الراعي في دمشق: عود على بدء