ابراهيم المعلم: لم نمسّ تراث نجيب محفوظ



ردت «دار الشروق» المصرية أمس في بيان على الحملة التي انطلقت في اليوم نفسه على مواقع التواصل الاجتماعي، وحثّت على مقاطعة الدار، متهمةً إياها بـ «العبث بتراث نجيب محفوظ عبر تغيير عنوان روايته «عبث الأقدار» ليصبح «عجائب الأقدار» وإضافة كلمة «ميسرة» إلى الغلاف».

وأصدرت «الشروق» بياناً أوضحت فيه أنّ «الناشر الراحل محمد المعلّم عمل من خلال هذه الطبعة على تبسيط الكتاب، كما أنّها صدرت في عام 1989 خلال حياة محفوظ وبموافقته». وشدد البيان أيضاً على أنّ الطبعة الميسرة صدرت «منذ 27 عاماً وتتضمن تبسيطاً واختصاراً في المتن، وليس فقط تعديلاً في العنوان. وقد تم الاتفاق على التبسيط بالاتفاق مع نجيب محفوظ وتحت إشرافه، ضمن سلسلة عنوانها «تبسيط أعمال نجيب محفوظ» أصدرتها الدار، وتضمّنت ثلاثة كتب أخرى للناشئين هي «كفاح طيبة» و«كفاح أحمس» و«أمام العرش». أما الرواية الأصلية «عبث الأقدار»، فموجودة ضمن أعمال محفوظ الكاملة من دون أي تغيير».
في هذا السياق، أكد رئيس مجلس إدارة «دار الشروق»، إبراهيم المعلّم، في اتصال مع وكالة «رويترز» أنّ نجيب محفوظ هو من اختار «عجائب الأقدار» عنواناً للرواية الميسرة عن روايته «عبث الأقدار»، واقترح على محمد المعلم إعداد طبعة للناشئين.
وأضاف أنّه رغم عدم امتلاك محفوظ لرواية بعنوان «كفاح أحمس»، إلا أنّ الدار ارتأت تقسيم روايته «كفاح طيبة» إلى قسمين للناشئين هما: «كفاح طيبة» و«كفاح أحمس». أما تغيير العنوان، فيناسب برأي إبراهيم المعلّم «من هم في سن التاسعة مثلاً وربّما لا يعرفون معنى كلمة «عبث» لكنهم يدركون معنى «عجائب»».
وتابع المعلّم قائلاً إنّ «ابنتي محفوظ انزعجتا ظنّا منهما بأنّ شيئاً في الرواية تغيّر. لكن في الحقيقة، لم يمس أحد بمضمونها أو بالعناوين ضمن الأعمال الكاملة».
وكان عدد من القراء والمثقفين قد طالبوا بتدخل الدولة ممثلة بوزراة الثقافة لانتزاع أو شراء حقوق نشر نجيب محفوظ وإصدارها في طبعات شعبية و«سليمة»، إضافة إلى توفيرها دائماً في المكتبات بسبب النفاد المستمر لأعمال محفوظ من مكتبات «الشروق». من جهته، اقترح الروائي والأكاديمي حاتم حافظ تشكيل لجنة لقراءة الطبعات الحديثة من أعمال محفوظ ومراجعتها، ومقارنتها بالطبعات القديمة لاكتشاف أي تغيير أو تلاعب.

ادب وفنون
العدد ٢٨١٣ الاثنين ١٥ شباط ٢٠١٦
ويب خاص بالموقع

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: com[email protected]