العالم

«داعش» يضرب في سيناء... و«حماس» تقبل «الشرط المصري»

أسهم الجيش المصري في تأمين عودة الحجاج إلى غزة أمس (آي بي ايه)

في سيناريو يتكرر مع كل زيارة لوفد من «حماس» إلى القاهرة، وكذلك مع فتح معبر رفح جزئياً، يوجّه «داعش» رسائل إلى الأطراف المشاركة في «تفاهمات القاهرة»، في محاولة لإحباطها أو تخفيض مفاعيلها، وذلك في عملية هي الثانية من حيث الضخامة خلال هذا العام

في كمين جديد نفّذته «ولاية سيناء ــ داعش»، قُتل ما لا يقل عن 18 شخصاً، غالبيتهم من قوات الأمن المصرية، على الطريق الدولي «القنطرة ــ العريش»، في منطقة يندر وجود المسلحين فيها، لبعدها النسبي عن مواقع نشاطهم في عمق العريش والشيخ زويد ورفح.

العدد ٣٢٧٢
إسرائيل: إيران مصدر كل التهديدات
علي حيدر

ليس صدفة أن تتمحور مواقف وزراء حكومة بنيامين نتنياهو حول التهديد الإيراني على إسرائيل، بل تأتي ترجمة لإجماع القيادتين السياسية والعسكرية في تل أبيب على كون النظام الاسلامي في طهران يشكّل التهديد المركزي للأمن القومي الإسرائيلي، وأيضاً نتيجة تقديرات الأجهزة الاستخبارية والمؤسسة السياسية لمفاعيل انتصار محور المقاومة في الساحة السورية

شكّل التهديد الإيراني بوصلة الكلمة التي ألقاها وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، وغيره من الوزراء والمسؤولين الإسرائيليين، في المؤتمر الدولي لمكافحة الارهاب في مركز هرتسيليا المتعدد المجالات. وحضرت الانتصارات التي حققها محور المقاومة في سوريا في خلفية ومفردات المواقف التي أطلقها المسؤولون الإسرائيليون.

العدد ٣٢٧٢
وجهة نظر | استدارة «حماس» إلى النظام الرسمي العربي: هل تعاد تجربة «فتح»؟
ثابت العمور

نجحت الأنظمة العربية في أن تخرج القضية الفلسطينية وكل مكوّناتها من العلاقة بينها وبين المعارضة السياسية، أو بينها وبين الشعوب، وتالياً استطاعت عقب اتفاق أوسلو أن تخرج القضية وأركانها من معادلة الاقتراب من إسرائيل. فلم يعد المرور إلى تل أبيب بحاجة إلى استدعاء القضية الفلسطينية وتسويتها كما كان يدّعي محمد أنور السادات، بل صار التطبيع مع العدو سلساً، أما ما يحدث الآن من استدعاء عربي للقضية الفلسطينية ــ كما يحدث خليجياً وعلى وجه التحديد سعودياً ــ فهو من أجل نقل التطبيع من السرية إلى العلنية برعاية فلسطينية.

العدد ٣٢٧٢
حرب صامتة بين مدريد وبرشلونة: الكاتالونيون في الشوارع تأييداً للانفصال

أظهر «الانفصاليون» قوتهم مع تظاهر مئات الآلاف منهم أمس (أ ف ب)

مع رفع أعلام «الاستقلال»، أظهر الكاتالونيون، أمس، في تظاهرات حاشدة إصرارهم على المضي في استفتائهم، غير آبهين بإجراءات الحكومة المركزية بحقهم، محولين بذلك اليوم الوطني الكاتالوني إلى يوم حشد وتعبئة لاستفتاء الأول من تشرين الأول المقبل

احتفل الكاتالونيون، أمس، بيومهم الوطني، «لا ديادا»، في تظاهرات حاشدة كما في كل عام منذ 2012، أما المختلف هذه السنة فهو استغلال الانفصاليين لذلك التاريخ بهدف إظهار حجم قوتهم وتأكيد استمرارهم بالاستفتاء الجدلي الذي سيجرى بعد ثلاثة أسابيع، في مقابل عرقلة الحكومة المركزية له.

العدد ٣٢٧٢
بيونغ يانغ: واشنطن ستدفع ثمن أي عقوبات جديدة

في الوقت الذي كان يستعد فيه مجلس الأمن لإقرار عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، حذّرت هذه الأخيرة من أن واشنطن ستدفع ثمن هذه الخطوة، وخصوصاً أنها هي التي تدفع المساعي في هذا الاتجاه

حتى وقت متأخر من مساء أمس، لم يكن مجلس الأمن قد أصدر قراره بشأن فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، إلا أن البوادر كانت تدل على احتمال كبير لإقرارها، نظراً إلى الموقف الصيني الذي بدا محبّذاً للخطوة، فيما حافظ الموقف الروسي على غموضه في هذا المجال.

العدد ٣٢٧٢
تركيا | استئناف محاكمة صحافيي «جمهورييت»: حبس البلاد في نفق مظلم

من المتهمين أيضاً رئيس التحرير السابق للصحيفة جان دوندار (أ ف ب)

تستمر محاكمة العاملين في صحيفة «جمهورييت» التركية في قضية باتت تعتبر رمزاً لقمع نظام «العدالة والتنمية» معارضيه، تحت عنوان اتهامهم بالإرهاب أو بالارتباط بمنظمة الداعية فتح الله غولن

استؤنفت، أمس، في اسطنبول محاكمة عدد من العاملين في صحيفة «جمهورييت» التركية المعارضة للرئيس رجب طيب أردوغان، بتهمة القيام «بنشاطات إرهابية». ويحاكم في المجموع 17 صحافياً ومسؤولاً ومتعاوناً يعملون أو عملوا سابقاً مع الصحيفة المعروفة بانتقادها الشديد لحكم أردوغان، ويواجهون تهماً؛ منها مساعدة منظمات إرهابية مسلحة، ويمكن أن تصل عقوباتها إلى السجن 43 عاماً.

العدد ٣٢٧٢
الخلاف الخليجي إلى النقطة الصفر: واشنطن غير جادّة في الحل

أكثر ما استفزّ الرياض هو النبرة «الاستعلائية» التي انطوى عليها البيان القطري (أ ف ب)

بعدما بدا ليل الجمعة ــ السبت، لدقائق، أن ثمة باباً قد فُتح على حل الأزمة الخليجية التي دخلت شهرها الرابع، عاد الخلاف سريعاً إلى النقطة الصفر، ليتبيّن أن الاتصال السعودي القطري الأخير لم يكن أكثر من استجابة، على مضض، لرغبة أميركية في كسر الجليد، لا تزال، هي الأخرى، هشّة ودون مستوى التوسط الجاد بين «الأشقاء» المحتربين

يبدو أن مسار الأزمة الخليجية سيظلّ، كما بدايته، حافلاً بالمفاجآت والتطورات الدراماتيكية التي تسبق في سرعتها أي افتراضات حول التداعي المنطقي للأحداث. هذا ما أوحت به تطورات ليل الجمعة - السبت، التي دخل على خطها العنصر الأميركي بقوة، من دون أن يتمكن من فتح كوة حقيقية في جدار النزاع، لمراوحته، إلى الآن، في دائرة التمنيات والدعم اللفظي للوساطة الكويتية. مراوحة تنبئ، إلى جانب تعنّت طرفَي الخلاف وحرصهما على عدم الظهور، ولو لساعات، في مظهر المتنازِل والمتراجِع، بأن أمام حلحلة الشقاق المستجد عقبات كأداء، وخطَّ سير طويلاً لا يخلو من احتمالات التصعيد.

العدد ٣٢٧١
«تفاهمات القاهرة» ــ 3: مصر ترفض مرور قيادات حمساوية... وهنية يختار نائباً له
عبد الرحمن نصار

تحاول «حماس» الحصول على وعد مصري مبدئي بفتح معبر رفح ليومين كل أسبوع (أ ف ب)

ليس «الودّ» الحمساوي ــ المصري فصلاً من فصول علاقة سياسية، بل علاقة ندية يغطيها الجانب الأمني قبل كل شيء. لا تريد القاهرة أن تكون مجرد ممرّ لقيادات الحركة إلى الخارج، بل محطة لدور مركزي في الملف الفلسطيني، بدءاً من ملف التهدئة مروراً بالأسرى وصولاً إلى المصالحة

بعد زيارتين لوفدين رفيعي المستوى من حركة «حماس» إلى مصر، خرج رئيس المكتب السياسي لـ«حماس»، إسماعيل هنية، في أول زيارة خارجية منذ توليه رئاسة المكتب مطلع أيار الماضي، ومعه وفد ضم عدداً من القيادات، بعدما رفضت القاهرة عدداً آخر ممن تقدمت الحركة بأسمائهم ضمن الوفد قبيل خروجه. ومن الذين سمحت لهم السلطات المصرية بالسفر رئيس «حماس» في غزة يحيى السنوار، ونائبه خليل الحية، اللذان سبق لهما السفر إلى مصر، وعدد من أعضاء المكتب السياسي الممثل لقطاع غزة ومنهم الأسير المحرر روحي مشتهى، على أن يلتحق بهؤلاء كل من موسى أبو مرزوق وصالح العاروري وآخرون من المكتب السياسي في الخارج، والضفة إن أمكن.

العدد ٣٢٧١
ما قل ودل

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أثناء مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره السعودي عادل الجبير، في جدة أمس، إن موسكو «تعمل بالتنسيق مع بعض الدول العربية على اتصال وثيق مع حركتي فتح وحماس لإقناعهما بالعودة إلى اتفاق المصالحة الفلسطينية بينهما». وأشار لافروف إلى أن «عجز» الولايات المتحدة عن طرح موقف واضح إزاء القضية الفلسطينية يعرقل التسوية الشرق أوسطية، بالإضافة إلى «الانقسام بين الفلسطينيين». أما الجبير، فقال إن هناك «أهمية قصوى لإيجاد حل للقضية الفلسطينية ــ الإسرائيلية»، واصفاً إياها بـ«أقدم أزمة في المنطقة».
(الأخبار)

العدد ٣٢٧١
«جولة تاريخية وأولى» لنتنياهو في أميركا اللاتينية

ثلاث دول من المقرر أن يزورها بنيامين نتنياهو ويلتقي فيها أربعة رؤساء في جولة هي الأولى لشخصية إسرائيلية بهذا المستوى إلى أميركا اللاتينية، عنوانها الأساسي بحث سبل التعاون التجاري والتكنولوجي

يتوجه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إلى أميركا اللاتينية في جولة تاريخية هي الأولى من نوعها لشخصية إسرائيلية رسمية بهذا المنصب منذ تأسيس كيان العدو، إذ يزور خلال جولته كلاً من الأرجنتين وكولومبيا والمكسيك، وسيلتقي رؤساءها وأفراد الطائفة اليهودية فيها.
وستكون بيونيس آيرس أولى محطات نتنياهو، حيث سيوقع مع الرئيس الأرجنتيني، ماوريسيو ماكري، على سلسلة من اتفاقات التعاون المتبادل بين البلدين. مع ذلك، يفترض أن يحضر في الأرجنتين أيضاً مراسم إحياء ذكرى تفجير السفارة الإسرائيلية عام 1992 والمركز اليهودي هناك (1994). ووفق التقارير الإعلامية، سيلتقي مع رئيس الباراغواي، هوراسيو كارتيس، في العاصمة الأرجنتينية.

العدد ٣٢٧١
جنرال إسرائيلي: غير قادرين على مواجهة إيران... ولنعترف بحدود قدراتنا
يحيى دبوق

أكد نائب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، اللواء يائير غولان، عجز إسرائيل عن تحقيق الانتصار في حرب تقودها ضد إيران، لافتاً إلى أن تل أبيب بحاجة إلى الولايات المتحدة لتحقيق هذه النتيجة. غولان، الذي غادر منصبه حديثاً، أكد في كلمة ألقاها في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، «ضرورة الاعتراف بالحقائق، وبمحدودية القدرة الإسرائيلية» في مواجهة إيران، لكنه أكد في المقابل أن التهديد الإيراني كبير جداً، ولذلك «التعاون بيننا وبين الولايات المتحدة أكثر أهمية (حيال هذا التهديد)، بالمقارنة مع أي شيء كان لدينا في الماضي».
غولان، المكلف حالياً من قبل وزير الأمن أفيغدور ليبرمان بصوغ النظرية الأمنية الإسرائيلية بناءً على المتغيرات الإقليمية، ما يحتم عليه البقاء داخل المؤسسة العسكرية وبالقرب من معطياتها وسياساتها واستراتيجياتها، أشار إلى عملية المقارنة بين «تهديد تنظيم داعش والتهديد الإيراني، بمعنى تهديد المحور الشيعي، هي مقارنة باطلة من وجهة نظر إسرائيل لأنه لا مجال للمقارنة بين التهديدين».

العدد ٣٢٧١
كيم لعلماء بلاده: واصلوا تطوير السلاح النووي

الزعيم الكوري خلال احتفال أقيم على شرف العلماء النوويين (أ ف ب)

على الرغم من الضغوط المتزايدة من قبل الغرب على بيونغ يانغ، أوعز كيم جونغ أون إلى علماء وخبراء بلاده النوويين بتطوير السلاح النووي، في وقت عرضت فيه ألمانيا الوساطة والدخول في محادثات شبيهة بالمفاوضات النووية التي أدت إلى الاتفاق بين إيران والدول الكبرى

أشاد الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، بجهود علماء وخبراء بلاده النوويين الذين ساهموا في إنجاح التجربة النووية الأخيرة، وأوعز إليهم بتطوير السلاح النووي. ودعا كيم العلماء والمهندسين النوويين إلى توسيع النشاط العلمي من أجل تعزيز قوات بلاده النووية، مؤكداً أن اختبار القنبلة الهيدروجينية الأخير هو انتصار عظيم للشعب الكوري الشمالي.

العدد ٣٢٧١
مصر | 10 قتلى في عملية أمنية وسط العاصمة

القاهرة ــ الأخبار
أعلنت وزارة الداخلية المصرية أنها نفذت حملة أمنية في منطقة أرض اللواء وسط العاصمة القاهرة، من أجل القبض على مطلوبين أمنياً هاربين من سيناء اختبأوا داخل شقتين في المنطقة على مسافة متقاربة نسبياً، وقد أدّت إلى مقتل عشرة من المطلوبين وإصابة آخرين. وتتهم الوزارة هؤلاء بأنهم شاركوا في التخطيط «لارتكاب أعمال إرهابية» داخل البلاد، بعدما نفذوا عمليات شبيهة في سيناء، مبيّنة أن العملية بدأت فجر أمس واستمرت حتى الساعات الأولى من النهار، وسط حالة من الصدمة سيطرت على أهالي المنطقة بسبب الاشتباكات.

العدد ٣٢٧١
مصر منزعجة: «الإنتربول» رفع اسم القرضاوي

القاهرة ــ الأخبار
قالت مصادر مصرية إن وزارة الداخلية فوجئت برفع «منظمة الشرطة الجنائية الدولية ــ الإنتربول» أسماء نحو 35 شخصاً من قيادات جماعة «الإخوان المسلمين» التي صنفتها القاهرة على أنها إرهابية، من «النشرة الحمراء»، وفي مقدمهم الشيخان يوسف القرضاوي ووجدي غنيم اللذان كانا قد دخلا البلاد آخر مرة قبل 30 حزيران 2013، وهو التاريخ الذي شهد إطاحة حكم «الإخوان».

العدد ٣٢٧١
«إيرما» يستعيد قوته ويجتاح فلوريدا

تلقّى ربع سكان ولاية فلوريدا أوامر بإخلاء منازلهم (أ ف ب)

وصل الإعصار «إيرما»، الذي أودى بحياة 25 شخصاً على الأقل في منطقة الكاريبي منذ الأربعاء، إلى ولاية فلوريدا الأميركية، أمس، بعد يوم على اجتياحه كوبا، حيث خلف دماراً هائلاً في وسط البلاد وشرقها

بعدما فقد قوته مع مروره في الساحل الشمالي لكوبا، أول من أمس، استعاد الإعصار «إيرما» قوته، أمس، مع وصوله إلى ولاية فلوريدا، التي أعلنت «حالة الطوارئ» وقامت بإجلاء سكّانها، تزامناً مع ارتفاع أمواج البحر نتيجة الرياح التي وصلت سرعتها إلى 215 كلم في الساعة، وفق «المركز الأميركي للأعاصير».
وتحوّلت ولاية فلوريدا إلى مدن أشباح مع اختباء مئات الآلاف من السكّان في الملاجئ أو انتقالهم إلى الشمال، عقب تلقي نحو 6,3 ملايين نسمة، أي أكثر من ربع سكان الولاية، أوامر بإخلاء منازلهم، وسط تحذير المركز الأميركي من أمواج قد يصل ارتفاعها إلى 4,6 أمتار ستضرب طول ساحل فلوريدا الغربي.

العدد ٣٢٧١