«العم بطوط» غرّد ضد إسرائيل فـ«كشّته» ديزني



طرد وائل منصور من الشركة بسبب تغريدة ضد إسرائيل
زينب حاوي

لن نسمع صوت «العم بطوط» بعد اليوم. مؤدي شخصية «دونالد داك» بنسخته العربية وائل منصور طُرد من جنة «ديزني» الأميركية بعد أكثر من 8 سنوات من العمل في الدبلجة لصالح أشهر شخصية كرتونية في العالم، مؤدياً صوت ذاك البط المعروف بسرعة غضبه وحظّه العاثر. الفنان المصري الشاب الذي اشتهر في برنامج «سوبر ستار» (2003) وظهرت موهبته في التقليد والكوميديا الى جانب الغناء، تبلّغ قبل أيام قرار فصله من وكالة «ديزني» في مصر بسبب تغريدة كتبها على تويتر بالإنكليزية في شهر آب (أغسطس) الماضي.

كانت التغريدة: «أتمنى أن تزول إسرائيل عن الوجود. أكره الصهيونية. بداخلي غضب يزداد مع كل طفل يقتلونه، وأرض يسلبونها».
لم يؤثر قرار الفصل على معنويات منصور الذي علّق على الموضوع على صفحته الفايسبوكية بمزيد من الإصرار، قائلاً: «شركة «ديزني» العالمية قرّرت الاستغناء عنّي كالصوت الرسمي لـ «دونالد داك» في أفلام الكرتون المدبلجة إلى العربية بسبب تويتة مناهضة للصهونية (..) أشعر بالفخر، تحيا فلسطين وليذهب الصهاينة الى الجحيم». هذا النبض نقله الشاب المصري إلينا، فروى لـ «الأخبار» دوافع هذه التغريدة التي أتت بعدما شاهد فيديو يظهر الصهاينة وهم يقومون بهدم منزل فلسطيني. هاله مشهد الأم التي تصرخ والى جانبها أولادها، والجندي الإسرائيلي الذي يقوم بضربها على مرأى من أطفالها. مشهد دفعه الى كتابة تغريدته الشهيرة، فجاءت موجة الإعتراض عليه من الصهاينة. ويشير إلى أنّ «صحفهم ضجّت بالحادثة وصولاً الى مراسلة أحد الصحافيين الصهاينة له على تويتر يلومه على ما فعل»! ستة أشهر فصلت بين التغريدة (أغسطس)، وبين قرار الفصل (فبراير) الذي تبلغه من وكالة «ديزني» في مصر يضعها منصور في إطار الضغط الذي مارسه «اللوبي الصهيوني» على الشركة العالمية.
مع ذلك، يصرّ على علاقته الوطيدة بالعاملين داخل الوكالة في القاهرة، رافضاً وضعهم في مصاف سياسة الشركة العالمية. يقول: «هم وطنيون وكانوا معنا في الثورة». ويلفت الى أنّ عمله هناك كان يقوم على مشاريع مؤقتة وليس على شاكلة عقد طويل الأمد، فكانت آخر دبلجة له منذ شهر تقريباً، واليوم ودّع «العم بطوط» بشكل نهائي. اليوم تجري الوكالة اختبارات على أصوات عربية لأداء هذه الشخصية، الا أنّ وائل لا يشعر بالندم بل يعتبر أنّه «خدم قضية ولو بكلمة». يعطيه ذلك أملاً بأنّ «هناك أناساً ضد الإستعمار والذل يرفعون أصواتهم».

يمكنكم متابعة زينب حاوي عبر تويتر | @HawiZeinab


مش آبلة فاهيتا

لم يقتصر نشاط وائل منصور على الغناء. شارك مجدلا خطار في تقديم الموسم الخامس من «سوبر ستار»، كما قدم الموسم الاول من برنامج «صوت الحياة». ومنذ أربع سنوات، يواصل تقديم برنامج «خلي بكرة أحلى» على «راديو ميغا أف أم». ويشارك غناءً في بعض اسكتشات برنامج «البرنامج» مع باسم يوسف وأشهرها «قطري حبيبي». علماً أنّه شقيق أحد أبطال برنامج «البرنامج» خالد منصور الذي يجسد شخصية «جماهير». ونفى وائل لـ «الأخبار» ما تردد عن قيامه بالأداء الصوتي لشخصية «آبلة فاهيتا» المثيرة للجدل التي لا يعرف الجمهور حتى الآن من يقف وراءها. كان حازماً في رده علينا، قائلاً «لست أنا أبلة فاهيتا ولا شقيقي خالد».

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | HawiZeinab@

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]