وكدت أصيح بالجريدة وكاتبيها. لا، كدت أشتمها. أذكر أنني عبّرت عن موقفي أمام كل من كان أمامي ذلك اليوم. اعترضت على صدقيّة العنوان. لم أشعر بأنه كان يعبّر عن موقف بيروت بتاتاً. كنت أشعر بأن المدينة رفعت الأعلام البيض قبل أن تبدأ المعارك. عودوا إلى تأريخ تلك المرحلة من العلاقات الإسرائيليّة _ القوّاتيّة تدركوا المدى الذي كانت قد بلغته الاختراقات الإسرائيليّة في المجتمع اللبناني. وكانت القوّات اللبنانيّة واستخبارات الجيش اللبناني (بقيادة جوني عبده الذي حوّل منزله إلى بيت مضافة لأرييل شارون، والذي، وفق المراجع الإسرائيليّة، كان يحثّ العدوّ الإسرائيلي على تكثيف قصفه لبيروت الغربيّة) تنفذان أوامر العدوّ في الإرهاب والتفجير والتخريب في مختلف أنحاء بيروت والجنوب. مهّد الطرفان الطريق أمام العدوّ كي يقتحم مسخ الوطن. المسرحيّة الدمويّة لأبي عريضة في صيدا كانت نموذجاً. (وأبو عريضة، مثل كل عملاء إسرائيل في تلك الحقبة، بات حريريّ الهوى). رفعت بيروت الأعلام البيض قبل أن يبدأ الاجتياح: ليس بمعنى أنه لم يكن هناك نَفَس مقاوم في المدينة وبين أهلها. لكن كان هناك شرخ قد تعمّق بين المقاومة الفلسطينيّة والشعب اللبناني. لم يكن هذا الشرخ وليد ساعته: كان نتيجة مقصودة وغير مقصودة لعوامل عديدة، أهمّها: 1) إن حركة «فتح» كانت أبعد ما يكون عن الانضباط، ولم يكن ياسر عرفات يكترث لعقيدة ماو تسي تونغ حول السمكة والماء، وحول الجماهير والمقاومة. على العكس، الانفلاش في حركة «فتح» ومنافسة التنظيمات العقائديّة الثوريّة بالمال النفطي أدّى إلى جلب كمية من المرتزقة (والكثير منهم كانوا من اللبنانيّين رغم الكلام العنصري اللبناني الذي ينسى جرائم اللبنانيّين في الحرب الأهليّة، وعلى مقلبي النزاع) إلى صفوف «الثورة» وحركة «فتح» و«المرابطون» و«الصاعقة» و«الحزب التقدمي الاشتراكي» وغيرها من دكاكين الثورة، أفسدوا سمعة الثورة وهيّأوا الأجواء أمام الإسرائيلي كي يزرع فساداً في الأنفس. 2) كانت الدعاية الكتائبيّة، عبر الإذاعة الإسرائيليّة الناطقة بالعربيّة وعبر «صوت لبنان» التي كانت تعمل بإشراف إسرائيلي مباشر، ناجحة في تأليب قطاع كبير من الرأي العالم في بيروت الغربيّة على المقاومة الفلسطينيّة. 3) فشلت الحركة الوطنيّة اللبنانيّة في الاحتفاظ بتأييد الناس (ماذا تتوقّع من حركة كان رئيسها وليد جنبلاط وكان محمد قبّاني وسنان برّاج وعدنان زيباوي وفؤاد شبقلو وتوفيق سلطان من أبرز قادتها؟) وابتعدت عن نبض الجماهير. ونجح المؤتمر الشعبي بقيادة كمال شاتيلا آنذاك (وكان قد انتقل برشاقة الساسة في لبنان من صف النظام السوري إلى صف النظام السعودي) في تعبئة الناس بالمدينة ضد مشروع «الإدارة المدنيّة» التي كانت الحركة قد تبنّته. 4) ترهّلت المقاومة الفلسطينيّة والحركة الوطنيّة اللبنانيّة في لبنان وزال بريق مشروعهما بسبب ابتعاد كل من الحركتيْن عنهما. لم يعد الناس يتبيّنون حقيقة الهدف المنشود. 5) نجح عملاء العدوّ الإسرائيلي في صفوف الحركتيْن وخارجهما في افتعال اشتباكات وتفجيرات عمّقت الفجوة بين القيادة المتنفّذة في بيروت الغربيّة وبين الناس. 6) شكّلت حركة «فتح» ودكاكينها المكتظّة بالأوغاد مغناطيساً يجتذب عملاء إسرائيل من كل حدب وصوب. المزاج الشعبي في 5 آب 1982 كان مميّزاً. أذكر أنني كنت أحدّق في وجوه مقاتلي حركة «فتح» في صيف 1982 وكم كنت أتبيّن معالم الأزمة. كان المقاتل الفتحاوي (أو أي مقاتل من أي من تنظيمات المقاومة الفلسطينيّة أو الحركة الوطنيّة اللبنانيّة) يمشي خافض الرأس والجناح. تبخّرت العنجهيّة المُتكبّرة التي رافقت صعود مقاتلي حركة «فتح» وغيرهم في سنوات الحرب. عرف المقاتلون يومها (رغم ما يُكتب عن تلك الفترة اليوم) أنهم خسروا الناس العاديّين. هناك من كان ينتظر العدوّ (في الجنوب وفي بيروت لجهلهم بطبيعة العدوّ وعنصريّته وإرهابه) ليخلّصه من «الغريب»، وكأن أوغاد السلاح لم يكونوا من اللبنانيّين أنفسهم (ألم يعترف يوسف بزّي، الكاتب في جريدة عائلة الحريري، أنه كان «أزعر» في الحرب؟). كل التحذيرات التي كانت تصل إلى أسماع ياسر عرفات عن تنامي النقمة الشعبيّة على المقاومة في بيروت الغربيّة والجنوب اللبناني، لم تكن تصيبه إلا بالحنق. كنت تلميذاً في الجامعة الأميركيّة آنذاك، وكان رشيد الخالدي أستاذي هناك. وذات يوم، أثناء حديثي معه عن عمل أطروحتي، قلت لرشيد: أنت لديك معرفة بعرفات وتلتقي به دوريّاً وتستطيع أن تنقل له ما يُقال بين الناس. الحالة باتت خطيرة وتفيد مصلحة العدوّ. ألححت عليه أن ينقل الصورة إلى عرفات لعلّه ينقذ الوضع. وعندما لقيته بعد أسابيع سألته عن ردّ فعل عرفات. كما توقّعت، وكما توقّع رشيد: غضب عرفات وحنق وثار. لا ينفع معه الحوار ولا المصارحة. كيف لا ينفر الناس من الثورة الفلسطينيّة في لبنان، وكان «أبو الزعيم» بين قادتها؟ «أبو الزعيم» (الذي عاد سالماً إلى رحم الاستخبارات الأردنيّة بمجرّد حصول الاجتياح الإسرائيلي في 1982 والذي _ نسي البعض _ قاد انشقاقاً هاشميّاً في صف حركة «فتح» لكن عرفات عاد وصفح عنه) كان يقطن في شارع «فردان»، وكانت أخبار أفعاله ومجونه تصل إلى مختلف أنحاء لبنان. كانت حفلاته في رأس السنة حفلات مجنونة مُستقاة من الخيال الغربي عن الشرق. وكانت له أفعال مشينة وصلت إلى مداولات اللجنة المركزيّة في حركة «فتح.» وكان هناك لقاء عاصف في اللجنة ذات يوم عن حادثة بين «أبو الزعيم» هذا (المُتطفّل على الثورة) وفتاة من بحمدون. وطال النقاش والصخب في الاجتماع. فما كان من «أبو الزعيم» إلّا أن قال، على ما وصل لي يومها: يستحقّ «عضوي» أن يُقام له تمثال؛ لأن اللجنة المركزيّة في العمود الفقري للثورة الفلسطينيّة تعقد اجتماعاً لساعات حول نشاطاته. كانت النقمة الشعبيّة على المقاومة والحركة الوطنيّة قد وصلت إلى الحدّ الذي أنعش المراجع الإسلاميّة الرجعيّة، من أمثال صائب سلام والتجمّع الإسلامي (السنّي) وجبهة المحافظة على الجنوب (الشيعيّة). صائب سلام تحوّل بقدرة قادر (بدعم سعودي) إلى صوت بيروت الغربيّة يفاوض باسمها، فيما كان وليد جنبلاط وقادة الحركة الوطنيّة مشغولين بليالي السمر وكنز المال الليبي. صائب سلام، الذي نبذته بيروت في 1975 وأفشلت مساعيه (ومساعي الأمير سلطان والاستخبارات السعوديّة) في البروز عبر إنشاء ميليشيا «روّاد الإصلاح» (قادها تمّام سلام)، التي هزأ بها سكّان بيروت وسموها «روّاد الفضاء»، أصبح الناطق باسم بيروت بعد سنوات من التهميش والإقصاء الشعبي. باتت العائلات البيروتيّة تتقاطر إليه كي يضغط على المقاومة الفلسطينيّة لتغادر بيروت. أخجل من الاعتراف ويؤلمني الاعتراض، لكن بيروت لم ترفض رفع الأعلام البيضاء. من غادر بيروت نحو الجنوب في ذلك الصيف شاهد القرى والمدن البيضاء في طول الطريق. كل الشراشف البيضاء كانت تغطّي السطوح، بأمر من جيش الغزو الإسرائيلي. لا ينفع الإنكار ولا تفيد المكابرة. بيروت تلك التي نبذت المقاومة في ذلك الصيف كانت مغلوبة على أمرها لكن الناس لم يكونوا يهمسون بـ«قرفهم» من الحالة. هذه هي بيروت نفسها التي عادت ونبذت أنزه تجربة في العمل السياسي (أعني تجربة سليم الحصّ) واندفعت نحو أسوأ تجربة وأكثرها فساداً (أعني تجربة رفيق الحريري وذريّته). ليس هناك من سياسة مدن ثابتة. كم تزعجني أبواق الممانعة في لبنان عندما يكرّرون برتابة: إن طرابلس وبيروت وصيدا هي مدن المقاومة وجمال عبد الناصر والوحدة العربيّة. أقول في نفسي عندما أسمع ذلك: كان ذلك في ماضٍ سحيق. يتغيّر مزاج المدن. هناك في الجيل الجديد من لا يعرف عن عبد الناصر إلا أنه كان ضد آل سعود، وهم في صف آل سعود. مزاج الكثير في طرابلس وصيدا وبيروت أصبح مزاج الفتنة المذهبيّة وأحمد الأسير وفضل شاكر وآل الحريري. لكن العبرة أن المدن والقرى لا تستقرّ على موقف ثابت. ألم يكن مزاج معظم أهل الجنوب في 1982 مزاجاً متوافقاً مع القوّات اللبنانيّة وكان مُرحّباً بالقوّات الإسرائيليّة الغازية؟ ألم تمشِ تظاهرات في مدينة صور بقيادة داوود داوود (كنا في الصفّ المناصر للمقاومة الفلسطينيّة نسمّيه «ديفيد ديفيد») وهتفت: «الفلسطيني عدوّ الله؟». لكن مزاج المدن يتغيّر، ويتغيّر من جديد. لا تثبت مدينة على موقف. باريس هادنت الاحتلال النازي ثم عادت وهتفت للمقاومة الفرنسيّة بعد رحيل الغزاة. طرابلس هتفت لعبد الناصر في حربه مع آل سعود، وهي (بمعظمها) اليوم أداة لآل سعود. (أخبرني رضوان السيّد أن مستشاري سعد الحريري في انتخابات 2005 أشاروا عليه بضرورة الحديث عن عبد الناصر في جولاته في طرابلس، لكن سعد أبدى استغراباً وتساءل أمامهم: وما علاقة عبد الناصر بطرابلس؟ الجاهل كان على حقّ هنا، ومن دون علمه). لم تستسلم كل بيروت عام 1982، لكن جزءاً منها كان مستسلماً عندما سلّم أمره لصائب سلام الذي كلّفه آل سعود تدبير احتضان إسلامي لبشير الجميّل، كما أن محمد مهدي شمس الدين دبّر احتضاناً شيعيّاً لبشير الجميّل وأخيه. لكن وفداً من بيروت الغربيّة برئاسة فاروق شهاب الدين ذهب إلى بكفيّا للتعزية بالمقبور بشير وفي حضور وفود إسرائيليّة وأعلن تأييده للمشروع الإسرائيلي في لبنان. إن عنوان «السفير» هو عنوان التمنّي، ولكن آن الأوان كي تعكس الصحافة الحقيقة على ما هي من دون تزيين. لا يفيد الإنكار، لا في الصحافة اليوميّة ولا في الكتابة المتأخرة للتاريخ. إن محاولة تصوير احتضان كل لبنان للمقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي هي جزء من مشروع خبيث لسرقة فضل المقاومة ومقاتليها من أجل وأد المقاومة وتسليم لبنان للعدوّ الإسرائيلي. لا، إن حركة المقاومة ضد العدوّ في 1982 وحتى التسعينيات كانت حركة أقليّة (مثل معظم تجارب التاريخ في المقاومة) ولم تحظ بدعم أو إجماع شعبي، ويجب أن تستمرّ حتى لو عارضها 90 في المئة من الشعب في مسخ الوطن. عسى ألا تحترق بيروت مرّة أخرى، لكن الأعلام البيض سترتفع من جديد لدى كل فريق 14 آذار وبعض فريق 8 آذار. الحقائق بشعة أحياناً ولا تحتمل التجميل. * أستاذ العلوم السياسيّة في جامعة كاليفورنيا (موقعه على الإنترنت: angryarab.blogspot.com)

التعليقات

مطالبة

أطالب بمنع استخدام عبارة "النظام السوري" في الأخبار واستبدالها بـ"الحكومة السورية" أو "الدولة السورية" أو "دولة المؤسسات السورية" أو "القيادة الحكيمة السورية" وفرض عقوبة على الصحفي الذي يستخدم كلمة "النظام" مثل العقوبة المفروضة على الصحفي الذي يغفل استخدام المزدوجين عند ذكر عبارة "الثورة السورية."

وأنا اطالب

وانا أطالب ............... بمنعك من التعليق او عن التعليق او بالتعليق, يا رجل اين تعيش؟ان يكون الانسان مواليا لفكرة او هدف او حتى نظام هذا شأنه, ولكن بشرط ان لا يمنع الناس من النطق بكلمة ويطلب عقابهم, هذه قمة البهتان.

توقعنا أن تكتب عن تصريحات

توقعنا أن تكتب عن تصريحات الشرع، مثلاً، أو أية قضية راهنة أخرى، بدلاً من هذا الموضوع "النفيس" الذي أكلته الطحالب والإشنيات.

المقاومة هي رد فعل طبيعي في بلد طبيعي

المقاومة هي رد فعل طبيعي في بلد طبيعي. اي ان المقاومة تنشأ لدى شعب يرزخ تحت الاحتلال عندما يشعر هذا الشعب بإنتمائه الوطني والقومي وليس المناطقي أو المذهبي .... كيف تصف شعور مواطن امريكي مقيم في نيويورك مثلا لو ان تكساس كانت محتلة وداخل الشريط الحدودي للمكسيك!! الحياة كانت طبيعية في بيروت وغيرها بينما كان الجنوب يحترق!! هل هذا رد فعل وطني؟ وماذا عن فلسطين؟ غزة تقصف ورام الله تستنكر اجرام العدو!!!!!! والخ.... نحن نمجد مبادرات فردية من ابطال اخطأوا العنوان وولدوا في بلاد لا تعرف الا استقبال جثامين الخونة والصلاة على أرواحهم!

مقال وازن

شكرا

صباح الخير يا بيروت

الى االاستاذ أسعد خليل انا من المتابعين لمقالاتك الأسبوعيه في جريده الأخبار ومن المعجبين في صراحتك وجرأتك في قول ألحقيقه والثبات على المواقف المشرفه في زمن قلت فيه المواقف المشرفه أزاء ما حصل ويحصل في زمن ممالك القهروالتخلف. ولاول مره أجدني أحاول أن أخالفك ألرأى في عنوان جريده السفير ذلك الوقت, نعم بيروت لم ترفع الرايات البيضاء في حينها حتى لو بقي واحد في بيروت لم يستسلم لصح العنوان كل ما جئت به في مقالك كان صحيحا. لكن دور السفير في ذلك الوقت كان شهاده للتاريخ صموديا ضد ألأجتياح و الاحتلال و القتل والدمار ضد جميع من هادنوا و استسلموا ورفعوا الرايات البيضاء. كنت هناك و لم انسى حتى اليوم تلك الجرعه من الامل و التحدي والصمود بعد يوم من القصف الاجرامي على بيروت عندما خرجت الجريده في ذلك العنوان مع رسم ناجي العلي ، صباح الخير يا بيروت، تحياتي الى احد ابطال الصمود في بيروت, الكبير طلال سلمان.

مناضلو جبهة المقاومة الوطنية

مناضلو جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية كانوا يلمون سلاح ابناء بيروت عن المزابل ويقاومون به اسرائيل

تحية للاستاذ اسعد، لكن لدي

تحية للاستاذ اسعد، لكن لدي تعليق بسيط على ذكره لتظاهرة قامت في مدينة صور احتجاجا على الممارسات الفلسطينية. اود التذكير ان ذلك لا يعني باي شكل من الاشكال الترحيب بالغازي الاسرائيلي والتاريخ يذكر ان صور وصيدا كانتا الحاضنتين الشعبيتين الاساسيتين للعروبة كما لمقاومة الاقطاع. على ان ذلك لا ينفي بعض المشاهد المخزية لاستقبال العدو في بعض القرى الجنوبية. اذكر هذا الامر فقط كي لا يشتبه الامر على القارىء.

المجتمعات هي التي تقاوم

المجتمعات هي التي تقاوم العدوان الذي يتهددها ، و قد يختلف عدد كبير من ابناء هذه المجتمعات حول الانخراط في المقاومة او استبداله بطرق مغايرة من النضال و لكن الجميع يكون متفق حول معرفة مصدر الخطر و تحديد العدو. ففي في الدول المتعددة المجتمعات كما في لبنان لا يمكن فرض النظرية الواحدة للتاريخ و المستقبل و الأمال و التطلعات و المصالح. و بالتالي لا يمكن فرض مفهوم المقاومة من منظار مجتمعي " أو طائفي " ليعمم على الوطن بأكمله. فما كان موقف المقاومة الاسلامية (أو روح 8 أذار) من الاحتلال السوري للبنان؟ نعم يمكن أن تتغير نظرة المجتمعات من الأحداث فتتقارب من بعضها أو تتباعد و لكن يجب دائما أن تكون الألية الحاكمة هذا التنوع هي الدولة الاتحادية و ليس وجهة نظر مجتمع واحد ليفرض على الباقين و اعتبار أفكاره هي الافكار الوطنية. و أي كلام أخر يقول أن المقاومة هي عمل الأقلية التحررية ، فهو كلام يخرج عن العقد الاجتماعي للدول المركبة ، اذ يحصل بذلك الخروج عن الاتفاق المشترك بين المجتمعات-الطوائف (ذلك الاتفاق الذي يوكل) مهمة الدفاع الوطني الى الجيش المشترك. ما من شأنه ان يدفع نحو الانفصال و التفتيت . الا اذا حبذا لو نشأت هذه الأقليات المقاومة طبيعيا داخل كل مجتمع من هذه المجتمعات التكوينية للدولة .

لبنان ينبذ المقاومة وجزه

لبنان ينبذ المقاومة وجزه بصراع مع اسرائيل ولا عدو لنا كلبنانيين الا العرب واهلنا بالجنوب قريبا سيستيقظون على تلك الحقيقة مهما حاول البعض منا غسل ادمغتهم

... وهكذا، يتبين بالبرهان

... وهكذا، يتبين بالبرهان الساطع أن الوطن العربي لم ينجب فذاً يستحق الذكر والثناء والتبجيل سوى أسعد أبو خليل

اضف تعليق جديد

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
Comments are limited to a maximum of 250 words.
CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
16 + 4 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.