سياسة

الاستخبارات الإسرائيلية نفّذت تفجير صيدا
حسن عليق

إنجاز سريع لـ«المعلومات»: تحديد قائد مجموعة العملاء التي حاولت اغتيال حمدان


غادر بيتية لبنان ليل الأحد ــ الاثنين، متوجهاً إلى أمستردام (علي حشيشو)

في مدة قياسية، تمكّن فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي من كشف كيفية تنفيذ الاستخبارات الإسرائيلية لعملية التفجير في مدينة صيدا، يوم الأحد الفائت (14 كانون الثاني 2018)، التي استهدفت القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس، محمد حمدان. نجا الأخير من محاولة الاغتيال المحكمة التي نفذها عملاء للعدو، بسبب تغييره، بالصدفة، لطريقة تشغيله لمحرك السيارة.

العدد ٣٣٧٥
نصرالله: لن نتسامح مع خطوات التطبيع

تفجير صيدا «بداية خطيرة على المستوى الأمني اللبناني»


(هيثم الموسوي)

أكّد الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصرالله، أمس، أنّ المقاومة لن تتخلّى عن مسؤوليتها في حماية «بلدنا وحدودنا وسيادتنا ومقدساتنا وقدسنا». وتناول عدداً من الملفات الداخلية والإقليمية، إلا أنّ الغالب على كلمته كان التحذيرات من «تبسيط» التطبيع مع العدوّ، و«التسامح» مع الاختراق الإسرائيلي للسيادة اللبنانية، ومحاولات بناء جدار عازل على الحدود الجنوبية

في ذكرى شهداء القنيطرة (الغارة الإسرائيلية التي استشهد فيها 6 من مقاومي حزب الله، عام 2015)، وفي أربعين «أبو الشهداء» الحاج فايز مغنية (أبو عماد)، قرر الأمين العام لحزب الله، السيّد حسن نصرالله، التذكير بأنّ لبنان «مُلتزم عدم التطبيع مع العدوّ».

العدد ٣٣٧٥
موفد البغدادي وقع في الفخّ: هكذا اخترق «جاسوس المعلومات» صفوف «داعش»
رضوان مرتضى

على مدى عام كامل، لاعب ضباط فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي تنظيم «داعش». زرعوا جاسوساً، أُخضِع لدورات شرعية وأمنية مكثّفة، في صفوف أكثر التنظيمات تشدّداً. واستدرجوا قيادياً بارزاً (أبو جعفر الأنصاري)، كلّفته قيادة التنظيم بناء هيكلية لخلايا أمنية بهدف ضرب مفاصل الدولة اللبنانية، في رحلة موثّقة بالصوت والصورة

بدأت القصة مطلع عام ٢٠١٧. كان ضباط فرع المعلومات قد أنجزوا استعداداتهم لتنفيذ هجوم استباقي على تنظيم «داعش»، بعد أن وضعت قيادة الأخير نُصب عينيها الانتقام من لبنان جراء الضربات الأمنية التي ألحقتها الأجهزة الأمنية اللبنانية بخلايا التنظيم على مدى الأعوام الأخيرة.

العدد ٣٣٧٥
أزمة مرسومٍ جديد «تُهدِّد» الحكومة

تقول مصادر المجتمعين في بيت الوسط إنّ الأمور لم تُحَلّ نهائياً بين المستقبل والقوات (هيثم الموسوي)

تتراكم الخلافات التي تُفرِّق بين «الحلفاء» داخل الحكومة، وتؤدي إلى شلّ البلد قبل الانتخابات النيابية. بعد أزمة مرسوم الأقدمية، برز في الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء تعيين مفتشين، ونقل كلية العلوم البحرية من عكار إلى البترون، من خارج جدول الأعمال وبعد خروج وزراء المالية والزراعة والتربية من الجلسة

أزمة مرسوم الأقدمية لضباط دورة الـ1994 في الجيش اللبناني، أصبحت تُشبه قصة إبريق الزيت. معظم القوى السياسية تُسلّم بأن لا أحد يريد حلّ هذه المعضلة قبل تاريخ الانتخابات النيابية، حتى تبقى مادة سجالية «تُستغل» في شدّ العصب الشعبي. ولكن، لن يكون هذا المرسوم «يتيماً». وبدل الواحد أصبح هناك مرسومان، يُساهمان في تعميق الخلافات بين أركان السلطة. التوتر في البلد بلغ حدّه الأقصى، وبات أي موضوع طابعه، في الأصل، إداري يُحوَّل إلى نزاع سياسي.

العدد ٣٣٧٥
برّي: دولتان على الأقل لا تريدان الانتخابات
نقولا ناصيف

برّي: لديّ اقتراح بالغاء الصوت التفضيلي وآخر يريد صوتين تفضيليين (هيثم الموسوي)

يقول الرئيس نبيه برّي: «ليس انا مَن اشاد بالاستقرار في لبنان في اثناء زيارتي طهران اخيراً، بل المسؤولون الايرانيون اطروه، كما انتظام عمل المؤسسات. لكن عندما تعود الى بيروت تجد الامر مختلفاً، وان ثمة مَن يفتعل مشكلة بعد اخرى»

تراجَعَ سجال الاشتباك الدائر بين الرئيسين ميشال عون ونبيه برّي حيال مرسوم الاقدمية لضباط دورة 1994، دونما ان يُحل بالتأكيد، كي يتقدّم عليه اشتباك آخر بين برّي ورئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل بازاء تعديل قانون الانتخاب. يعزو رئيس مجلس النواب تتابع الاشكالات بلا اسباب مبرّرة، الى ان «ثمن مَن يريد التحرّش». عبارة قالها قبل ايام، ويعيد تكرارها، كما ان المقصود مراكمة الخلافات كي تصطدم بجدار الانتخابات النيابية. يقول ايضاً انه يفصل بين هذين الاشتباكين، وبينهما وبين استحقاق 6 ايار، كي يجزم بأن الانتخابات حاصلة في موعدها، اياً يكن الغبار والدخان الذي يتصاعد قبل الوصول اليه.

العدد ٣٣٧٥
لا نية لدى التيّار لـ«كسر» رئيس المجلس: بند المغتربين «قطع» في اللجنة الوزارية سابقاً
وفيق قانصوه

المعركة السياسية الدائرة اليوم، بالنسبة الى التيار الوطني الحر، هي على تطبيق الاصلاحات التي وردت في قانون الانتخابات الذي أقرّ في 19 حزيران الماضي، لا على تعديل القانون نفسه. فإقرار القانون، يومها، تم بناء على تضمّنه إصلاحات اقترن بها التمديد الثالث للمجلس النيابي الحالي. اليوم، بعد سبعة اشهر، الوضع عملياً هو قانون انتخاب ناقصاً بندي البطاقة البيومترية والاقتراع في أماكن السكن بعدما طيّر ضيق الوقت إمكان تحقيقهما.

العدد ٣٣٧٥
«مجزرة» في جرد الصويري: 13 ضحية بينهم أطفال
أسامة القادري

الجيش اللبناني عثر على أكثر من 70 شخصاً كانوا تائهين في الجرود (الأخبار)

أكثر من 150 شخصاً، معظمهم أطفال ونساء، غرّر بهم المهربون وعبروا بهم الحدود عبر مناطق جردية، حيث داهمتهم العاصفة الثلجية. عدد الضحايا وصل الى 13، حتى يوم أمس، فيما ترجح مصادر فرق الإنقاذ العثور على مزيد من الجثث بعد تحسن الأحوال الجوية

لم يكن دفء حضن والدة شيماء كافياً لإبقاء الروح في جسدها. قتل الصقيع ابنة العامين، مع 12 آخرين، أثناء محاولتهم عبور الحدود اللبنانية السورية في جبل الصويري في البقاع الغربي. هرب هؤلاء من الموت في سوريا ليجدوه يتربّص بهم على علوّ 1500 متر في عزّ العاصفة التي ضربت المنطقة منذ ليل أول من أمس. ليس الصقيع وحده من قتل هؤلاء، بل أيضاً إجراءات الدولة اللبنانية التي لم ترفق تشدّدها في منع دخول النازحين السوريين عبر المعابر الرسمية مع إجراءات تحدّ من عمليات التهريب عبر المعابر غير الشرعية.

العدد ٣٣٧٥
سلاح البر الإسرائيلي غير جاهز لمواجهة حزب الله
يحيى دبوق

تراجع حافزية المجندين الجدد للالتحاق بسلاح المشاة والوحدات القتالية (أ ف ب)

لم يعد بإمكان الجيش الإسرائيلي إخفاء عدم جاهزيته العسكرية لخوض المعارك البرية، وجهاً لوجه في مواجهة حزب الله. هو إقرار بات معلناً، ولا يقتصر فقط على القيادات العليا وتسريباتها التحذيرية، بل أيضاً ينسحب على الضباط الأقل رتبة، الذين لم يعودوا يثقون بقدراتهم ويشككون في جاهزيتهم للمواجهة البرية المقبلة، فيما لم يعد خافياً تراجع حافزية المجندين الجدد للالتحاق بسلاح المشاة والوحدات القتالية.

العدد ٣٣٧٥
الحريري يدفع «البلاء» عن حكومته... إلى حين

باسيل لـ«الأخبار»: مصرّون على الإصلاحات... والخلافات لن تؤثر في الانتخابات


فهم الحريري من الاتصالات الليلية أن البند 24 سيفجّر خلافاً كبيراً (دالاتي ونهرا)

استدرك الرئيس سعد الحريري أمس خطورة الخلاف الذي كان سيندلع خلال جلسة الحكومة حول البند 24 من جدول الأعمال القاضي بتعديل قانون الانتخاب للتمديد لتسجيل المغتربين. أعاد الحريري البند إلى اللجنة الوزارية للنقاش فيه، فيما أكّد وزير الخارجية جبران باسيل لـ«الأخبار» أن «الانتخابات في موعدها ولن تطالها الخلافات الحالية»، مشدداً على «أننا سنبقى نطالب بالإصلاحات»

لا يشير تعاظم الخلاف بين الرئيسين ميشال عون ونبيه برّي الى قرب حلّ الأزمات المتراكمة منذ توقيع رئيسي الجمهورية والحكومة مرسوم الأقدمية لدورة 1994 من دون توقيع وزير المال علي حسن خليل.
ومع تراكم الملفات الخلافية، بعد طلب الوزير جبران باسيل التمديد لتسجيل المغتربين ورفض وزراء أمل وحزب الله وآخرين الأمر، خشية أن يفتح ذلك الباب أمام تعديلات على قانون الانتخاب، بات لدى أكثر من طرف اقتناع بأن هذا التجاذب سيبقى قائماً حتى الانتخابات النيابية كعنوان لشدّ العصب الانتخابي.

العدد ٣٣٧٤
مصير الانتخابات مرهون بما هو مطلوب إقليمياً
هيام القصيفي

لم تتمكن الرياض بعد من تمتين عدة الشغل في لبنان لمواجهة خصومها(مروان طحطح)

كل كلام عن تأجيل الانتخابات يفتح نافذة على الوضع الاقليمي. فليست العوامل المحلية هي المؤثرة في انتخابات يُنظر اليها على قاعدة ما هو المطلوب منها لتحقيق التوازن بين السعودية وإيران

منذ عام 2005، لم يمر استحقاق نيابي أو رئاسي ــ وحتى تشكيل حكومة ــ إلا بشق النفس، وبحملة إعلامية وسياسية تتأرجح بين التأجيل ورفضه. وحتى الآن، لم تشذّ انتخابات عام 2018 عن هذا المسار. فكلما زاد الكلام عن ضرورة إجرائها، كثر الحديث في الاوساط السياسية عن احتمال تأجيلها.
لا تبدو العوامل المحلية، على كثرتها، هي الطاغية في الكلام عن التأجيل. ورغم أن لكل طرف تعليله في محاولة التمسك بالمبادئ الاساسية التي تحتّم إجراء الانتخابات في موعدها، وأسبابه لتعزيز وضعيته، تأخذ احتمالات التأجيل أو البقاء في الموعد المحدد، أبعاداً إقليمية. فمنذ عام 2005، ظل التوازن الاقليمي متحكماً في الانتخابات، بين السعودية وسوريا وحلفائهما، ثم بين السعودية وإيران، بعد دخول سوريا في الحرب وصعود العامل الايراني في الساحة اللبنانية تدريجاً، ليحل محل التأثير السوري.

العدد ٣٣٧٤
«هجوم» أميركي على الأمن العام: يتجسّس على أميركا والصين وروسيا وفرنسا...!

مرجع رسمي في الأمن العام: نتمنى لو لدينا جزء يسير من هذه القدرات (مروان ططح)

«من صور المعارك في سوريا إلى المحادثات الهاتفية الخاصة، وكلمات السر والصور، وصولاً الى حفلات أعياد ميلاد الأطفال»، هي البيانات التي زعمت شركة ومنظمة أميركيتان أن الامن العام اللبناني يمتلكها نتيجة عملية تجسّس ضخمة على اللبنانيين و21 دولة أخرى يقدر أنها بدأت منذ عام 2012! التقرير الذي صدر أمس عن شركة Lookout ومنظمة الحدود الإلكترونية، يزعم كشف واحدة من أكبر عمليات التجسس السيبراني على مقياس عالمي مصدرها مبنى المديرية العامة للأمن العام في بيروت!

من يقرأ التقرير الذي نشرته أمس شركة الامن السيبراني Lookout (شركة أميركية) بالتعاون مع منظمة الحدود الإلكترونية Electronic Frontier Foundation، سيعتقد حكماً أن التقرير يتحدّث عن جهاز «سي آي إيه» و«وكالة الامن القومي» الأميركية، مجتمعين، لا عن جهاز أمني لبناني محدود القدرات التقنية والمادية، رغم تمكّنه من حجز مكان له في عالم مكافحة الإرهاب والتجسس؛ فالتقرير ينسب إلى الامن العام أنه نفّذ عملية قرصنة كبرى، بالمقاييس العالمية، شملت تجسّساً على هواتف اللبنانيين ومواطنين وشركات ومؤسسات في أكثر من 21 دولة في العالم.

العدد ٣٣٧٤
فرنجية: أزمة المرسوم لشدّ عصب المسيحيين

أكّد رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية أن «صلاحيات رئيس الجمهورية لا تقف عند إمضاء وزير المال علي حسن خليل»، متسائلاً: «هل يحرز إيقاف البلد من أجل إمضاء؟»، وأن «إشكال المرسوم لا يحرز كي يتم تعطيل البلد من أجله».

العدد ٣٣٧٤
كسروان ــ جبيل: لائحة «عونيّة» ضدّ التيّار الوطني الحرّ؟
ليا القزي

تقول مصادر «التيار» إنّ الضرر سيكون كبيراً في حال عدم تبنّي مُرشح من الجرد (مروان طحطح)

المشوار الانتخابي للتيار الوطني الحر في كسروان ــ جبيل لن يكون سهلاً. بدل أن يبحث في كيفية الانتصار على خصومه الانتخابيين، «يتلهى» بالخلافات الداخلية، وبنقمة عدد من الحزبيين لعدم تبني ترشيحهم، فضلاً عن تفلّت عدد من أصواته بسبب «خسارته» نواب تكتله

التيار الوطني الحرّ في دائرة كسروان ــ جبيل، يواجه تحديات داخلية تكاد توازي بأهميتها تنافسه الانتخابي مع بقية القوى السياسية لتثبيت وجوده في هذه المنطقة. الصعوبات تطال مستويات عدّة: التخبط بين الحزبيين ومحاولات عدد من المرشحين المحتملين إطلاق «انتفاضة» داخلية؛ «الفراغ» في منطقة الجرد الكسرواني وعدم التمكن من الحفاظ على الحيثية التي كان «التيار» يتميز بها؛ تبديل بعض من نواب تكتل التغيير والإصلاح بارودتهم من كتفه إلى أكتافٍ أخرى رداً على عدم تبني ترشيحهم من جديد؛ ومحاولة عدد من المُلتزمين العونيين الذين خاضوا تجربة الانتخابات الحزبية الداخلية ولم يوفقوا، تشكيل لائحة انتخابية، بالتحالف مع تحالف «وطني» الذي يضم عدداً من منظمات ما يُسمى «المُجتمع المدني».

العدد ٣٣٧٤
أيتام السبهان تواروا عن الأنظار
ميسم رزق

شخصيات مستقبلية بارزة تؤكد أن صقر وقطيش متورطان في التآمر على التيار (هيثم الموسوي)

بعدما تحوّلا إلى نجمين في «عهد» الوزير السعودي ثامر السبهان، خلال فترة احتجاز رئيس الحكومة سعد الحريري في الرياض، غاب كلّ من النائب عقاب صقر والإعلامي نديم قطيش عن الأنظار. غادر الأول البلاد، فيما أصبح الثاني خارج قناة «المستقبل»، بالتزامن مع سحب الملف اللبناني من يد السبهان

منذ 12 تشرين الثاني 2017، غابَ عن «التغريد» على موقع «تويتر» ثامر السبهان، الوزير الذي شغَل اللبنانيين طيلة فترة إقالة الرئيس سعد الحريري من الرياض وما سبقها من توتير للأجواء السياسية في البلاد. كان اختيار السبهان من قبل الرياض لتولي إدارة الملف اللبناني «موفّقاً» إلى حدّ ما في إبراز طبائع الهيمنة التي ترجمتها تغريداته ضد لبنان.

العدد ٣٣٧٤
الطوائف تبتزّ العلمانيين: ممنوع الترشح لمن شطب قيده الطائفي
آمال خليل

«يا فرحة ما تمت». اللبنانيون الذين شطبوا قيدهم الطائفي (بناءً على الحملة التي انطلقت عام 2009، لشطب القيد الطائفي) وظنوا أنهم «نظّفوا» سجلهم من التصنيف المذهبي، مخطئون.

العدد ٣٣٧٤
تعليق إضراب الضمان: اتفاق لا يرضي المستخدَمين

قرّرت نقابة مستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي تعليق إضرابها الذي كان مقرراً اليوم وغداً بعد سلسلة اتصالات استمرت من مساء أول من أمس حتى ظهر أمس، وأفضت الى الاتفاق مع المدير العام للضمان محمد كركي على إعداد مشروع لإعطاء سلفة على غلاء المعيشة بقيمة مقطوعة تبلغ ٢٥٠ ألف ليرة.

العدد ٣٣٧٤
المنية: ماكينة المستقبل معطّلة
محمد خالد ملص

لم تكشف أي من القوى السياسية في الشمال أوراقها الانتخابية، رغم أن المهل الانتخابية بدأت تدهم الجميع للإعلان عن ترشيحاتهم وتحالفاتهم.
في الدورات السابقة، ولا سيّما في 2009، كان التحضير للانتخابات النيابية يبدأ قبل سنة تقريباً. لم تكن القوى السياسية تتخوف من أي خطوة تقدم عليها، عكس ما يحدث اليوم، حيث بات على كل فريق سياسي أن يحسب كل خطوة يخطوها في ظل القانون الانتخابي الذي يعتمد النظام النسبي.

العدد ٣٣٧٤
التصعيد لا يهدّد الانتخابات

القوى السياسية الرئيسية متمسكة بالاستحقاق في موعده... وباسيل يفتتح «حملته»


تعتبر المصادر أنّ غاية باسيل من التصعيد «خلق عنوان سياسي لمعركته الانتخابية» (هيثم الموسوي)

تكثر الملفات التي تُفرِّق بين الرئاستين الأولى والثانية. فبعد أزمة مرسوم الترقيات، بانتظار جلسة مجلس الوزراء اليوم، اشتباك حادّ بين حركة أمل من جهة، والتيار الوطني الحر من جهة أخرى، على خلفية طلب الوزير جبران باسيل تعديل قانون الانتخاب. ورغم تحذير مسؤولين كثر من إمكان تطيير الانتخابات، ثمة إجماع على إجرائها في موعدها

الاشتباك بين التيار الوطني الحرّ وحركة أمل، عنوانه هذه المرّة: البند 24. فعلى جدول أعمال جلسة مجلس الوزراء، التي ستُعقد اليوم في السرايا الحكومية، بندٌ يحمل الرقم 24 ويتعلّق بطلب وزير الخارجية جبران باسيل تعديل قانون الانتخاب لتمديد مهلة تسجيل المغتربين حتى 15 شباط المقبل. بعض القوى السياسية في الحكومة تقف ضدّ تعديل قانون الانتخابات، إلا أنّ الاعتراض «الأشرس» صدر عن حركة أمل.

العدد ٣٣٧٣
وزارة الخارجية «تستفز» برّي: إلغاء مديرية المغتربين؟
ليا القزي

سيؤخر وزير المال توقيع مرسوم تعيين القناصل الفخريين (هيثم الموسوي)

بين التيار الوطني الحر وحركة أمل في وزارة الخارجية، صراعٌ لا يبدو أنّه سينتهي. آخر الفصول يتعلّق بالتعيينات الإدارية وإمكانية عدم إعطاء «الحركة» المديرية التي طالبت بها، في مقابل بدء الحديث عن دمج المديرية العامة للمغتربين بمديرية الشؤون الاغترابية

«ساحة النزاع» القديمة/ الجديدة بين التيار الوطني الحر وحركة أمل، هي وزارة الخارجية، حيث يجري إعداد مسودة التشكيلات الإدارية، للانتهاء من توزيع السفراء العائدين من الخارج على مراكزهم. في المبدأ، لم يكن من المفترض أن يُشكّل هذا الملف إشكالية بين حليفَي حزب الله، لأنّه بحسب منطق المحاصصة الذي تسير وفقه مؤسسات الدولة اللبنانية، كلّ فريق «حَجز» لنفسه المديريات التي يريدها.

العدد ٣٣٧٣
قانون الانتخاب لم يجز للحكومة اصدار البطاقة الممغنطة
عصام نعمة إسماعيل

يحدد المشترع درجة الإلزام في القانون من خلال طبيعة الأمر الذي تضمّنه، وهذا ما يستقى من خلال صياغته. فإذا استخدم مصطلحات قطعية الدلالة لا تفسّر إلا باتجاه محدد ملزم، كانت الحكومة مقيّدة بالتفسير الذي حدده المشترع. فعلى سبيل المثال، منع القانون الرقم 46 بتاريخ 21/8/2017 جميع حالات التوظيف والتعاقد بما فيها القطاع التعليمي والعسكري بمختلف مستوياته واختصاصاته وفي المشاريع المشتركة مع المنظمات الدولية المختلفة، إلاّ بقرار من مجلس الوزراء بناءً على تحقيق تجريه إدارة الأبحاث والتوجيه في مجلس الخدمة المدنية.

العدد ٣٣٧٣