مسعود برزاني يدعم أكراد سوريا



خلال تظاهرة مناهضة للنظام السوري في مدينة عفرين، أمس ( ا ف ب)

آخر تحديث 01:30PM بتوقيت بيروت | خاص بالموقع
طالب زعيم اقليم كردستان العراق، مسعود برزاني، خلال مؤتمر نظّمه أكراد سوريون، عقد اليوم السبت في اربيل، اكراد سوريا بوحدة الصفّ، معرباً عن امله بتجاوز الازمة التي تعيشها سوريا منذ اكثر من عشرة اشهر. ولفت بارزاني في كلمته خلال المؤتمر، ان «الوضع السوري مهم بالنسبة لنا لكونها دولة جارة ولدينا معها حدود طويلة وهناك اكثر من مليوني كردي يعيشون فيها ومن المهم ان نعرف ماذا سيكون مصيرهم». وخاطب الحضور قائلا «لا نريد التدخل في شؤون اكراد سوريا ولكن نريد مساعدتكم ودعمكم في أي قرار تتخذونه».

واضاف، «شرطنا لدعمكم توحيد صفوفكم في هذه الفترة الحساسة والابتعاد عن الخلافات الداخلية» في هذه المرحلة. واشار رئيس الاقليم الى ان «الهدف من المؤتمر هو دراسة الاوضاع في المنطقة واتخاذ القرارات المناسبة والاستعداد لأي تغيير يمكن أن يحدث في سوريا». وشارك في المؤتمر اكثر من 210 شخصيات كردية جاؤوا من 25 دولة اجنبية. من جانبه، قال نوري بريمو، احد الاكراد السوريين المسؤولين عن تنظيم المؤتمر، أن «شعار مؤتمرنا هو تقرير المصير وبناء سوريا ديمقراطية ودولة علمانية برلمانية في ظل دستور جديد ودعم الثورة السورية».
ويوجد في سوريا 12 حزبا كردياً محظوراً، كلها علمانية واكثرها تاثيراً حزب «يكيتي» و«الحزب الديمقراطي الكردي» في سوريا، و«الاتحاد الديمقراطي» (المقرب من حزب العمال الكردستاني).
أمنياً، ذكر مصدر سوري رسمي أن «مجموعة إرهابية مسلحة قامت بتفجير عبوة ناسفة عن بعد وأطلقت النار بشكل عشوائي، في حيّ القاعة بمنطقة الميدان، ما أدى إلى استشهاد الطفل ابراهيم مبروك وإصابة 11 من المدنيين وعناصر حفظ النظام»، ليل أمس.
كما أفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) انّ «الجهات المختصة أحبطت محاولة تسلل مجموعة إرهابية مسلحة إلى الأراضي السورية عبر الحدود التركية في موقع الجانودية التابعة لجسر الشغور بمحافظة إدلب».
وذكر مصدر رسمي لمراسل «سانا»، في المحافظة، أن أحد عناصر الجهات المختصة جرح خلال تصديها للمجموعة المتسللة، بينما تم قتل وجرح عدد من أفراد المجموعة وفرّ الباقون باتجاه الأراضي التركية.
وشهدت مدينة الرستن في ريف حمص، اليوم السبت، اشتباكات جديدة بين الجيش ومجموعات منشقة عنه، على ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وذكر المرصد أنه «استشهد مواطن في ريف درعا اثر اطلاق الرصاص عليه خلال كمين نصبته له قوات الامن السورية». واوضح المرصد ان القتيل كان متوارياً عن الانظار.
كما اشار المرصد الى ان «النيران اشتعلت بانبوب للنفط يمر بمدينة القورية»، دون ان يحدد سبب الاشتعال او الاضرار التي نتجت عنه.
وفي ريف دمشق، افاد المرصد عن «اقتحام قوات عسكرية امنية مشتركة بلدات كفربطنا وسقبا وحمورية وجسرين ومشارف مدينة عربين». واوضح البيان الى ان «القوات النظامية تضم 6 دبابات و 8 ناقلات جند مدرعة وعشرات السيارات»، مشيرا الى أنّ «اشتباكات عنيفة دارت بين القوات وبين المجموعات المنشقة».

(ا ف ب، سانا)

ويب خاص بالموقع

التعليقات

اضف تعليق جديد

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
Comments are limited to a maximum of 250 words.
CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
1 + 14 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.