سياسة

الحكومة تحيل ملف النفايات على البلديات: رضوخ أم مناورة؟

(هيثم الموسوي)

هل رضخ مجلس الوزراء للمطالبة برفع يد السلطة المركزية عن ملف النفايات وإعادته إلى البلديات؟ أم انه قرر المناورة في هذا المجال؟ الجلسة الحكومية أمس أنتجت قراراً يمكن أن يكون تاريخياً، في ما لو صدقت الرواية الرسمية. فقد كلّف مجلس الوزراء وزارة الداخلية بـ»الطلب الى البلديات الإبلاغ عن استعداداتها وخططها لتحمّل المسؤولية كل في نطاقه».

العدد ٢٦٧٧
هيّا إلى الثورة، ولكن…
بيار أبي صعب

حين خرجنا من صالة الفندق التي غصّت بالحاضرين، قبالة بحر بيروت، كان يخالج بعضنا الشعور بأنه شهد على لحظة تاريخيّة. في ذلك اليوم، ١٥ حزيران 2013 تحديداً، إنعقد «المؤتمر الوطني للإنقاذ»، بمبادرة من مجموعة سياسيين، ومناضلي أحزاب علمانيّة، وناشطي جمعيّات مدنيّة، ونقابيين وأكاديميين وإعلاميين ومثقفين… على رأسهم الوزير السابق شربل نحّاس. كان المجلس النيابي قد مدّد لنفسه، قبلها بأسبوعين، مرّة أولى، وحالة القلق الأهلي والتوتّر السياسي والأزمات الاجتماعيّة في أوجها.

العدد ٢٦٧٧
عون في المربع الأول: الآلية والشراكة والتعيينات
هيام القصيفي

مقربون من عون: عقد جلسة مجلس الوزراء أمس يجب ألا يمر مرور الكرام (هيثم الموسوي)

لم تحجب قضية نشر المراسيم الازمة الاساسية. فالعماد ميشال عون لا يزال في المربع الاول: الالية والشراكة والتعيينات الامنية.

لا ينفك رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون يسأل عند كل حوار او تفاوض حول الحكومة والازمة الحالية «ماذا عن تعيين قائد للجيش؟». لا يزال عون يقف في المربع الاول، الآلية والشراكة في اتخاذ القرارات والتعيينات الامنية. كل ما عدا ذلك طارئ على المسألة الاساسية، بما في ذلك توقيع المراسيم ونشرها وعدم حضور جلسات مجلس الوزراء.

العدد ٢٦٧٧
باسيل رئيساً للتيار: (ألان) عون رجع... إلى فرنسا
ليا القزي

(هيثم الموسوي)

«رأسمال السلطة التي يملكها التيار هو الشعب». هذه الجملة وردت في التقرير الأول الذي بُثّ في «احتفالية» تنصيب وزير الخارجية جبران باسيل رئيساً للتيار الوطني الحرّ، على الرغم من أنّ «شعب التيار» لم يقل كلمته «المباشرة» في عملية اختيار رئيسه. أمس، انضم «التيار العوني» الى نادي الأحزاب اللبنانيّة التقليدية التي لا تعرف سوى «الوراثة السياسيّة» ضمانةً لاستمراريتها. باسيل هو رئيس «التيار» بعد أن فرضته «رغبة» المؤسس العماد ميشال عون وكرّسته المبادرة التوافقية التي عمل عليها النائب إبراهيم كنعان، بحجة تجنيب التيار «كأس الانقسامات المرّة». الفريق الثاني المُعترض على «بعض» سياسات «التيار» وعلى الاتفاق الذي تمّ منذ تسعة أيام، فشل في كلّ محاولاته لتطبيق النظام الداخلي، فغابت وجوهٌ عديدة عن مؤتمر باسيل أمس، أبرزها منافسه السابق على رئاسة التيار النائب ألان عون (سافر إلى فرنسا لتحاشي المشاركة في حفل «تنصيب» باسيل). أما النواب المعارضون، فبدوا كأنهم «مُكرهون» على الحضور. حتى إن تبادلهم للقبل والعناق في نهاية خطاب باسيل لم يُساهم في ترويجهم لجوّ «الالفة» الذي يحكم علاقتهم بعضهم ببعض. وحده وجود اللواء نديم لطيف شكّل علامة فارقة، لما له من رصيد كبير في وجدان العونيين.

العدد ٢٦٧٧
بهدوء | عشيّة النصر... اشهدْ يا قَلَم
ناهض حتر

الساعة الثانية بعد منتصف الليل، أقرأ على ضوء خافت في حديقة منزلي في جبل اللويبدة بعمان. فجأة، انطلقت أصوات صاخبة؛ بضعة زعران قرروا أن يدبكوا أمام حديقتي، ويهتفون: «ارحلْ ارحلْ يا بشّار»! كان ذلك، في إحدى ليالي حزيران 2011. وقتذاك، كان الصامدون في مواجهة الربيع الأميركي ــ الرجعي ــ العثماني يُعدّون على الأصابع.

العدد ٢٦٧٧
فرع المعلومات في خدمة طويل العمر!
ابراهيم الأمين

من تفجيرات «الخبر» عام 1996

لم تغيّر مملكة آل سعود في أساليبها الإجرامية. هي تعمل منذ عقود طويلة على استخدام عصابات إجرامية، مغلفة باسم قوى أو أحزاب أو حتى أجهزة أمنية، لتصفية حساباتها مع معارضيها. ولبيروت على الدوام، حصة من هذا الإجرام.
في 17 كانون الأول 1979، تولت عصابة اختطاف المعارض السعودي ناصر السعيد، من شارع الحمرا في بيروت. الخاطفون عناصر في جهاز الأمن العسكري الفلسطيني الذي كان يترأسه العقيد عطا الله عطا الله «أبو الزعيم». أما منسّق العملية وممولها، فهو السفير السعودي في حينه علي الشاعر.

العدد ٢٦٧٦
خطف أحمد المغسل و«بيعه» للسعودية

يوم 8 آب 2015، أوقف فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي المطلوب السعودي أحمد المغسل، أحد أبرز المتهمين في تفجير الخُبر في السعودية عام 1996، الذي أدى إلى مقتل 17 جندياً أميركياً. وفي ليل، وخلافاً للأصول القانونية والأخلاقية ومعاهدات حقوق الإنسان، سُلِّم الرجل المحكوم بالإعدام، والمدرج على لائحة الإرهاب الدولية، لأمراء النفط من أولياء نعمة القيّمين على هذا الفرع الأمني.

العدد ٢٦٧٦
مبادرتا بري وهيل: الحفاظ على الحكومة

اقتراح بري ينص على استعادة المراسيم المنشورة (مروان طحطح)

زحمة مبادرات سياسية تهدف إلى الحفاظ على الحكومة ومنع انهيارها. جديدة هذه المبادرة واحدة أطلقها الرئيس نبيه بري من شقين: التهدئة الحكومية، وعقد طاولة مشاورات في عين التينة أو مجلس النواب. أما المبادرة الثانية فمن بنات أفكار السفير الأميركي ديفيد هيل

هل فُتِحَت ثغرة في جدار الأزمة الحكومية؟ وزير المالية علي حسن خليل كان يؤكد طوال يوم أمس لسائليه أن «تفاهماً ما» بات قريباً من التحقق. وهذا التفاهم سيسمح بتجنّب الأسوأ. فرئيس الحكومة تمام سلام مصرّ على التوصل إلى قرار في مجلس الوزراء يمنح وزارة المال «تغطية قانونية» تتيح لها دفع رواتب موظفي الدولة. وهو هدّد بالاستقالة إن لم تتمكن الحكومة من دفع الرواتب.

العدد ٢٦٧٦
نازحو عين الحلوة عالقون: قتيل بتجدّد الاشتباكات ليلاً
آمال خليل

وجهت القوى الإسلامية نداء إلى النازحين للعودة (علي حشيشو)

لم يصمد طويلاً وقف إطلاق النار الذي اتُّفق عليه فجر أول من أمس. فقبيل منتصف الليل الماضي، هاجم عنصران من «الشباب المسلم» (بقايا فتح الإسلام وجند الشام وآخرين) هما ع. ف. وم. ش. (محسوبان على كشاف المقدسي) نقطة الحراسة التابعة للقوة الأمنية المشاركة المرابطة أمام مصلى المقدسي المحسوب على مسؤول الكشافة فادي الصالح. الهجوم أدى إلى مقتل الفتحاوي رضوان إبراهيم (الملقب بأبو عاطف).

العدد ٢٦٧٦
المراسيم المئة: هل تقول وداعاً لمجلس الوزراء؟
نقولا ناصيف

تكمن مشكلة المراسيم المئة في صدورها ومباشرة تنفيذها، ما أحال مفاعيلها حقوقاً مكتسبة للمستفيدين منها. (هيثم الموسوي)

تنتظر مجلس الوزراء اليوم أزمة المراسيم المئة. صدرت بلا اقترانها بتواقيع الوزراء الـ 24، رغم اتصافها بمراسيم عادية تقع في صلب صلاحية أساسية لرئيس الجمهورية. قد تجعل هذه الذريعة الجلسة لا تمضي على خير

قد لا يكون سهلاً على مجلس الوزراء، في جلسة اليوم، تكريس قاعدة أن ما يصح على مراسيم القرارات التي تصدر عنه عملاً بالمادة 65، يصح أيضاً على المراسيم العادية التي تتخذ قراراتها خارج مجلس الوزراء، وتكتفي بتواقيع رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء والوزير أو الوزراء المختصين.

العدد ٢٦٧٦
بكركي: نشر المراسيم تعدٍّ على صلاحيات الرئيس
ليا القزي

يوم الثلاثاء الماضي، انسحب وزراء تكتل التغيير والإصلاح ووزيرا حزب الله من جلسة مجلس الوزراء بسبب اعتراضهم على «تجاوزهم» في نشر 70 مرسوماً عادياً بالأكثريّة الوزارية، أي من دون أن تحمل تواقيع الـ24 وزيراً، وذلك بخلاف ما كانت قد اتفقت عليه الأطراف السياسية.

العدد ٢٦٧٦
نص محضر اعترافات أحمد الأســير
رضوان مرتضى

أعدّ خلايا من مئة عنصر لاغتيال ماهر حمود وزيد ضاهر ومحمد كوثراني وضرب الجيش (مروان طحطح)

اطّلعت «الأخبار» على محاضر التحقيق مع الشيخ الموقوف أحمد الأسير لدى أحد المراجع الأمنية. وهنا ملخّص التحقيقات التي أُجريت مع الموقوف لدى الأمن العام ولدى فرع التحقيق في وزارة الدفاع. الحكاية من البداية. منذ التأسيس حتى أحداث عبرا. قصة هروبه بين صيدا وبحنين وإقامته في باب التبّانة. أبرز داعميه ومموليه وإفادته بشأن علاقته بأذرع «القاعدة» والانتحاريين.

قصة أحداث عبرا لن تكون كاملة إن لم تُروَ بلسان الشيخ أحمد الأسير، أحد أبرز المتورطين والشاهد الملك على تلك الأحداث المشؤومة التي وقعت في حزيران ٢٠١٣. روى إمام مسجد عبرا لمحققي الأمن العام القصة، ثم كررها متوسّعاً لدى فرع التحقيق في الجيش. حكى عن كل كبيرة وصغيرة، مفنّداً إياها بالتفاصيل. وأوقع الكثيرين ممن ساعدوه وعملوا إلى جانبه ممن لم تكن هوياتهم معروفة لدى الأجهزة الأمنية. فهل يُحاكم الأسير على جرائمه أم يُطوى ملفه في أدراج القيّمين على العدالة.

العدد ٢٦٧٦
العونيون يتظاهرون السبت: عودة الثقة بالشارع
غسان سعود

العونييون اكتفوا بخوض معاركهم وفق مبدأ تسجيل موقف، دون الاحتكام إلى الشارع (هيثم الموسوي)

العونيون سيستفيدون، والمحتجون بقوة على أزمة النفايات سيستفيدون أيضاً. نجاح تظاهرة السبت والأيام اللاحقة، رهن اقتناع الطرفين لا فريق واحد باستفادتهما المتبادلة، خصوصاً أن ما يجمعهما أكثر مما يفرقهما بكثير

من يسمع المنظمين للتظاهرات والمنخرطين بها يتحدثون عن وجوب إعادة أموال البلديات للبلديات، تمهيداً لإعادة حق البلديات بجمع النفايات وفرزها وطمر النسبة الباقية الصغيرة التي يستحيل تحويلها، يظنهم ناشطين في مكتب النائب إبراهيم كنعان. فخلال السنوات السبع الماضية، لا يكاد يخلو بيان عونيّ من بند يثير هذا الموضوع، وخيضت من أجله الحروب في مجلسي النواب والوزراء.

العدد ٢٦٧٦
روايات الضحايا عن قمع قوى الأمن: «بدنا نعمل ونسوّي فيكن»
إيفا الشوفي

كان الضرب يرمي الى الحاق الأذى بالمتظاهرين لا إبعادهم
(هيثم الموسوي)

نحو الساعة 11 من ليل أول من أمس، خرج عناصر مكافحة الشغب من خلف الأسلاك، ركضوا خلفهم من دون أي مبرر، رافعين العصي وصارخين بهمجية بابشع واقذع العبارات ومتوعدين: «بدنا
نعمل ونسوّي فيكن ... يا اولاد ...»

ميدان رياض الصلح يراكم يومياً منذ الثاني والعشرين من آب، مشاهد القمع الوحشية التي تمارسها القوى الأمنية، والاستخدام المفرط للعنف في خرق فاضح للمعايير الدولية لحقوق الإنسان، التي تحد من استخدام القوة ضمن أوضاع الضرورة القصوى. وتثبت روايات الجرحى والمعتقلين، ان القوى الامنية لم تمارس ضبط النفس، ولم تتصرف بالتناسب مع جسامة المخالفة والغاية المشروعة المراد تحقيقها، لا بل انها لاحقت المتظاهرين الى منازلهم، والى وسائل النقل العام التي استخدموها للفرار. لم يستخدم حراس السلطة القنابل المسيلة للدموع ولا خراطيم المياه، فالهدف كان واضحاً: اضربوهم واعتقلوهم واسحبوهم من الشوارع وهم ينزفون. قالها أحد العناصر بوقاحة لأحد المتظاهرين وهو يبرحه ضرباً: «هذه هي حقوقك».

العدد ٢٦٧٦
الاعتقال يؤجج النشطاء والمحامون يوثقون الانتهـاكات
حسين مهدي

حالة قصير الصحية «حرجة جداً» إلا أنها مستقرة (مروان بوحيدر)

تكتيكات القوى الأمنية في وصف قسم من المتظاهرين على أنه «مخرِّب» أو «مندسّ» لم ينجح بعد، ولا يبدو أنه سيردع المواطنين عن المشاركة في تحرك يوم السبت المقبل، الذي يتوقع أن يكون حاشداً، ويشارك فيه جميع المجموعات التي تنشط منذ 22 آب، ويبدو أن عنف السلطة سيكون محفّزاً للكثيرين ليكونوا جزءاً من الحراك الشعبي ضد السلطة السياسية

أكدت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، أمس، غير مرة «احترامها الكلّي لحق المواطنين في حرية التعبير والتظاهر السلمي». هذا الاحترام ترجمته اعتقالاً لأكثر من 80 متظاهراً في وقت متأخر من ليل أول أمس، توزعوا على مخافر قوى الأمن ومركز لمخابرات الجيش، إضافة إلى عشرات الجرحى، جراء الاعتداء الهمجي والممنهج ضدهم.

العدد ٢٦٧٦
المستقبل يعرف المتظاهرين: "بضعة آلاف" "حوثي" من "الخندق الغميق"
غسان سعود

بعد الإسلاميين، ها هو ما كان يعرف بالمجتمع المدني يخرج عن سيطرة "المستقبل". ينشط نواب التيار الحريري ومسؤولوه لأجل تهشيم التحرك الشعبي، وتشويه صورته. والإساءة إلى الناشطين بعدما كانوا عماد ثورة الأرز والقناع الجميل لتيار المستقبل.

منذ 14 آذار 2005 بدأ تيار المستقبل الإيحاء بأن تيار المستقبل القديم شيء، وتيار المستقبل الجديد شيء آخر. في الـ"نيو مستقبل" يلعب المجتمع المدني دوراً أساسياً: "المجتمع المدني" ينظم التظاهرات، ويحمل المتظاهرون أعلاماً لبنانية بدل الأعلام الحزبية.

العدد ٢٦٧٦
حزب الله وعون إلى المواجهة

خلاصة الوقائع السياسية أن البلاد مقبلة على أجواء شديدة الخطورة (مروان طحطح)

تكثّفت الاتصالات السياسية خلال الأيام الماضية، من دون أن تؤدي إلى تحريك الجمود الذي يسيطر على المؤسسات، وينذر بتصعيد خطير، لا سيما بعد قرار تيار المستقبل وحلفائه «الاستفراد» بالنائب ميشال عون وحزب الله. الحليفان قررا مواجهة السعي إلى إقصائهما

بعد خمس سنوات على إقرار خطة معالجة النفايات في مجلس الوزراء، لم تجد الحكومة حلاً للازمة التي أوقعت البلاد فيها سوى الرشوة. رشوة بمئة مليون دولار مقسّطة على ثلاث سنوات لبلديات في عكار، في مقابل إرسال النفايات من بيروت والضواحي وبعض جبل لبنان إلى المحافظة الشمالية المحرومة من نعيم الدولة. على المستوى السياسي، الأزمة تزداد تجذّراً يوماً بعد آخر. تيار المستقبل مصرّ على عزل الجنرال ميشال عون، ومن خلفه حزب الله. يرفض تقديم أي تنازل له.

العدد ٢٦٧٥
تجدد الكلام عن ترتيب إقليمي قد يسهل الرئاسة
هيام القصيفي

(أرشيف)

بعد انحسار أشهر طويلة، عاد الكلام في دوائر معنية بالوضع اللبناني، عن ترتيب إقليمي قد يسمح بتسهيل انتخابات الرئاسة.

في موازاة الانشغال بالملفات السياسية والخدماتية، ولا سيما في ظل التوتر الأخير، تترقب أوساط لبنانية ما يدور من اتصالات إقليمية ولقاءات دولية، يمكن لبنان أن يستفيد منها. إذ إنه للمرة الاولى منذ التفاهم الإقليمي الذي أرسى قيام حكومة الرئيس تمام سلام، قبل انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان، عاد الحديث بجدية عن احتمال حدوث ترتيب مماثل، وليس «تسوية»، قد يفضي إلى انتخابات رئاسة الجمهورية.

العدد ٢٦٧٥
الأمن العام «يضرب» داعش بعمليات استباقية
عبد الكافي الصمد

ثلاث ضربات وجهتها شعبة المعلومات في الأمن العام إلى تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» خلال الساعات الـ48 الماضية في طرابلس والشمال، بإلقاء عناصرها القبض على 3 أشخاص كانوا يعملون على تجنيد شبّان بهدف إرسالهم إلى مناطق نفوذ هذا التنظيم في سوريا والعراق، والقتال في صفوفه.
أول من أمس الاثنين، وفي عمليتين منفصلتين، نفذت قوتان كبيرتان من عناصر الشعبة عمليتي تطويق ودهم استطاعتا في أولاهما توقيف «ط. ح.» في منطقة المنكوبين شمال طرابلس، وفي الثانية توقيف «و. ع.» في بلدة تلمعيان في عكار، قبل أن تكمل الشعبة عملها يوم أمس في العملية الثالثة بتوقيف «ع. غ.» في محلة باب الرمل في طرابلس.

العدد ٢٦٧٥
إلى أين بعد سقوط المناقصات؟ أسعار أرخص أم محارق؟ مطمر عكار يقرر مصير النفايات
بسام القنطار

خطة المحارق ستنتج كلفة أكثر ارتفاعاً لمعالجة النفايات
(هيثم الموسوي)

تستعجل الحكومة فتح «مطمر المئة مليون دولار في عكار». وإذا قدّر لهذا الخيار أن يبصر النور في الأيام المقبلة، فلن يكون لخطوة إلغاء نتائج المناقصات، التي أُعلنت أمس، أي مفاعيل سلبية. خياران لا ثالث لهما: إما إعادة إطلاق المناقصات بهدف الحصول على أسعار أرخص، أو إطلاق مناقصات المحارق التي سيحتاج إتمامها سبع سنوات. وعكار وحدها تقرر مصير أزمة النفايات التي باتت تقض مضاجع أهل السلطة والثائرين عليها

هل فعلاً اقترح وزير البيئة محمد المشنوق على مجلس الوزراء عدم الموافقة على نتائج المناقصات؟ وقد أفاد الوزير بحسب ما أعلن وزير الإعلام رمزي جريج بـ»أن النتائج تضمنت أسعاراً مرتفعة، ما يقتضي عدم الموافقة عليها». إذا صح هذا الكلام، يكون «كلام الليل يمحوه النهار». فالوزير اعتبر أول من أمس أنّ إنجاز المناقصات «صفحة تاريخية صفحة جديدة في تاريخ إدارة قطاع النفايات الصلبة (...) عظيمة الأهميّة على مختلف الصعد الحوكميّة، والبيئية والاجتماعية والاقتصادية».

العدد ٢٦٧٥