مجتمع واقتصاد


بدل معاقبة الاعتداء على الحرج يكافئ المجلس البلدي المعتدي بوهبه معدّل استثمار عالياً (مروان طحطح)

يواصل المجلس البلدي في بيروت سياسة قضم حرج بيروت وتقليص المساحة الخضراء الوحيدة المتبقية في المجال المديني المكتظ. تدحض المهندسة المعماريّة والناشطة في جمعيّة «نحن»، سينتيا بوعون، في هذا التقرير، ادعاءات المجلس حول «اعتماد سياسة زيادة المساحات الخضراء وإعطاء اهتمام خاص لحرش بيروت»، وتعرض 3 قرارات صدرت بينى عامي 2014 و2016 تساهم بالقضاء على طبيعة الحرج واستعمالاته الأصلية، وتطرح تساؤلات حول أدوار الجهات المعنية ومسؤولياتهم

إثرالتظاهرة تحت عنوان «معاً لحماية حرش بيروت» التي دعا إليها جيران حرش بيروت والجمعيّات المدنيّة التي انضمّت إليهم، وبعد ما تعرّض له المتظاهرون من اعتداء من قبل بعض المواطنين أمام القوى الأمنيّة التي لم تتدخّل، ما أجبرهم على التظاهر في موقع مختلف عن نقطة الاعتصام المقرّرة، أصدرت بلديّة بيروت بياناً تؤكّد فيه «اعتماد سياسة زيادة المساحات الخضراء وإعطاء اهتمام خاص لحرش بيروت كونه المتنفس الوحيد لأهالي العاصمة» وأنّ «شعارات (المتظاهرين) الرنّانة لا تمتّ إلى الواقع بصلة».

العدد ٣١١٠

(هيثم الموسوي)

الاجتماع الماراتوني لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي، أمس، خرج بإعلان الإضراب ليومين متتاليين: اليوم الأربعاء وغداً الخميس. فقد التزمت الرابطة إضراب هيئة التنسيق النقابية اليوم من أجل إقرار سلسلة الرتب والرواتب وأعلنت المشاركة في الاعتصام الذي تنفذه، عند الثالثة والنصف من بعد الظهر، في ساحة رياض الصلح.

العدد ٣١١٠

استُثني نحو 2500 عامل أجنبي من التعويض (هيثم الموسوي)

ينتهي العقد الموقّع مع شركة «سوكلين» الشهر المُقبل. حتى الآن لم تتبلّغ الشركة آلية تسليمها الأعمال، وفق ما يقول المكتب الإعلامي التابع لها، فيما باشرت شركة «الجهاد للتجارة والمقاولات» أعمال الفرز والمعالجة بعد تسلمها الأعمال من شركة «سوكومي» في بداية شهر كانون الثاني الماضي. في هذا الوقت يُطرح مصير نحو ثلاثة آلاف عامل في الشركتين اللتين تسلمتا إدارة قطاع النفايات طوال عقدين من الزمن

أكثر من 180 عاملاً من العمال الذين كانوا يعملون في شركة «سوكومي» انتقلوا إلى العمل في شركة «الجهاد للتجارة والمقاولات»، الفائزة بمناقصة الفرز والمعالجة، بحسب رئيس لجنة ممثلي موظفي وعمال «سوكلين»، طلال حمدان. يقول الأخير إنه من أصل 200 عامل لبناني كانوا يعملون لدى «سوكومي»، انتقل منهم 187 إلى العمل لدى المتعهّد الجديد، بعدما أخذوا تعويضاتهم من الشركة التي خدموا فيها لسنوات. وذلك بعد انتهاء العقد الموقّع مع الشركة في نهاية شهر كانون الأول الماضي.

العدد ٣١١٠

(هيثم الموسوي)

نشرت «الأخبار» في عددها ٣١٠٠ (الأربعاء ٨ شباط ٢٠١٧)، تقريراً بعنوان «سلامة أجرى هندسة مالية سرية»، كشفت فيه، نقلاً عن مصادر مصرفية، أن العمليات التي نفّذها مصرف لبنان مع المصارف تحت مسمى «الهندسة المالية»، اعتباراً من أول حزيران الماضي، والتي درّت أرباحاً على بعض المصارف وكبار مودعيها بما لا يقل عن 6 مليارات دولار حتى الآن، بدأت فعلياً قبل هذا التاريخ بوقت طويل، عبر عمليات خاصة نفّذها المصرف المركزي لبنك «ميد»، أو بنك البحر المتوسط، الذي يملكه الرئيس سعد الحريري، ودرّت عليه أرباح استثنائية طائلة، وذلك في إطار دعم واضح للحريري، لمساعدته في الخروج من أزمته المالية بواسطة المال العام... كالعادة، جوبهت هذه المعلومات بالتشكيك، بل إن البعض تبرّع بنفي حصول مثل هذه العمليات من دون أن يكون على اطلاع كافٍ يسمح له بالجزم، ما أسهم بزيادة منسوب التشويش.

العدد ٣١٠٩

الناس سرعان ما تراجعوا مع تحوّل الـ«نحن» إلى الناشطين والـ«أنتم» إلى الشعب (مروان طحطح)

مع نهاية عام 2015، انتهت تجربة «الحراك» المدني التي لم تدم طويلاً. وعلى الرغم من عمرها القصير، فهذه الاحتجاجات أنتجت حالة خوف لدى السلطة، التي وجدت في مرحلة معينة «ناسها» في الشارع ضدها. تصدت هذه السلطة للمتظاهرين بعنف، كي تمنعهم من النزول إلى الشارع، إلا أن السحر انقلب عليها، إذ جذب العنف الكثير من أبناء الفئات الفقيرة، الذين سرعان ما انسحبوا ليس بسبب السلطة وإنما بسبب الحراك. من هنا، تتعمق الباحثة في الجامعة الأميركية في بيروت، كارول كرباج، في ما سمته «شعوب الحراك» لتحليل «ديناميات الاحتجاج المتعلقة بالفئات الاجتماعية المنخرطة، وتحديداً أولئك الذين دخلوا ساحات الاحتجاج للمرة الأولى خلال الحراك»، في دراسة بعنوان «السياسة بالصدفة: «الحراك» يواجه «شعوبه»، ستناقَش مساء اليوم في معهد عصام فارس في الجامعة الأميركية

تلحظ الباحثة في الجامعة الأميركية كارول كرباج في بحثها "السياسة بالصدفة: "الحراك" يواجه "شعوبه"" ابتعاد الأكاديميين الذين درسوا الحراك عن الناس، الذين نزلوا إلى الشارع للمرة الأولى، وتركيزهم على الناشطين.

العدد ٣١٠٩

وصلت أمس إلى مرفأ طرابلس باخرة محملة بالحاويات آتية من مرفأ الإسكندرية في مصر، إيذاناً بافتتاح أول خط مباشر بين المرفأين، وهو أول خط نقل بحري مباشر في مرفأ طرابلس، بعدما كانت البواخر الآتية من الإسكندرية وغيرها تتوقف سابقاً في مرفأ بيروت، قبل أن تتابع طريقها باتجاه مرفأ طرابلس.

العدد ٣١٠٩

التهديد بضياع العام الدراسي لا تقابله جدّية في التحرّك عبر هيئة التنسيق النقابية (هيثم الموسوي)

يواصل مجلس الوزراء عقد جلساته المخصصة لمناقشة مشروع قانون موازنة عام 2017، وبحسب المعلومات، سيُبَتّ في هذا الأسبوع الطرحُ الرامي إلى فصل الموازنة عن سلسلة الرتب والرواتب، وبالتالي إبقاء حقوق نحو 200 ألف موظف وأستاذ وجندي معلقة إلى ما لا نهاية. في هذا الوقت، تظهر هيئة التنسيق النقابية عاجزة كلياً عن المبادرة والتحرّك الجدي دفاعاً عن مصالح من تدّعي تمثيلهم

في مثل هذه الأيام من عام 2013، في 19 شباط تحديداً، بدأت هيئة التنسيق النقابية إضراباً مفتوحاً دام 33 يوماً. يومها، بدت الهيئة بكل مكوناتها موحّدة حول مطلبها الأساسي: إحالة سلسلة الرتب والرواتب من الحكومة على المجلس النيابي وفق الاتفاقات مع المسؤولين من دون خفض أو تقسيط أو تجزئة.

العدد ٣١٠٨

قبل أكثر مِن مئة عام، جمع عالم النفس الألماني، هوغو منستربرغ، ما كان قد شهده في المحاكم مِن مرافعات لمتّهمين في جرائم مختلفة، وضعها كلّها في كتابه "على منصّة الشاهد". كانت تلك بدايات ما سيُعرف لاحقاً بعلم النفس الجنائي. لطالما كانت المحاكم مكاناً جاذباً لعلماء النفس. لِمَ تحصل الجريمة؟ هذه أعمق مِن الـ"كيف". يدور البحث، في حكم القاضي، حول "الإدراك والانتباه" (أو الإدراك والوعي) للمُتّهم، بل، بحسب منستربرغ، للشهود أيضاً. طرح هذه المسائل في الأنظمة القضائيّة المتطوّرة مسألة مألوفة جدّاً.

العدد ٣١٠٨

لا حلَّ يلوحُ في الأفق لأزمةِ نفايات إقليم الخروب، خصوصاً بعدما "تعطَّل" الحل بإقامةِ معملِ فرزٍ للإقليم في منطقة جون التابعة لاتحاد بلديات إقليم الخروب الجنوبي. في غضونِ ذلك، عاد "الترويج" لاعتماد المحارق من قبل الدولة حلّاً لأزمةِ النفايات في لبنان، ليشكِّل هاجساً جديداً لدى قرى إقليم الخروب وبلداته، نظراً إلى جهوزِ محرقةٍ للنفايات منذ فترة في معمل ترابة سبلين، ما دفع عدداً من الناشطين في برجا وإقليم الخروب، إلى تنفيذ اعتصامٍ احتجاجي في برجا، أمس الأحد، "رفضاً لمعامل الموت ومحارق النفايات والمكبَّات العشوائية المنتشرة على أطراف البلدة".

العدد ٣١٠٨

وجّه الكاتب المتخصص في شؤون النفط، نقولا سركيس، رسالة إلى وزير الطاقة والمياه، سيزار أبي خليل، أثار فيها علامات الاستفهام التي تطرحها مسيرة البترول والغاز في لبنان. ووقّع هذه الرسالة، بالإضافة إلى سركيس، 25 من الناشطين والناشطات في الشأن العام، بينهم وزراء ونواب سابقون ومهندسون وكتّاب وأساتذة جامعات. في ما يأتي نص الرسالة:

جانب وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل
تحياتنا واحترامنا وبعد،
في تصاريح أدليتم بها بعد موافقة غالبية الوزارة الجديدة على مرسومين نفطيين كانت الحكومة السابقة قد امتنعت طوال ما يقارب الثلاثة أعوام عن إقرارهما، أكدتم عزمكم على المضي بسرعة نحو إبرام اتفاقيات استكشاف وإنتاج مع الشركات المختصة.

العدد ٣١٠٨

للصورة المكبرة انقر هنا

ضمن ورشة تطوير مناهج مادة «التربية الوطنية والتنشئة المدنية»، أعدّ «المركز التربوي للبحوث والإنماء» و«مؤسسة أديان» و«المجلس الثقافي البريطاني» دراسة سعت إلى استكشاف نظرة التلامذة وأهاليهم ورصد نظرة معلّميهم بشأن المادة. كما هدفت إلى معرفة واقع الممارسات التربويّة والتعليميّة، وتحديد المشاكل التي يواجهونها ونقاط القوّة التي يصرّحون عنها

«التربية الوطنية والتنشئة المدنية» كما تدرس حالياً مادة تسهم في تحسين فرص النجاح المدرسي للولد بفضل العلامة الجيدة التي يسهل الحصول عليها أكثر من كونها وسيلة تربوية يستخدمها المجتمع اللبناني لتنشئة المواطن.

العدد ٣١٠٨

تعدّلت مناهج التعليم العام في لبنان، منذ نشوئه ككيان سياسي في العام 1920، وحتى اليوم - أي على مدى قرنٍ من الزمن تقريباً 3 مرّات: مرّةً أولى، عام 1946، غداة الإستقلال في العام 1943 عن سلطة الإنتداب الفرنسي؛ وثانية، عام 1971، تلت صدامات أهليّة وصراعات متفرّقة في لبنان كما المنطقة العربية بشكلٍ عام؛ وثالثة عام 1997 بعدما وضعت الحرب الأهلية أوزارها عقب اتفاق الطائف وتعديل الدستور وقيام الجمهوريّة الثانية.

العدد ٣١٠٨

للمرة الأولى، تسهم الجامعة اللبنانية والجامعة الأميركية في بيروت وجامعة القديس يوسف وجامعة الروح القدس - الكسليك في الدعم المالي للمشاريع البحثية التي يدعمها المجلس الوطني للبحوث العلمية.

العدد ٣١٠٨

ابتدأ المشوار عام 2010. يومها، اندفع «مجلس لبنان للأبنية الخضراء» بالشراكة مع «المركز التربوي للبحوث والإنماء» و«مؤسسة مخزومي» لتحقيق رؤية حول تعزيز المسؤولية البيئية لدى تلامذة المدارس وتوعيتهم على مبادئ المجتمع المستدام. الرؤية باتت اليوم حقيقة واقعة تتجسد في الغرفة الخضراء التفاعلية أوGreen Demonstration Room. وأصبح بإمكان تلامذة المدارس الرسمية والخاصة زيارة المشروع في دار المعلمين والمعلمات في جونية.

العدد ٣١٠٨

نقيضان لا يستويان: ارتفاعٌ في نسبة الفقراء، وتراجعٌ في عدد المدارس الرسميّة وفي عدد طلابها وفي مستواها التعليميّ. لكن للأسف هذا ما يحصل في لبنان، ويستفيد منه بعض من يستثمر في التعليم ليزيد من أرباحه، فضلاً عن آخرين يستثمرون فيه لغايتين اثنتين: ربحٌ ماديّ وتنشئة مذهبيّة أو طائفيّة، تخدم تأبيدهم في السيطرة على مقاليد السلطة والثروة لأجيال مقبلة.

العدد ٣١٠٨
لَقِّم المحتوى