العالم

المقابلة | موسى أبو مرزوق
محمد هنية

■ ما كان ينبغي لأميركا رفض طلب عباس
■ إسرائيل تحتاج إلى المفاوضات كما نحتاج إليها
■ الأمم المتحدة لا تحمل أجندات خاصة

بعد حفلة من الهجوم الإعلامي اليومي بين حركتي «حماس» و«فتح»، عاد الطرفان إلى الابتسام في الصور التي جمعت وفدي الحركتين في القاهرة. ترافق ذلك مع إعلان الاتفاق مجدداً على النقاط «المتفق عليها مسبقاً». يحاول نائب رئيس المكتب السياسي لـ«حماس»، موسى أبو مرزوق، أن يشرح لـ«الأخبار» تفاصيل الاتفاق وقضايا أخرى

■ من المعلوم أن الاختلاف الأساسي كان على رواتب موظفي حكومة غزة السابقة، وقد أعلنتم أن المشكلة حُلّت. كيف جرى الاتفاق على ذلك؟
اتفاقنا كان واضحاً ولا لبس فيه، وهو يؤكد أن الموظفين قبل الانقسام وبعده هم موظفون في السلطة الفلسطينية. بعد تشكيل حكومة «التوافق» جرى تشكيل لجنة إدارية وقانونية لتنظر في ملفات من عُيّن بعد الانقسام من أجل ترسيمهم وتثبيتهم في مواقعهم المناسبة لقدراتهم ومؤهلاتهم، وأيضاً مدة خدمتهم، وكل ذلك وفق القوانين المعمول بها في السلطة. حُدّد للّجنة أربعة شهور كحد أقصى، وخلال هذه المدة ستصرف مكافآت للموظفين.

العدد ٢٤٠٧
نتنياهو للعالم: يمكنكم الانتصار في المعركة، لكنكم ستخسرون الحرب
علي حيدر

نتنياهو: إن الهدف الفوري لحركة حماس هو إزالة اسرائيل (أرشيف)

استغل رئيس وزراء العدو، بنيامين نتنياهو، منصة الأمم المتحدة لإعادة تصويب بوصلة الاهتمام الدولي نحو طهران، محذراً من أن الانتصار على «داعش» مع بقاء إيران دولة «حافة نووية» سيشكل خسارة للحرب. وعمد أيضاً إلى الترويج للمفهوم الإسرائيلي القائم على الدمج بين قوى المقاومة في المنطقة و«الإرهاب» الذي تمثله «داعش»، مشدداً على ضرورة اقتلاع «الإسلام المتطرف» قبل فوات الأوان.

العدد ٢٤٠٧
دول بحر قزوين: نحو تعزيز الأمن الإقليمي

على هامش القمة ينعقد اجتماعٌ بين بوتين وروحاني لبحث العلاقات بين البلدين (الأناضول)

مكافحة الإرهاب، تعزيز الأمن الاقليمي، تفعيل العلاقات الاقتصادية، من الملفات التي بحثها رؤساء الدول المطلة على بحر قزوين لتعزيز دور الكيان الذي يضمّ روسيا وإيران

في ظلّ مستجدات دولية بالغة الأهمية، انعقدت القمة الرابعة للدول المطلة على بحر قزوين، أمس، في مدينة آستراخان جنوبي روسيا. المجموعة التي تضمّ روسيا وإيران، الدولتين اللتين تمثلان ركائز «التوازن» في السياسة الدولية، تطلّ على أكبر مسطح مائي مغلق في العالم، غنيّ بالموارد الطبيعية، وتتقاطع فيه شبكة من أنابيب النفط والغاز.

العدد ٢٤٠٧
السيسي يخطب ودّ الشباب | وداعاً «دولة العواجيز»؟
أحمد جمال الدين

يحاول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التقرب من الشباب والتصدي للانتقاد والسخرية التي يتعرض لهما عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيما تبدو رؤيته للتعامل معهم أوضح من قبل

القاهرة | خطوات جديدة للتقرب من الشباب المصري أعلنها الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال وجوده في جامعة القاهرة مساء أول من أمس لتكريم الطلاب الأوائل في الجامعات المصرية. مجالس شبابية في الرئاسة والحكومة، واختيار مساعدين شباب للمحافظين خلال الحركة المقبلة، في أول خطوة فعلية تجاه «تعظيم الاستفادة من الشباب» التي طرحها السيسي في ملامح المستقبل خلال انتخابات الرئاسة.

العدد ٢٤٠٧
استئناف المفاوضات النووية خلال أسبوعين

بعد اختتام الجولة السابعة من المفاوضات بين إيران ومجموعة دول (5+1) في نيويورك، أول من أمس، أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي موعد استئناف الجولات خلال أسبوعين، في محاولةٍ أخيرة للتوصل إلى الاتفاق النهائي بين بلاده والغرب حول الملف النووي.
وكانت الدول المفاوضة قد أقرّت، عقب نهاية الجلسات التي عقدت على هامش الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة، بفشل المحادثات وبالفجوات الكبيرة التي تجعل من إنجاز الاتفاق الشامل بعيد المنال في الوقت الراهن.

العدد ٢٤٠٧
القاهرة تربط «نزع السلاح» بالتسوية النهائية... وموظفو «غزة» بانتظار رواتبهم

تحلّلت القاهرة من اقتصار دورها على الوساطة في المفاوضات غير المباشرة بين الاحتلال والمقاومة لتقدم أمس موقفاً بشأن قضية نزع سلاح الفصائل في غزة، إذ قال وزير الخارجية سامح شكري إن «مصر ترفض من حيث المبدأ البحث في مسألة نزع السلاح في غزة إلا في إطار تسوية نهائية».

العدد ٢٤٠٧
خديعة «حرب الإرهاب»: وجوه من حقائق السقوط العراقي!
محمود مروة

(الأناضول)

ليس في ما يجري بين العراق وسوريا اليوم حرب حقيقية ضد «الإرهاب»، بل تدخل سياسي مبطن يبدو أن المراد منه أيضاً إعادة توزيع قوى مكونات البلدين، وسط تهويل إعلامي كبير، وفي ظل ما تنبئنا به مخططات بدأت تتوضح لإعادة صياغة تركيبة مجتمعاتنا

يسقط الجميع اليوم في خديعة اختزال الأزمات بين سوريا والعراق بتمدد تنظيم «داعش» وتدميره لمفهوم الحدود بين الدولتين، إضافة إلى ما يوصف بتهديد الأمن الإقليمي والعالمي. وفي ظل الحديث عن مخاطر كهذه، ومعايشتها، قد يصبح من الصعب فعلياً رفض مبدأ الحرب المزعومة.

العدد ٢٤٠٧
طهران لـ«التحالف»: حلمكم لن يتحقق دمشق تؤيد الحرب المشروطة على «الإرهاب»

المعلم: «داعش» فكرة تحولت إلى تنظيم يطلق كالوحش المستميت ضد سوريا والعراق ولبنان (أ ف ب)

سوريا لا تتراجع عن إعلان تأييدها للحرب على «الإرهاب». هذا ما أعلنه وزير خارجيتها، وليد المعلم، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك يوم أمس، في وقت وجهت فيه طهران رسالة قوية إلى «التحالف الدولي» تفيد بأن هدف تغيير النظام في سوريا عبر تعزيز الإرهاب، تزامناً مع الهجمات الاستعراضية ضد «داعش»، «حلم لن يتحقق».

العدد ٢٤٠٧
عربيات دوليات

المعلم: الأهم وقف التسليح والدعم والتدريب

أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم، في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن بلاده «تؤيد أي جهد دولي لمكافحة الإرهاب»، مشيراً إلى أنه «آن الأوان لأن نتكاتف جميعاً ضد هذا الإرهاب، فالخطر محدق بالجميع وليس هناك دولة في منأى عنه». وانتقد المعلم الدول التي تدعم الجماعات الإسلامية المتطرفة، في هجوم مبطن على دول خليجية تتهم بدعم تنظيم «داعش» مالياً وعسكرياً. وقال إن «مكافحة الإرهاب» تتم «عبر الضربات العسكرية بالتأكيد، لكن الأهم أيضاً هو وقف الدول التي تسلح وتدعم وتدرب وتموّل وتهرب هذه الجماعات الإرهابية».

العدد ٢٤٠٧
دمشق تقترب في موقفها من موسكو وطهران

أوباما يبرّر حربه بـ... «سوء التقدير»


مسؤول أميركي سابق يتهم اوباما بخداع الأميركيين (الأناضول)

بعد أقل من أسبوع على بدء التحالف الأميركي ـ الخليجي باستهداف الأراضي السورية، بدأت ديناميكية حراك القوى المواجهة تتضح أكثر فأكثر، مع بروز تصريحات سورية، من نيويورك، متقدمة في هذا المجال، تترافق وتصريحات روسية وإيرانية تشير إلى أن ما تم لا يمكنه الاستمرار وفقاً لصيغته الحالية.

العدد ٢٤٠٦
آل سعود يُنفّسون هلعهم بجريمة في القطيف
محمد نزال

مقتل الناشط باسم القديحي بعدما خطفته السلطات من المستشفى (الأخبار)

جريمة «صامتة» شهدتها منطقة القطيف في السعودية قبل يومين. الرصاص الحي من قبل آل سعود، كما العادة، في وجه تظاهرة سلمية. قُتل شاب وجرح آخرون

أبت سلطات آل سعود، بعد أيام قليلة على احتفالات «اليوم الوطني» السعودي، إلا أن تُذكّر الناس بالحقيقة التاريخية لذلك اليوم. ها هي وزارة الداخلية «تغزو» حي الشويكة في القطيف ـ المنطقة الشرقية، مطلقة الرصاص الحي من داخل سيارات غير حكومية، على تظاهرة سلمية نظمها شبان كانوا يهتفون للمعتقل الشيخ نمر النمر. أصيب نحو 10 أشخاص من المتظاهرين، سقطوا أرضاً، تلونت لافتاتهم بلون الدماء التي سالت، وذلك بحسب الصور التي نقلها ناشطون من هناك.

العدد ٢٤٠٦
ما قل ودل

أدى أعضاء الحكومة الليبية الجديدة، التي منحت الثقة أخيراً برئاسة عبد الله الثني، اليمين الدستورية أمام مجلس النواب الليبي (البرلمان)، في مقرة المؤقت في مدينة طبرق، شرق ليبيا.
وأدى قسم اليمين، الذي بثّ مباشرة على عدة قنوات ليبية محلية، رئيس الوزراء عبد الله الثني و3 من نوابه، ثم أدّى الوزراء التسعة اليمين، فيما بقيت حقيبة الدفاع شاغرة.
وبذلك تكون الحكومة الليبية الجديدة، التي منحها مجلس النواب الثقة، الأسبوع الماضي، قد باشرت أعمالها بشكل رسمي في تسيير أمور البلاد. ورغم ذلك، لا تزال هناك تحديات كثيرة أمام الحكومة الجديدة، في ظل وجود برلمان منافس في العاصمة طرابلس.
(الأناضول)

العدد ٢٤٠٦
الحوار... عودة إلى نقطة البداية
مي علي

الخرطوم | أعاد الرئيس السوداني عمر البشير قطار الحوار الوطني، الذي لم يبرح مكانه أصلاً منذ انطلاقته في كانون الثاني الماضي، إلى نقطة الصفر من جديد، بعدما بعث بأكثر من رسالة شديدة اللهجة في اتجاهات عدة.
الرئيس، الذي صمت طوال الأشهر الثلاثة الماضية بسبب خضوعه للعملية الجراحية التي أجريت له للمرة الثانية في مفصل ركبتيه، انتهز فرصة مخاطبة مؤتمر حزبه العام في ولاية الخرطوم ليبعث برسائله الساخنة إلى الجميع، من دون أن يستثني أحداً من معارضيه سواء كانوا داخل السودان أو خارجه.

العدد ٢٤٠٦
الحوثيون يستعدّون للمعركة المقبلة... ضد «القاعدة»
أحمد الزرقة

صنعاء | يؤكد الواقع الميداني في اليمن أن توقيع ممثلي جماعة «أنصار الله» (الحوثيون) على الملحق الأمني والعسكري لاتفاق «السلم والشراكة الوطنية»، لا يمكنه أن يؤثر على قوتهم الصاعدة في ظلّ استمرار سيطرتهم على المقار الحكومية، فيما تستعد الجماعة لحشد قوتها في محافظتي مأرب والبيضاء لقتال عناصر من «القاعدة».

العدد ٢٤٠٦
المقابلة | راشد الغنوشي
آدم الصابري

■ لا نريد لتونس ما يحدث في مصر وليبيا
■ لسنا نادمين على ترك الحكم، وواثقون من فوزنا بالانتخابات التشريعية
■ غارات التحالف في سوريا والعراق لن تنهي ظاهرة الإرهاب
■ قيادات الإخوان مرحّب بها لدينا، لكن القرار يعود الى الحكومة
■ الثورة تصارع الثورة المضادة في ليبيا، ونرحب بالمسعى الجزائري
■ نريد الترك والفرس معنا ولا نريدهما يتنافسان على الهيمنة علينا

لطالما دارت الحياة السياسية التونسية حول الشخصيات ـ الرمز. زعيم «حركة النهضة»، راشد الغنوشي، بات إحدى تلك الشخصيات راهناً، ومن هنا كانت أهمية إجراء حوار معه، أكد فيه حقّ حركته في المشاركة في حكم البلاد التي رأى مستقبلها «مسلمة ديموقراطية»

■ يشهد العالم العربي ودول جوار تونس، ممثلة بليبيا وبمصر، ما يشبه المخاض، خاصة في ظل الإخفاقات التي عرفتها التيارات ذات التوجه الاسلامي. بناءً عليه، كيف يرى راشد الغنوشي مستقبل «النهضة»؟
ما يحدث في العالم العربي، خاصة في مصر و ليبيا، هو في حقيقة الأمر صراع بين إرادة التغيير والسعي للعودة إلى الأنظمة الاستبدادية والديكتاتورية، ونراه صراعاً بين الدفع إلى الأمام والجذب إلى الوراء، لذا فما يحدث باختصار هو صراع بين الثورة والثورة المضادة.

العدد ٢٤٠٦