سياسة

بري «يستعيد نشاط المجلس» والتيار يريد تعديلاً دستورياً: البلاد أسيرة الدلع السياسي
حسن عليق | ميسم رزق

في إفطار السرايا أمس (دالاتي ونهرا)

اجتهد الرئيس نبيه بري، فقرر أن «يستعيد نشاط المجلس»، رغم انتهاء العقد التشريعي العادي. في المقابل، يطالب التيار الوطني الحر بتعديل دستوري، تحت عنوان «الحفاظ على المناصفة»، لتثبيت التركيبة المذهبية لمجلس النواب بعد إنشاء مجلس للشيوخ. ورغم التشنّج بين الرئاستين، فإن الاتفاق على قانون جديد للانتخابات ممكن، إذا ما توقّف بعض السياسيين عن ممارسة الدلع

هل يعود البحث في قانون الانتخابات المطروح أخيراً (النسبية على أساس 15 دائرة) إلى النقطة الصفر؟
السؤال راج في ضوء نتائج المؤتمر الصحافي لرئيس المجلس النيابي نبيه بري أمس، وسط ملامح أزمة أكبر، فيها صراع على الصلاحيات الدستورية في تفعيل المجلس أو تعطيله، بما يوحي بأنّ الخلاف بين الرئاستين الأولى والثانية آخذ في الاحتدام. وفيها أيضاً، ما لم يخرُج إلى العلن بعد، وهو مطالبة التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية بتعديل دستور يثبت الطائفية والمذهبية في مجلس النواب.

العدد ٣١٨٧
حصر الصوت التفضيلي: ضد «مصلحة المسيحيين»!
ليا القزي

إتكمن «مصلحة المسيحيين»، وفق أرقام الناخبين
وانتماءاتهم المذهبية، في تحرير الصوت التفضيلي (مروان بوحيدر)

بعد أن توافقت القوى السياسية على «شِبِه» نسبية في قانون الانتخابات، وفق الـ15 دائرة، انتفت الحاجة إلى حصر الصوت التفضيلي في القضاء. يُدرك التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية ذلك، فلا يمانعان النقاش فيه، على العكس من تيار المستقبل

المطالبة باستعادة «الدور المسيحي» في الدولة، عبر وضع قانون جديد للانتخابات النيابية يضمن صحّة التمثيل، أعمت عيون مسؤولي الأحزاب التي تتبنّى خطاباً «مسيحياً». تحت هذا العنوان العريض، تتفرّع مطالب و«ضوابط»، توحي وكأنّ أصحابها بعيدون جداً عن المنطق السياسي، ولعبة الأرقام... و«مصلحة المسيحيين». الشعارات في أغلب الأحيان شعبوية، وبلا مضمون جدّي، والأخطر أنها تحمل في طياتها هوى تقسيميّاً. وبعد المطالبة بنقل المقاعد المسيحية من الدوائر «الخوارج» على جبل لبنان، يأتي حصر الصوت التفضيلي في القضاء. «طَبَل» النائب جورج عدوان أُذن النائب سامي الجميّل، خلال اجتماعات الأحزاب المسيحية في بكركي، وهو يُطمئنه إلى أنه «لا خوف من الصوت التفضيلي، لأنّ كلّ طائفة ستكون معنية بإيصال نوابها».

العدد ٣١٨٧
عون ـ برّي: كباش الصلاحيات لا كباش القانون فقط
نقولا ناصيف

أزمة الرئيسين تعيد مسودة قانون النسبية الى النقطة الصفر (حسن إبراهيم)

اعاد الرئيس نبيه بري التفاوض على مسودة قانون النسبية الى النقطة الصفر ما ان ربط موافقته على الدوائر الـ15 بسحب الثنائي المسيحي شروطه، وأولها نقل مقاعد من الاطراف الى الداخل المسيحي. لكن الشق الدستوري في ما قاله اكثر اثارة للجدل وفتح ابواباً على سوابق

قد يكون الرئيس نبيه بري من قلة من السياسيين لهم مواقف يومية تقريباً عندما يتحدث الى زواره في عين التينة، ومن قلة ايضاً من السياسيين الذين يعقدون مؤتمرات صحافية في الغالب نادرة. عندما يتحدث في مؤتمر صحافي ثمة حدث او ان الرجل يقود معركة سياسية ما. فعل ذلك في حرب تموز 2006 عندما اضحى مفاوضاً باسم المقاومة حينما كان حزب الله يخوضها على الارض.

العدد ٣١٨٧
تأجيل مجلس النواب: عود على بدء
وسام اللحام

ما برحت المادة 59 من الدستور تثير الإشكال وراء الإشكال، وقد أعلن رئيس مجلس النواب أن إقدام رئيس الجمهورية على تأجيل الدورة لشهر، لا يعني اختصار الدورة، بل فقط امتناع مجلس النواب عن الاجتماع خلال هذه الفترة، ومن ثم يحق للمجلس استعادة الشهر المؤجل وحتى لو أدى ذلك إلى انعقاده بعد انتهاء الدورة العادية الراهنة، أي في 31 أيار الحالي.

العدد ٣١٨٧
لا قطَر ضحية ولا «المحمّدان» جبّاران
ابراهيم الأمين

من بعيد، بإمكان المراقب أن يتصور نهاية دولة قطر خلال أسابيع. ومن بعيد أيضاً، يمكن الاعتقاد بأن الخلاصة الفعلية لقمة الرياض الأخيرة، مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، هي تنظيم انقلاب يطيح الحكم في قطر. ومن بعيد أيضاً وأيضاً، يمكن تخيل اجتماع عمل بين المحمّدين، ابن زايد وابن سلمان، يتقاسمان خلاله الوصاية على الجزيرة العربية بكاملها.

العدد ٣١٨٦
النسبيّة المشوّهة تتقدّم

باسيل: القانون الذي اقترحه العماد عون في بكركي ينص على النسبية في 15 دائرة ( مروان طحطح)

اقتربت ساعة الاتفاق على قانون جديد للانتخابات. التيار الوطني الحر أعلن، أمس، على لسان رئيسه، الوزير جبران باسيل، أبوّته لمشروع النسبية في 15 دائرة، مطالباً ببعض «الضوابط». ويبدو أن جميع العقد في طريقها إلى الحل، ما جعل الطريق مفتوحة أمام إقرار «النسبية المشوّهة»

ليل أمس، أطلق وزير الخارجية جبران باسيل صافرة الموافقة على مشروع النسبية الذي أحياه النائب جورج عدوان، والقائم على تقسيم لبنان إلى 15 دائرة، مع حصر الصوت التفضيلي بالقضاء.

العدد ٣١٨٦
علم وخبر

القوات والتلفزيون

يقول مسؤولون في التيار الوطني الحر إن أحد أسباب انفجار الخلاف في تلفزيون لبنان بين وزير الإعلام ملحم رياشي ورئيس مجلس الإدارة طلال المقدسي، أن الأول كان قد فرض على الثاني تعيين عدد من القواتيين بصفة مستشارين. غير أن المقدسي أوقف عقودهم منتصف آذار الماضي، ما دفع الرياشي إلى تجميد قراراته.

العدد ٣١٨٦
الرياض تفتح النار على عون: من ليس معنا فهو «سفاح»!
رلى إبراهيم

تدّعي السعودية أن عون قدّم وعوداً وضمانات بعدم التعرّض لها وعدم سماحه بالإساءة إلى الخليجيين (دالاتي ونهرا)

لم تتحمّل السعودية عدم تعليق رئيس الجمهورية ميشال عون على
كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بحقها، ولا ابتلعت موقف الرئيس من «إعلان الرياض»، فشنّ الاعلام السعودي هجوماً لاذعاً على رئيس الجمهورية ميشال عون، واصفاً إياه بـ«السفاح» و«الماكر» و«متعدد المرجعيات الذي ينقل البارودة من كتف الى آخر»

أغلب الظنّ أن السعودية كانت تراهن على أن يكون رئيس الجمهورية ميشال عون على شاكلة رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان ورئيس الحكومة سعد الحريري، وكيلاً لأعمالها ومصالحها السياسية في لبنان. لكنه خيّب آمالها وتوقعاتها.

العدد ٣١٨٦
«المستقبل» خاسر ـ خاسر في أي قانون
ميسم رزق

في كل الطروحات الانتخابية التي نوقشِت في الشهور الماضية، انتهج تيار المستقبل سياسة
«البَصم». لماذا لم يعمَد التيار إلى طرح صيغ على غرار ما اجتهدت فيه باقي القوى السياسية، ولماذا ساير كل الطروحات رغم تناقضها؟ «الجواب في النتيجة» يقول أكثر من مصدر مُطّلع داخل «المستقبل» وخارجه: «كيفما أدارها سعد الحريري، ووفق أي قانون، هناك خسارة بين 7 نواب و12 نائباً على مستوى لبنان ككُل، 4 منهم في معقله البيروتي»

لو كانَ الأمر بيد الرئيس سعد الحريري وحدَه لفضّل التمديد النيابي. فليس سرّاً أن إجراء الانتخابات سُيلغي واقعاً فرضه قانون الستين، واستفاد منه تيار المُستقبل منذ عام 2005، وهو جعل الأصوات المسيحية في كثير من المناطق «شرّابة خرج»، الأمر الذي سهّل للحريري «الاستيلاء» على مقاعد نيابية مسيحية في أكثر من منطقة، واستثمار «الوديعة» المسيحية في كتلته للقول بأنه تيار عابر للطوائف من صيدا الى الشمال. لكن التيار، هذه المرة، واقع بين مرّين: الأول، إصرار التيار الوطني الحرّ والقوات اللبنانية على استرجاع المقاعد المسيحية (المسلوبة).

العدد ٣١٨٦
«المجتمع المدني» في طرابلس: حديقة خلفية للسياسيين
ليا القزي

في طرابلس جمعيات المجتمع الأهلي؛ الجمعيات العائلية التي تتلقى مساعدات من السياسيين، والجمعيات التابعة للسياسيين (مروان طحطح)

كلّما اجتمع شخصان على رفض النظام السياسي أطلقا على نفسيهما لقب «المجتمع المدني». بدأ الأمر يتفشّى أكثر منذ الانتخابات البلدية والحراك صيف الـ2015. في طرابلس «مجتمع مدني» لا يعيش إلا في جلباب سياسيي المدينة وتحت وصايتهم

«موضة» المجتمع المدني «ضربت» في طرابلس أيضاً. أخذت مداها في الانتخابات البلدية حين تعاون «المجتمع المدني» مع الوزير السابق أشرف ريفي، في مقابل ترشح أفراد من جمعيات أهلية على لائحة التوافق السياسي، فكان هذا أول تناقض مع مفهوم المجتمع المدني. منذ ذاك، عندما يُسأل ريفي عن حليفه في الانتخابات النيابية المقبلة، يردّ بأنه «المجتمع المدني». تيار المستقبل، أيضاً، يُقدّم نفسه تياراً مدنياً وأنه سيكون جنباً إلى جنب هذا «المجتمع» في النيابة. وفي فلك الرئيس نجيب ميقاتي، تدور جمعيات وأفراد «المجتمع المدني». كذلك فإن الوزيرين السابقين محمد الصفدي وفيصل كرامي ليسا بعيدين عن هذه الموجة. «المجتمع المدني» الطرابلسي يبدو كأنه غير قادر على العيش خارج جلباب السياسيين.

العدد ٣١٨٦
قانون الانتخاب: فُرِجَت؟

«اقتراح عدوان» يتقدّم... في انتظار «ضوابط» التيار


توصل عدوان الى تفاهم مع جنبلاط لـ «تحصين» مصالحة الجبل (هيثم الموسوي)

نجحت مبادرة النائب جورج عدوان في الوصول إلى اتفاق على العناوين العريضة حول قانون يعتمد النسبية على أساس 15 دائرة. الاتفاق لم يحسم بعد في انتظار «ضوابط التيار الوطني الحرّ» وبعض «الرتوش»، لكنّ الإيجابية التي يبديها مختلف الفرقاء قد تُبعد شبح الفراغ المجهول عن البلاد

قبل أسابيع من الأزمة الكبرى ودخول البلاد في الفراغ القاتل والمجهول، في ظلّ فوضى الإقليم المشتعل والتصعيد المتوقّع على الجبهات المحيطة، تسارعت وتيرة الاتصالات السياسيّة للوصول إلى قانون انتخاب جديد. وبدا أمس أن «البورصة» رست على «اتفاق عريض» باعتماد النسبية الكاملة في 15 دائرة مع الصوت التفضيلي على أساس القضاء.

العدد ٣١٨٥
عون ــ برّي: وجهتا نظر للفراغ
نقولا ناصيف

اشارات ايجابية الى قانون جديد لتبرير العقد الاستثنائي (مروان طحطح)

تلاحق الايحاءات الايجابية باحتمال التوصل الى قانون جديد للانتخاب تمهد لامرار جلسة مجلس النواب الاثنين المقبل، الاخيرة في العقد العادي الاول، كما لو انه يوم عادي، سواء التأم أم لا. ليس آخر الدنيا قبل الوصول الى 19 حزيران

ليست اشارات التفاؤل في الساعات الاخيرة محض مصادفة، مقدار ما رمت الى تبرير الحاجة الى صدور مرسوم عقد استثنائي لمجلس النواب، قبل جلسة البرلمان الاثنين 29 ايار، يفتح الباب على انعقاده في الاسابيع الثلاثة الاخيرة في عمر ولايته.

العدد ٣١٨٥
في البقاع الشمالي عبوات وتوقيفات وإرهابي يفجّر نفسه
رامح حمية

عاد هاجس التفجيرات الانتحارية إلى قرى البقاع الشمالي. بسرعة لافتة، ورغم توجيه الجيش ضربات متتالية بتوقيف وقتل إرهابيين ينتمون إلى تنظيمات إرهابية في بلدة عرسال، أطلّ الإرهاب مجدداً برأسه، بقنابل وعبوات زرعت تحت جنح الظلام في بلدة رأس بعلبك، التي نجت من «قطوع» كبير كالذي وقع لجارتها القاع، في حزيران 2016. بتاريخ 11 أيار الجاري انفجرت قنبلة صوتية في إحدى حاويات النفايات في بلدة رأس بعلبك. اعتقد البعض أنها «أعمال صبيانية» أو قنبلة قديمة رميت في إحدى حاويات النفايات.

العدد ٣١٨٥
علم وخبر

توقيف المصري في «مقهى أمني»!

أوقف فرع المعلومات أمس المطلوب رضا المصري، المعروف بإطلالاته الإعلامية الباذخة، والمدّعى عليه بعمليات نصب واحتيال، آخرها الدعوى المرفوعة عليه (وعلى والده الشيخ محمد المصري) من المجلس الإسلامي الشيعي الاعلى بتهم التزوير وانتحال الصفة والاحتيال والاختلاس.

العدد ٣١٨٥
التشكيلات الدبلوماسية «تتحرّك»: الخلاف داخل البيت العوني؟
ليا القزي

طلب باسيل اخيرا من لجنة الخارجية تفعيل نشاطها (مروان طحطح)

الدولة اللبنانية عاجزة عن كلّ شيء، حتى عن الانتهاء من ملف أساسي للعهد الرئاسي وهو التشكيلات الدبلوماسية. وزارة الخارجية لم تُفعّل عملها إلا أخيراً، ومن المفترض أن يُختم الملف قبل شهر تموز

ليس لبنان بمنأى عن البركان الذي يُهدّد العالم العربي. البلد الصغير موجود في قلب العاصفة. تتربص به عقوبات أميركية، وعدو صهيوني، وخطر إرهابي. تواصله مع دول العالم أساسي في هذه المرحلة. فعادةً ما تعمل الحكومات على تعزيز وجودها الدبلوماسي في البلدان، حيث لديها اهتمام أو مصالح.

العدد ٣١٨٥
الحريري يعود من طرابلس خائباً: لا مشاريع ولا جمهور
عبد الكافي الصمد

الحريري أعدّ للزيارة قبل أسبوع، وأراد أن تكون نقلة في استعادة شعبيته (دالاتي ونهرا)

لم تُجدِ نفعاً الدعوات والنداءات التي وجهها تيار المستقبل في طرابلس إلى مناصريه لاستقبال الرئيس سعد الحريري، قبل ظهر الخميس، عند الجسر الجديد الذي يُشيّد عند مدخل مدينة الميناء ويربط بين طرابلس والبداوي.
بين زيارة لزعيم تيار المستقبل وأخرى، لطرابلس، يتكشف تراجع الحشود الشعبية المستقبِلة. بضع مئات فقط كانوا أول من أمس في استقبال رئيس الحكومة، نصفهم تقريباً من عناصر الأمن ومرافقي النواب والشخصيات المنضوين بأغلبهم تحت راية التيار الأزرق.

العدد ٣١٨٥
حرب عصابات قضائية
عمر نشابة

خيار الكفاح المسلّح في وجه العدو الإسرائيلي يبقى الأول في مواجهة الجرائم الصهيونية المتمادية. فتجربة لجوء الفلسطينيين إلى الهيئات الأممية والآليات القضائية الدولية لتحصيل الحقوق والاقتصاص من الجناة لم تأتِ بثمار. ولا بدّ من التذكير بأن المقاومة المسلحة للاحتلال مشروعة في القانون الدولي استناداً إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

العدد ٣١٨٥
الشيوعي في عيد المقاومة والتحرير: تحالف الرياض لخدمة أميركا وإسرائيل

لمناسبة عيد المقاومة والتحرير، أصدر المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني بياناً رأى فيه أن الذكرى تحل هذا العام «وسط أجواء دولية وإقليمية خطيرة ستشكّل تهديداً وجودياً على دول منطقتنا بكياناتها وشعوبها. وما جرى أخيراً في الرياض يأتي في هذا السياق.

العدد ٣١٨٥