طموحات قطر: ضيق المكان



رفعت خلال بعض التظاهرات المؤيدة للأسد في سوريا شعارات مناهضة لقطر (أ ف ب)
أسعد أبو خليل

ماذا يحدث أمام ناظرينا؟ الشيخ محمد بن راشد ينظّر في أمور الثورات العربيّة، وأبواق أمراء آل سعود تعظ الشعب المصري في أصول الحكم الديموقراطي. والشيخ حمد بن جاسم يعدّ نفسه الراعي الرسمي للانتفاضات العربيّة، مع أنّ قطر دعت تسيفي ليفني ذات مرّة للوعظ في مؤتمر عن الديموقراطيّة. ليس من يسأل في عصر طغيان المال السعودي والقطري في الإعلام العربي: كيف تأهّلت قطر لقيادة مسيرة الديموقراطيّة (المزعومة) في العالم العربي؟ هل بالوسيلة نفسها التي أهّلت قطر لاستضافة الـ«فيفا»؟ وماذا حصل كي تنتقل الحكومة الأميركيّة من تجريم «الجزيرة» وتحريمها، إلى دعوة المحطات الأميركيّة لاقتفاء آثارها في التغطية؟ سنة واحدة قلبت الموازين وعكست المعايير. كيف لا تُصاب بالدوار وأنت تتابع الأحداث؟
كان مشهد المُراسِلة القديرة والشجاعة منى عشماوي وهي تسأل ـــــ لا بل تسائل ـــــ وزير الخارجيّة القطري، حمد بن جاسم، مشهداً للتاريخ. لم يعتد مندوبو دول الطغيان العربيّة أن يُسائلهم صحافي عربي. هؤلاء تعوّدوا أن يسمحوا فقط للمراسلين الأجانب بمساءلتهم: للرجل الأبيض في بلاطات حكّام العرب (ملكيّين وجمهوريّين على السواء) حظوة ما بعدها حظوة. أما الصحافيّون العرب، فهم عادة جزء من الحاشية التي يصطحبها الزعيم أو وزير الخارجيّة معه للزينة ولجلب المشروبات في بعض الأحيان. منى عشماوي (التي لم تهب حكم مبارك في عزّه) كثّفت في ثلاثة أسئلة كلّ التناقضات التي تستعر في السياسة الخارجيّة القطريّة وفي ما يصدر عن الجامعة العربيّة من فتاوى مُرتبكة وغير نهائيّة (وذات نفس مُستورَد ومُترجَم عن الإنكليزيّة). ما استطاع حمد بن جاسم أن يجيب إلا من خلال التعريض بالمحطة، ناسياً أنّها موالية لسياسة قطر. لمّح حمد بن جاسم إلى السياسات والصراعات اللبنانيّة، وكأنّ سؤال منى عشماوي لا يخطر ببال العرب.
ماذا يستطيع أن يقول في مسألة التجاهل التاريخي للجامعة العربية إزاء جرائم إسرائيل، وخصوصاً أنّه مرّة دعا العرب إلى التوسّل لأميركا لعلّها تعطف على الحق العربي؟ ماذا تستطيع أن تقول، يا حمد بن جاسم، وأنت الذي أدى دور عرّاب التطبيع في قطر؟ ولماذا لم تكترث قطر لمعاناة الشعب السوري عندما أقامت حلفاً وثيقاً مع النظام السوري؟ ألم يكن القمع جارياً قبل الانتفاضة؟
لا شك في أنّ لقطر طموحات تفوق حجمها وتاريخها وموقعها. ولا شكّ في أنّ قطر تؤدي دوراً محوريّاً في السياسة العربيّة حاليّاً، وأنّها باتت المندوب الرسمي لمجلس التعاون الخليجي الذي راح بلا وجل، يختزل جامعة الطغاة العرب. ولا شك في أنّ محطة «الجزيرة» هي العماد الأساسي للسياسة الخارجيّة للحكم القطري. لكنّ هناك تحوّلاً حصل في السياسة القطريّة منذ اندلاع الانتفاضات العربيّة، أو قبلها بقليل. باتت السياسة القطريّة ملتصقة بسياسة تلك السلالة (السعوديّة) التي ناصبتها العداء (المتبادل) لسنوات. التساؤلات عن الدور القطري تشغل الكثيرين من متتبّعي السياسة الخارجيّة لدولة قطر ودورها في قيادة الثورة العربيّة المضادة.
تستطيع أن تعترف بأنّ قطر نجحت في تخطّي حدود ضيق المكان لترسم لنفسها دوراً إقليميّاً يمتدّ في كلّ العالم العربي. وتستطيع أن تعترف بأنّ الحكم القطري بات المُنفّذ الأساسي للسياسة الأميركيّة في المنطقة العربيّة، وخصوصاً أنّ الإعياء أصاب عدداً من وكلاء أميركا الإقليميّين. وعدوّ قطر الشرس، حسني مبارك (الذي رفض حتى آخر أيّامه أي حديث في المصالحة مع قطر)، مُستلقٍ على حمّالة ينتظر وفاته؛ لأنّ محاكمته ممنوعة بأمر سعودي. مثّلت محطة «الجزيرة» القوّة الضاربة للحكم القطري، ونافست محطة «العربيّة» السيّئة الذكر في إهمال المعايير المهنيّة وفي تسييس التغطية، على حساب جرائم إسرائيل المُستمرّة، من دون التقليل من أهميّة تغطية جرائم النظام السوري، وجرائم كلّ الأنظمة العربيّة بلا استثناء. لكن الأساس المُقرِّر في السياسة القطريّة هو العداء المُستحكم بين الأمير الحاكم والحكم السعودي. وسم العداء بين الحكومتيْن العلاقة الخارجيّة لقطر منذ وصول الأمير إلى السلطة في 1995. والأمير يحلّل ويعزو معظم قراراته في السياسة الخارجيّة إلى ما يراه من مؤامرات (حقيقيّة) من السعوديّة على حكمه (حتى من خلال النفاذ إلى داخل العائلة الحاكمة في قطر). لم يوافق آل سعود على تغيير الحكم في قطر لأنّه يتناقض مع المسلّمات السياسيّة التقليديّة (القبليّة ـــــ الجاهليّة) للسعوديّة، التي لا تقبل أي مساس بحكم السلالات وباحترام الأبناء للآباء وطاعة النساء للرجال و... بقطع الرؤوس. قرر الحاكم القطري الجديد أن يختطّ لدولته الصغيرة سياسة خارجيّة مميّزة ومتميّزة. البند الأوّل في سياسته كان في ربط قطر عضويّاً بالولايات المتحدة عبر تقديم خدمات عسكريّة كبيرة تدمج قطر بالاستراتيجيا الأميركيّة على المدى الطويل. سألتُ الأمير في أوّل لقاء لي معه في 2004 (دعاني مرتيْن للقائه، الأولى في 2004 والثانية في 2010، وفي المرتيْن كنت في الدوحة بدعوة من محطة «الجزيرة» للظهور على برامجها الحواريّة) عن سبب بناء قاعدة جويّة عملاقة للولايات المتحدة في قطر. أجابني بأنّها لم تكن للولايات المتحدة، بل هي لخدمة قطر. عاجلتُه بالقول إنّ قطر لم تكن تملك سلاحاً جويّاً عندما بنت القاعدة، وإن سارعتْ بعدها لشراء طائرات مُقاتلة. لكن الأمير عاد واستفاض في الحديث عن مخاوفه من الدور السعودي ومن مؤامرات سعوديّة على حكمه. قال لي إنّه مع احترامه لاختلافي مع خياراته السياسيّة، عليه تقرير مصلحة بلده. وتقديم الخدمات للحكومة الأميركيّة ليس بجديد على دول المحميّات الخليجيّة، وحتى على باقي ـــــ كلّ ـــــ الدول العربيّة، بما فيها تلك التي تتسربل برداء الممانعة؛ إذ إنّ الحكم السوري قدّم معونات استخباريّة و«تعذيبيّة» للولايات المتحدة، عبر العقود.
لكن قطر لم تكتفِ ببناء سياستها الخارجيّة بتقديم قواعد عسكريّة للولايات المتحدة. كانت أذكى من سائر الدول المُحيطة التي تنعمّت، ولم تمانع، في انتهاج صفة الخادم المُطيع لأميركا. قد يعود ذلك إلى توجّهات قوميّة عربيّة يُقال إنّها أثّرت على نشأة حمد بن خليفة، وقد يعود ذلك لذكاء في الترويج لقطر في الرأي العام العربي، وقد يعود إلى حرص شديد على تمييز سياسات قطر عن سياسات عدوّها السعودي اللدود. انطلقت «الجزيرة»، وكانت تتمتّع بحريّة شبه مطلقة في التغطية مع محاذير وممنوعات واضحة: عدم التطرّق للشأن الداخلي القطري، والابتعاد عن مواضيع الاقتصاد السياسي للطاقة في دول الخليج. كانت المحطة تستضيف معارضين ومعارضات من كلّ الدول العربيّة ـــــ إلّا من قطر طبعاً. وبرنامج «الاتجاه المعاكس» كان في السنوات الأولى نقطة جذب؛ لأنّه لم يترك دولة عربيّة إلا تطرّق إليها بجرأة لم تعهدها الصحافة العربيّة من قبل (خصوصاً بعد تدجينها في الحقبة الشخبوطيّة من التاريخ العربي المعاصر). لكن «الجزيرة» كانت لها أهداف سياسيّة واضحة لا لبس فيها (تكذب الوسيلة الإعلاميّة ـــــ العربيّة أو الغربيّة ـــــ التي تدّعي الحياديّة أو الموضوعيّة. هذه الكلمات تحاول أن تخفي الأغراض والنيات السياسيّة للوسيلة، ليس إلّا): كانت تركّز على السعوديّة وعلى نظام الحكم فيها. كان أوّل ظهور لي على المحطة من كاليفورنيا للحديث عن السعوديّة. وينسى البعض أنّ التحريض المباشر (ولا عيب في التحريض إذا كان من منطلق زعزعة الأنظمة القمعيّة كلّها على أن تكون الزعزعة غير مُنتقاة من أميركا وفقاً لمصالح إسرائيل) تبّنته المحطة قبل نحو عقد من انطلاق الانتفاضات العربيّة. كانت تستضيف المعارض السعودي، سعد الفقيه ـــــ وهو يزعج جدّاً الأمير نايف الذي شكّل لوبياً داخل العائلة المالكة لتحسين العلاقات مع قطر ـــــ وكان الفقيه يدعو إلى اعتصامات وتظاهرات واحتجاجات ـــــ وكانت دعواته تلقى بعض التجاوب. كذلك كانت المحطة تزيد من «تغطيتها» لهذه الدولة أو تلك، إذا ما عادت قطر، لسبب من الأسباب. كانت تغطية النظام الأردني، مثلاً، تصعد وتنخفض بناءً على مسار العلاقات. وكانت الدول العربيّة صريحة في مراميها من مفاوضاتها مع قطر، من حيث الطلب إلى حمد بن خليفة أو حمد بن جاسم للتقليل من هجمة «الجزيرة» (أخبرني أمير قطر أنّ الملك السعودي طلب منه منعي من الظهور في المحطة، مثلاً). وكان الصلح بين دولة ما وقطر يؤثّر على التغطية. لاحظتُ مثلاً، أنّ الصلح بين السعوديّة وقطر في الأعوام الماضية قلّل كثيراً من هامش التعبير في المحطة، وأكثر مَن عانى ذلك هو فيصل القاسم.
أضافت قطر جانباً آخر في علاقتها مع أميركا. تقرّبت من إسرائيل وأقامت علاقات سريّة وعلنيّة معها. سألتُ أمير قطر في لقائي الأوّل معه عن سبب هذه العلاقة مع إسرائيل وعمّا إذا كان الكونغرس يضغط عليه للتقرّب من تل أبيب. اعترفَ بأنّ هناك ضغطاً وأنّه لن يرضخ له بالضرورة، وقلّل من شأن هذه العلاقة. وعندما دخل حمد بن جاسم أثناء الحديث في 2004، قال له الأمير: الدكتور أسعد غير راضٍ عن سياستك التطبيعيّة مع إسرائيل، ولم يقل الأوّل كلمة واحدة جواباً. العلاقة القطريّة مع إسرائيل تُفهم من منطلق الصراط السائد بين الدول العربيّة (وشارك فيه ياسر عرفات مُبكّراً): أن المفتاح لقلب واشنطن لا يمكن إلا أن يمرّ بتل أبيب. والعلاقة مع إسرائيل تُفهم أيضاً، شأنها شأن الكثير من سياسات قطر الخارجيّة، من باب العداء السعودي ـــــ القطري. كانت قطر ترسل إشارات إلى واشنطن بأنّها مُستعدّة لأن تذهب أبعد من آل سعود في خدمة المصالح الأميركيّة في المنطقة، وأنّها أكثر جرأة في تحدّي الرأي العام العربي. لكن السياسة القطريّة مُعقّدة: لم تُهمل الرأي العام العربي (الذي لا يكترث آل سعود له إلا من باب التحريض الطائفي والمذهبي)، بل زاوجت بين سياستها التطبيعيّة ومساندتها لحركة حماس. كذلك استعانت قطر بيوسف القرضاوي لإنشاء إسلام إخواني موال لقطر، ومنافس لإسلام السلفيّة الوهّابيّة السعوديّة. ومحطة «الجزيرة» عكست هذا التناقض الذي تضمّنته؛ فهي من ناحية عبّرت عن نبض الشارع العربي والإسلامي، إلاّ أنّها فرضت على المشاهد (والمُشاهدة) في العالم العربي صورة الناطق الدعائي الإسرائيلي وصوته. صحيح أنّ ذاك الناطق لم يحظ بالترحاب على المحطة (خلافاً لمحطة «العربيّة»)، إلا أنّ فرض وجهة النظر الإسرائيليّة الدعائيّة من خلال مسؤولين إسرائيليّين ناقض مبدأ رفض التطبيع مع إسرائيل. خرقت «الجزيرة» الحاجز السياسي (سماه أنور السادات «الحاجز النفسي»، وكأنّ صراعنا مع إسرائيل هو نتاج حالة مرضيّة عند العرب)، وعمّمت نموذج التخاطب المُباشر مع الإسرائيلي. وهذا التطبيع الإعلامي أقام علاقة مباشرة بين الإعلامي العربي والحكومة الإسرائيليّة. لم تتورّع تسيفي ليفني، مثلاً، عن محاولة استدعاء مدير «الجزيرة»، وضّاح خنفر، أثناء زيارة لها في قطر للتعبير عن عدم رضائها عن تغطية «الجزيرة» لإسرائيل. (أخبرني خنفر في 2010 أنّه رفض الاستدعاء، لكنّه قبل أن يجتمع معها بحضور مسؤولين في «الجزيرة»، إلا أنّ الاجتماع كان غير ودّي، كما قال لي؛ لأنّ ليفني كانت فظّة في نقد «الجزيرة»، وأضافت أنّ محمود عبّاس يوافقها في نقدها). وكلّما كانت «الجزيرة» تعبّر عن نبض الرأي العام العربي، وخصوصاً في موضوع فلسطين الغالية، كانت أسهم قطر ترتفع. واستطاعت قطر أن تسرّب تحالفها الوثيق مع أميركا وتطبيعها مع العدوّ. السياسة كانت معقّدة وحقّقت مكاسب للحكومة القطريّة.
لكن الحرب الأميركيّة على العراق أثّرت في سياسة قطر وسلوكها السياسي. ضغطت إدارة بوش بقوّة على حكومة قطر، كذلك إنّ مدير الاستخبارات الأميركيّة في عهد بوش، جورج تينيت، نقل مرّة شبه تهديد إلى أمير قطر ولمّح إلى إمكان ضرب المحطة. انتهى اللقاء بمشادة، كما روى لي الأمير. كذلك إنّ نائب الرئيس الأميركي أنهى لقاءً رسميّاً مع الأمير، بعدما رفض الأخير بحث موضوع تغطية «الجزيرة»؛ لأنّ الموضوع لم يكن مُدرجاً على جدول الأعمال (كما روى لي الأمير، أيضاً). وكانت تلك الحقبة صعبة بالنسبة إلى الحكومة القطريّة، وقد تعاملت فيها «الجزيرة» مع أميركا بحذر شديد، وكان وضّاح خنفر يتباحث بتفصيل مع السفير الأميركي وغيره في أسلوب تغطية المحطة لمواضيع تهم أميركا، وتهم إسرائيل (أخبرني خنفر أنّ التقرير الدوري الأميركي عن تغطية «الجزيرة» كان يتضمّن نقداً لتغطية القناة مواضيع تهم إسرائيل، لا أميركا فقط). وبلغ الضغط على قطر بسبب «الجزيرة» حدّ الضغط على الأمير نفسه لخصخصة المحطّة. سألتُ الأمير عن إشاعة حصول مفاوضات لبيع المحطة من الإسرائيلي حاييم صابان (يتوافد عدد من ساسة لبنان «للمحاضرة» أمام مركزه في واشنطن)، فلم ينفِها. قال إنّه دخل في مفاوضات مع صابان، لكنّه لم يكن جديّاً فيها، ولم يكن في وارد بيع المحطة، لكنّه أراد تخفيف الضغط عن حكومته.
لكن الأمير ارتأى أنّ مصالحه تقتضي المصالحة مع السعوديّة، وكان هذا بداية لتغيير وجهة المحطة ووجهة السياسة الخارجيّة لقطر. وفي لقائي في 2010 مع الأمير (بحضور وضّاح خنفر)، عاجلتُه بالقول إنّني بتّ مطلوباً اليوم في «الجزيرة» للتعليق فقط على أحداث بعيدة كلّ البعد عن العالم العربي، وقلت له: أنا مُستعدّ لأن أساهم بحماسة في إثارة الخلاف والعداء من جديد بين السعوديّة وقطر. ضحك الأمير ونفى أن أكون ممنوعاً من الحديث عن الموضوع السعودي، وفهمتُ من جوابه أنّ الصلح بين السلالتيْن لم يكن عميقاً. تغيّرت «الجزيرة» مذّاك. التطبيع مع إسرائيل لم ينته. سألتُه عن الموضوع بالتفصيل في اللقاء الأخير، فقال إنّه لا تطبيع مع إسرائيل ولا عودة إلى العلاقة مع الكيان الغاصب. سألتُه إن كانت إصلاحاته التي كان يحدّثني عنها تسمح بتأليف لجنة أو حركة لمقاومة التطبيع مع إسرائيل في داخل قطر، فأجاب: لا، لأنّه ليس هناك تطبيع (يبدو أنّ الأمير لا يعلم أنّ هناك لجنة قطريّة سريّة لمقاومة التطبيع).
لكن اندلاع الانتفاضات العربيّة هو الذي قرّب بين قطر والسعوديّة إلى درجة غير مسبوقة. بعد انتفاضة البحرين (التي لم تقلق خاطر حمد بن جاسم؛ لأنّ عدد القتلى لم يكن كبيراً كما قال ردّاً على سؤال منى عشماوي)، رصّت دول مجلس التعاون صفوفها، وبدا كأنّ قطر سلّمت تماماً بالشروط السعوديّة لتشكيل المنطقة. سألتُ في 2010 أمير قطر عن سبب عدم السماح للأحزاب بالتشكّل في قطر، وعدم إتاحة المجال أمام التعبير عن معارضة الحكم، فقال لي إنّه لا يستطيع أن يسمح بذلك. سألته مُلحّاً، لماذا؟ قال: إنّ التطوّر السياسي في دولة ما في الخليج لا يمكن أن يتفوّق على التطوّر السياسي في دولة أخرى فيها. مجلس التعاون الخليجي أقرّ على عجل بعد اندلاع انتفاضة البحرين مبدأ تكافل بناء الطغيان الخليجي، وضرورة التعاون في فرض الطغيان في المنطقة برمّتها، على أن تتدخّل دول المجلس للتأثير على نتائج الانتخابات إذا كان فرض النظام بات مُستحيلاً. أقرّ المجلس مبدأ حق السعوديّة وباقي الدول في حماية طغاة الخليج. عندها فقط، ترسّخ الاتفاق السعودي ـــــ القطري. عندها فقط، زالت الفوارق بين «العربيّة» و«الجزيرة». بات المشاهد العربي في أزمة: يحار في أمره (وأمرها) كيف أنّ المحطة التي اختلفت نوعيّاً عن «العربيّة» باتت تبزّها في الدعائيّة وفي احتقار المعايير المهنيّة.
وقطر تنطّحت لأداء دور (مرسوم بالنيابة عن أميركا وحلفائها) متصدّر: هي التي قادت حملة دفع الجامعة العربيّة لإقرار مبدأ جعل حلف الناتو عضواً مرموقاً في الجامعة، وقوّتها الضاربة. والدور القطري في ليبيا كان مزدوجاً: لستر تدخّل الناتو قصفه وجعله عربيّاً وعروبيّاً، ولدعم القوى الأصوليّة المتطرّفة بين الثوّار في ليبيا كي لا تخرج ليبيا الجديدة عن السيطرة. السعوديّة لم تمانع في إتاحة المجال أمام الدور القطري، وخصوصاً أنّ بينها وبين القذّافي ثأراً طويلاً. لكن الصراع على السلطة في السعوديّة (ولنا عودة إليه قريباً) ترك فراغاً كبيراً في ساحة القرار العربيّة (في الجامعة وخارجها)، وقد زاد حجم هذا الفراغ بعد رحيل حسني مبارك. قطر تبوّأت مركز الصدارة، وتحوّل الأمين العام للجامعة العربيّة (وهو متخرج من المدرسة الساداتيّة للدبلوماسيّة) إلى مجرّد أداة في يد حمد بن جاسم.
لكن هذا التساهل السعودي مع الدور القطري القيادي لن يعمّر: إنّه مُتاح ما لم تتبلور معالم نتائج الصراع على السلطة بين مختلف أجنحة آل سعود. الحكم السعودي اليوم ضالع في مؤامرات إسرائيليّة عدة في المنطقة، لكن هناك غياب لسياسة موحّدة: إنّ صحف أمراء آل سعود تنطق بالخلافات بين الأمراء. كل أمير يغرّد على ليلاه، وكلّ أمير يتنافس مع أخيه لبناء علاقة مع إسرائيل. جريدة الأمير سلمان وأولاده، «الشرق الأوسط»، مثلاً، ترى أنّ العقيدة الليكوديّة هي أقصر طريق لتتويج الأمير سلمان. (هذا لا يعني أنّ نظريّات جماعة 8 آذار حول براءة الملك السعودي من السياسات والمؤامرات السعوديّة هي صحيحة ـــــ على العكس، إنّها تعكس الغباء السائد في تحليلات قنوات النظام السوري في العلاقات الدوليّة).
تنتشي الحكومة القطريّة بهذا الدور المُتعاظم. تأخذ راحتها فيما يتصارع أمراء آل سعود في السرّ، والخناجر مرفوعة تحت الأثواب الفخمة. لكن قطر لم تنعم بـ«عبقريّة المكان» وعدد السكّان بالكاد يتساوى مع سكّان حيّ من أحياء القاهرة. لكن حمد بن جاسم سيتواضع عمّا قريب بالتأكيد. أميركا تستنفد أغراضها وتغيّر وكلاءها كما يغّير المرء جواربه بعد يوم طويل. وأمراء آل سعود سيستيقظون من سباتهم عمّا قريب: وقد تصبح المنافسة بين الإخوان والسلفيّين في مصر (أو غيرها من الدول) تعبيراً عن الخلاف السعودي ـــــ القطري الذي لم يمت. ولا يستطيع حمد بن جاسم الحكم في أمور الديموقراطيّة: الرضيع من آل ثاني لديه من الحقوق والحظوة أكثر من كل القطريّين (والقطريّات) مجتمعين (ومجتمعات).
أستاذ العلوم السياسيّة في جامعة كاليفورنيا (موقعه على الإنترنت: angryarab.blogspot.com)

التعليقات

مع احترامي الشديد لكل الأراء

مع احترامي الشديد لكل الأراء لكن يجب أن نتذكر أن فريق "الممانعة" كان بالأمس القريب يهلل ويطبل لقناة الجزيرة على أنها قناة الممانعة الاولى في العالم العربي. كما أن نفس الفريق هلل وطبل "لحمد" وغنوا له أيضاً (وبعد شوي كانوا نصبوه أميراً للمؤمنين).

لا إله إلا الله، ما رح نخلص

لا إله إلا الله، ما رح نخلص من هالسيرة ؟ غلطنا يا أخي، لا تواخذنا بحق ألله، جل من لا يخطئ فكرناهم معانا وعم بيساعدونا وعم بيدافعوا عنا وعن المقاومة انبسطنا عند ما فكرنا إنو حدا من العرب واقف معانا، من بعد ما يأسنا منهم دخيلك لومنا لأننا كنا نريد صديقاً

مع احترامي الشديد لك ولذكائك،

مع احترامي الشديد لك ولذكائك، هل أفهم منك أنه إذا كان المرء يحب ويتمتع بتحاليل سيجموند فرويد فعليه أن يتمتع بكل ما يصدر عنه إلى أبد الآبدين؟ ماذا لو فقد فرويد عقله وصار كلامه هراء بهراء أو صار كل كلامه دجل أو سباب وقلة أدب؟ المبدئية لا تنطبق على متغيرات وإنما على ثوابت ومبادئ.

أين هم الثوابت والمبادئ؟ أم

أين هم الثوابت والمبادئ؟ أم فقط تتذكروهم في عاشوراء الحسين؟ ألا ينطبق مبدأ الظلم على الشعب السوري كذلك؟ أما في قلة الأدب، فالتهمة مردودة على صاحبها...

وهل من أحد يفهم

مين أصلا فاهم شي يا أستاذ أسعد لكن ليس من طلب الحق فأخطئه كمن طلب الباطل فوجده

ساعه الحقيقه

الدكتور اسعد . تحليل وتوثيق جميل . هؤلاء هم بلية العرب المؤامره على العرب وعلى فلسطين وعلى كل حقوقهم وصلت الى اللحظه الحاسمه . المال الوسخ قد دفع . ووجد من مد ايديه لاستلام ثمن ارضه وهوائه و رفاه اجداده. والخرائط قد وضعت . اوطان قسمت واوطان ستزول عن الخارطه . امراء وملوك اوصوا على براويظ جديده تحيط بها نجوم العلم الامريكي ويزينها بالاعلى نجمه داؤود. انتم يا ابناء الشعب السوري لا تضيعوا وقتكم بانتظار مبادره عربيه او جهود وساطه من هنا او هناك . اذهبوا والتقطوا الصور التذكاريه لكم ولافراد عائلاتكم وخبؤوها جيدا في جيوبكم ولا تنسوا ان توصوا اطفالكم بالاهل فالمواجهه ستكون شرسه مع قطيع الذئاب المستشرسه . انها معركه المصير . ارادوها حربا وجوديه فلتكن .الانتصار ليس حلما صعب المنال . لاتخافوا . ليسقط من يسقط ولكن الوطن عزيز . والحياه بكرامه امر يستحق التضحيه .

إلى كل مثقف عربي يلوم النظام

إلى كل مثقف عربي يلوم النظام السوري لن يطول الزمان حتى نراك تتقيئ علينا مقالاتك وتحليلاتك التي تعبر عن حزنك على سوريا وعلى شعبها وتحمل النظام وزر ماجرى وتتجاهل مساهماتك الوسخة في الحالة التي نشأت

خير الكلام ....

أضيف على حقيقة كل ما ذُكر وبعيدا عن السذاجة والتفاؤل ... أنه ولإحداث تغيير إجابي في العالم العربي إن وجد كذلك ؟ لا بد أولا من أسقاط ( إقصاء ) أمراء الخليج عن الحكم وتحويل مزارعهم الى دول مدنية متطورة !!! وهذا ما يبدو بعيدا جدا عن منظور أجيال قادمة؟! بئس التفاؤل

تماماً

تماماً

شيء من الخيبة

الأعمى فقط يا دكتور من قرّر أن يتعامى. نحن (العامّة) قلنا منذ زمان بعيد إنّ قطر/ الجزيرة تحرّض، وإنّها من فتح الباب أمام التطبيع الإعلاميّ بوقاحةٍ أوقحُ ما فيها أنّ دعاواها "مهنيّة"، وإنّ "تنويرها" نفاق إذ تتلألأ أنواره على بعد خطوات من (العُديد)، وإنّ بكاءها التلفزيونيّ ونقودها المنثورة لأجل ضحايا العدوان غطاء للغرام الإسرائيليّ الأميركيّ. لا، ليست سياسة قطر معقّدة. صحيح أنّها ليست بسيطة، لكنّ فكفكة خيوطها ليست أمرا مضنيا. أخيرا: لكأنّي لمحت بين السطور حكاية "الأمير الطيّب والوزير الشرّير"؟!!

صح

"أخيرا: لكأنّي لمحت بين السطور حكاية "الأمير الطيّب والوزير الشرّير"؟!!", صحيح يا أخت هيفاء ربما لو أردنا التدقيق لوجدنا ذلك مع العلم أن لغة خطاب الكتور تجاه قطر أقل من مستوى الخطاب تجاه النظام السوري فحيث يهاجم النظام السوري بشدة دون هوادة, نجده "للأمانة" يهاجم قطر بلغة أقل شدة. .

abc أيضا مغرضة!

صغير السن,كاثوليكي,"من سلالة كينيدية","ما بعرف شو",كل هذا لم يمنع كينيدي من أن يكون الرئيس السابق الأكثر شعبية في أميركا (حسب استطلاع للcnn) كما كان في حياته,مع أن خصومه في حياته استعملوا الحجتين الأولى والثانية بكثافة ضده. ولكن عندما نقول JFK كان محبوبا من شعبه,فهل يعني ذلك أن الشعب كله كان يحبه أو يؤيده؟!,أكيد لا,ولا حتى ثلثي شعبه! ولكن سبحان الله,هذا ما نسميه كاريزما,ربما رونالد ريغن المتزمت "المناضل" سابقا ضد الهنود الحمر في الأفلام كان له تأييد مثله,أقول ربما,ولكن هل سمعتم أحدا يصفه بأنه كان محبوبا من شعبه؟! {سبحان الله} لست شاهد عيان (بعيد الشر عن قلبي!),ولكن أستطيع أن أتخيل تعابير وجه "المعارض الوطني" فلان و"المعارض الإسطنبولي" علان و"المعارض الباريسي" "علاك اللبان" ووووو...(ما منعود نخلص!),وهو يشاهد ساحات دمشق وحلب والرقة والسويداء واللاذقية ووووو..(كمان ما منعود نخلص!!),مالي أنا والترهات التي يقولها للكاميرا أو يكتبها على الورقة!,أنا أتمنى أن أرى وجهه ساعتها (وما كل ما يتمنى المرء يدركه...) الشيء الأكيد أن هذه الساحات (ساحات العز والعروبة والإرادة الشعبية والوحدة الوطنية والربيع المأمول بقدومه يوما ما,رغم أنف المتجاهلين) تصدق (بضم التاء وفتح الدال) أكثر من إدعاء ال"%80" الذي ادعاه بومبا وغليونه ومجلسه وقناته أما بالنسبة للأمير ف{خير الكلام ما قل ودل} أيضا : http://www.youtube.com/watch?v=fkuX37p5hcc

CBS News أيضا و أيضا

بصراحة و بعد أن شاهدت هذا المقطع, لم أعد أستغرب أبدا "الوقاحة الإستكبارية" يعني كلمة متكبرة ما بتفش الخلق. نعود للوقاحة في الكذب و الإجتزاء للحديث, كمن يقول "لا إله" . "لا إله إلا الله وحده لا شريك له" لما حدث لمقابلة الرئيس السوري مع المذيعة "بربرا والترز" من إجتزاء و تبديل. هذا ما حدث مع الرئيس الأيراني "أحمدي نجاد" مع المذيع "مايك والنس" "ونس" لجنة الأيمي و عطيوه جائزة "على فبركته": http://www.youtube.com/watch?v=onNzrNEFs1E وعلى فكرة أنصح الجميع بالإطلاع على ما تنشره هذه القناة, مش ال سي بي أس,, بل representativepress على اليوتيوب.

باسل*

إيه و الله بعيد الشّر عن قلبك يا أصيل.. الله يوّفقك يا باسل... على أمل أن أقرأ لك مقالاً ذات يوم باسمك الكامل.. فأنت تستحقّ هذا أكثر من 99 بالمئة من مدّعي الثّقافة الذين ينظرّون علينا من خلف المحيطات و البحار و القارّات!.. مع المحبّة.

إنَّ خبايا المرء تظهر على

إنَّ خبايا المرء تظهر على فلتات لسانه .. لقد ظهر من كلامك كل ما كنت تخفيه تحت ستار النقد اللأكاديمي .. واليوم ظهرت الحقيقة .. أمير قطر يستقبلك مرتين!!.. ووضاح خنيفر جليسك !!.. هنيئاً لك وتقول :(ولا عيب في التحريض إذا كان من منطلق زعزعة الأنظمة القمعيّة كلّها على أن تكون الزعزعة غير مُنتقاة من أميركا وفقاً لمصالح إسرائيل) وأنا أقول لك : لمصلحة من هذا التحريض ؟!! لا أخفيك أنني كنت أراك نرجسياً وشوفينياً في كرهك الذي لا تستطيع إخفاءه لكل من تكتب عنهم ..لكني الآن أعترف أنني كنت أظلمك ..لأنك بالحقيقة واحدٌ من الذين يستعملهم من يريد لقاء .. المال .., أو ربَّما ممارسة نرجسيتك وشوفينيتك المفرطة.. شكراً لك لأنك لم تفضح قطر بقدر ما فضحت نفسك بأنك أداة دعائية لمشروعٍ شيطانيٍّ كبير .. وأنا كتبت لك هذا الرد وأنا أعرف أن الأخبار لن تنشره .. ولكني على يقين أنها ستطلعك عليه .. برافو أيها الدال نقطة أسعد ..

براغماتية أسعد أبو خليل و البراغماتية السورية

أولاً شكراً على إجابتي على سؤالي في تعليقي على مقالتك السابقة http://www.al-akhbar.com/node/26984#comment-73118 و لكن أود أن أسألك بعض الأسئلة على طريقة منى عشماوي: 1)ألم تكن ترى عمالة حكام قطر عندما كنت تزورهم و يستضفوك في قصورهم و جزيرتهم؟ 2)هل لديك دليل على تسهيل التعذيب من قبل السوريين غير قضية الكندي السوري الأصل الذي كان متهم بالإنتماء للقاعدة؟ و منذ متى كانت الدولة السورية تتدعي التحالف مع القاعدة حتى تستهجن إعتقالهم لعضو في القاعدة؟ 3) هل لديك الدليل فيما خص التعاون الإستخباراتي السوري الأميركي غير فيما يتعلق بالقاعدة؟ و هل جلبت القاعدة غير الويلات للعرب و المسلمين؟ 4)إذا كانت ممانعة سورية مجرد نفاق لماذا كان أحد أهم أهداف إحتلال العراق هو إسقاط النظام السوري كما ورد في وثيقة المحافظين الجدد عام 1996؟ http://www.al-akhbar.com/node/25070#comment-68336 5)لماذا تلوم الحكم في سوريا على براغماتياته و هو المسؤول عن الحفاظ على مصالح 22 مليون سوري و لا تلوم نفسك على براغماتيتك (و هي مشروعة) في العمل في الولايات المتحدة؟ لو استعملنا منطقك ألا نخرج بنتيجة إنك تأكل و تشرب و تلبس و تسكن من الأموال المنهوبة من الشعب العربي لأن الحكومة الأميركية تدفع راتبك؟

Helal!

والله خرجك يا أستاذ "هلال" تكون ضيف مع فيصل القاسم, ببرنامج الإتجاه "المشاكس" (: و يا ليت تقدر تتواصل مع الشبكات الإخبارية السورية,مواقع النقاش أنت و الأستاذ باسل "أبو نجمة" بس مش زرقا. وعدد كبير من المعلقين "المنحبكجية" (: والسؤال البديهي , والذي سبق و طرحته حضرتك في تعليق سابق. ألن تكون أمور "النظام" أيسر و "بطشه" مبرر, إن هو وافق على المضي بركب قافلة عرب"الإعتدال"؟! و هذا ما أستشعره, في كتابات الأستاذ أسعد و لو بصورة خجولة.

أعتقد أن هذا ما يدور في أذهان

أعتقد أن هذا ما يدور في أذهان الكثيرين و لا بد سيأتي اليوم الذي يكتب فيه أسعد أبو خليل عن براغماتيته الشخصية و التي ليست خافية .. نحن مع تمرد أسعد أبو خليل على الأنظمة الإستبدادية أيا كانت لكننا أيضا مع إعطاء كل ذي حق حقه مهما كان ضئيلا بالمقياس الإنساني ..علما أنه كبير جدا بالمقياس الإستراتيجي و الوطني . لو أراد النظام السوري على علاته الكثيرة - و أنا من المتضررين منه - أن يوقع على كامب ديفيد الخاصة به أو وادي عربة الخاص به لفعل و استمر في السلطة بمبررات أخرى كما استمر حسني مبارك ثلاثين عاما في النهاية النظام السوري لم يرضى بالتنازل عن الواحد بالمئة من الجولان على شكل شريط حول طبرية و هذه ورقة التين التي يملكها ولا شك سيأتي اليوم الذي سيقوم فيه الدكتور أبو خليل وغير الدكتور أبو خليل بتسليط الضوء فيها على هذه الورقة دون أن يخشى أن يقال عنه يوما أنه أنصف بشار الاسد.

الله محيي اللي بيفهم ..

الله محيي اللي بيفهم ..

فاقد الشيئ لا يعطيه و هذا ما

فاقد الشيئ لا يعطيه و هذا ما ينطيق ليس فقط على قطر و أنما على دول الخليج في موقفقهم أتجاه سوريا و اثورات.

لكل شيء حدود

حري بك أن تقف عند هذا الخط يا أستاذ بو خليل أنت حر في مشاكلك الخاصة مع النظام ولكن إذا كنت تريد مقارنة النظام العربي السوري، والذي لولاه لم تفز المقاومة بحرب 2006، والذي يمكنه الخروج من الأزمة بغضون 10 دقائق بمجرد رضوخه للشروط الأميريكية والتخلي عن سيادته، بإسرائيل (؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟) قم بهذا في وقت فراغك، وداخل أفكارك لا على صفحات الجرائد فهذا غير مقبول بتاتاً على الأقل بالنسبة لي

أحسنت

أحسنت أيّها الكبير أسعد: "لكن حمد بن جاسم سيتواضع عمّا قريب بالتأكيد. أميركا تستنفد أغراضها وتغيّر وكلاءها كما يغّير المرء جواربه بعد يوم طويل"

شكرا

هذا الامر حيرني دائما شكرا لك برفسور

البروفسور اسعد أبو خليل

سبب هجوم البروفسور اسعد أبو خليل على قطر و الجزيرة هو هذا الفيديو !!! http://www.youtube.com/watch?v=MUtRxfDS6fE

آها وهذا الفيديو يدين من

آها وهذا الفيديو يدين من بالضبط، أسعد بو خليل، ولا منبر "الرأي القطري والرأي الأميريكي وبس"؟؟

أكثر جدوى

الدكتور العزيز أبي خليل يعني بصراحة عالرغم من المتعة العالية التي تسببها لنا قراءة مقالاتك المتعلقة( بدول )الخليخ إلا أنني أعرف منذ ان كنت بالخامسة من العمر أن زعماءوشيوخ وامراء وملوك كل تلك (الدول) هم مجرد عبيداستراتيجين للعم سام وأعذرني أن لا شيء جديد يمكن تقديمه من خلال سوق المزيد من المقالات عنهم . الكرة اليوم في ملعبٍ آخر أرجو أن يتحلى قلمك بالشجاعة والمعرفة لتعميم فائدة أهم وأشمل ..

الصدمة! -1

إلى أسعد أبو خليل، أتُجالسهم، وتحاورهم، وتسألهم و"تعتب عليهم" ،،، وكأنّهم الأحبّة الأفاضل الذين زاغوا عن الطريق للحظة؟! أتتحدّث عن "جزيرتهم" كما تتحدّث عن قناة إعلامية عاديّة بريئة جريئة أصابها مسّ، بعد أن كانت "عاقلة" لسنوات ،،، هكذا، وبقدرة قادر؟! هل فاتك أن العاهرة لاتمارس العهر ليل نهار –كي تؤمّن رصيداً ولو ضئيلاً بين الشرفاء-، وإنّما تنتظر الفرصة السانحة والظرف المؤاتي لِتُمارس دورها المحبّب بين أفخاذ "الرجل الأبيض" كما يحلو لك أن تسمّيه؟! بالأمس، وفي إطار الدورة الرياضية العربية في قطر، نشروا خريطة فلسطين بِ 22% من أراضي فلسطين!! ونشروا خريطة المغرب من دون الصحراء الغربية/المغربية، فهاج المغاربة وقراصنتهم وهاجموا أقزام قطر، فسمعوا منهم إعتذاراً (أوه، sorry brothers، خطأ من القسم الإعلامي المسؤول)،،، فمن ينتصر لفلسطين؟! ألم يكن باستطاعتك يوم "تشرّفت" بمقابلة ال"حَمَدَيْن" (أتُغدِق عليهما لقب "الأمراء"؟! وكأنّه لقبٌ يساوي لقب الدكتور الذي –بدون أدنى شكّ- أتعبك وشغلك سنوات، حتّى حصلت عليه بعرق جبينك!؟) ،،، إذاً، ألم يكن باستطاعتك يوم "تشرّفت" بمقابلة ال"حَمَدَيْن" القزَمَيْن (لا أكثر ولا أقلّ!) أن تقول لهما بكلّ بساطة: "أنتما إثنان من صهاينة العرب المرموقين، الطليعيّين!" ،،، ثم ترفق تصريحك بنكتة خليجية بذيئة سخيفة، كي "تطرّي" الأجواء ،،، هكذا على طريقة جحا.

الصدمة!-2

دكتور أسعد، ليتك عنوَنتَ "معلّقة" السبت الماضي "إلى أمير خليجي" (بدل "إلى أمير سعودي") كما اقترح أكثر من قارئ متنبّه كريم ،،، وليتك أرَحْتَنا هذا الأسبوع بدل إتحافنا بالحديث عن بعضٍ من "حواراتك" مع خونة هذه الأمّة (أجل، هكذا، لاأكثر ولاأقلّ!) ،،، أمّا إذا كانت لديك رغبة جامحة في محاورة "الأشرار"، فعليك بالصهيوني الأصيل (أمريكي أو إسرائيلي، لافرق)، بدل الوكيل! والسلام، من أكاديمي متغرّب / مغترب ،، مثلك!

جميل وفي الصميم

جميل وفي الصميم

الدكتور يقاطع "اسرائيل" ويجالس متأسرلين

في عددها الصادر في 11 نيسان 2009، نشرت الأخبار مقالا للدكتور أسعد عنوانه "رفض إسرائيل - ناظرت رجلا لم أره" يقول فيه: "إن معايشتنا للمجازر وعيش يعضنا تحت الاحتلال يزيد من التصميم على عدم المهادنة في رفض الصهيونية في بلادنا، ... الصهيونية اليوم دخلت في برنامج الجامعة العربية..." إما 1) أن قطر ليست من بلادنا (وكاليفورنيا منها)، أو 2) للدكتور مصلحة مع الحكام القطريين، أو 3) أنه لا يعي أنهم متأسرلين، أو 4) كان عمال يتمنفخ علينا (وبالتالي لا يُعوَّل عليه). أنا أغلّب الاحتمال الأخير... رابطا المقال: http://www.al-akhbar.com/sites/default/files/pdfs/20090411/p32_20090411.pdf http://www.al-akhbar.com/sites/default/files/pdfs/20090411/p32_20090411.pdf

منا رشدي

إن أراد الغرب أن يجعل من قطر قطرة سم داخل منطقة " مينا " إبحثوا لكم عن تحالفات تجعلكم في حل من هذا الفخ ! أمس الأول أنزلت إيران طائرة إستطلاع تجسس أمريكية ! و ( أسرتها كما هي دون خدش صغير ) ، ربما سيتحقق الحديث النبوي الشريف : " لو كان العلم معلق بالثريا لأدركه أهل فارس " ! إيران ربما لم تكشف كل أوراقها ؛ الحدس يخبرني أن العقد الذي نعيشه سيكون فارسيا بإمتياز وأرجو أن تحين الحكومات الممانعة سياستها على هذا المستجد وألا تضع كل بيضها داخل سلة الخليج فرائحة فساده أصبحت تنبعث من جانبها القطري !

الازمة الحالية اثبتت ان اسوا

الازمة الحالية اثبتت ان اسوا ما في هذه الامة هم مثقفيها بيسارييهم وقومييهم واسلامييهم فهم اما مشاركون في الفساد الداخلي ومنهم مشاركون بالفساد الخارجي ومنهم من انقلب من الفساد الداخلي الى الخارجي وتحول الى معارض من باروت وفرزات وسليمان ومارديني وغيرهم من شلة عزمي بشارة الذي كان يحاضر امام قادة الامن السوري عغن فلسطين نعم عزمي بشارة من سنة ونصف اجتمع بقادة اجهزة الامن السوري والقى محاضرة عن الصراع العربي الاسرائيلي .هدول المثقفين لما بتسالهم سؤال محرج بيقولوا موجاي على بالي جاوب شوف الاحترام

شكرا دكتور اسعد على المقال

شكرا دكتور اسعد على المقال القيم جدا وشكرا مرة ثانية لانك افهمتنا من هم كل الحكام العرب احبك جدا جدا.

الى رويدة ليش بس عزمي بشارة

الى رويدة ليش بس عزمي بشارة اجتمع مع الامن السوري يا عيني الكل وخاصة اللبنانيين الاشاوس اجتمعوا معهم ولللآن يجتمعون معهم ويتلقون المعلومات منهم ويتحفونا بها على الشاشات التي قرفناها بسببهم .

فيه ناس متل حضرتك قرفت الوجوه

فيه ناس متل حضرتك قرفت الوجوه اللبنانية وفي ناس متل حضرتي وغيري قرفت وجوه المعارضة وبلطجية المعارضة وصور المعارضة مجتمعة مع الأميركان والأمن الأميريكي والفرنسيين والأمن الفرنسي والأتراك والأمن التركي، وتعليقات وأصوات و"أخبار" و"تقارير" "الشهود العيان"، و"الناشطين الحقوقيين"، و"المرصد السوري" و"المثقفين" يللي تنطبق عليهم عنوان أغنية : نو فيس، نو نايم، نو نمبر شايف القرف يجوز عليه الوجهان يعني

اضف تعليق جديد

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
Comments are limited to a maximum of 250 words.
CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
2 + 13 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.