سياسة

لا أمل من «الإخوان»
ابراهيم الأمين

منذ الساعات الاولى لاندلاع العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، ما كان بالإمكان قول أي شيء سوى: لا نقد فوق رأس مقاوم. موقف كان موجهاً في الأساس الى كل من يشكك في أحقية المقاومة، وقدسيتها، وإلى كل من أراد تصفية حسابات مع تنظيم الاخوان المسلمين بشقه الفلسطيني.
ومنذ الساعات الاولى لاندلاع العدوان، ما كان بالامكان مسايرة أحد يريد البقاء في دائرة البحث عن عطف أميركي أو غربي لأجل وقف الجريمة. كان من الضروري القول صراحة: إن السلطة الفلسطينية غير مؤهلة لقيادة هذه المواجهة إن هي لم تتبنّ خيار المقاومة صراحة.

العدد ٢٣٨٠
«داعش» تفاوض بحدّ السكين: هل تنتفض الدولة؟
رضوان مرتضى

نزح عدد من أهالي عرسال عن بلدتهم (أ ف ب)

نفّذ تنظيم «الدولة الإسلامية» في القلمون تهديداته. أعلن ذبح أول عسكري لبناني مخطوف، بالتزامن مع اندلاع اشتباكات بين مسلحي الجرود والجيش اللبناني، ما أدى إلى فقدان جندي جديد، لينضم إلى رفاقه الـ29 المخطوفين والمفقودين. يزداد موقف الدولة اللبنانية حراجة، فهل ستنتفض لأرواح العسكريين ولكرامتها وللأراضي المحتلة في جرود عرسال، أم سترضخ كالعادة؟

«أنا الرقيب علي السيد… من فنيدق عكار». تلك هي الكلمات الأخيرة التي سمعتها والدة العسكري بصوت ابنها الذي كان مخطوفاً لدى تنظيم «الدولة الإسلامية» في جرود عرسال، قبل أن تقع عليه القرعة ليقتل ذبحاً، بحسب الصور التي تناقلها مؤيدون لـ«داعش» على مواقع التواصل الاجتماعي. ربما لم يُقتل بعد، ولا «دليل حسياً» على استشهاده. مصادر قيادة الجيش تجزم بأنه لم يُذبح. لكن تهديدات أمير التنظيم «أبو طلال الحمد»، وتسريبات مصادره، تؤكد أن علي السيد هو المقتول، وأنه لن يكون المذبوح الأخير. كذلك الصور التي جرى تداولها أمس، فهي تُظهر شبهاً إلى حد التطابق بين الرأس المفصول عن الجسد ووجه الرقيب علي السيد. عائلة علي السيد لم تنتظر تحليلاً ولا مختبرات. ثمة حالة من اليقين في بلدته بأن «علي استشهد».

العدد ٢٣٨٠
شبه حدود لـ«شبه دولة»: العصبيّات فوق كل اعتبار
هيام القصيفي

إسرائيل تتعامل مع الحدود الجنوبية وكأنها غير موجودة (أرشيف)

تشكل الحدود اللبنانية السورية وحمايتها محور مطالبات بحمايتها في ظل الحرب السورية. لكن مشكلة الحدود لم تكن في لبنان يوماً عسكرية ولا أمنية ولا حتى جغرافية

ورد في وثيقة للخارجية الفرنسية في 27 أيار عام 1938 الآتي: «وقع خلاف بين الدروز المقيمين في مجدل شمس والسنّة المقيمين في جباتا الخشب، وكلتا البلدتين السوريتين تقعان في جبل حرمون. وقد استدعت المجموعتان الطائفيتان مواطنيهما من لبنان وفلسطين لنجدتهما. وكانت الحصيلة اشتباكات بين الطائفتين اللتين تجاهلتا الحدود الموضوعة بين الدول الثلاث».

العدد ٢٣٨٠
خيوط اللعبة | أميركا ستساعد الأسد... ولكن
سامي كليب

قررت الولايات المتحدة الأميركية قصف داعش في سوريا. تبلغت دمشق القرار الذي سيتم تنفيذه بالتنسيق معها. قريباً جداً ستحلق الطائرات الأميركية فوق الأراضي السورية ويتم تبادل الإحداثيات بين الأجهزة الأمنية الغربية ونظيرتها السورية.
تستطيع واشنطن ودول أوروبية عديدة نفي أي رغبة بالتعاون مع إدارة الرئيس بشار الأسد. هذا طبيعي. إنه جزء من المشهد الجديد. لا بل قد يكون هو الآخر متفقاً عليه. من الصعب على الدول التي طالبت منذ بداية الأزمة السورية برحيل الأسد أن تبرر للعالم اليوم التعاون معه.

العدد ٢٣٨٠
عائلة العريف الديراني: «في أمل»
رامح حمية

عبثاً يحاول أحمد الديراني التوقف عن التفكير في «همّه». هو والد العريف في قوى الأمن الداخلي سليمان الديراني، المخطوف لدى مسلحي جبهة النصرة في عرسال، منذ نحو 25 يوماً. كل يوم، يخرج من منزله في أعالي بلدته قصرنبا (قضاء بعلبك). يزور جيرانه وأقاربه، ولكنه سرعان ما يعود الى المنزل، «قلبي لهبان، والله رح جن. ما زلت غير قادر على تصديق ما حصل معنا، نحن لا نعرف إذا كان سليمان بخير أو لا».

العدد ٢٣٨٠
ما قل ودل

ردّد أكثر من زائر للرئيس السابق ميشال سليمان أن الأخير يفاتح زواره بنيّته «تأسيس حزب سياسي يكون جامعاً لكل الطوائف»، يرأسه بنفسه. ويقول الزوار إن سليمان يطلب الاستشارة حول هيكلية الحزب، وفي تصوّره الشخصي أن تكون الهيئة التأسيسية والإدارية مؤلفة من أشخاص مقرّبين من قوى 14 آذار، إضافة إلى عدد من الضباط المتقاعدين، على أن يعاونه وزيران حاليان.

العدد ٢٣٨٠
علم وخبر

انفتاح عوني على البون

أقام النائب السابق منصور غانم البون، أول من أمس، حفلة عشاء في منزله في جورة بدران (كسروان)، حضرها عدد كبير من المدعوين، قدّر أحد الحاضرين أن 95 في المئة منهم من التيار الوطني الحر.

العدد ٢٣٨٠
جنبلاط يسوّق عبيد: قادر على تأمين التوافــق

نظّم «الحراك المدني للمحاسبة»، أمس، مسيرة انطلقت من أمام وزارة الداخلية في الصنائع وصولاً إلى وسط بيروت قرب مجلس النواب والسراي الحكومي، رفضاً للتمديد للمجلس النيابي. وشارك في التظاهرة مواطنون وممثلو عدد من الجمعيات والأندية الثقافية والاجتماعية (هيثم الموسوي)

رغم تبنيه ترشيح النائب هنري حلو لرئاسة الجمهورية، بدأ النائب وليد جنبلاط تسويق اسم الوزير جان عبيد كمرشح للرئاسة قادر على تأمين التوافق. وبحسب المعلومات، فإن بكركي عبّرت عن تأييديها لمسعى جنبلاط

لا تزال البلاد تراوح بين التطورات الأمنية والجمود السياسي القاتل. وفي انتظار التغيرات الإقليمية والتواصل السعودي ــ الإيراني، وانشغال العالم بـ«الموضة» الجديدة بالحرب على تنظيم «داعش»، تزداد المخاطر الأمنية تعقيداً، والحراك السياسي «تأجيلاً»، في ظلّ مراوحة ملفّ التمديد للمجلس النيابي، والبحث في صيغة لإنهاء أزمة الفراغ في رئاسة الجمهورية.

العدد ٢٣٨٠
وهاب أقفل مكاتبه السورية: ظلم ذوي القربى!
آمال خليل

كيلت الانتقادات لوهّاب بسبب تسرّعه في قراره وتعميمه (مروان طحطح)

أعلن رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب، في بيان مفاجئ، «إقفال كل المكاتب الخدماتية التابعة له في سوريا والتوقف عن أي نشاط في المحافظات»، أول من أمس. والسبب، باقتضاب، أنه «لا أقبل عليّ ممارسات تتعلق بكرامتنا وكرامة حزبي، ومن يمارسها يجب أن يتوقف عند حدّه، وكرامتي أهم من سياستي». فما الذي مسّ كرامة أحد أبرز المدافعين عن النظام السوري؟

العدد ٢٣٨٠
بهدوء | غزة؛ ما هو النصر، وكيف يتواصل؟
ناهض حتر

لدينا، في غزة 2014، إنجازان رئيسيان هما (1) وحدة أجنحة المقاومة في الميدان، أثناء القتال، وبعده.. كما ظهر في التصريحات الصحافية المشتركة التي طالبت السياسيين الفلسطينيين بمراجعة شاملة للمرحلة السابقة، (2) وحدة القوى السياسية الفلسطينية في وفد تفاوضي واحد.

العدد ٢٣٨٠
قطر وتركيا تفاوضان «داعش» ومسعى غربي للرئاسة

مددت «داعش» المهلة التي منحتها للدولة اللبنانية قبل البدء بقتل العسكريين، ونجحت في جرّ عروض التفاوض، ولا سيما من تركيا وقطر، فيما يبذل سفيرا أميركا وفرنسا وممثل الأمين العام للأمم المتحدة جهوداً في الملف الرئاسي على خطّ طهران ــ الرياض

لا تزال أزمة العسكريين المختطفين تراوح مكانها، مع غياب أي تطوّر فعلي في عملية التفاوض، سوى تمديد «داعش» للمهلة التي منحتها للدولة اللبنانية 48 ساعة، قبل أن تبدأ بقتل العسكريين. فبعد تهديد «داعش» بقتل عسكري إن لم تتجاوب الحكومة اللبنانية خلال 24 ساعة من تاريخ صدور بيان التنظيم الأول، صدر مساء أمس تحت مسمى «الدولة الإسلامية ــــ ولاية دمشق ــــ قاطع القلمون» بيان أعلن فيه التنظيم «قبول تمديد المهلة الممنوحة للدولة اللبنانية لمدة 48 ساعة أخرى، بعد أن تلقينا تجاوباً من الحكومة اللبنانية بالنسبة إلى الأسرى».

العدد ٢٣٧٩
إسرائيل: ولّى زمن الانتصارات
يحيى دبوق

«ولى زمن الهزائم، وجاء زمن الانتصارات». الشعار الشهير للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، الذي أطلقه في أعقاب حرب عام 2006، عاد ليتردد في تل أبيب. في النشرة الإخبارية الرئيسية للقناة الثانية العبرية، أقرت القناة بالشعار، في خلاصة تقريرها حول معركة غزة ونتائجها: «ولى زمن الانتصارات، وعبارة دعوا الجيش ينتصر، لم تعد ذات قيمة».

العدد ٢٣٧٩
باسيل: أنا مسيحي... خارج الوزارة
وفيق قانصوه

باسيل: «معادلة الصحراء والجبال» واضحة
(هيثم الموسوي)

لجبران باسيل حصته الوافرة من النقد دائماً. منذ تعيينه وزيراً للخارجية، ارتفع منسوب هذا النقد انطلاقاً من اتهامات للوزير العوني بإلباس نشاطه الرسمي لبوساً طائفياً، تزداد حدّته بالتزامن مع ازدياد حدّة استهداف المسيحيين في المنطقة

«صوفة» جبران باسيل «حمرا». لم يكن ينقص وزير الخارجية، بعد الانتقادات التي وجّهت إليه منذ حلّ في قصر بسترس، إلا أن يقرأ بيان تكتل التغيير والإصلاح إثر اجتماعه الأسبوع الماضي، والذي تضمّن عبارة «لكم صحراؤكم ولنا جبالنا»، خصوصاً أنه أعقب ذلك بزيارة «ذات طابع مسيحي» الى العراق، بدا فيها «كوزير خارجية للمسيحيين» على ما يقول منتقدون كثر، يخشون من انعكاس المدّ الداعشي في المنطقة انغلاقاً في صفوف مسيحيي المشرق، وخصوصاً لبنان.

العدد ٢٣٧٩
8 آذار تخشى «قوقعة» عونية
فراس الشوفي

لا شكّ يكسر اقتراح القانون، الذي تقدّم به «تكتل التغيير والإصلاح» لانتخاب رئيس الجمهورية مباشرة من الشعب، شيئاً من الرتابة التي تطبع الحراك السياسي الداخلي. غير أن ردّ فعل قوى 14 آذار العنيف على الاقتراح، بشقيّها، تيار المستقبل وحزبي الكتائب والقوات اللبنانية، ليس معياراً للنقد، على الأقل في كلّ ما يخصّ التيار الوطني الحر، استناداً إلى الكيدية والخصومة المباشرة في ملفّ رئاسة الجمهورية عند الطامحين إلى الكرسي، فضلاً عن أن أحداً من المعترضين لم يناقش فحوى الاقتراح، في مقابل «تسطيحه» وربطه بتغيير النظام اللبناني العتيد.

العدد ٢٣٧٩
الجيش: عينٌ على الرئاسة وأخرى على المساعـدات
نقولا ناصيف

الجيش اللبناني صمد ونجح في طرد المسلحين الإرهابيين حيث انهار الجيش العراقي (مروان طحطح)

يكاد يكون الجيش الاستحقاق الوحيد الذي يلتقي عليه الأفرقاء جميعاً تقريباً. كلا الاستحقاقين الآخرين مؤجل إلى أوقات متفاوتة: انتخابات رئاسة الجمهورية في الكهف حتى أمد غير منظور، وتمديد ولاية البرلمان إلى أوان اقتراب الذعر من الوقوع في خطر الفراغ مع انقضائها

على طرف نقيض من استحقاقي انتخابات الرئاسة وتمديد ولاية مجلس النواب، لا يزال الجيش في الواجهة رغم مرور أسابيع على انتهاء حرب عرسال، والانقسام الذي أحاط بقراءة نتائجها واحتساب الأرباح والخسائر فيها، وتناقض الاستنتاجات، وإن بدا أن الجيش المؤسسة كان ـ أو قد يكون خرج منها ـ رابحاً بأكلاف باهظة، بينما العماد جان قهوجي أخفق في القيادة.

العدد ٢٣٧٩
السفير السوري: عرضنا دعماً عسكرياً على لبنان
آمال خليل

لأكثر من مرة، تلقت حكومة الرئيس نجيب ميقاتي عروضاً سورية لعقد اجتماع تنسيقي أمني وعسكري مشترك لمواجهة الإرهاب ومعالجة أزمة النازحين السوريين. وبحسب مصادر مطلعة، فإن حكومة النأي بالنفس نأت أيضاً عن إبداء موقف واضح من العروض، إيجاباً أو سلباً. المصادر أكدت أن العرض نفسه وجه إلى حكومة الرئيس تمام سلام الحالية مرات عدة، آخرها سجل بعد الهجوم الإرهابي على الجيش في عرسال. حتى الآن، لم يظهر على الحكومة إشارات لاحتمال إعطاء الرد.

العدد ٢٣٧٩
الجندي عباس مدلج والمصير الغامض
رامح حمية

تتكلم والدة عباس عن «معشره الحلو والضحكة اللي ما بتفارق تمو» (الأخبار)

«ما بدي شي من الدني إلا خيي». عبارة وحيدة نطق بها الفتى محمود مدلج، قبل أن يختنق صوته بالبكاء، وينسحب إلى داخل المنزل. دموع ابن الـ 12 عاماً، أطاحت هدوء والديه وتماسكهما، أثناء حديثهما عن ابنهما الجندي عباس مدلج (20 عاماً) الذي فقد الاتصال به بعد اقتحام المسلحين موقع تلة الحصن في جرود عرسال، عصر يوم السبت المشؤوم في الثاني من آب الجاري. الغموض الذي أحاط بمصير مدلج، الذي انتسب منذ سنتين إلى الجيش، أذاق العائلة مرارة ولوعة استمرتا 22 يوماً، إلى أن ذكر اسمه قبل أيام في أحد مقاطع الفيديو التي عرضت في وسائل إعلامية، من بين اربعة اسماء لعسكريين كانوا مع مجموعة «أبو حسن الفلسطيني»، وسلموا بعدها إلى مسلحي «داعش».
في منزل مستأجر في بعلبك، تقطن عائلة الجندي المخطوف. الوالد علي مدلج، متقاعد خدم المؤسسة العسكرية 23 عاماً، ودفع نجليه، ومنهما عباس، إلى الانخراط في المؤسسة، التي يعدها «أساس هذا البلد وضمانته».

العدد ٢٣٧٩
المخطوف إبراهيم شعبان
ساندي الحايك

24 يوماً، ينام محمد على الكنبة في غرفة الجلوس. «كيف بدي نام على التخت وخيّي إبراهيم محتجزينو مجموعة من الإرهابيين بعرسال وماني عارف بأي ظروف عايش؟». ملّت أختاه الكبيرتان من محاولة إقناعه بالعودة عن قراره. تقول إحداهما «بالكاد قدرنا نقنع خيّنا الصغير إنو يرجع على شغلو». أما والده، فتثقل كاهله حالة الاستنفار والغضب التي تعم بلدته مشحا في عكار. يشير الحاج مصطفى إلى أنه «عاجز عن ضبط الشباب»، مضيفاً «بعرف من جواتي إنو الوضع خطير وما بينسكت عنو.

العدد ٢٣٧٩
«داعش» تهدّد بذبح العسكريين المخطوفين

شكّكت مصادر وزارة الداخلية في جدّية التهديد (مروان طحطح)

من جرود عرسال المحتلة، قرّر تنظيم «داعش» تهديد الدولة اللبنانية بذبح العسكريين الذين اختطفهم منذ 24 يوماً. تهديد يبدو استدراجاً للتفاوض مع التنظيم الدموي

لا تزال المفاوضات متعثرة في ملفّ العسكريين المخطوفين لدى «جبهة النصرة» و«الدولة الإسلامية». مرّ ٢٤ يوماً على الأزمة، لكن أفق التفاوض لم يُفتَح بعد. مطالب الجهة الخاطفة في نظر الحكومة اللبنانية تعجيزية. وبحسب مصادر رسمية لبنانية، «لا يمكن الحكومة أن تقايض المخطوفين بموقوفين بتهم الارهاب، وإلا فإنها ستقع تحت هذا الضغط، وستعمل مجموعات أخرى على خطف عسكريين لمقايضتهم بموقوفين في السجون اللبنانية».

العدد ٢٣٧٨
فنيدق منكوبة بثلاثة أسرى من أبنائها
ساندي الحايك

يلتقط مقبل، ابن السنوات الست، هاتف والدته الخلوي ويبحث عن صورة والده. يقبّل شاشة الهاتف. ينظر إلى أمه ويسألها: «أيمتى رح يجي البابا؟». تذرف الأم دمعتها وتردف: «إشتقتلو إنت للبابا». غادر خالد منزله ملتحقاً بمركز خدمته في عرسال، في الليلة التي بدأت فيها الاشتباكات مع المسلحين، مودعاً والدته وزوجته وأخته. تقول والدته: «كان قلبو حاسو إنو في شي مانو طبيعي. قلي لا تخافي لو شو ما صار، رح ضل إحكي معك أنا. ولما مشي ضلت مرتو تحكي معو لحتى انقطع الاتصال على الآخر».

العدد ٢٣٧٨