عن خالد صاغيّة، وله



في مكاتب «الأخبار» (مروان طحطح)

تتواصل ردود الفعل، من قرّاء وأصدقاء وزملاء وشركاء، على قرار خالد صاغيّة التنحّي عن مسؤولياته في «الأخبار». هنا وقفة لزميلنا الأكاديمي والكاتب من الولايات المتحدة

أسعد أبو خليل
الشرّ بعيد، كما يُقال بالعاميّة. لا نكتب رثاءً للرفيق خالد صاغيّة. هو لا يحب لفت الانتباه إلى شخصه: تواضعه وميله نحو الخصوصيّة جزء من شخصيّته. لكن وجود خالد في «الأخبار» ضروري لانتشارها ونجاحها، والبناء عليه. لن أنقل ما كتبتُه له في رسالة خاصّة: لكن، أترضى يا خالد أن تشهد ما يمرّ به العالم العربي من على متن أريكة أمام شاشة التلفزيون؟ ولبنان المزعج مُقبل على تحوّلات وتغييرات مثيرة: أترتضي أن تقرأ ما يُكتب عنها من دون أن تشمّر عن ساعديك؟ من غيرك يسخر من سخافات ساسة لبنان وغبائهم؟ من غيرك يلفت إلى المفارقات في الخطاب السياسي؟ ومن غيرك يصل الوضع اللبناني بالانتفاضة السوريّة؟ من يحافظ (بمهارة) على النفس المُقاوم والعلماني واليساري في آن؟ أنا أقول دوماً إنّ نجاح «الأخبار» يعود إلى معادلة كيميائيّة فريدة بين إبراهيم الأمين وخالد صاغيّة. شخصيّتان مختلفتان ذواتا خواص مختلفة ومتوائمة. واحد حادّ وتصادمي وشيوعي ومُستفِزّ، وآخر حاد بهدوء شديد وسخرية قاتلة وديموقراطيّة صحافيّة. قد لا تتفق الحساسيّة الديموقراطيّة (الثوريّة)، لا الليبراليّة التي يتمتّع بها خالد، مع مزاجي الفوضوي، لكنها كانت أساسيّة في جريدة «الأخبار»، وفي فتحها آفاق التعبير الحرّ. هو الذي ضمن فتح حيّز واسع تفتقر إليه صفحات الرأي في الصحف العربيّة. خالد صاغيّة نحن مدينون ومدينات له: عرف كيف يجعل من اليساريّة «كول»، كما فشل سعد الحريري في جعل الوهّابيّة «لايت» «كول» بين جمهوره. العنصر الشبابي في «الأخبار» كان خالد مُرشده (غير) الروحي. نكهة خالد صاغيّة هي نكهة «الأخبار»، ورحابة صدر الجريدة تعود إليه وإلى مزاجه (لعلّ الرحابة ليست من شيمي). خالد صاغيّة أخذ مهنة الصحافة على محمل الجدّ: وليس هذا بالأمر اليسير. لم يستقل خالد طمعاً في عرض مالي من جريدة نفطيّة. ولم يستقل احتجاجاً على إهانة أمير عربي، ولم يستقل طمعاً في مكتب يطلّ على البحر. لا. خالد استقال، كما روى بصدق إبراهيم الأمين، طمعاً بالمزيد من الحريّة التي أرادها ليس له وحده، بل لقرّاء جريدة «الأخبار» وللشعب السوري. أراد خالد ــــ لا، أصرّ خالد على ـــ أن يكون حرّاً في عصر الهتاف للحريّة. لم يستطع أن يتجاهل معاناة الشعب السوري. لا أخفي أنني أخشى على «الأخبار»، ومنها من دون خالد. التحدّي ليس سهلاً. كنت في كل زياراتي له في بيروت أسأله بالتفصيل عن أمور الصحّة والطعام والرياضة والإرهاق. أردت له أن يستمرّ في الجريدة لثمانين حولاً، على الأقل. أي إن سبب استفساري لم يكن بدافع شخصي محض. ومن يعرف خالد يعرف أنه عنيد، ومُستقلّ في رأيه. لكنني أكتب بالنيابة عن نفسي، وعن بعض العاملين والعاملات في الجريدة من الذين تواصلت معهم أثناء «محنة خالد». طبعاً، إن اشتياق وليد جنبلاط المُفاجئ لخالد، ومديح بعضهم في 14 آذار له، يدخل في باب اللعبة السياسيّة التي لا علاقة لخالد أو لي بها. إن عودة خالد في فصول «الربيع العربي» الدامي ضروريّة: له، ولنا وللشباب العربي، خصوصاً أنّ القسم الإنكليزي في الجريدة يعد بفتح علاقة جديدة بين الجريدة وجمهور عربي وغربي واسعين. لو كان بإمكاني أن أعد خالد بسقوط نظام عربي، أو اثنيْن، احتفاءً بعودته، لفعلت فوراً. هل تعود؟ * أستاذ العلوم السياسيّة في جامعة كاليفورنيا angryarab.blogspot.com

التعليقات

كمل النقل بالزعرور..

كمل النقل بالزعرور..

غريب أمركمابراهيم

غريب أمركم ابراهيم الأمين وأسعد أبو خليل ... والمتشددين والراديكاليين أمثالكم خنقتوا خالد صاغية ومنعتوا عنه الهوا وأوقفتم قلمه الراااائع ...والآن تستجدونه هذا الصبي الصافي مثل نبع ماء الحرّ المنسجم مع قناعاته المقاوم الصادق بغيابه فقدت الأخبار هويتها طبخة بلا نكهة وبلا ملح وبهار سلق بسلق خالد صاغية بحبببببك ...وكل يوم بدعيلك انو تضل صافي ...وصادق ..أيها الشاب النموذج بمثلك نصنع أوطان وبغياب أمثالك أخاف جداااا على وطني ...وعلى شباب بلدي

عن جد استاذ أسعد خالد كتير

عن جد استاذ أسعد خالد كتير مهم بس بكفي رثاء لخالد كأنو فقدنا للأبد وبكفي تصوير الأخبار بلا قيمة من دون خالد كأنو كل هالفريق ما الو طعمة بلا خالد. انشا الله خالد بيرجع بس كمان الجريدة و قيمتها نتيجة عمل مشترك من الكل. الله يرحم جوزيف الجريدة استمرت لأنو نفسو و روحو تركهم عند كل الفريق مش بس عند خالد. استاذ أسعد بكفي بقى تنتقد الأنظمة القمعية و الديكتاتور و انتي عم تحكي عن الجريدة بطريقة "وان مان شو".

الى الاستاذ اسعد شكرا لك على

الى الاستاذ اسعد شكرا لك على هذه اللفتة الجميلة والتي اتت بوقتها لاننا بالفعل نفتقد جدا لخالد صاغيه .

شو بدي قول؟ أرجوك عُد يا

شو بدي قول؟ أرجوك عُد يا خالد.

ما اسخفك يازلمة

عاملين متل مسلسلات آل حنا اللي بيعجقوها مشاعر وانفعالات انسانية بس ما بتكون مقنعة بس شو بتلاقي جماهيرية فظيعة انما بتضل بايخة

كيف بتسمي ألأمين شيوعي ...هو

كيف بتسمي ألأمين شيوعي ...هو ما بيقول عن حالوأنو شيوعي

اضف تعليق جديد

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
Comments are limited to a maximum of 250 words.
CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
7 + 13 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.