سياسة

المشنوق يحرج الحريري

استئناف «الاستدعاءات» إلى الرياض وجنبلاط غادر إلى «جهة مجهولة»


رئيس الحكومة منزعج من موقف وزير الداخلية (مروان بوحيدر)

بدا اعتراض الوزير نهاد المشنوق على احتمال تصويت لبنان لقطر في اليونسيكو، إحراجاً للرئيس سعد الحريري، في ظلّ الضغوط السعودية على الأخير لتغيير سياساته تجاه حزب الله والرئيس ميشال عون. وفيما هاجمت القوات اللبنانية السياسات المالية والاقتصادية وطالت يسهامها رئيسي الجمهورية والحكومة، استؤنف استدعاء سياسيي 14 آذار الى الرياض، وآخرهم الوزير السابق أشرف ريفي، فيما غادر النائب وليد جنبلاط الى وجهة غير محددة يرجح أن تكون السعودية

بعد التوتّر الذي خلّفه التراشق بين وزيري الداخلية نهاد المشنوق والخارجية جبران باسيل، على خلفية التصويت اللبناني في انتخابات منظمة اليونيسكو الأسبوع الماضي، سادت أجواء من التهدئة أمس بين الطرفين، دفعت بباسيل إلى التأكيد أن لبنان لم يمنح صوته لقطر ضد مصر، مشيراً إلى أن «لبنان أبعد نفسه عن المشكلة كما ينص البيان الوزاري، بعد أن عجز عن تأمين التوافق العربي».

العدد ٣٣٠١
إسرائيل: الاعتراض السوري لم يكن الأول ... لكنّنا فضّلنا الصمت
يحيى دبوق

الصاروخ السوري لن ينهي الخروقات لكنه مؤشر مقلق جداً لتل أبيب (أ ف ب)

ردّ فعل إسرائيل على تصدي الدفاعات الجوية السورية لطائراتها، بعد خرقها المجال الجوي السوري من الحدود اللبنانية، جاء استثنائياً هذه المرة، وذا دلالات. ردّ فعل لا يتعلق بالرد المادي فحسب بإطلاق صاروخ اعتراضي، بل جراء سلسلة إجراءات واعتراضات سورية في الفترة الاخيرة، عمدت إسرائيل إلى إخفائها، وهي تهدف، بحسب القراءة الإسرائيلية، إلى رسم معادلات جديدة في وجه الخروق الإسرائيلية للأجواء السورية واللبنانية.

العدد ٣٣٠١
جريمة زقاق البلاط: القتل السهل بين «عالمَين»
رحيل دندش

الزاروب الصغير الذي «تنزرك» داخله أبنية قديمة، يطل مدخله على مبنى مجلس شورى الدولة ومبنى الإسكوا التابع للأمم المتحدة. «الرينغ»، الأوتوستراد السريع، يفصل بين المكانين، بل بين «عالمَين». في الزاروب الصغير، الذي يتفرع من زقاق البلاط، حدثت الجريمة. الحي هادئ تماماً. لا شيء أمس كان يدل على أن جريمة حدثت في الصباح. لا أصوات ولا صخب، رغم زحمة المهتمين: كاميرات التلفزيونات، سيارة تابعة لقوى الأمن الداخلي، وأخرى للدفاع المدني تعمل على إزالة آثار الدماء. كان الجيران يتحدثون بشيء من الذهول والاستغراب، ويدلون بما رأوه للصحافة.

العدد ٣٣٠١
توضيح

بتاريخ 26/6/2015، نشرت «الأخبار» تحقيقاً حول أشرطة تعذيب المساجين في سجن رومية من قبل عناصر فرع المعلومات تضمّنت اتهاماً لمستشار اللواء اشرف ريفي الصحافي الزميل أسعد بشارة، من دون أن تسميه، بتسريب الأشرطة.
ولما كان الزميل بشارة قد تقدّم بشكوى جزائية ضد «الأخبار» بتهم القدح والذم على خلفية هذا الخبر، ولما تبيّن للجريدة في ما بعد أن هذه المعلومات لم تكن دقيقة، وقد استندت الى مصادر مغلوطة، وحرصاً على مصداقية الجريدة، يهمّنا أن نؤكّد عدم مسؤولية الزميل بشارة عن تسريب الاشرطة، وندين له بالتوضيح للرأي العام، جراء الضرر الذي لحق به إثر نشر هذا الخبر الخاطئ.

العدد ٣٣٠١
«التيار» قبل الانتخابات: ماكينة الهيئات معطّلة!
رلى إبراهيم

هيئة الشوف تخضع لامتحان جدي على الأرض نهاية الشهر الجاري لتحديد مصيرها (هيثم الموسوي)

التيار الوطني الحر ليس على ما يرام. الفترة الذهبية التي أعقبت انتخابات رئيس الحزب والهيئات المناطقية والانتخابات الداخلية من جهة، والحصة الوزارية الوازنة من جهة أخرى، أفَلَت بسرعة كبيرة. اليوم، لا الحكومة «ماشية»، ولا الوضع التنظيمي الداخلي «ماشي»، ولا الانتخابات الداخلية الديمقراطية لاختيار المرشحين تُرجمت ايجاباً، الأمر الذي راكم امتعاضات حزبية في الأقضية، خصوصاً مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية.

العدد ٣٣٠١
«أمل»: نريد مقاعدنا من «المستقبل»
آمال خليل

(مروان طحطح)

ليست حركة أمل حليفة حزب الله وحسب. موقعها، وموقع رئيسها نبيه بري، في السياسة اللبنانية، يشدان الأنظار نحو توجهاتها، وإن المبدئية وغير النهائية، في الانتخابات النيابية المقبلة. تستعر التكهنات. في مناطق انتشارها: هل تتوحد في لوائح واحدة مع توأمها حزب الله؟ هل تقارع التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية وتهادن «المستقبل»؟

في العلن، لا يتوانى قياديو ثنائي حركة أمل وحزب الله عن التعبير عن راحة البال لإجراء الانتخابات والفوز الساحق بالمقاعد الشيعية. في السر، يقرّون بأن قانون النسبية سيأكل من القالب الذي تفردوا بصناعته منذ عام 1992، لكن ليس أكثر من نتف.
ماذا عن التيار الشيعي المعارض الذي تشكّل أخيراً وأعلن نيته مقارعة الثنائي في الانتخابات المقبلة؟ «الناس أطلقت حكمها عليهم»، يقول قيادي في «أمل» لـ«الأخبار».

العدد ٣٣٠١
المستقبل ــ الصفدي: تحالف حذر
عبد الكافي الصمد

فتح رئيس الحكومة سعد الحريري باب تحالفاته في الانتخابات النيابية المقبلة، عندما أعلن، من روما، أنه سيعمل على تأليف لائحة بالتعاون مع النائب محمد الصفدي في دائرة الشمال الثانية، ومع النائب وليد جنبلاط في الشوف، والنائب سليمان فرنجية في زغرتا والكورة، والقوات اللبنانية والتيار الوطني الحر في البترون وبشري. الصفدي الذي اتصلت به «الأخبار» آثر التريّث في تأكيد تحالفه مع تيار المستقبل.

العدد ٣٣٠١
اشتباك سوري ــ إسرائيلي فوق لبنان: «سماء واحدة» في الحرب المقبلة!

قرابة العاشرة صباحاً، انطلق صاروخ أرض جو من موقع للجيش السوري شرقي دمشق، مستهدفاً طائرات إسرائيلية تحلّق في سماء لبنان. بعد أكثر من ساعة، أغارت طائرات العدو على الموقع، مستهدفة راداره. الغارة وقعت، على الأرجح، من فوق الأراضي اللبنانية.

العدد ٣٣٠٠
بعد تهديدات ترامب... سوريا تحذّر: لا تلعبوا بالنار
علي حيدر

أرادت دمشق من رسالتها القول إن الساحة السورية تنطوي على مفاجآت قد لا تكون في حساب العدو (أرشيف)

لا تقتصر مفاعيل رسائل التبادل الصاروخي بين سوريا وإسرائيل على كونها مجرد تصدٍّ سوريّ لطائرات إسرائيلية معادية، ولا تقاس مفاعيلها ــ بلحاظ المرحلة الحالية والمعادلات التي تحكمها ــ بعدد الصواريخ التي أطلقها كل منهما ولا بالنتائج العسكرية التي ترتّبت عليها، بل هي بمعايير محدَّدة رسالة سورية عملانية، وردّ إسرائيلي بنفس اللغة والحدّة، تعمَّد كلّ من الطرفين إيصالها الى الآخر، ولكل من يعنيه الأمر. والقدر المتيقن لهذه الرسالة أنها حدث عسكري يحمل أكثر من بعد يتصل بطبيعة الاستهداف ومكانه وتوقيته، وبأكثر من سياق إقليمي ودولي.

العدد ٣٣٠٠
إسرائيل: يجب عدم الاستخفاف بالرسالة السورية

(أرشيف)

على وقع الصواريخ السورية والاسرائيلية، وإدراكاً من صنّاع القرار في تل أبيب لخطورة الرسالة الصاروخية السورية، التي لم تستطع إسرائيل تجاهلها وردّت عليها برسالة مضادة مشابهة، أكد وزير الامن الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن إسرائيل «تتصرف بمسؤولية وحزم»، مشدداً على أن إسرائيل «لن تسمح لإيران وحزب الله بتحويل الاراضي السورية الى موقع متقدم ضد إسرائيل، ولن نسمح بنقل السلاح المتطور من إيران، عبر سوريا الى لبنان».

العدد ٣٣٠٠
انتخابات 2018 أمام قنبلة موقوتة: صانعو القانون يتبرّأون منه!
نقولا ناصيف

تبدو انتخابات الربيع المقبل امام خطر قد يفضي الى احتمال تأجيلها (هيثم الموسوي)

ما ان يرسل المسؤولون اشارات اطمئنان الى اجراء انتخابات الربيع المقبل في موعدها حتى يفرّخ، يوماً بعد آخر، سبب او اكثر لبعث الشكوك فيها، والتلويح مجدداً بخيار تأجيلها. احدث الشكوك ان بعض صانعي قانون الانتخاب باتوا الآن لا يريدونه

ما بين جلستي الصباح والمساء لمجلس النواب، في اليوم الاول من مناقشة مشروع قانون الموازنة اليوم، تلتئم اللجنة الوزارية لقانون الانتخاب في الثالثة بعد الظهر في السرايا برئاسة الرئيس سعد الحريري. وهي تضم وزراء حركة امل وحزب الله وتيار المستقبل والتيار الوطني الحر والقوات اللبنانية واللقاء الديموقراطي، وألحق بهم بناء على طلبه الوزير طلال ارسلان.
في فحوى ما ستناقشه اللجنة الوزارية المشكلة العالقة التي قسّمتها الى فريقين: وزراء امل وحزب الله والقوات اللبنانية ويجاريهم وزير اللقاء الديموقراطي يقولون باقتراع الناخبين في مساقطهم، ووزيرا التيار الوطني الحر وتيار المستقبل يريدان اقتراعهم في اماكن السكن. ورغم انه بات من المتعذر استخدام البطاقة الممغنطة في انتخابات ايار المقبل لاستعصاء انجازها قبل هذا الموعد، الا ان وزيري التيارين الحليفين يصران على ابرام عقودها من الآن والذهاب بها الى استحقاق 2022، الى حد ربط الانتخابات المقبلة بتلك التي ستليها.

العدد ٣٣٠٠
درب وهّاب «النسبية» شاقّة... لكن مفتوحة
فراس الشوفي

الشراكة في الشوف تُجبر «القائد الأوحد» على تغيير سياساته الداخلية تجاه ناخبيه (هيثم الموسوي)

للمرّة الأولى، تبدو الطريق مفتوحة أمام مرشّح درزي في الشوف خارج العباءة الجنبلاطية. الوزير السابق وئام وهّاب ينتظر هذه الفرصة منذ زمنٍ طويل، لكنّ طريقه شاقة وتحالفاته غير محسومة

ذات أحد، أعدّ الوزير السابق زياد بارود نفسه جيّداً، مُزَّوداً بأفتك أسلحة «المنطق»، وحطّ رحاله في المختارة. المهمّة شاقّة، والهدف عنيد وسريع البديهة. والوزير الراحل فؤاد بطرس، يُعَوِّل على حنكة عرّاب «المجتمع المدني»، لتليين موقف النائب وليد جنبلاط تجاه القانون المختلط (النسبي والأكثري)، الذي كانت لجنة بطرس تعمل عليه عام 2005. بكامل نشاطه، يفتح بارود «لابتوبّه» عند التاسعة صباحاً، مستخدماً خرائط وأرقام وجداول، ليسوّق أمام جنبلاط، قانوناً، يُرخي قَبْضَتَه المُحْكَمَة على جبل لبنان الجنوبي. شرح بارود طويلاً، وعطش وشرب ماءً، وختم جنبلاط المقابلة بعبارة/ عبرة واحدة: «بَدَّك تسقِّط مروان (حمادة)، وتربِّح وئام (وهّاب)».
على عِلَلِه، يفتح القانون النسبي الجديد، كوّةً من الضوء والأمل، لدى أبناء الشوف، لانتقاء خيارات جديدة، ليست بالضرورة مثالية، غير تلك التي يضرس بها الأبناء، بعد أن وَرِثَها الآباء لعقود متتالية.

العدد ٣٣٠٠
الموازنة ستصدر بلا حسابات 287 مليار دولار!

قبل قرابة شهرين من انتهاء العام الحالي، يفتتح مجلس النواب اليوم جلساته الثلاثية لإقرار موازنة الـ2017. الخطوة تأتي متأخرة، بعد مرور 12 سنة اعتادت خلالها مؤسسات الدولة الإنفاق من دون موازنة، منذ عام 2005. على الرغم من عدم احترام المواعيد الدستورية في ما خصّ الموازنة، وواجب أن يكون النواب في هذه الفترة يناقشون موازنة الـ2018، إلا أنّه يجري التعامل مع الأمر بوصفه «إنجازاً».

العدد ٣٣٠٠
عون يُحذّر «المجتمع الدولي»: عدم حلّ أزمة اللاجئين يعني الانفجار!

(دالاتي ونهرا)

لا يرأف بلبنان في الفترة الأخيرة سوى الأعاجيب. بلد يجتمع فيه مجلس الوزراء من دون أن يُناقش المسائل المصيرية، والأخطار الأمنية التي تُحدق بالدولة. السياسيون يختلفون على أدنى التفاصيل، ويُصعّدون في تصريحاتهم، بعضهم ضدّ بعض، إلى أعلى المستويات. الضغوط الدولية والإقليمية تشتد، مع ترجيح أن تستعر في الأسابيع المقبلة. كلّ أنواع العواصف تضرب لبنان، إلا أنّ «أخطرها» مؤخراً هو اختلاف وجهات النظر حول طريقة التعامل مع مسألة النازح السوري وطبيعة العلاقة مع النظام في سوريا.
وكلّ طرف يسعى إلى توظيف هذا الملف الحساس والشائك، الذي بات يُشكّل تهديداً للأمن الاجتماعي وللعلاقة بين اللبنانيين والسوريين، في معارك الانتخابات النيابية في أيار 2018. رأْسَا الحربة في هذا الملف هما رئاسة الجمهورية والتيار الوطني الحرّ من جهة، وفي المقلب الآخر رئاسة الحكومة وتيار المستقبل وما يُسمّى المجتمع الدولي. التيار الأزرق يرى أنّ ما يقوم بها حليفه العوني أمرٌ خطير، «لاعتقاد التيار بأنّ ذلك سيُربحه الانتخابات». وتستعد قيادة «المستقبل» لمواجهة الخطاب العوني عبر الدعوة إلى التمسّك بالضمانات الدولية لعودة النازحين، فضلاً عن اقتناع مصادر تيار المستقبل بأنّ «الحوار مع النظام السوري لا يُعيد اللاجئ الهارب من الحرب. وأصلاً نحن غير مقتنعين بوجود عودة، أو مشروع إعادة إعمار، من دون حلّ سياسي».

العدد ٣٣٠٠
إسرائيل و«أيام القلق العظيم»
ابراهيم الأمين

عشية قيام الكيان الاسرائيلي، وفي العقود التي تلت، وضَعْنا، نحن العرب، أنفسنا في موقع المسؤولية الأخلاقية حيال نفي أو تأكيد أو إعلان موقف حاسم من المجازر التي ارتكبها الغرب في حق اليهود قبل الحرب العالمية الثانية وأثناءها. وهو موقع لم يكلّفنا به أحد، وليس من اختصاصنا، فضلاً عن أنه ليس من مسؤوليتنا المباشرة.

العدد ٣٢٩٩
الحريري يصعّد ضد عون

باسيل: من لا تعجبه سياستنا الخارجية المستقلة مستتبع للخارج (هيثم الموسوي)

تهدّد الملفات الخلافية، لا سيّما سياسة لبنان الخارجية والعلاقة مع سوريا وملف النازحين، التسوية التي نشأت مع انتخابات الرئاسة بالتصدّع. ومع قرار تيار المستقبل رفع السقف حيال توجّهات رئاسة الجمهورية الخارجية، برزت أمس مسألة تصويت لبنان في انتخابات اليونسكو، والكلام عن اتهام مصري للبنان بالتصويت إلى جانب قطر

تتسارع وتيرة التوتّر السياسي الداخلي، على وقع الضغوط الخارجية الأميركية والسعودية، وتفجّر الملفّات الخلافية من التنسيق مع الحكومة السوريّة وملفّ النازحين، إلى السّجال الدائر حول تصويت لبنان في انتخابات مدير منظمة اليونيسكو الأسبوع الماضي.

العدد ٣٢٩٩
بري: لا بديل عن الحريري

تستشعر القوى السياسية المكوّنة للحكومة الخطر الآتي من واشنطن. هجوم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يبدو مستمراً بلا هوادة، في وجه محور المقاومة. وكعادة الحروب الأميركية، فإن «الأضرار الجانبية» و«الاخطاء» تكون أفدح من نتائج المعركة. ما جرى في سوريا والعراق وأفغانستان واليمن وغيرها دليل حي على ذلك. في لبنان، المعني الاول بالهجمة الأميركية هو حزب الله.

العدد ٣٢٩٩
الانتخابات النيابية في بشرّي: مبروك لستريدا!
ليا القزي

يعتقد كلّ طرف من خصوم القوات اللبنانية أنّه «الأحق» بتمثيل المعارضة (هيثم الموسوي)

يُفسح القانون الجديد المجال أمام المعارضة في بشرّي لتوجيه صفعة إلى القوات اللبنانية في عُقر دار قائدها. يُدرك المعارضون استحالة خرق الخصم إلا في حال توحدهم، مع ذلك يتركون «أنانيتهم السياسية» تتحكم بهم، فيما سمير وستريدا جعجع مُطمئنان إلى طول سلامة حُكمهما في بشرّي

يوم قرّر الناس في منطقة بشرّي إعلان نفير «الثورة» على الأحادية السياسية والإقطاع، المُتمثل آنذاك بالزعامات المحلية وحزب الكتائب، وجدوا أمامهم القوات اللبنانية وقائدها سمير جعجع. قدّم لهم «ابن البلد» نموذجاً، وخياراً بديلاً، فوالوه طوال سنوات غير آبهين لما إذا كان في ذلك صواب أو خطأ. نجح جعجع في توحيدهم حوله، حتى ارتفع بالنسبة إلى كثيرين منهم إلى مرتبة القديسين.

العدد ٣٢٩٩
التشكيلات القضائية تستثني بعلبك ـ الهرمل: من تحت الدلفة لتحت المزراب!
رامح حمية

في الخامس من تموز الماضي، وفي خطوة استباقية للتشكيلات القضائية، اعتصم محامو بعلبك ـــ الهرمل أمام قصر عدل بعلبك، مطالبين بزيادة عدد القضاة في المحافظة بغية تسيير القضايا والملفات العالقة بالآلاف في قصر عدل مركز المحافظة. حينها، تدخل نقيب المحامين أنطونيو الهاشم، ووعد بأخذ المطالب على عاتقه، ومتابعتها والسعي الى تحقيقها مع وزير العدل سليم جريصاتي ومجلس القضاء الأعلى. وبحسب المعلومات المتداولة، فإن لقاءً عُقد قبل التشكيلات القضائية، ضم جريصاتي ونقيب المحامين وعضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نوار الساحلي، وخلص إلى «وعد بأن تكون حصة بعلبك ــــ الهرمل 35 قاضياً في التشكيلات القضائية».

العدد ٣٢٩٩
«حرب» بين الحريري وميقاتي على الرئاسة الثالثة
عبد الكافي الصمد

(دالاتي ونهرا)

تغريدتان للرئيسين سعد الحريري ونجيب ميقاتي، السبت الماضي، أشعلتا «حرباً» بين مناصريهما على وسائل التواصل الاجتماعي، وأعطتا إشارة الانطلاق لبدء التنافس الانتخابي بينهما، قبل سبعة أشهر من استحقاق أيار 2018.
التغريدة الأولى أطلقها الحريري من الفاتيكان، حيث قال فيها إن «الرئيس الميقاتي نازل إنتقادات بقراراتنا. لما إرجع على بيروت حا ردّ عليه أو لما إعمل مجلس وزرا بطرابلس.Have a nice Weekend»، ما دفع ميقاتي إلى الردّ عليه سريعاً: «أهلاً وسهلاً بدولتكم وبمجلس الوزراء في طرابلس. Enjoy Rome».

العدد ٣٢٩٩