سياسة

الصفقة المذلّة: السلطة تخضع للخاطفين

صالح البرادعي المخطوف الذي أطلقت جبهة النصرة سراحه أمس (أ ف ب)

بدأ الموقوفون الإسلاميون في سجن رومية احتفالاتهم. ما كان يُحكى عن تحريرهم بعمليات تفجير انتحارية، صار، في نظرهم، امراً واقعاً، من دون اقتراب «اخوانهم» من أسوار السجن. السلطة سـ«تتبرّع» بإطلاق بعضهم ضمن صفقة تبادل مع خاطفي الرهائن في جرود عرسال

يحق لأهالي الرهائن المخطوفين في جرود عرسال المحتلة أن يفرحوا. قررت السلطة القيام ببعض واجباتها لتحرير أبنائهم. لكنها لم تسلك إلا طريق إذلال الدولة، وإخضاعها لأوامر متزعّمي «داعش» و«جبهة النصرة» في القلمون. ذلّ صفقة إطلاق الرهائن التي يجري إعدادها وُلِد من ذل التسوية التي عُقِدت قبل نحو شهر، وأدت إلى وقف المعارك في عرسال، والسماح لمحتليها بمغادرتها وهم يصطحبون معهم رهائن من الجيش والأمن الداخلي.

العدد ٢٣٨٢
قطع طرق بقاعاً: تحذير من فرز الأسرى طائفياً
رامح حمية

تسارعت وتيرة التطورات في ملف العسكريين المخطوفين في اليومين الماضيين. اعتصامات متلاحقة لأهاليهم يومي السبت والأحد، قطّعت أوصال الطريق الدولية من رياق إلى اللبوة في البقاع الشمالي، مروراً بطليا. مشاهد الذبح، وبيانات التهديد بقتل عسكريين خلال مهلة محددة، أثارت حفيظة الأهالي، فاتخذوا القرار بالنزول إلى الشارع يومياً وعدم الخروج منه قبل الإفراج عن أبنائهم.

العدد ٢٣٨٢
لماذا ذُبِح «الجندي السنّي» أولاً؟
رضوان مرتضى

ذُبِح الرقيب علي السيد أم لم يُذبح؟ لماذا لم تُحسم الحقيقة بعد؟ وهل يُعقل أن يبدأ تنظيم «الدولة الإسلامية» بقتل رهينة من الطائفة السنية؟ ولماذا لم يذبح أحد العسكريين الشيعة بدلاً منه؟ ما هي الرسالة التي أراد التنظيم إيصالها؟ وما هي أُفق المفاوضات معه؟

لا يزال التشكيك في مقتل العسكري المخطوف الرقيب علي السيد سيّد الموقف، على الرغم مما يحمله من تلاعب بمشاعر العائلة المفجوعة. قُتل ابن فنيدق أم لم يُقتل؟ تساؤلٌ لم تُجب عنه المؤسسة العسكرية. أمس، صرّح الجندي المفرج عنه إبراهيم شعبان بأن «جبهة النصرة أبلغتنا أن علي السيد لا يزال حيّاً»، رغم أن السيد كان مخطوفاً لدى تنظيم «الدولة الإسلامية» وليس «النصرة». خبرٌ، رغم استناده إلى معلومات في الهواء، أثلج صدور أبناء فنيدق الذين أطلقوا النار ابتهاجاً، وأعاد الأمل إلى عائلته التي أقامت المآتم لفراقه.

العدد ٢٣٨٢
عكّار استقبلت اثنين من مخطوفيها الستة
ساندي الحايك

ليل أول من أمس، تلقت عائلة العسكري ابراهيم شعبان اتصالاً من أحد أعضاء هيئة العلماء المسلمين، أبلغها بورود أخبار مطمئنة عن ولدها. بعدها، تلقى الوالد مصطفى اتصالاً من قيادة الجيش كررت فيه كلام عضو الهيئة. بعد ساعة، رن الهاتف من جديد. وقال أحد مشايخ الهيئة لشعبان «إبنك صار بعرسال».

العدد ٢٣٨٢
المشنوق إلى موسكو: تنويع مصادر السلاح!

يزور وزير الداخلية نهاد المشنوق موسكو بين 18 و22 أيلول الجاري. ويجري التحضير لهذه الزيارة بالتنسيق مع السفير الروسي في بيروت ألكسندر زاسبيكين. ومن المقرر أن يلتقي المشنوق نظيره الروسي وعدداً من المسؤولين الأمنيين.

العدد ٢٣٨٢
برّي: يجب تنويع مصادر تسليح الجيش

بري: إتمام انتخابات الرئاسة سيفتح الباب لإنجاز مختلف الاستحقاقات ومنها الانتخابات النيابية (هيثم الموسوي)

في الذكرى السادسة والثلاثين لاختطاف الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه، ألقى رئيس المجلس النيابي نبيه بري كلمة عبّر فيها عن مخاوفه مما تتعرض له المنطقة من محاولات تقسيم المقسّم. وأكد أن الحل للأزمة السياسية اللبنانية يبدأ بانتخاب رئيس جديد للجمهورية وتقوية الجيش

أكد الرئيس نبيه بري ضرورة تنويع مصادر تسليح الجيش وزيادة عديده وتحديث عتاده، مشدداً على أن «التصدي للإرهاب التكفيري ليس مسؤولية السنّة في لبنان، كما أن التصدي للعدوان الإسرائيلي ليس مسؤولية الشيعة، والتصدي لتهجير الأقليات ليس مسؤولية المسيحيين»، بل «مسؤولية وطنية مشتركة»، ومن الضروري أن «يكون مسؤولية عربية ودولية مشتركة».

العدد ٢٣٨٢
ريفي يفجّر قضية حرق راية «داعش» ... والجميّل «يتفهّمه»!
ليا القزي

أخذ طلب الوزير أشرف ريفي من النيابة العامة التحرك لإلقاء القبض على الشبان الذين أحرقوا راية لـ«داعش» في الأشرفية منحى سياسياً. فالتيار الوطني الحر شغّل ماكينته للتضامن مع هؤلاء، في حين تنصّل النائب نديم الجميّل منهم، محاولاً التبرير لريفي. أما قانونياً، استناداً الى النائب إبراهيم كنعان، فلم تصدر بعد أي مذكرة توقيف بحق «المتهمين»

ثارت مشاعر وزير العدل أشرف ريفي حين اكتشف، متأخراً، أن مراهقين أحرقوا في الأشرفية راية تنظيم «دولة الاسلام في العراق والشام». فورة أعصاب ريفي لم تخمد حتى حرّك، أول من أمس، النيابة العامة، طالباً إنزال «أشد العقوبات» بمن أحرقوا الراية منذ نحو ثلاثة أسابيع، بعدما استفزّهم اعتداء مجموعة إرهابية على مراكز عسكرية في منطقة عرسال بداية آب الماضي.

العدد ٢٣٨٢
خيوط اللعبة | داعش تساهم في انتخاب رئيس للبنان؟
سامي كليب

كاد اللبنانيون يعتادون عدمَ وجود رئيس جمهورية. هم اعتادوا كلَّ شيء، وما عادوا يحرّكون ساكناً. لا ماء ولا كهرباء في بلد المياه والأنهار. لا طرقات ولا خدمات، وأسعار مدارس ومستشفيات خيالية، وإفادات تعليمية معيبة... ولا أحد يحرّك ساكناً. الفساد نخر عظم الوطن. المواد الغذائية الفاسدة أو المنتهية الصلاحية جعلت اللبنانيين عرضة لأمراض السرطان والضغط والسكري والقلب.

العدد ٢٣٨٢
ما هكذا تورد الإبل يا أشرف
عبد الكافي الصمد

أحدث طلب وزير العدل أشرف ريفي من المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود ملاحقة وتوقيف من أحرقوا راية «داعش» في الأشرفية، قبل أيام، صدمة في طرابلس وخارجها، لم يخفف منها طلبه الاستلحاقي من حمود أيضاً ملاحقة من أحرقوا صلباناً في إطار الرد على إحراق الراية، فيما استفاق أهالي الشمال أمس على شعارات حملت عبارة «الدولة الإسلامية قادمة»، كُتبت على جدران كنيستَي مارمخايل في القبة والسريان في الميناء.

العدد ٢٣٨٢
مؤسّسات الحريري بعد عودته: يبقى الوضع على ما هو عليه!
ميسم رزق

الحريري مقتنع بأن مجردّ وجوده يلملم الوضع ويوقف التمدد الأصولي! (هيثم الموسوي)

مثّلت «عودة» الرئيس سعد الحريري الى بيروت، بعد أكثر من ثلاث سنوات من المنفى الاختياري، بارقة أمل للعاملين في مؤسسات تيار المستقبل. خاب أمل هؤلاء بعدما أدركوا أن «إعادة الأمور إلى نصابها» في هذه المؤسسات ليست ضمن أولويات الرجل «في المدى المنظور»

على قدر ما كُتب عن المسار الانحداري لمؤسسات تيار المستقبل، منذ «هجرة» الرئيس سعد الحريري عقب استقالة حكومته، راكم العاملون في هذه المؤسسات انتقاداتهم وملاحظاتهم، حتى باتت أكبر من إخفائها تحت سقف المكاتب المكيّفة، وبرستيج «الأبهة»، الذي طبع صورة هذه المؤسسات منذ انطلاقتها. كان هؤلاء ينتظرون عودة الرجل بفارغ الصبر، لإفراغ ما في صدورهم أمامه، وخصوصاً أنه كان ممنوعاً على كثيرين لقاء «الزعيم» في منفاه الاختياري، أو الاتصال به مباشرة.
حالما حطّت طائرة الحريري، فجأة، في مطار بيروت في الثامن من آب الماضي، ثارت التساؤلات بشأن تأثير هذه العودة على بنية مؤسساته التي أصابها الترهّل، وفتك بها الاهتراء. علّق كثيرون آمالاً كبيرة على اللقاءات التي جمعت رئيس تيار المستقبل بوفود كبيرة من الموظفين.

العدد ٢٣٨٢
نائب الجماعة الإسلامية: التكفيريون خطر وجودي
آمال خليل

التكفيريون اللبنانيون محدودون ولا يشكلون ظاهرة (هيثم الموسوي)

لم تنأ الجماعة الإسلامية بنفسها عن الحراك المذهبي الذي أنتجته الأزمة السورية، بل شكلت خطاً دفاعياً أو إسناداً خلفياً لتلك النتائج، منها حالة الشيخ الفار أحمد الأسير. مع ذلك، كانت تصر على أنها تمثل الإعتدال السني. فهل يجعلها اعتدالها أحد ضحايا المد التكفيري؟

منذ خلع نظام الرئيس محمد مرسي في مصر، تعيش «الجماعة الإسلامية» قلقاً دائماً، بعد «عصر ذهبي» لم يستمر أكثر من عام! انتصار المقاومة الفلسطينية في غزة أخيراً، بدّد بعضاً من هذا القلق. لكن كثيرين من أبناء «الجماعة» باتوا على يقين، اليوم، بأنهم في مواجهة ليس مع خصومهم وأعدائهم التقليديين فحسب، بل مع المجموعات التكفيرية أيضاً.
لا يستطيع نائب الجماعة عماد الحوت إخفاء ملامح التعب والأرق البادية على وجهه. يقول جرّاح العظام إن الإضطراب المحلي والإقليمي يؤثر على يومياته ويوميات جماعته.
السحر الذي انقلب سابقاً على الولايات المتحدة والغرب، والآن على بعض دول الخليج، هل ينقلب أيضاً على «الجماعة الإسلامية» في لبنان كما انقلب على تيار المستقبل من جماعة الأسير في صيدا التي حاولت أن ترثه بعد أن سحبت منه جزءاً من قاعدته؟
لا يجد الحوت أن خطف العسكريين سيدفع «أهل السنة لإعادة النظر في الجماعات التكفيرية لأنهم يدينونها منذ البداية».

العدد ٢٣٨٢
بهدوء | سوريا؛ ارتباك سياسي في مواجهة «داعش»
ناهض حتر

أثار سقوط مطار الطبقة العسكري، وهو آخر معاقل الجيش السوري في الرقّة، الكثير من الأسئلة، وبعضها موجع لأنه يتعلق بعملية انسحاب فاشلة خلّفت وراءها أسرى وقعوا في أيدي مجرمي «داعش»، وواجهوا مذبحة مريعة، تمسّ المعنويات. وهو تكتيك يستخدمه أولئك المجرمون، اعلامياً، لبثّ المشاعر السلبية في صفوف السوريين.

العدد ٢٣٨٢
«وينيّي الدولة؟» ليست نكتة سمجة في الجرود المحتلة
حسن عليق

(هيثم الموسوي)

يوم أمس، كرر رئيس الحكومة البريطانية، ديفيد كاميرون، تحذيره من وصول تنظيم «الدولة الإسلامية» إلى شواطئ البحر المتوسط. سبق له أن قال الكلام ذاته قبل أيام قليلة. هذه المرة، خص بالذكر لبنان والأردن، محذراً من تمدد «داعش» إليهما. كلام المسؤول البريطاني الأرفع مستوى ليس توقعات على طريقة غالبية الساسة في لبنان. بل إنه مبنيّ، بلا شك، على معلومات وتقديرات استخبارية وفّرتها أجهزته ووكالات الدول الحليفة له. وللأمانة، فإن المسؤولين الأمنيين اللبنانيين، الجديين منهم، يملكون معلومات مشابهة.

العدد ٢٣٨١
«داعش» يهدّد بقتل الرهائن... وبرّي قلق من فتنة

لا تزال الأنظار مشدودة صوب ما يجري في عرسال وجرودها. العمليات العسكرية قائمة وكذلك المساعي بشأن المخطوفين العسكريين. المعنيون ينفون وجود «مفاوضات جديّة»، وسط صدمة الجميع بالصور المسربة عن إعدام أحد الجنود على يد تنظيم «داعش»

يرفع تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) منسوب ضغطه على لبنان كله، على الحكومة، وعلى الجيش وعلى أهالي العسكريين الرهائن أيضاً. أعلن التنظيم الإرهابي ذبح أحد الجنود، ثم نشر مقطع فيديو يُظهر تسعة جنود آخرين يناشدون ذويهم التحرّك لقطع الطرقات وإقفالها حتى يُخلى سبيل السجناء الإسلاميين من سجن رومية، قائلين إنهم سيُذبحون بعد ثلاثة أيام إن لم تُنفّذ الحكومة اللبنانية المطالب. تناوب العسكريون التسعة على الكلام. وهم من البقاع الغربي واللبوة وحورتعلا والشوف وفنيدق في عكار. ورغم أن المضمون واحد، وجّه كلٌّ منهم رسالة بطريقته. غاب عن الجنود رفيقهم الرقيب علي السيد الذي سربت له صورة تظهره جثة مقطوعة الرأس.

العدد ٢٣٨١
فنيدق تطالب الجيش بكشف مصير السيد
ساندي الحايك

تحتار عائلة العسكري الرهينة علي السيد (28 عاماً)، بين تصديق الصور المسربة التي تظهر ابنهم مقتولاً نحراً بالسكين على أيدي عناصر إرهابيين في عرسال، وبين عدم تصديقها، بسبب استمرار صمت قيادة الجيش. هذا المناخ دفع فاعليات بلدة فنيدق العكارية، إلى إلقاء اللوم على قيادة الجيش والحكومة معاً في كل ما يحصل في بلدة عرسال، وتحميلهما مسؤولية التقصير وعدم احترام كرامة أهالي العسكريين المخطوفين.

العدد ٢٣٨١
لو كان ابن واحد من السياسيين!
ساندي الحايك

ذبلت الياسمينة الكبيرة في باحة منزل أحمد غية منذ أن غادر بلدته تكريت العكارية منذ 25 يوماً، ملتحقاً بمركز خدمته في عرسال، حيث أُسر خلال المعارك التي دارت بين إرهابيين والجيش.
زهور الدار جميعها ذبلت، كحال أهله. نسيت أم علاء (أمه) أن تمد لها «نبريش» الماء لريّها. المرأة «عقلها مانو معها» تقول أختها. «البيت ما عم يفضى. كل أهالي تكريت عم يزوروها ويجبروا بخاطرها. بس هي ما طالع بإيدها غير تبكي على أحمد» ابن الـ 24 ربيعاً.

العدد ٢٣٨١
سلاح «الأمن الذاتي» وصل إلى وادي الــتيم
فراس الشوفي

الفوضى تحكم حركة أبناء البلدة المسلحين وتربك الأجهزة الأمنية (أرشيف)

واجه شباب من بلدة عين عطا مجموعة مسلحين سوريين حاولوا التسلل قادمين من الأراضي السوري. كشف الحادث عن تعاظم ظاهرة الأمن الذاتي. هناك من يبرر الخطوة قرب الحدود مع سوريا. لكن الجميع يخشى أن تخرج عن إشراف وعين الجيش والقوى الأمنية اللبنانية

التوتر والقلق يسودان غالبية البلدات اللبنانية على الحدود مع سوريا. في منطقة راشيا، يرتفع منسوب الاستنفار. الأصوات الآتية من جهة جبل الشيخ تقلق أهالي وادي التيم، وخصوصاً أن الحدود باتت معبراً لمجموعات المسلحين المعارضين هناك. وبعد الذي جرى في عرسال، يبدو الأهالي أقرب إلى نظرية الأمن الذاتي، وخصوصاً في القرى التي تقع على الحدود المفتوحة. وبات أمراً عادياً مشاهدة أبناء البلدة يحملون السلاح، ومعهم شرطة بعض البلديات، ويتجمعون في لجان ينقصها التنظيم.

العدد ٢٣٨١
كلام في السياسة | المسيحيون بين التسلح والتغرّب والتقسيم... من ينتخبون؟
جان عزيز

قبل أيام، استخدم أحد السياسيين ـــ من الذين يفكرون، أي من هذا الجنس النادر المهدد بالانقراض ـــ عبارة «الاعتلال السني»، لتوصيف بعض من واقع الحال في لبنان والمنطقة وبعض العالم. عبارة تدفعك أناقتها إلى قلب اتجاهها وعكسها واستدخالها ذاتياً، بحيث تسأل: وماذا عن الاعتلال المسيحي الأخطر ربما، أقله لبنانياً؟

العدد ٢٣٨١
ما قل ودل

باشر النائب وليد جنبلاط سلسلة اتصالات ولقاءات مع مقربين منه من فاعليات قرى إقليم الخروب، وذلك في سياق برنامجه الخاص بالتحذير من خطر «داعش». وعلى الرغم من وجود تجاوب أهلي مع خطابه، إلا أن هناك تردداً من تنظيم جولة له في قرى الإقليم خشية أن تؤدي الى صدامات مع مناصرين للجماعة الإسلامية وبعض التيارات السلفية المناصرة للمعارضة السورية المسلحة.

العدد ٢٣٨١
علم وخبر

«لبنان والمهجر» وأميركا

كشفت مصادر مصرفية مطّلعة عن وجود ملف يتضمن عدد غير قليل من الحسابات المصرفية التي تخص مواطنين سوريين، قد تم إطلاع السلطات الأميركية عليها من قبل بنك لبنان والمهجر، بعد لقاءات جمعت أبرز أصحابه مع مسؤولين غربيين ناقشوا معه احتمال أن يلعب دوراً في المستقبل في السلطة السورية الجديدة. ونفت مصادر المصرف المركزي أن تكون قد أصدرت أي مذكرة تلزم المصرف المذكور بأي إجراءات خاصة ورفضت المصادر التعليق على خبر إقفال المصرف نفسه لعدد من حسابات تعود لأشخاص، تقول الولايات المتحدة الأميركية إنهم من حزب الله.

العدد ٢٣٨١