العالم

مصر | ثلاثة أعوام على «30 يونيو»: مصر على «مقاس» السيسي

بعد ثلاثة أعوام، تقسيم المشهد بين دائرتين عامتين (أ ف ب)

ثلاثة أعوام مرت على «30 يونيو» التي أطاحت محمد مرسي، وجماعته من بعده، قبل أن توصل وزير الدفاع، عبد الفتاح السيسي، إلى الرئاسة. رغم المسافة الزمنية، لكن تبدو الأحداث وكأنها وقعت أمس، إذ لا شيء سمح بقراءتها لصياغة جوانب من الذاكرة السياسية. شيء واحد تغيّر: هو السيسي الذي يبني مصر على مقاسه

القاهرة ــ الأخبار | قبل أشهر، قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في أحد تصريحاته، إن تحقيق الديموقراطية في مصر يتطلب «فترة تراوح بين 20 و25 عاماً». طبعاً، كان من الطبيعي التوجه إلى الرئيس السيسي لسؤاله عن مغزى ذلك التصريح الذي ظهرت من خلاله «عملية الانتقال الديموقراطي» وكأنها مشروع يلزّم لأحد الأطراف بغية تنفيذه في مهلة محددة.

العدد ٢٩٢٤
تيران وصنافير... وتدمير شرعية السلطة
أمين إسكندر

القاهرة | شكّل الحكم الصادر عن المستشار الجليل في مجلس الدولة، يحيى الدكروري، والقاضي بمصرية تيران وصنافير بالاستناد إلى وثائق وخرائط ومكاتبات وتعليمات الدولة المصرية ــ رغم توافر العديد من الخرائط والوثائق الخارجية ــ رسالة واضحة للحاكم، مفادها أن الدولة المصرية هي التي تؤكد مصرية الجزيرتين.

العدد ٢٩٢٤
العراق | من سيحرّر الموصل؟
ربيع نادر

هوية القوات المشاركة تطغى على المعركة


طلبت أميركا أن تكون معركة الموصل بإشرافها (أ ف ب)

بغداد | انتهت معركة الفلوجة ضد «داعش»، وسرعان ما توجهت الأنظار إلى المعركة الحاسمة المرتقبة في الموصل، التي يجري الحديث عنها بشكل واسع وسط توقعات بأن تعلن الحكومة العراقية البدء بعملياتها العسكرية، بعد عطلة عيد الفطر.

العدد ٢٩٢٤
الكابينت الإسرائيلي يصدّق على الاتفاق مع أنقرة
علي حيدر

بالرغم من بعض الانتقادات التي تعرّض لها رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، حول أسلوب عمله وبعض البنود التفصيلية، صدّق المجلس الوزاري المصغر على اتفاق المصالحة مع تركيا، بأغلبية سبعة أصوات مقابل معارضة ثلاثة وزراء.

العدد ٢٩٢٤
جيريمي كوربين: الزعيم الآتي من خارج النظام
رنا حربي

قبل يومين، صوّت نواب «حزب العمّال» بحجب الثقة عن جيريمي كوربين، وقد أيّدهم في ذلك كل من توني بلير وديفيد كاميرون. رفض كوربين الاستقالة، مستنداً إلى الشرعية التي منحه إياها «أعضاء الحزب... الذين أرفض خيانتهم»

عندما فاز جيريمي كوربين برئاسة «حزب العمّال» البريطاني في 12 أيلول 2015، رأت صحف عالمية أنّ «صديق العرب» و«عدو الرأسمالية» قد أحدث «زلزالاً» في سياسة الحزب، وأن فوزه سيكون المسمار الأخير في نعش «الوسطية» التي أنتهجها حزبه تحت قيادة توني بلير.
هذا «الزلزال» بدأت تظهر تداعياته اليوم، إذ يواجه كوربين انقلاباً من قبل من رفض «دفن الوسطية» واختار مواجهة «اليساري المتمرد» في حرب داخلية مدمرة، قد يستغلها «الحزب المحافظ» في الانتخابات المقبلة.
لم تكن الحرب على كوربين مفاجئة أبداً، خاصةً أن شخصيته المثيرة للجدل وأفكاره «الراديكالية» لا تتماشيان و«طبيعة» الحياة السياسية في بريطانيا.

العدد ٢٩٢٤
الأوروبيون يرسمون الخطوط الحمر لبريطانيا

ميركل: نحن مصممون وعازمون على البقاء موحدين (أ ف ب)

بدا جلياً في بروكسل أمس، حيث أنهى القادة الأوروبيون قمتهم من دون مشاركة كاملة من بريطانيا، أنّهم يخشون "تأثير الدومينو" أكثر من الخروج البريطاني

حدد قادة الاتحاد الأوروبي الـ 27، الذين اجتمعوا للمرة الأولى من دون بريطانيا في بروكسل أمس، الخطوط الحمراء لطلاقهم المستقبلي مع لندن، وبينها خصوصاً مسألة دخول السوق الأوروبية المشتركة.

العدد ٢٩٢٤
«الأطلسي»: علاقتنا مع بريطانيا لن تتغيّر

أكد الأمين العام لـ"حلف شمال الأطلسي" ينس ستولتنبرغ، أمس، أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لن يغيّر موقعها في "الحلف". وقال في مقال نشره في مجلة "نيوزويك" الأميركية إن "بريطانيا ستواصل لعب دور أساسي في حلف شمال الأطلسي ــ وأيضاً في المعاهدة الأوروبية ــ الأطلسية"، مشدداً على أهمية ذلك لأن "بريطانيا مساهم أساسي"، في المعادتين.

العدد ٢٩٢٤
موسكو ــ أنقرة: تطبيع «شفهي» من باب تفجيرات «أتاتورك»

طلب بوتين البدء بعملية تطبيع العلاقات الاقتصادية مع تركيا (أ ف ب)

في أول اتصال رسمي بين الرئيسين التركي والروسي عقب الأزمة الدبلوماسية التي خلّفها إسقاط القاذفة الروسية في تشرين الثاني الماضي، تقدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالتعازي من نظيره التركي رجب طيب أردوغان وشعبه، بعد التفجيرات التي استهدفت مطار أتاتورك، وخلّفت 41 قتيلاً وما يزيد على 200 مصاب.

العدد ٢٩٢٤
السلطان أردوغان... من العثمانية إلى الواقعية
سركيس قصارجيان

إذا كان عام 2002 قد شكّل نقطة تحوّل في تاريخ «إخوان تركيا» بفوز حزب «العدالة والتنمية» بالانتخابات البرلمانية بأغلبية خوّلته تشكيل الحكومات المتعاقبة، فإن حزيران 2016 يعتبر تاريخ إعادة إحياء الحزب، الذي وجد زعيمه الأوحد نفسه مرغماً على الاكتفاء بالنظام الرئاسي، بدلاً من أحلام «السلطنة».

العدد ٢٩٢٤
"الصليب الأحمر الأميركي": نصف مليار دولار لبناء 6 منازل؟
رضا صوايا

نجحت المنظمة من خلال الهبات والمساعدات في سدّ عجزها المالي (ويب)

زلزال أخلاقي تفوق ارتداداته الزلزال المدمر الذي ضرب هاييتي عام 2010. بطله الصليب الأحمر الأميركي، أي المنظمة التي يفترض بها "تقديم العون للمحتاجين" والتي تهدف إلى "الحدّ من المعاناة ومنعها" في الولايات المتحدة الأميركية وحول أرجاء العالم، والتي أسهمت في زيادة مصائب سكان هاييتي الفقراء وآلامهم، مستغلة حملة الدعم والهبات الطائلة التي استحصلت عليها منفردة والتي بلغت نحو نصف مليار دولار لتقدّم لسكان هاييتي الأوهام والهراء.

العدد ٢٩٢٤
«الخلافة» في عامها الثالث: الطاعون باقٍ ويتفشّى

عامان مرّا منذ إعلان تنظيم «داعش» تنصيب زعيمه أبو بكر البغدادي «خليفة». تغلغل التنظيم في التربة السورية منذ أواخر عام 2011 اعتماداً على «جبهة النصرة»، ثمّ بشكل مباشر بدءاً من عام 2013.

العدد ٢٩٢٤
«داعش» يدخل العقد الثاني من عمره: سنة ثالثة «خلافة»
صهيب عنجريني

ثمّة «تحالفان» أساسيان يُعلنان الحرب على «دولة الخلافة» (أرشيف)

استقبل تنظيم «داعش» أمس الذكرى السنويّة الثانية لـ«إعلان الخلافة» وسط تغيّرات كثيرة عصفت بمناطق نفوذه (خسر خلال الشهور الأخيرة قرابة نصف مناطق سيطرته في العراق، وربعها في سوريا).

العدد ٢٩٢٤
استراتيجيّات لمواجهة «العاصفة»: البراغماتيّة سلاح البقاء
صهيب عنجريني

المتحدث باسم «داعش» أبو محمد العدناني والقيادي أبو عمر الشيشاني (من إصدار «كسر الحدود»)

بواقعيّة شديدة دأب تنظيم «الدولة الإسلاميّة» على إجراء مراجعات لأدائه، وفقاً للمعطيات المحيطة به. أواخر العام الماضي استشعر أنّ حروبه ذاهبة نحو مرحلة جديدة، ما دفعه إلى اعتماد جملة تغييرات «جوهريّة» بهدف التعامل مع «العاصفة»

يدخل تنظيم «داعش» السنة الثالثة من «الخلافة» بدرجة عالية من البراغماتية. ويمكن القول إنّ هذه الصفة تُعَدّ أبرز ما يميّز التنظيم المتطرّف الذي ملأ الدنيا وشغل الناس في خلال الأعوام الأخيرة عن سواه من التنظيمات المماثلة.

العدد ٢٩٢٤
المقابلة | فؤاد غربالي
بيروت حمود

■ «الهجرة إلى داعش» تعني قطيعة مع المجتمع
■ يقدم «داعش» عرضاً إيديولوجياً... على عكس «اليسار»
■ لم تعد المدرسة التونسية أداة لصناعة النخب الحديثة

صحيح أنّ التجربة التونسية لا تزال تمثّل استثناءً عربياً. لكن في ظل الأرقام التي يسوّق لها بشأن أعداد التونسيين الذين انخرطوا في «داعش»، كان لا بد من وقفة مع الباحث في علم الاجتماع والأكاديمي، فؤاد غربالي، للحديث والمناقشة

■ بعد هجوم بن قردان، عزيت سبب «هجرة» الشباب التونسي إلى «داعش» إلى عوامل عدّة، فما هي دلالات مصطلح «الهجرة»؟
الهجرة مستخدمة بالمعنى السوسيولوجي، وبالمعنى المجازي أيضاً، وذلك للدلالة على رغبة فئات كثيرة من الشباب التونسي في مغادرة البلاد بحثاً عن بدائل أخرى، لأنهم يشعرون بأن الحياة في تونس لم تعد تطاق، وذلك نتيجة غياب الأفق المهنية وضبابية المستقبل وعجز الطبقة السياسية عن إعطاء الأمل لهم. كذلك يسودهم الشعور بأنهم مستبعدون ولا أحد يستمع إليهم، إنهم يعيشون في «مجتمع الاحتقار» (وفق عبارة اكسيل هونيث) الذي لا يتحقق فيه لهم أي نوع من الاعتراف.

العدد ٢٩٢٤
«أنصار الخلافة»: هل حقّاً «آووا وصبروا»؟
نور أيوب

أتمّت «دولة أمير المؤمنين» بولاياتها المتناثرة عامها الثاني. فبعد أن كسرت حدود «سايكس – بيكو» بين العراق وسوريا، أعلن المتحدث باسم تنظيم «الدولة الإسلامية»، أبي محمد العدناني، قيام «دولة الموحدين» في الإصدار الشهير المسمّى بـ«كسر الحدود». منذ ذلك الحين، تتوالى إصدارات التنظيم وتتنوّع.
شملت أكثر من موضوع، وعكست العلاقة بينه وبين البيئة اللصيقة به. فروّجت الإصدارات لصاحبها كمخلّص وحبل النجاة من براثن «الغزو الصليبي» أو «النظام البعثي»، وحتّى حكومات «الروافض العميلة».
كان ملحّاً على التنظيم أن يتطرق إلى واحدةٍ من جملة مرتكزات قيامه: «الأنصار». فأبرز، كعادته، في شريطٍ تسجيلي، أهميتهم من وجهة نظره.
جاء دور «الأنصار»، المصطلح المقابل لـ«المهاجرين»، فهم أبناء البلد أو المنطقة التي تحضن «الجهاد»، وأيضاً «النافرون في سبيل الله».

العدد ٢٩٢٤