صقر يتوسّط لإطلاق «الذئب»



الموقوف الأردني عبد الملك ع (الاخبار)

أعلن النائب عقاب صقر في كانون الأول الماضي أن خاطفي الزوّار اللبنانيين الـ11 يعرضون صفقة تبادل للإفراج عنهم مقابل الإفراج عن «معتقلين في السجون اللبنانية والسورية». ومن بين الذين سمّاهم صقر أحد أبرز الناشطين في صفوف «القاعدة»

رضوان مرتضى

قبل سبعة أشهر، سقط أحد «موفدي القاعدة»، الأردني عبد الملك ع.، في قبضة الأجهزة الأمنية اللبنانية. تمكن الأمن العام من النيل منه استناداً إلى معلومة استخبارية أميركية، فضبطه أثناء محاولته الخروج عبر مطار بيروت. كان القبض على «الموفد» خيطاً أوصل الجهاز الأمني إلى توقيف آخرين، من بينهم اللبناني شادي م. والقطري عبد العزيز ع. وقد أدّت التحقيقات إلى كشف تفاصيل عن آلية عمله ونشاطه في تنظيم «القاعدة». يومها، اضطرت الضغوط السياسية والشعبية الأمن العام إلى إطلاق سراح اللبناني شادي م.، وضغوط قطرية كبيرة إلى ترحيل الموقوف عبد العزيز ع. إلى بلاده، حيث تشير المعلومات المتوافرة إلى أنه لا يزال موقوفاً في السجون القطرية. فيما لا يزال عبد الملك ع. نزيل سجن رومية المركزي منذ شهر أيار الماضي.

ويُعرف الموقوف الأردني، المولود في العراق، بألقاب عدة، منها: «عمر» و«نور» و«الذئب» و«الطيار»، وهو اعترف أثناء التحقيق معه بأنه يتنقل تحت غطاء العمل في التجارة الحرة كبيع السيارات والعقارات. وكشفت معلومات أمنية أنّ عبد الملك دخل إلى لبنان في شهر نيسان الماضي، وأقام لمدة أربعة أيام في أحد فنادق بيروت حيث التقى أشخاصاً لبنانيين للتنسيق معهم في تأمين شراء السلاح وإدخاله إلى سوريا لمقاتلي «القاعدة». وأوضحت المعلومات أنّ عبد الملك غادر إلى إيران، لكنه عاد بعد خمسة أيام قادماً من سوريا حيث تعذر دخوله إلى تركيا، فقدم إلى لبنان للذهاب إلى قطر عبر مطار بيروت الدولي في «مهمة نقل أموال والوقوف على حاجات المقاتلين في صفوف تنظيم القاعدة». وقد تمكنت الأجهزة الأمنية من توقيفه في حينها بناءً على إشارة القضاء.
وخلال التحقيقات، اعترف الموقوف الأردني بأنه يتولّى جمع الأموال لتنظيم «القاعدة» من شخصيات موجودة في السعودية وقطر والكويت والإمارات العربية. وأوضح أن جمع هذه «التبرّعات» يجري بواسطة مجموعات متخصصة تعمل عبر شبكة الإنترنت، لافتاً إلى أن ذلك يجري من دون أن تتواصل هذه الشخصيات في ما بينها، علماً أنها ترتبط جميعها بشخص واحد في كل دولة، يقوم بدوره بتحويل الأموال، يعاونه في ذلك أشخاص من عدد من البلدان العربية، منها لبنان وسوريا وقطر والسعودية والأردن والكويت.
وكشفت اعترافات الموقوف الأردني أنّه التحق بتنظيم «القاعدة» عام 2008، وخضع لدورات عسكرية تدريبية قبل أن يُشارك في القتال في أفغانستان. وأقر بأنه قصد إيران، ثم انتقل إلى المناطق الحدودية بين باكستان وأفغانستان، حيث خضع لدورة تدريب بدائية على أصول الرماية بالمسدس والبندقية. وأفاد بأنّه أمضى «فترة اختبار الثقة والقدرة على التحمّل» لمدة أربعة أشهر تقريباً، ثم توجّه منتصف أيار 2011، برفقة عناصر من «القاعدة»، إلى ولاية زابل في أفغانستان حيث مكثوا لنحو عشرة أيام وشاركوا في تنفيذ عملية عسكرية ضد دوريات للجيش الأميركي. ومن زابل، انتقل عبد الملك إلى معسكر برابشة في أفغانستان لمتابعة التدريب. وهناك، تعرض لإصابة أدت إلى بتر أصابع يده اليمنى، فكانت تلك الحادثة نقطة تغيير جذري في «دوره الجهادي» وفي مهماته ضمن التنظيم، إذ تحوّل إلى النشاط اللوجستي الذي يتضمّن «جمع الأموال ونقلها إلى أفراد التنظيم»، و«تجنيد أشخاص للقاعدة»، بحسب ما أفاد الموقوف الأردني، كاشفاً أنه نقل أموالاً للتنظيم إلى دول عدة في شبه الجزيرة العربية. وأوضح أنه نقل 50 ألف يورو عبر إيران خلال شهري تشرين الثاني وكانون الأول من عام 2011. و11 ألف يورو خلال شهر آذار 2012، إضافة إلى 180 ألف يورو و200 ألف ريال قطري وأربعة مناظير (ليلية نهارية) ومعدات ووسائل اتصال وأسلحة وذخائر سُلِّمت لأفراد في أنطاكيا، تمهيداً لنقلها إلى الداخل السوري.

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | radwanmortada@

التعليقات

صقر القاعدة

السيد المحرر, الواقع اللبناني والفرضيات الكثيرة تثبت ان الدولة اللبنانية فقدت هيبتها فكبف يفرج عن اشخاص خارجين على القانون وكانوا يخططون لاعمل اجرامية في لبنان ولمادا التلكأ ومعاملة المجرمين كمعاملة دول والافراج عنهم او تسليمهم الى بلادهم . هل سلمت اي دولة خليجية لبنانيا مطلوبا للبنان باسباب سياسية قطعا لا لانهم اساسا محميين , ما اللدي يحصل في بلدنا هل وصل الانتقاص والاهمال الى حد المسخرة على الدولة ومؤاساساتها وخاصة الامنية . يجب الحزم في هده الامور وعدم ترك الحبل على غاربه والا انتهى لبنان

واجب الدولة

اذا صح ما يقال في هذا المقال .يجب على الدولة اجراء التحقيقات اللازمة وفي حال صحة ما كتب عن النائب صقر ،وجب رفع الحصانة عنه ومحاكمته ،لأنه بذلك يشجع الإرهاب والخطف وربما يكون هو من ساهم في خطف اللبنانيين .

لو هذا المال دفع للفقراء

لو هذا المال دفع للفقراء المسلمين ما كان أحسن من قتل الابرياء!!! في مقولة لبنانية بسيطة تقول أن الرسول(ص) قد انتقل وما تعترت أمته!! افي أكتر من هيك مأساة.

صقر يتوسط

السيد المحرر, عطفا على السطور اللتي تكلمتم بها عن النائب عقاب صقر و ان كان الخبر صحيحا وكان سعادة النائب الفار يتدخل لاطلاق سراح الشخص المدكور فاين الدولة وهده المسخرة , اين رئيس الجمهورية والمجلس العدلي اللدي لا يسال النائب صقر عن اعماله وتجارته بارواح اللبنانيين . اصبحت دولتنا دولة مسخرة واصبحنا كما قال الشاعر (شعب ضرب الحداء براسه -صاح الحداء باي دنب اضربو) اهدا ما نريده للبنان ان نصبح مهزلة الشعوب وكل دولة تهددنا برعاياها وتطردنا وتعقابنا لجرم لم نرتكبه . وبعدها ياتي نائب يمثل الشعب لاطلاق ارهابي ومبادلته بالناس الشرفاء اللدين دنبهم الوحيد انهم ابناء الوطن والجنوب . والله عيب يجب وضع عقاب صقر في نفس زنزانة الارهابي في رومية ولو ليوم ليعلم ما هي معاناة المساكين المخطوفين ظلما في اعزاز اين العدل ز

السفارات و القنصليات فى دول الخليج منحتهم التأشيرات

قد يكون هناك الكثير من امثاله فهل قامت الدولة بتشغيل عناصرها الامنية لمعرفة المزيد عن تنظيم القاعدة فى لبنان ام ان هناك ايدى خفية فى الدولة تدعم هذا التنظيم لمصالح شخصية و سياسية. قبل احداث نهر البارد دخل الى لبنان عن طريق قنصلية لبنان فى دولة خليجية الكثير من عناصر القاعدة التى عرفهم اللبنانيون من اشكالهم و هم يرتدون العباءة البيضاء القصيرة على طريقة السنة لكنهم لم يعلموا بان القنصلية و بشكل فاضح تمنحهم تأشيرات الى لبنان للاستعداد لاحداث نهر البارد لكن ماذا ستفعل القنصلية اذا كان سعد الحريري انذاك رئيس الوزراء فى لبنان. ان ما رأووه اللبنانيون فى القنصلية كان منظرا مريبا لكن هل يتجرأ اللبناني بمواجهة القنصلية او السفارة. هذا على صعيد احدى المدن فى الدول الخليجية فما بالكم اذا كان على صعيد دول الخليج جميعها؟

اضف تعليق جديد

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
Comments are limited to a maximum of 250 words.
CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
9 + 8 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.