العالم

أبو مازن لتميم: مشعل يكذب!
إيلي حنا

عباس: أبو عمر، أبو مرزوق، يقول في القاهرة لوفد فتح أنتم كفار (الأناضول)

وسط النار المشتعلة في غزة، حطّ أبو مازن في 21 آب الماضي في الدوحة يشكو لأميرها «(خالد) مشعل الكذّاب» الذي تدير حركته انقلاباً في الضفة. بدا محمود عباس متوتراً. وضَع «سمو الأمير» تميم بن حمد أمام «قضيتين لا نستطيع حلهما»: المفاوضات الفاشلة مع إسرائيل والعلاقة مع حماس. «حماس بدها تجنني»، قال عباس. أبلغ الأمير ما نقله له الصهاينة: «ألقوا القبض على 93 عنصراً من حماس قاموا بالإعداد لانقلاب في الضفة، يرعاهم صالح العاروري من تركيا، وصلة الوصل بينهم شخص في عمان اسمه «جواد». تفهّم الأمير رئيس السلطة: «أنت حكيت معلومات مصدرها إسرائيل، (إذاً) بالتأكيد صحيحة». لحظات ويدخل خالد مشعل ووفد حماس المرافق قاعة الاجتماع. توتّر عباس انسحب أمام «خصومه»... قدّم مطالعة أنهاها بجملة: «نفذتم الانقلاب بالاتفاق مع دحلان، وحتى الآن لكم علاقة معه...». يتدّخل القيادي الحمساوي موسى أبو مرزوق: أنت بعدك لغاية اليوم مصدق هالقصة؟ فيردّ أبو مازن: لا تقاطعني، لا تستفزني يا أبو عمر. تطول «الاستفزازات» والاتهامات لينهي «سمّوه» الاجتماع ريثما يفّك عباس عصبيته. «الأخبار» حصلت على محضر الاجتماع وتنشره في ما يلي:

بعد ترحيب الأمير تميم بالرئيس الفلسطيني، وسؤاله عن الأوضاع في غزة والضفة الغربية، دار الحوار الآتي:
ــــ أبو مازن: أشكر سموكم على المقابلة رغم كثرة مشاغلكم، لكن الوضع لا يطاق ولا يحتمل التأجيل. الأمور في قطاع غزة في غاية السوء، وكان البعض يرغب في تفجير الأوضاع في الضفة الغربية وكانت نواياهم خبيثة.

العدد ٢٣٨٢
الفلسطينيون على قلبين: أيضاً الخلافات تضيّع النصر
بيان عبد الواحد

يرى سكان غزة أن حكومة الوفاق تخلت عنهم في وقت الشدة (أشرف عمرة ـ آي بي ايه)

ربما منحت آلة الموت الإسرئيلية الفرقاء الفلسطينيين من «فتح» و«حماس» وقتاً قصيراً للظهور بموقف وطني موحد، لكنهما منذ توقف الحرب عادا إلى حالة الشد السياسي، وهو ما ظهر جلياً في الخطاب الإعلامي لدى الطرفين في اليومين الماضيين

غزة | قبل الحرب الأخيرة على قطاع غزة، لم تكن الحال بين حركتي «حماس» و«فتح» أفضل من الآن، إذ كان القطاع على منحدر خطير بسبب أزمة رواتب حكومة غزة (حماس) السابقة التي تقارب العام. ولا تكشف مصادر مطلعة في حركة «حماس» سراً حين أكدت لـ«الأخبار» صرف ملايين الدولارات خلال الحرب لموظفي قطاع غزة الذين يزيد عددهم على 45 ألفاً.

العدد ٢٣٨٢
معابر غزة «معلّقة» في انتظار شياطين التفاصيل
هاني إبراهيم

عاود الأمن الوطني التابع لحكومة «حماس» السابقة الانتشار على حدود غزة (عبد الرحيم الخطيب ـ آي بي ايه)

غزة | لم تُفضِ محادثات القاهرة لوقف الحرب إلى نتائج واضحة لدى المواطن الغزي، ولا سيما أنه لم يلمس حتى هذه اللحظة أي تغيير إيجابي إلا في إبحار الصيادين مسافة ستة أميال بحرية وعودة المزارعين إلى أراضيهم المدمرة حالياً. وبقدر ما تبقى عيون أهالي قطاع غزة تنظر إلى ستة معابر مع الأراضي المحتلة (جزء منها مغلق سابقاً) من أجل مرور البضائع والمساعدات، فإنهم يركزون اهتمامهم على معبر رفح مع مصر.

العدد ٢٣٨٢
نتنياهو: أوقفنا الحرب على غزة لنواجه تهديدات من سوريا ولبنان
يحيى دبوق

التهديدات في لبنان وسوريا والأردن دفعت تل أبيب إلى قبول وقف الحرب على غزة. هذا ما أكده بنيامين نتنياهو بقوله إنه «ما كان بمقدور إسرائيل أن تستنفد مواردها على غزة في ظل هذه التهديدات»

في ثلاث مقابلات أجراها رئيس وزراء العدو، بنيامين نتنياهو، مع قنوات التلفزة العبرية، عرض التهديدات التي تراها تل أبيب في أكثر من جبهة: شمالاً مع سوريا ولبنان، وشرقاً مع الأردن، وجنوباً مع قطاع غزة، وأيضاً في الشرق البعيد مع إيران. كل هذه التهديدات دفعته، كما يقول، إلى إنهاء العدوان على قطاع غزة، و«لولاها لكان بإمكاننا أن نواصل حتى 500 يوم، لا 50 يوماً فقط». وقال نتنياهو، في لقاءات السبت الماضي، إنه اتخذ قراراته بشأن غزة ربطاً بالتهديدات في الجبهات الأخرى، ومن بينها «وجود القاعدة في الجولان، وحزب الله في لبنان».

العدد ٢٣٨٢
العراق | انفراج على خط تشكيل الحكومة
محمد عبود

«التحالف الوطني» يوافق على شروط «اتحاد القوى الوطنية»... وآمرلي تستعيد حريتها


نجحت القوات العراقية في فك حصار «داعش» عن ناحية آمرلي (أ ف ب)

تشكيل الحكومة العراقية الجديدة بات يتوقف على تقاسم أطرافها للحقائب، بعد النجاح في الاتفاق على خطة عمل الحكومة للسنوات الأربع المقبلة. فيما نجحت القوات العراقية بمساعدة المتطوعين في فك حصار آمرلي، في خطوة ستكون لها انعكاساتها الإيجابية على شمال العراق

بغداد | بعد عشرين يوماً وصفت بالهادئة، انتهت المفاوضات بين التحالف الوطني واتحاد القوى الوطنية المعارض على البنود العريضة لاتفاق تشكيل حكومة حيدر العبادي بعد انفراج الأزمة، بعدما وصلت المفاوضات بين الجانبين إلى حد الانهيار مساء السبت. وبعد فاصل زمني لم يتجاوز الساعة من إعلان انهيار المفاوضات، سارع رئيس المجلس الأعلى السيد عمار الحكيم إلى عقد اجتماع مع وفد اتحاد القوى الوطنية برئاسة رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، أردفه بآخر مع الوفد التفاوضي الكردي برئاسة وزير خارجية تصريف الأعمال هوشيار زيباري، سعى من خلالهما إلى بعث رسائل تطمين للسنّة والكرد، حاثاً إياهم على المرونة وعدم رفع سقف المطالب.

العدد ٢٣٨٢
اليمن | الحوثي: لن ندخل في صفقات على حساب الشعب

دعا الحوثي إلى الاحتشاد في ساحة التغيير (أ ف ب)

في تحدّ صريح للإرادة الخليجية والدولية، يصرّ الحوثيون على رفض الدخول في أي تسوية سياسية مقابل التخلّي عن مطلب إسقاط الحكومة، ما يفرغ أي مبادرة رئاسية جديدة من معناها

فيما توقعت اللجنة الرئاسية المكلفة بالتفاوض مع حركة «أنصار الله» التوصل إلى حلّ للأزمة اليمنية خلال أيامٍ، أعلن زعيم الحركة عبد الملك الحوثي، أمس، أنه لن يقبل بأي مساومة ولن يدخل في صفقات على حساب الشعب اليمني، داعياً إلى الاحتشاد اليوم في ساحة التغيير في العاصمة.

العدد ٢٣٨٢
تونس عشية الانتخابات: تخمة مرشحين
نورالدين بالطيب

تقترب تونس من انتخاباتها التشريعية المقررة الشهر المقبل وسط تضخم ملحوظ في عدد المرشحين، فيما تطل التهديدات «الإرهابية» من جديد كعامل قد يقلب المشهد الداخلي

تونس | حوالي ستة آلاف تونسي قدّموا ترشحهم ضمن ١٥٠٠ قائمة ستتنافس للفوز بعضوية بـ 217 مقعداً في مجلس النواب. عدد مهول كشف عنه رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات محمد شفيق صرصار، يؤكد «جنون» المشاركة السياسية الذي أصاب التونسيين بعد خلع الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.

العدد ٢٣٨٢
الخليج | اجتماع جدّة: الأولويّة لمكافحة «الإرهاب»

أجّلت دول مجلس التعاون الخليجي حسم الخلافات التي احتدمت في الأشهر الأخيرة مع قطر، ووصلت إلى حد سحب السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين سفراءها من الدوحة، إذ ركّز الاجتماع الأخير لوزراء الخارجية الخليجيين المنعقد في مدينة جدة السعودية على مسألة «التهديدات الإرهابية» التي تواجهها المنطقة، من دون التطرق إلى الخلافات الداخلية.

العدد ٢٣٨٢
بوتين لمنح شرق أوكرانيا وضع «دولة»

مقاتل موالٍ لروسيا يجلس على دبابة في جنوب شرق دونيتسك (أ ف ب)

لا يزال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتحدّث عن الحوار كسبيل وحيد لحلّ الأزمة بين أوكرانيا والانفصاليين، لكنه في الوقت نفسه لا يغفل التطرّق إلى مواضيع أخرى يمكن أن تشكل تصعيداً

رغم تأكيد الرئيسين الروسي والأوكراني، في اليومين الماضيين، أنه لا يمكن حلّ الأزمة الأوكرانية إلا عن طريق الحوار، إلا أن ذلك لم يمنع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من التطرّق إلى فكرة جديدة وهي إعطاء صفة دولة لشرق أوكرانيا، وذلك في مواجهة ضغوط الغربيين الذين يهددون بفرض عقوبات جديدة على موسكو.

العدد ٢٣٨٢
إيران | ظريف: مستعدّ لزيارة الرياض في إطار «مواجهة الإرهاب»

بعد زيارة مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والأفريقية حسين عبد اللهيان، للرياض ولقائه وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل، في إطار «مواجهة خطر الدولة الإسلامية»، أعرب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، عن استعداده لزيارة السعودية واستقبال نظيره السعودي في طهران. وفي وقتٍ أعلن الرئيس حسن روحاني استعداد بلاده للتعاون مع الدول الأوروبية «لمواجهة الإرهاب»، أكد أن العقوبات الأميركية الجديدة على بلاده تعارض القوانين الدولية.

العدد ٢٣٨٢
«فجر ليبيا» تدخل مقر السفارة الأميركية في طرابلس

سيطر عناصر من قوات «فجر ليبيا»، أمس، على مقر السفارة الأميركية في طرابلس، الذي كان قد أخلي منذ أواخر تموز الماضي.
وأكد عناصر هذه القوات أنهم دخلوا مجمع السفارة الذي يتألف من بضعة منازل، لضمان الأمن في المكان ومنع نهبه. وقال أحد عناصر قوات «فجر ليبيا»: «لقد دعونا البعثات الدبلوماسية للعودة إلى طرابلس، وبانتظار ذلك نحن هنا لحماية المكان».

العدد ٢٣٨٢
باكستان: خان يواصل الاحتجاجات رغم اشتباكات دامية مع الشرطة

وعد زعيم المعارضة الباكستاني عمران خان، أمس، بمواصلة الاحتجاجات «حتى النفس الأخير»، فيما أدت الاشتباكات بين أنصاره والشرطة أمام منزل رئيس الوزراء إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة المئات.
وقال خان: «الآن أنا أطلب من كل الباكستانيين: انتفضوا ضد هذه الحكومة. إنها ليست حكومة دستورية، إنهم قتلة». وأضاف: «سنواصل حتى آخر نفس فينا. وأدعوا جميع الباكستانيين إلى الخروج»، لافتاً إلى أنه سيرفع قضية ضد شريف يتهمه فيها بالقتل بسبب العنف.

العدد ٢٣٨٢
بين انتفاضتين وثلاث حروب: التكتيكات تغيّرت
عروبة عثمان

مسافة أربع سنوات كافية لتقوي المقاومة ذراعها وتطور مداها الصاروخي (أشرف عمرة ـ آي بي ايه)

ما بعد تراجع دور النضال الفلسطيني ومنظمة التحرير واليسار، تمكّنت المقاومة الفلسطينية، مطلع الثمانينيات، من بدء حالة نضال جديدة، انتقلت من المجموعات المغلقة والصغيرة إلى حالة مؤسسية تحاكي إلى حدٍّ ما مزيجاً بين حرب العصابات والمنظومة الرسمية للجيوش النظامية. وصاغ هذه الحالة تنوّع عملاني سار على نحو تصاعدي يمكن رصده

غزة| منذ اللحظة الأولى لانتهاء الحرب الثانية على غزة عام 2012 (عمود السحاب)، اهتمت فصائل المقاومة الفلسطينية بالتركيز عسكرياً على الناحيتين الكميّة والنوعيّة، وترافق ذلك مع خطوات لتحصين الجبهة الداخلية والحفاظ على تماسكها. وفي مراحل فاصلة، برزت النديّة على المستوى المعلوماتي والأمني، ما قلّل منسوب الخسائر لديها بصورة ملحوظة. وأمس مثلاً، أعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة «الجهاد الإسلامي»، نعيها نحو 120 مقاتلاً قضوا في خمسين يوماً، بل إن عدداً منهم استشهد وهو موجود في بيته خلال قصفه مع العائلة، أي خارج ساعات الخدمة.

العدد ٢٣٨١
على نهج حزب الله عسكرياً... وسياسياً لو أمكن
سناء كمال

التعاون بين المقاومة الفلسطينية وحزب الله أثمر عن استنساخ النموذج العسكري (آي بي ايه)

غزة | لم يكن اقتباس الأغاني والأناشيد الثورية اللبنانية على الشاشات الفلسطينية محل التقليد، أو المحاكاة، الوحيد، فالمقاومة عملت على تنفيذ ما فعله حزب الله مع إسرائيل على مدار سنوات مضت، وإن كان الحزب قد سبق الفلسطينيين في كثير من التكتيكات والوسائل، فإنها لم تفقد فعالياتها في مواجهة الاحتلال.

العدد ٢٣٨١
مالية الاحتلال: الجيش استخدم ذخيرة انتهت فعاليتها
علي حيدر

قد تكون الحرب على قطاع غزة هدأت عسكرياً، لكن تداعياتها في الساحتين السياسية والاقتصادية تتوالى. وصحيح أن لكل حرب تكاليفها المالية وآثارها على الاقتصاد، لكن المشكلة بالنسبة لإسرائيل أن هذه الحرب تزامنت مع مؤشرات الانزلاق إلى الركود. هذا التقاطع دفع صحيفة «ذي ماركر» الاقتصادية إلى وصفه بأنه «أسوأ توقيت ممكن»، وتفسير ذلك أن الركود يؤدي إلى نقص الأموال التي تحتاج إليها الموازنة بحكم الانخفاض المرتقب في المداخيل. فيما تكاليف الحرب تحتاج الى المزيد من الأموال التي بدأت المؤسسة الأمنية المطالبة بها.

العدد ٢٣٨١