سياسة

لا نصاب في جلسة الأربعاء؟

فيما تسابق 14 آذار موعد الجلسة الأولى لانتخاب رئيس الجمهورية الجديد لتوحيد صفوفها والاتفاق على الترشيحات، برز حديث عن إمكان عدم عقد نصاب الجلسة الأولى. أمّا الرئيس ميشال سليمان، فعودٌ على بدء، ومحاولات لإعادة إحياء «عظام التمديد» وهي «رميم»

لن يتحقق نصاب الثلثين في الجلسة التي دعا إليها الرئيس نبيه بري لانتخاب رئيس للجمهورية الأربعاء المقبل. يكاد يكون ذلك الأمر الأكثر ترجيحاً، في ظل اقتناع بأن الرئيس المقبل لا يمكن إلا أن يكون نتاج تسوية يتفق عليها مختلف الأفرقاء. وكان لافتاً في هذا السياق ما ذكرته قناة «أل بي سي» أمس، أنّ النائب العماد ميشال عون لن يتوجه إلى جلسة الانتخاب إلا إذا حصل التوافق عليه رئيساً، وقول رئيس كتلة «الوفاء للمقاومة» النائب محمد رعد إنه «لا يمكن الاتفاق على رئيس ما لم يحصل التوافق على تسوية».

العدد ٢٢٧٦
تايلاند سترحل «خلية» حزب الله

نشرت صحيفة «بانكوك بوست» التايلاندية الصادرة بالإنكليزية مقالاً حول اعتقال لبنانيين اثنين، يُشتبه في تأليفهما «خلية إرهابية تابعة لحزب الله ترمي إلى استهداف السياح الإسرائيليين بالتزامن مع عيد الفصح اليهودي». ونقلت عن مساعد قائد الشرطة الوطنية التايلاندية أن التحقيقات مع الاثنين أفضت إلى اعتراف أحدهما، وهو يوسف عياد (حامل جواز سفر فيليبيني)، بالتخطيط لتنفيذ هجوم مدبر على سياح اسرائيليين، وأن الشرطة عثرت في منزله على مسامير ومواد لصنع قنابل.

العدد ٢٢٧٦
قباني أمام مساءلة المجلس الشرعي اليوم
آمال خليل

شكاوى من تكتم قباني (هيثم الموسوي)

يعقد المجلس الشرعي الأعلى اجتماعاً اليوم في دار الفتوى. في الشكل، هو اجتماع عادي دوري، لكنّ عدداً من أعضائه ينتظرون أن يحمل المحضر إجابات رئيسه، مفتي الجمهورية محمد رشيد قباني، عن تساؤلاتهم واستفساراتهم حول اللقاءات التي تجمع بين نجله راغب ومستشار الرئيس سعد الحريري، نادر الحريري، في إطار محاولة للصلح وقلب صفحة السنوات العجاف الثلاث من القطيعة والخصام.

العدد ٢٢٧٦
قطر تطوي «فزّاعة» ترحيل اللبنانيين
آمال خليل

هل تحنّ الدوحة الى زمن «شكرا قطر»؟ (أرشيف)

يتناقل القطريون بثقة أن شعار «شكراً قطر» سيرتفع مجدداً، ليس في لبنان فقط، بل في سوريا أيضاً. الإمارة التي انتصرت للمقاومة في عدوان تموز وعوّضت على شعبها مالياً في إعادة إعمار الجنوب، تعود تدريجياً إلى محور الممانعة. دوافع المصلحة كثيرة ومتبادلة: اللبنانيون والسوريون يطمحون للاستفادة من نهضة قطر. أما القطريون فيطمحون للاستفادة من إعمار سوريا حجراً وبشراً وقراراً

الدوحة | ليس قصر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، فوق إحدى تلال عاليه، وحده من ينتظر عودة «الأمير الوالد» (كما بات يُسمّى في قطر بعد تنحيه لصالح نجله الأمير تميم). بل ربما ينتظره أيضاً قصره في دمشق، بعد طول غياب. في الفترة الأخيرة، تدور حسابات السياسة القطرية بين المحاور في محاولة، ربما، لكي تحط مجدداً في المحور الذي ضمّ سابقاً الإمارة الصغيرة إلى اللاعبين الإقليميين، تمهيداً لاستعادة مجد زمن «شكراً قطر».

العدد ٢٢٧٦
أصابع معراب تحيك لنديم بزّة «الباش»... وإرباك في الصيفي
رولا إبراهيم

لم يعد نديم ذاك الطفل الذي يهرع لدفن استيائه في بئر والدته وخاله (مروان طحطح)

قفز النائب نديم الجميل، في الأشهر الثلاثة الماضية، سريعاً فوق ثُغَر أعوامه الأربعة النيابية ليؤسس معادلة كتائبية جديدة. ينطلق، وفي حساباته أن معيّريه بعدم كونه سرّ أبيه سيراجعون قريباً أقوالهم. يبدو أن حزب القوات اللبنانية يريد إحياء بشير مجدداً... نكاية بأمين وسامي

يرنّ هاتف أحد المسؤولين الكتائبيين المقربين من النائب سامي الجميل: «هنا مكتب الشيخ نديم (الجميل)، وهو يرغب في التحدث إليك». يأتي صوت نديم الودود لتحية الشاب ودعوته إلى زيارته ساعة يشاء. تتكرر المكالمة نفسها مع أكثر من مسؤول حزبي ومناطقي، بعضهم قطع «الشيخ» تواصله معهم منذ عودة ابن عمه سامي الى الكتائب؛ وبعضهم الآخر ممن يطمح الى التعرف إليهم واستقطابهم. يبلع المسؤولون ريقهم دهشة، فيأتيهم نديم بما يقطع أنفاسهم: دعوة الى منزل والده في بكفيا الذي أعاد فتح أبوابه للاستقبالات أيام السبت من كل أسبوع. هناك، يضيف النائب، «تتم مناقشة المستجدات السياسية بطريقة ديموقراطية وبإمكان الجميع الإدلاء برأيهم بحرية».

العدد ٢٢٧٦
«فخامة» الحكيم في زحلة: «بهورات» وانتظار لما سيأتي
نقولا أبورجيلي

«خلّيه يحلم هو وجماعتو شي شهر زمان»!. هكذا علّق أحد كتائبيي زحلة، بتهكم، على صور رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع التي انتشرت في عروس البقاع، مذيّلة بعبارة «فخامة الرئيس». تعليق يعبّر عن الود المفقود بين الكتائب والقوات، والذي يتمظهر في زحلة أكثر من أي مكان آخر.

العدد ٢٢٧٦
كلام في السياسة | يوم أستحق حمل اسمه ...
جان عزيز

إنه سبت النور. الوقت الأفضل، أو حتى الوحيد، للتفكّر فيك. أمس كان صلبك والجلجلة والآلام. لا مكان للعقل أمام انشطار قلب مريم. لا مجال للتأمل أو التحليل وسط الخوف وشعور الهزيمة وحال الانكسار. أمس كنتُ واحداً من القانطين، من قليلي الإيمان. يجرفني دمعي صوب العلية.

العدد ٢٢٧٦
قلق إسرائيلي: الأعشاب تساعد حزب الله!
يحيى دبوق

في لبنان ما يشكّل قلقاً أمنياً لإسرائيل. ولكنه، هذه المرة، قلق من نوع آخر: أعشاب لبنان ونباتاته. مصادر عسكرية اسرائيلية تخشى من تهديد الأعشاب النامية على طول الحدود اللبنانية، إن استغلّها حزب الله، لزرع عبوات ناسفة او عمليات قنص، او حتى أسر جنود.

العدد ٢٢٧٦
ميشال عون: آخر المرشحين الأقوياء
غسان سعود

(هيثم الموسوي)

لو لم يكن ميشال عون مرشّحاً هذه المرة للانتخابات الرئاسية، لأمكن المؤسسة اللبنانية للإرسال تنظيم برنامج مماثل لانتخاب ملكات الجمال أو ستار أكاديمي وفق تلفزيون الواقع لانتخاب رئيس للجمهورية. هذا ما سيحصل فعلاً مستقبلاً، ما لم ينتخب رئيس يعيد التوازن إلى النظام الطائفيّ السياسيّ ويؤدي دور الحكم لا المهرج

لن تتكرّر انتخابات رئاسية مماثلة مرة أخرى. منذ عام ١٩٩٠ كان هناك أمل دائم بعودة رئيس قوي إلى قصر بعبدا، على نحو يتيح تفعيل المناصفة ويوازن بين النفوذ المسيحي في السلطة والنفوذين السني والشيعي. لم يقصد بالرئيس القوي، قط، من لديه سجل حافل بالجرائم، أو من يتقن التحريض المذهبي، أو من أشرف خلال سنوات عهده الست على تفريغ جعب المؤسسات الرسمية من كل ما صمد فيها، بل من لديه مسيرة سياسية تركزت في قيادة الجيش أيام كانت القيادة مختلفة عما هي عليه اليوم، ومن حاز تأييد سبعين في المئة من المسيحيين، ومن لديه كتلة نيابية من ٢٧ نائباً، ومن كان لديه عشرة وزراء، ومن يشارك في قيادة تحالفه السياسي بدل أن يُقاد فيه.

العدد ٢٢٧٦
المحكمة الدولية تأمر لبنان: إقمعوا إعلامكم

قمع جديد يعدّ للاعلام اللبناني. وهذه المرة، باسم العدالة الدولية. فقد قرّرت المحكمة الدولية إلزام وسائل الاعلام اللبنانية بعدم نشر أي معلومات لا تعتبرها المحكمة علنية، وبالتالي تعطيل العمل الصحافي، وتحويل إعلام لبنان، الى نشرة اعلانية خاصة بالمحكمة

رغم امتناع لجنة التحقيق الدولية سابقاً، ثم المحكمة الدولية الخاصة بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري لاحقاً، عن التعامل بشفافية كاملة ازاء اعمال التحقيقات. فان في المحكمة من يواصل استغلال «النقص السيادي» في عقل الحاكمين في لبنان، والإمعان في ضرب الشفافية التي تعتبر شرطاً لازماً لكل عدالة منشودة.

العدد ٢٢٧٥
تحقيق عسكري للمقاومة: 3 مسلحين قتلوا فريق «المنار»

لم تمض 24 ساعة على استشهاد ثلاثة من الفريق التابع لقناة «المنار» في بلدة معلولا السورية، حتى انطلقت ماكينة إعلامية من قبل فريق 14 آذار، عبر موقعه الإلكتروني، والمعارضة السورية، من خلال صفحاتها على مواقع التواصل ومواقعها على الانترنت، لتنفي مسؤولية العصابات المسلحة عن الجريمة، ولتتهم جنوداً من الجيش السوري بارتكاب الجريمة.

العدد ٢٢٧٥
إسرائيل تخطف راعيين و3 نساء

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ممارساتها العدوانية ضد لبنان. فقد اجتازت قوة معادية، السياج الحدودي في مزرعة بسطرة على تخوم مزارع شبعا المحتلة، وخطفت خمسة رعاة لبنانيين، الى الغرب من بلدة شبعا في القطاع الشرقي، واقتادتهم الى المناطق المحتلة في المزارع.

العدد ٢٢٧٥
شريك نعيم عباس في قبضة الجيش
رضوان مرتضى

أوقفت استخبارات الجيش أحد أبرز المطلوبين في «كتائب عبد الله عزّام» بلال كايد. الموقوف يُعدّ أحد الأرقام الصعبة في التنظيم القاعدي الذي بدأت أوراقه تتساقط واحدة تلو الأخرى

يتهاوى أفراد تنظيم «كتائب عبد الله عزام» واحداً تلو الآخر. بعد ماجد الماجد وعمر الأطرش وجمال دفتردار، سقط في قبضة استخبارات الجيش المطلوب الفلسطيني بلال كايد (مواليد 1987). وأوقف كايد، المعروف بـ«أبو عائشة»، على حاجز للجيش في عرسال أوّل من أمس، برفقة أحد السوريين. لكن الاعلان عن اعتقال «الصيد الثمين» أرجئ حتى يوم أمس للتأكد من هويته، خصوصاً أنه كان يحمل بطاقة هوية لبنانية مزوّرة.

العدد ٢٢٧٥
اعتقال لبنانيين في تايلاند

لم تتلق وزارة الخارجية إخباراً رسمياً باعتقال السلطات التايلاندية اعتقال شابين لبنانيين قبل أيام. وكانت مواقع إخبارية نقلت أن داوود فرحات حامل الجنسية الفرنسية ويوسف عياد حامل الجنسية الفيليبينية أوقفا لاتهامهما بـ «تشكيل خلية إرهابية تابعة لحزب الله» بالتعاون مع اللبناني بلال بحسون الذي لم يتم القبض عليه.

العدد ٢٢٧٥
دعوة بري: جسّ نبض إقليمي للرئاسيات
هيام القصيفي

أهدى بري المرشحين الموارنة هدية العيد بتحديد جلسة الانتخاب سريعاً (مروان طحطح)

تحديد رئيس مجلس النواب نبيه بري موعداً لجلسة انتخاب رئيس للجمهورية، يقع في إطار إقليمي، بهدف جس نبض ما آل إليه ترتيب العلاقة السعودية ــ الإيرانية

يشبّه أحد السياسيين دعوة الرئيس نبيه بري الى انعقاد جلسة انتخاب رئيس الجمهورية في 23 نيسان الجاري، بسرعتها وظروفها وتوقيتها، بلحظة تطيير حكومة الرئيس نجيب ميقاتي وتسمية النائب تمام سلام لتأليف الحكومة. ويقول إن ظاهر الدعوة محلي، لكن باطنها إقليمي.
ما هي أوجه الشبه بين الحالتين، رغم أن دعوة بري واجبة دستورياً؟
في لبنان، تأخذ المحطات المفصلية أوجهاً أخرى من الموجبات، فكيف الحال ووراء الباب استحقاق بحجم الاستحقاق الرئاسي. بعد تلويح ميقاتي مرات عدة باستقالة حكومته، جاءت اللحظة المناسبة لقبول الطرف الشيعي باستقالة من سماه يوماً خلفاً للرئيس سعد الحريري. سمّي تمام سلام، خلفاً له، في لحظة إقليمية، ظهرت فيها ملامح طفيفة لترتيب علاقات سعودية ــــ إيرانية، ومحاولات إقليمية ودولية لرعاية الاستقرار في لبنان. في الوقت نفسه، كان العالم الغربي يرعى مفاوضات مع إيران تمهيداً للاتفاق النووي، فيما كانت سوريا تستعد أيضاً لمواجهة اتفاق سحب الأسلحة الكيميائية. بين مجموعة من الالتقاءات الإقليمية والدولية، طارت الحكومة وبدأ العمل المحلي لتأليف أخرى. لكن الأمور جمدت، على مدى أحد عشر شهراً تقريباً، تطورت فيها الأحداث الإقليمية: وقّع الغرب اتفاقاً مع إيران، وآخر مع سوريا، وسرت مفاعيل التهدئة، في لبنان، تصاعدياً، مع تأليف الحكومة وصياغة بيانها الوزاري «بشق النفس» من أجل استكمال «عدة الشغل» الإقليمية.

العدد ٢٢٧٥
«المستقبل» يخشى انفجار 14 آذار بسبب ترشح جعجع

قبل أيام من الموعد الذي حدده الرئيس نبيه بري للجلسة الأولى لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، تحكم « الضوضاء» فريقي 14 و8 آذار على حدٍّ سواء. إذ لا يبدو أن شيئاً قد حسم حتى اللحظة، في ظلّ إمكانية اصطفافات جديدة يحتّمها طريق الوصول إلى قصر بعبدا. وفي هذا الاطار تقول مصادر نيابية بارزة في 8 آذار: «حسناً فعل برّي بتحديد موعد الجلسة، عندها سنعرف الخيط الأبيض من الأسود، وسيظهر من الجلسة الأولى مدى جدية جميع الفرقاء في مقاربة الملفّ الرئاسي» .

العدد ٢٢٧٥
بهدوء | من كسب إلى حلب، الموجة العثمانية الثانية
ناهض حتر

في 21 آذار الفائت، شنّ الجيش التركي، مستخدماً الجماعات الإرهابية كمشاة، عدواناً مباغتاً على كسب؛ الهدف هو الاستيلاء على مساحات من الساحل السوري، وتهديد اللاذقية؛ جرى استيعاب الغزوة وتحديد آثار مكاسبها على الأرض؛ إنما كسب في أيدي التكفيريين الإرهابيين الآن، وسكانها الآمنون من الأرمن القدماء تحوّلوا لاجئين.

العدد ٢٢٧٥
ما قل ودل

يردّد الرئيس أمين الجميّل أمام مقرّبين منه، أن الظروف التي أدت إلى تولّيه منصب رئيس الجمهورية بدل الرئيس الراحل كميل شمعون، بعد اغتيال شقيقه الرئيس بشير الجميّل عام 1982، قد تتكرّر الآن، وقد تحكم الظروف العامّة إعادة انتخابه رئيساً «وسطياً».

العدد ٢٢٧٥
علم وخبر

لجنة تنقيح نظام التيار

شكل رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون لجنةً مؤلفة من الوزير جبران باسيل والنائب ابراهيم كنعان مهمتها تنقيح النظام الداخلي للتيار الوطني الحر وإضافة التعديلات عليه. ولم تعقد اللجنة اجتماعات حتى الساعة، بسبب انشغال كنعان بمشروع سلسلة الرتب والرواتب.

العدد ٢٢٧٥
جعجع: أنا هو المخلّص
ليا القزي

اعلن جعجع أمس مشروع «الجمهورية القوية» (هيثم الموسوي)

منذ خروجه من السجن، دأب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع على منح نفسه دوراً «رسالياً». هو «حامي المسيحيين»، هو «باني مؤسساتهم»، هو «مقاوم في وجه حزب الله»... آخر دور يبشّر «الحكيم» بلعبه هو دور «مخلّص لبنان من كل الشرور». لم يقل جعجع هذه العبارة، لكن من استمع إليه أمس يتلو برنامجه للانتخابات الرئاسية، سيضع عنواناً واحداً لخطابه: «أنا هو المخلص، انتخبوني». أعلن رئيس القوات برنامجه، رغم إدراك الجميع أن وصوله إلى قصر بعبدا يكاد يكون مستحيلاً. ربما كان يكفيه التحوّل إلى ناخب جدي لرئيس الجمهورية، وأن كثيرين سجّلوا له أنه من قلة أعلنوا بوضوح ترشحهم للرئاسة، وكتبوا برنامجاً انتخابياً

الأعلام التي زينت جدران مقر القوات اللبنانية في معراب أمس، لبنانية. الأناشيد التي ارتفعت داخل قاعة الاجتماعات الكبرى، وطنية. أصوات زكي ناصيف وماجدة الرومي هي التي علت، لا أصوات منشدي القوات. غابت الدائرة الحمراء، والأرزة الخضراء، والصلبان المشطوبة. فسمير جعجع لم يقف على المنبر بصفته رئيس حزب، بل بصفته مرشحاً لرئاسة الجمهورية اللبنانية يقدّم مشروعه الانتخابي.

العدد ٢٢٧٤