سياسة

عون: في حزيران إما روكز قائداً للجيش أو لا حكومة
نقولا ناصيف

عون اكثر صدقية واستعدادا للمجازفة بمصير حكومة سلام (هيثم الموسوي)

يكاد مغزى التصعيد المتدرج للمواقف المتناقضة من تأجيل تسريح قادة الاسلاك العسكرية، تختصره عبارة مربكة، غير مبررة، تحت وطأة التصلب الحالي: إما ينكسر الرئيس ميشال عون او ينكسر قائد الجيش العماد جان قهوجي

ليس ثمة ما يشير الى تبدّل في ما قاله الرئيس ميشال عون قبل اكثر من شهرين لأحد زواره من المسؤولين البارزين: في حزيران اما شامل روكز قائدا للجيش او لا حكومة.
مذذاك، قرر وضع مصير حكومة الرئيس تمام سلام في كفة، في مقابل كفة تأجيل تسريح ثان لقائد الجيش العماد جان قهوجي. ما أُرغم على القبول به في المرة الاولى عام 2013، لن يكتفي بعدم التسليم به، بل سيجعل وزره ثقيلاً على الافرقاء جميعاً، حلفائه قبل خصومه، بغية تأكيد اصراره على رفض بقاء قهوجي في منصبه.

العدد ٢٥٧١
السنيورة يسوّق عبيد لدى الراعي

كان لافتاً أمس قيام الرئيس فؤاد السنيورة بزيارة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي عشية مغادرة الأخير إلى أرمينيا، ومن ثم إلى باريس للقاء الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند. وتردّدت معلومات عن أن «السنيورة شدّد على ضرورة الذهاب السريع نحو إجراء انتخابات رئاسية والتوافق على شخصية سياسية من خارج الاصطفاف الحالي بين العماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع»، مقترحاً «النائب السابق جان عبيد كرئيس توافقي».

العدد ٢٥٧١
إبراهيم يتوسط بين عباس ودحلان: اقتتال فتح خطر على لبنان
قاسم س. قاسم

إبراهيم: وحدة فتح مصلحة لبنانية (مروان طحطح)

بادر المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم الى محاولة لمّ شمل البيت الفتحاوي. فالمسألة لم تعد تنحصر بحركة فتح وحدها، بل إن خلاف طرفيها يمسّ الأمن القومي اللبناني. لذلك التقى ابراهيم القيادي المفصول محمد دحلان في الإمارات ورئيس السلطة محمود عباس في الأردن

اجتمع المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، خلال زيارته دولة الامارات الشهر الماضي بالقيادي الفتحاوي المفصول محمد دحلان. حدد اللقاء مسبقاً، وذلك قبل وصول ابراهيم الى ابو ظبي للمشاركة في معرض للأمن، وكانت هذه «المرة الأولى التي يتعرف فيها إبراهيم إلى دحلان شخصياً»، كما قال مقربون من الأخير. تحدث الرجلان عن الأوضاع الأمنية للمخيمات الفلسطينية في لبنان، والخوف من تكرار سيناريو تمدد «داعش» والفصائل الإسلامية المتشددة في عين الحلوة كما جرى في مخيم اليرموك السوري.

العدد ٢٥٧١
الحريري «يبيع» غزال... والثمن مرأب التل!
عبد الكافي الصمد

قبل سنة من انتهاء ولايته، رُفع الغطاء الأزرق عن رئيس بلدية طرابلس نادر غزال، ليصبح الرجل مكشوفاً تماماً بعدما كانت غالبية القوى السياسية في المدينة قد سحبت ثقتها منه، علماً أن تمسّك تيار المستقبل بغزال هو ما أبقاه في منصبه حتى الآن، برغم اعتراضات كثيرة واجهته منذ تسلم مهماته عام 2010.
وعلمت «الأخبار» أن الرئيس سعد الحريري الذي استقبل «الريس» في الرياض، في 9 نيسان الجاري، طلب منه الاستقالة من منصبه، والتشاور مع مدير مكتبه نادر الحريري ووزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس لبلورة مخرج يحفظ ماء وجهه، وبما يفسح المجال أمام انتخاب بديل عنه، يرجّح أن يكون عضو البلدية المحسوب على المستقبل عامر الرافعي.

العدد ٢٥٧١
سعد الحريري «راجع»... قوياً؟
غسان سعود

سلمان مستقبلاً الحريري أمس (مروان طحطح)

لاستقبال الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز الرئيس سعد الحريري، أمس، في حضور ولي العهد وولي ولي العهد ترجمة واحدة في أروقة تيار المستقبل: تحسين ظروف حلفاء المملكة الذين كانوا غير مرئيين بالنسبة إليها طوال المرحلة السابقة

خلافاً لما يحاول كثيرون إشاعته، لا يقتصر الاهتمام اللبناني بالملف اليمني على حزب الله. الحرب السعودية على هذا البلد العربيّ تستفز حزب الله، فيما تثلج قلب تيار المستقبل. خطابات الحزب توحي بدخول المنطقة مرحلة جديدة من التصعيد، فيما توحي أحاديث الحريريين بالعكس. إعلان الحرب السعوديّ يمثل لرئيس الحكومة السابق سعد الحريري الخطوة الأولى في اتجاه الجلوس، من موقع قوة، على طاولة المفاوضات. أما الخطوة السعودية الثانية فهي تحسين ظروف حلفائها في مختلف البلدان، خصوصاً من دفعوا أثماناً باهظة لالتزامهم خياراتها، رغم قرارها بحصر النفقات وعدم الدفاع عن مكتسباتها. تكرر أوساط المستقبل الحديث عن نجاح القيادة السعودية في تقديم نفسها، في اللحظة الدولية المناسبة، ناطقة وحيدة باسم «العالم السني».

العدد ٢٥٧١
رد | سركيس سركيس يوضح

تعليقاً على ما نشر في «الأخبار» (20-3-2015) حول السيد سركيس سركيس، تعمّد كاتب المقال التطرّق إلى مسائل لا علاقة لها بالسيد سركيس، موحياً للقارئ بأنّ حضرة المدعي العام المالي القاضي علي إبراهيم قد ادعى على سركيس سركيس «بجرائم مالية وتبييض الأموال».

العدد ٢٥٧١
بهدوء | نصرالله؛ حول الاستقلال والعلمانية والعروبة
ناهض حتر

بينما تذهب قوى إسلامية متدرجة من الليبرالية والأخونة إلى الوهابية والسلفية الإرهابية والمذهبية؛ وبينما يسقط مفكرون إسلاميون، قدّموا أنفسهم كعقلانيين، ومثقفون قوميون، قدموا أنفسهم كديموقراطيين، في مستنقع التماهي مع «النصرة» و»داعش» و»جيش الإسلام»؛ وبينما يصمت يساريون أو يقفون على «الحياد» حيال الكارثة الثقافية والأخلاقية والإنسانية التي تجتاح بلاد العرب؛ بينما يسود الظلام، وتتمدد الظلامية، يدهشنا قائد المقاومة الإسلامية، وسماحة السيد، وأمين حزب الله، باختراقات فكرية ــــ سياسية تقدمية، تمنحنا الأمل بتلاحم مشروع التحرر الوطني بمشروع المقاومة، وتكوين الكتلة الاجتماعية التاريخية، القادرة على تحقيق مهمات التقدم العربي.

العدد ٢٥٧١
سماحة بعد 985 يوماً في الانفرادي: لا أغفر لنفسي
آمال خليل

بعد 21 شهراً من التوقيف، أدلى الوزير السابق ميشال سماحة أمس، للمرة الأولى، بإفادته أمام المحكمة العسكرية حول اتهامه بالإعداد لتنفيذ عمليات إرهابية. أكثر ما ردّده خلال ساعَتي الاستجواب: «وقعت في الفخ وأعترف بأنني أخطأت». فيما وكيله صخر الهاشم متفائل بقرب صدور الحكم

بكامل أناقته، مرتدياً بزة رسمية ومتأبّطاً ملفات سميكة، ظهر الوزير السابق ميشال سماحة في قاعة المحكمة العسكرية أمس. بدا متحمساً للإدلاء بإفادته أخيراً، بعد أربعة تأجيلات لجلسات محاكمته التي بدأت في حزيران 2013، بسبب تعذر تبليغ رئيس مكتب الأمن الوطني في سوريا اللواء علي مملوك، إلى أن قررت المحكمة فصل الخصومة بين ملفه وملف الأخير والسير بكل دعوى على حدة.

العدد ٢٥٧١
حكمت المحكمة على الصباغ وفستق ودفتردار
آمال خليل

فستق: أنا آسف! (مروان طحطح)

من سجن الريحانية وعلى كرسي مدولب، مرتدياً سترة رياضية سوداء ومشذباً لحيته ويمضغ العلكة، دخل الموقوف جمال دفتردار إلى قاعة المحكمة العسكرية ليحاكم بمفرده بتهمة الانتماء إلى تنظيم مسلح والإعداد لعمليات إرهابية والعمل لمصلحة القاعدة وداعش وعبدالله عزام. وفي قضية ثانية، حوكم مع كل من حسام الصباغ والشيخ أبو بكر محمد حمود بتهمة الانتماء إلى «القاعدة» وقتاله في العراق.

العدد ٢٥٧١
إسلاميو رومية يعيدون تمثيل التمرد في المحكمة العسكرية
آمال خليل

خارت قوى الموقوف الشيخ عمر بكري فستق في الطريق من سجن رومية إلى المحكمة العسكرية أمس. كاد عناصر القوة الضاربة أن يحملوه للدخول إلى القاعة. بدا منهكاً حافي القدمين ويرتدي سترة للنوم متسخة، فيما غطى وجهه ولحيته ويديه غبار الدخان الأسود. قبل أن يسأله أحد، قال بصوت منكسر إنه «ضحية الشغب الذي حصل في رومية». برغم أنه «يستنكره ويرفض تكسير محتويات السجن»، لكن القوى الأمنية «لم توفرنا من العقاب». دخلت فجراً إلى الزنازين «وانهالت علينا بالضرب وعرّتنا من ثيابنا».

العدد ٢٥٧١
انتحاريون وانغماسيون إلى لبنان بقيادة «الأشـعث»
رضوان مرتضى

نحو استئناف العمليات الانتحارية وتعزيزها بـ «انغماسيين» وسيارات مفخخة (مروان بوحيدر)

الهدوء في لبنان لن يدوم طويلاً. هذا ما تؤكّده مصادر كشفت لـ «الأخبار» عن مرحلة جديدة من العمليات الأمنية ستبدأ قريباً تعدّ لها «التنظيمات الجهادية». وهي مرحلة ستشهد تغييراً جزئياً في أسلوب العمليات الأمنية، وسيتولى الاشراف عليها قيادي «جهادي» وصل أخيراً إلى لبنان يُعرف بـ «الأشعث»

تلقت المجموعات «الجهادية» الناشطة في الداخل اللبناني ضربات متتالية. عمليات نوعية نفّذتها الأجهزة الأمنية اللبنانية، بالتنسيق مع أمن حزب الله والاستخبارات الدولية، ولا سيما الألمانية والأميركية، أدّت الى اعتقال أو قتل مطلوبين كبار من «كتائب عبدالله عزام» و«الدولة الإسلامية» و«جبهة النصرة». من بلال كايد ونعيم عباس إلى عمر الأطرش وجمال الدفتردار وأحمد سليم الميقاتي، وقبلهم أمير «كتائب عبدالله عزام» ماجد الماجد، وليس أخيراً أسامة منصور وخالد حُبلص، وغيرهم كُثُر...

العدد ٢٥٧٠
التمرد يتجدّد في «إمارة رومية»: الوضع عاد أسوأ مما كان!
آمال خليل

رومية: عودة الإمارة (هيثم الموسوي)

لماذا أنهى السجناء الإسلاميون في المبنى «د» في سجن رومية تمردهم ليل الجمعة الفائت، ولماذا انتفضوا مجدداً ليل أمس؟ عن المشهد الأول، قيل إن مسؤول القوة الضاربة المقدم خالد عليوان ومستشار وزير الداخلية، العميد منير شعبان، توافقا مع خالد يوسف (أبو الوليد)، «أمير الإسلاميين» في المبنى «ب»، على إنهاء التمرد وإطلاق الحراس الاثني عشر والطبيبين الذين احتجزهم السجناء وإعادة الهدوء مقابل وعود بتخفيف الإجراءات المشددة في المبنى وإعادتهم إلى «إمارتهم» في المبنى «ب» فور إنجاز تأهيله مطلع الشهر المقبل.
وقيل عن المشهد الثاني إنه تمرد ارتدادي للضغط على قيادة السجن بالسماح للسجناء بتحويل زنازينهم إلى أجنحة مفتوحة كما كانت الحال في المبنى «ب». ولتدارك تطور الأمور، وصل قائد الدرك العميد الياس سعادة إلى السجن مساء أمس، في محاولة لتطويق التمرد، في وقت طوقت فيه القوة الضاربة والفهود المبنى. وخشية اقتحام المبنى (وهو ما لم يحصل في تمرد الجمعة)، ألقى السجناء من النوافذ الحجارة على العسكريين المتأهبين في الباحة الخارجية. لكن الدواء السحري مجدداً لدى «أبو الوليد» أمس أعطي دوراً مماثلاً لتهدئة زملائه.

العدد ٢٥٧٠
عون نحو التصعيد الحكومي: كل الاحتمالات واردة

مصادر عون: سمعنا كلاماً إيجابياً من حلفائنا (هيثم الموسوي)

«كل الاحتمالات واردة» في سياق الرفض العوني للتمديد في الأسلاك الأمنية والعسكرية، فيما تلوح بوادر خلاف حكومي حول مشاركة لبنان في اجتماع رؤساء أركان الجيوش العربية المزمع عقده في القاهرة الأربعاء المقبل في إطار إنشاء «القوة العربية المشتركة»

أكّدت مصادر في تكتل التغيير والإصلاح «أننا جديون جداً، وماضون في التصعيد على خلفية الموقف من رفض التمديد في الأسلاك الأمنية والعسكرية»، مشيرة الى أن «كل الاحتمالات واردة، سواء بالاعتكاف أو بالاستقالة أو بغيرهما. وقد درسنا كل الخيارات بآثارها وتوقيتها ولن يكون موقفنا اعتباطياً لأننا أصلاً من سهّل ولادة هذه الحكومة على حساب حيثيتنا وتمثيلنا». وقالت المصادر «إننا تواصلنا مع حلفائنا للتشاور وليس للاستئذان، ولم نسمع، حتى الآن، ما يخالف توجهاتنا أو يتمنى علينا الاستمهال، بل سمعنا كلاماً إيجابياً»، علماً بأن لقاء قريباً بين العماد ميشال عون والسيد حسن نصر الله بات في حكم المؤكّد.

العدد ٢٥٧٠
المستقبل: حزب الله يحرجنا ليخرجنا من الحوار
ميسم رزق

لم يعُد مشهد الحوار الثنائي بين حزب الله وتيار المستقبل من حيث مفاعيله على أرض الواقع مُرضياً.، كما لم يعُد التأكيد على التمسّك به مقنعاً، ولا عادت تأكيدات الطرفين على حرصهما على استمراره «تُصرف» لدى شخصيات مستقبلية ترى أن «حزب الله يتعمّد رفع السقف عالياً في وجه المملكة العربية السعودية بهدف إحراجها فإخراجها عن طورها لتفرض على الرئيس سعد الحريري الانسحاب من الحوار».

العدد ٢٥٧٠
الصراع داخل التيار العوني : هل لا يزال التعايش ممكناً؟
غسان سعود

باسيل مع فعاليات عكارية في بينو أمس (الأخبار)

فيما بدأ الوزير جبران باسيل جولات مناطقية لتعزيز نفوذه وسط العونيين وترجيح ميزان القوى داخل التيار الوطني الحر لمصلحته، خلع القياديّ في التيار نعيم عون هو الآخر القفازات، وبدأ اجتماعات مكثفة، وغير معلنة، في اليومين الماضيين، حاسماً قراره بوقف اللف والدوران في الحلقة الفارغة نفسها، وتخيير العونيين بوضوح بين «مشروعين» أياً كان مصير الانتخابات
الحزبية

في الشكل، تبدو انتخابات التيار الوطني الحر مجرد استحقاق تنظيمي يعني القلة العونية القليلة المنتسبة إلى حزب التيار. أما المضمون فيتعلق بقدرة الجنرال، أولاً، والعونيين، ثانياً، على استيعاب بعضهم بعضاً وتقديم نموذج مختلف عن كل التجارب الحزبية المسيحية السابقة. التحدي الرئيسي للعونيين اليوم ليس تزييت ماكينتهم الانتخابية أو تغيير بعض المنسقين، بل إطلاق مؤسسة حقيقية تقنع الرأي العام بقدرتها على الاستمرار أياً كانت الظروف.

العدد ٢٥٧٠
السيد يتحدّى المحكمة الدولية: استمعوا لشهادتي

لا تتبدد الشبهة بين اللواء جميل السيد والمحكمة الدولية. لم يصفّ حساباته معها عن أربع سنوات من الإعتقال التعسفي أمضاها في السجن، حتى أثقلت حسابها معه مجدداً من خلال إفادات شهود الإدعاء من فريق الرئيس رفيق الحريري. لم يغب ذكر السيد بالسوء عن لسان كل من الرئيس فؤاد السنيورة وغطاس خوري وباسم السبع وغازي يوسف ومروان حمادة، ووصل بعضهم حد اتهامه مجدداً بالمسؤولية عن كل الحملات والمؤامرات التي طالت الحريري حتى اغتياله.

العدد ٢٥٧٠
تململ في البقاع الغربي: الاشتراكي يستأثر بالتوظيف
أسامة القادري

الاشتراكي: محاولة للنيل من الوزير الذي عكّر على الفاسدين (هيثم الموسوي)

شكل تعيين موظفين في مراكز حكومية في قضاء راشيا الوادي مادة سجالية في الوسطين السياسي والاجتماعي في منطقة راشيا والبقاع الغربي، لكون غالبية الموظفين محسوبين على الحزب التقدمي الاشتراكي، ومن الطائفة الدرزية.
هذا المستجد نزع من وزير الصحة وائل أبو فاعور «الشعبية» الكبرى التي اكتسبها جراء حملاته المستمرة ضد الفساد الغذائي، ليتحول إلى متهم بـ«الانتماء الفئوي» والعمل لمصلحة فئة على حساب شريحة كبيرة من أبناء المنطقة، خصوصاً أن أبو فاعور هو الوزير الوحيد من البقاع الغربي وراشيا في الحكومة الحالية، بعدما تسرّبت نتائج تعيين موظفين حكوميين في مركز جرف الثلوج في ينطا، وفي مصلحة الزراعة ومستشفى راشيا الحكومي.
وفي سياق الاعتراض على «تكويش» أبو فاعور على الوظائف الرسمية، دعا رؤساء بلديات محسوبون على مختلف الأطياف السياسية تيار المستقبل والتيار الوطني الحر وحزب الاتحاد الذي يرأسه الوزير السابق عبد الرحيم مراد الى عقد اجتماع موسع في مركز «اتحاد بلديات قلعة الاستقلال في خربة روحا»، بعيداً عن الإعلام. وحضر الاجتماع إلى جانب رئيس الاتحاد عصام الهادي، 27 من فعاليات المنطقة ورجال دين مسلمون ومسيحيون ورؤساء بلديات ومخاتير، رافضين «استئثار فريق بالخدمات على حساب الأغلبية الساحقة من أبناء المنطقة».

العدد ٢٥٧٠
احتفال شمعوني برعاية المستقبل... ومفتي طرابلس مبتهج!
عبد الكافي الصمد

ارتسمت علامات الاستغراب على وجوه معظم الطرابلسيين، في اليومين الماضيين، لدى شيوع خبر عن نية رئيس حزب الوطنيين الأحرار النائب دوري شمعون إقامة مهرجان خطابي لحزبه في عاصمة الشمال. أغلب من سمعوا بالخبر اعتقدوا أن في الأمر مزحة أو مقلباً، فـ»هل يوجد أنصار لحزب شمعون في طرابلس؟»!

العدد ٢٥٧٠
القضاء اللبناني يفصل في أزمة البعث
آمال خليل

شكر: لا علاقة للقيادة القومية بالشؤون اللبنانية (بلال جاويش)

طوال يوم أمس، ظلت مفكرة أنشطة الأحد، بحسب موقع الوكالة الوطنية للإعلام، تشير إلى أن «المؤتمر القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان يعقد عند العاشرة صباحاً مؤتمراً لانتخاب قيادة قطرية جديدة في فندق الماريوت». مرّ النهار ولم تلح الراية السورية في الجناح. قاضي الأمور المستعجلة في بعبدا حسن حمدان استبق الموعد، وأصدر حكماً السبت «بمنع انعقاد المؤتمر الاستثنائي المفترض الأحد وأي مؤتمر يمكن عقده بهذه الصفة بناءً على دعوة من السيد فايز شكر حيثما كان داخل لبنان، لمدة عشرة أيام من تاريخ صدور القرار، على أن تكون المدة قابلة للزيادة أو الإنقاص بحسب المستجدات الواقعية والقانونية». وعملاً بالحكم، قام المساعد القضائي بلصقه على باب الفندق مساء أمس وأبلغه لوزارة الداخلية لأخذ العلم وإتمام المقتضى. مصادر بعثية أوضحت لـ»الأخبار» أن الحكم أنتجته الدعوى المقدمة من الأمين القطري المعين عبد المعين غازي ضد «عدم شرعية وقانونية المؤتمر الذي دعا إليه شكر الذي لا يزال ينتحل صفة الأمين القطري».

العدد ٢٥٧٠
إسرائيل: لا استبعاد لمواجهة عسكرية مع حزب الله
يحيى دبوق

لم يستبعد رئيس الهيئة السياسية والامنية في وزارة الامن الاسرائيلية، اللواء عاموس غلعاد، نشوب حرب جديدة بين إسرائيل وحزب الله، رغم تحذيره من أن «العدو يملك قدرات عسكرية هائلة، لم يسبق لها مثيل». لكنه لفت الى عوامل تمنع حتى الآن نشوب الحرب بين حزب الله وإسرائيل، وتتركز أساساً على قدرة الردع الاسرائيلية من جهة، وانشغال حزب الله في معارك مع أطراف ثالثة من جهة أخرى. واستبعد أن تلجأ إسرائيل الى حرب استباقية في وجه حزب الله، خاصة إذا لم يكن هناك سبب يدعو الى ذلك، «ما يعني ضرورة المحافظة وتعزيز قدرة الردع التي تمنع الحرب، إضافة الى تطوير القدرات الدفاعية التكنولوجية وتعزيز المجالات الاستخبارية».

العدد ٢٥٧٠