سياسة

«النصرة» تطرد المفاوضين وتلوّح بالخيار الدموي!
رضوان مرتضى

المسلحون سيهدّدون بقتل عسكري كل 48 ساعة لإجبار الحكومة اللبنانية على الرضوخ (هيثم الموسوي)

وصلت وساطات الإفراج عن العسكريين المخطوفين إلى حائط مسدود. فجبهة «النصرة»، التي كانت أكثر ليونة من «داعش» في المفاوضات، تتجه للضغط على الحكومة اللبنانية التي لم تستجب للشروط، بطريقة دموية. ستبعث بتهديد نهائي، قبل أن تبدأ بقتل المخطوفين، في حال لم تستجب الحكومة لمطالبها. في المقابل، لا يُظهر السياسيون المعنيون بالمفاوضات سوى الخفة

دخل مصير العسكريين الـ٢٩ المخطوفين في جرود عرسال نفقاً مظلماً. مرّت ساعات ليل أمس صعبة على العسكريين والمشايخ المفاوضين على حد سواء. فقد نحت قيادة «جبهة النصرة» نحو التصعيد، بعدما لمست «تسويفاً من المفاوضين الذين لم يُسهموا في تحقيق أي من الشروط المتفق عليها». والتصعيد في عُرف الجهاديين يعني اللجوء إلى العنف. وبحسب المعلومات الواردة من مصادر الخاطفين والوسطاء، ستنشر «النصرة» فيديو لعسكريين يناشدون الدولة الاستجابة لطلبات المفاوضات، وإلا فسوف يبدأ قتل العسكريين، واحداً تلو الآخر، كل 48 ساعة.

العدد ٢٣٧٤
الحريري سيبلغ عون: حظوظك متدنية!

بينما تتوقّع القوى السياسية أن يتم التمديد للمجلس النيابي خلال شهر أيلول، يعود الرئيس سعد الحريري إلى لبنان في مهلة أقصاها أسبوعين، وعلى جدول أعماله إبلاغ النائب ميشال عون «شخصياً» أن حظوظه في الوصول إلى الرئاسة متدنية

لا يزال ملفّ التمديد للمجلس النيابي هو الشغل الشاغل للقوى السياسية. وعدا عن تقدّم عشرة نوّاب من تكتل التغيير والإصلاح باقتراح قانون «يهدف إلى تعديل دستوري من أجل انتخاب رئيس للجمهورية مباشرة من الشعب»، لم يخرق الجمود السياسي أمس أي حدث يذكر.
وبعيداً عن تمسّك القوى بمواقفها، كتيار المستقبل الذي يصرّ على التمديد والرئيس نبيه برّي الذي يعارضه، تشير غالبية المصادر في القوى السياسية المختلفة إلى أن الموعد المتوقّع لإجراء التمديد هو شهر أيلول المقبل، ليبقى الاتفاق على بعض النقاط، كالمدة الزمنية، في ظلّ غياب أي حل آخر.
ويخوض تيار المستقبل حواراً مع حلفائه، عبر الرئيس فؤاد السنيورة ومدير مكتب الرئيس سعد الحريري نادر الحريري، لإقناع حزبي الكتائب والقوات اللبنانية بالقبول بالتمديد، اللذين يعارضان التمديد بحسب مصادر وسطية «من باب المزايدة على التيار الوطني الحر».

العدد ٢٣٧٤
القبّة الحديدية: نجاح محدود لن يصمـد أمام تحدّي حزب الله
محمد بدير

«السيناريو من الشمال (حزب الله)، هو سيناريو مختلف، وأكثر تعقيداً». هذا ما خلص إليه قائد منظومة القبة الحديدية في جيش الاحتلال الإسرائيلي، شاي كوغينتسي، في مقابلة مع صحيفة جيروزاليم بوست، في السابع من الشهر الجاري. بحسب الضابط، «نراقب بشكل أساسي الجبهة الشمالية، رغم انشغالنا الآن في قطاع غزة، وندرك جيداً أن التحديات هناك أكبر بكثير. ففي حوزة حزب الله ترسانة صاروخية من مئة ألف صاروخ».

العدد ٢٣٧٤
تمديد للمجلس أو انهيار النظام
هيام القصيفي

المشهد الانتخابي عملية مقايضة لا أكثر لأن الجميع يعرف ضمناً أن الانتخابات النيابية لن تحصل (هيثم الموسوي)

على أهمية إجراء الانتخابات النيابية كمبدأ ديموقراطي، ورغم أن معظم النواب لا يستحقون يوماً إضافياً في المجلس، إلا أن ثمة استحقاقات مصيرية ووجودية وسياسية تفرض التمديد، ليس كخيار بل
كأمر واقع

رغم أن انتخابات عام 2014 دفنت قبل أن تولد، لا يزال في لبنان من يكابر حتى اللحظة الاخيرة في «دعمه إجراء الانتخابات كمبدأ ديموقراطي»، مع علمهم المسبق بأن قطار التمديد انطلق، وأن المزايدات الحالية قد تكون سيفاً ذا حدّين. فترف الديموقراطية اليوم لا يعادله إلا خطر انهيار النظام، في ظل الاحوال الامنية الراهنة.

العدد ٢٣٧٤
طرابلس بعد سنة على تفجيري «التقوى والسلام»: كأنهما الـــبارحة
عبد الكافي الصمد

تحلّ غداً الذكرى الأولى لتفجيري مسجدي التقوى والسلام في طرابلس، اللذين أدّيا إلى سقوط 51 شهيداً وأكثر من 500 جريح، عدا عن أضرار مالية كبيرة، في حدث أمني لم تشهد طرابلس عنفاً دموياً مشابهاً له منذ سنوات الحرب الأهلية.
وبالمناسبة، يجري الإعداد لإقامة مهرجان سياسي وشعبي كبير أمام مسجد السلام، بعد عصر غد، ستلقى فيه ثلاث كلمات مبدئياً. وأوعزت دار الفتوى في طرابلس إلى خطباء المساجد في المدينة بالتركيز في خطب الجمعة اليوم على الذكرى، وعلى المطالبة بكشف الحقيقة ومعاقبة الفاعلين.

العدد ٢٣٧٤
بهدوء | المقاومة المسيحية؛ سؤالٌ في الشرعية؟
ناهض حتر

على مدى أربعة عشر قرناً، قاوم مسيحيو المشرق ـــ وأغلبيتهم من أرومة عربية ومن إثنيات مشرقية قديمة ـــ موجات منتظمة من الإبادة والتهجير، من خلال اتباع أربعة خيارات: (1) التحوّل إلى الإسلام، (2) التحالفات القبلية، حيث ومتى كان ذلك ممكناً، (3) التحصّن بمنعزلات جبلية، (4) القبول بوضع دوني كأهل ذمّة يدفعون الجزية ويرضون بالجور، في إطار نظام وساطة سياسية تقوم بها النخب الدينية والعلمية والمهنية والمالية بين الطوائف المسيحية والسلطة الحامية.

العدد ٢٣٧٤
«أبو تيمور» خارج القضبان

لم يكن الإفراج عن فادي الدندشي (أبو تيمور) قائد محور ريفا في طرابلس يوم أمس مفاجئاً، إذ سرت معلومات قبل إطلاقه عن أن أحد قادة محاور القتال بطرابلس سيطلق قريباً، إلى حد أن البعض رجّح أن يكون قائد محور باب التبانة سعد المصري هو الذي سيخرج من السجن، لكن اتضح بعد ظهر أمس أن الدندشي هو المعني بالموضوع.

العدد ٢٣٧٤
«داعش» يهدّد: وقت التفاوض ليس مفتوحاً

طالب باسيل المسيحيين في المنطقة بـ«البقاء في أرضهم وبالدفاع عنها» (هيثم الموسوي)

لا تزال قضية التمديد للمجلس النيابي تشكل الملهاة الرئيسية للقوى السياسية، في ظل تأكيد الرئيس نبيه بري إلزامية المرور في المجلس النيابي لقوننة مرسوم دعوة الهيئات الناخبة

يراوح ملف التفاوض بشأن العسكريين المخطوفين لدى «جبهة النصرة» وتنظيم «داعش» مكانه. لم يحصل تقدّم يُذكر، باستثناء ترقّب لما سيُسفر عنه دخول أطراف إقليمية على خط التفاوض، ولا سيما أن تجربة الوساطة القطرية سابقاً كانت مشجّعة. وفي هذا الإطار، نفى وزير الداخلية نهاد المشنوق علمه بوجود وساطة خارجية، مؤكداً لـ«الأخبار» أن المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، لا يقود أي مفاوضات أو أي اتصالات مع دول إقليمية أو عربية في إطار البحث بقضية العسكريين المخطوفين. وأضاف المشنوق أن دوراً كهذا للواء إبراهيم بحاجة لقرار من الحكومة. ورفض كشف أي معلومات متصلة بمفاوضات تحرير المخطوفين، مشدداً على ضرورة كتمان أي معلومات لضمان نجاح المفاوضات.

العدد ٢٣٧٣
الجيش الإسرائيلي: استقرار لبنان لا يزال بعيداً
يحيى دبوق

أكد قائد المنطقة الشمالية في جيش الاحتلال الاسرائيلي، اللواء يائير غولان، ضرورة الاستعداد العسكري واليقظة على الجبهة الشمالية مع لبنان وسوريا، لمواجهة أي هجوم تنفذه «جهات تعمل على الإضرار بإسرائيل»، انطلاقاً من هاتين الساحتين.

العدد ٢٣٧٣
جنبلاط يواكب شارعه: «داعش» عدوّ الجميع
فراس الشوفي

مواقف جنبلاط تواكب تغيّراً واضحاً في المزاج الدرزي (مروان طحطح)

سبق الجمهور «الجنبلاطي» النائب وليد جنبلاط إلى محور أعداء «داعش»، كما سبقه إلى «ثورة الأرز» قبل ثماني سنوات. من السويداء وجبل الشيخ إلى الشوف وعاليه ووادي التيم، صار عدوّ الدروز واضحاً: التكفير

يلاقي النائب وليد جنبلاط، في حراكه الأخير، جزءاً كبيراً من المزاج الدرزي الذي تكوّن خلال العامين الماضيين، ونقل إلى الجزء الآخر اقتناعه الجديد. لقاء الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ودقّ ناقوس الخطر من «داعش»، أعاد تذكير الدروز اللبنانيين، وتحديداً في التيار الجنبلاطي، بما دأب أخصام الحزب التقدمي الاشتراكي في الجبل على قوله، وما سبقتهم إليه السويداء وجبل الشيخ وجرمانا.

العدد ٢٣٧٣
نعيم دق الباب والجنرال لم يعط الجواب... بعد
ليا القزي

هل انطلقت عملية «التغيير والإصلاح» داخل التيار الوطني الحر؟ الرسالة التي نشرها الناشط نعيم عون ليست إلا البداية، في ظل حديث عونيين عن «خطة كاملة» تهدف إلى إعادة التيار إلى السكة الصحيحة

يعرف الناشط في التيار الوطني الحر نعيم عون، جيداً أن اللعب مع السلطة، هو مثل «الرقص مع الفيل». يحفظ جيداً كيف انتهت المحاولات «الانقلابية» والحركات الاعتراضية على خيارات التيار الذي يقوده عمه الجنرال ميشال عون. لذلك، يقول المتابعون لحركته، إنه لم يكن ليقدم عليها «لو لم يدرس الأرضية جيداً». قبل نحو أسبوع، نشر عون مقالاً في جريدة «السفير» فنّد فيه الإشكاليات داخل التيار و«تحديات المستقبل».

العدد ٢٣٧٣
كلام في السياسة | بيروت: ثلاثة خيارات... وإلا «داعش»
جان عزيز

... المهم اليوم أن واقع الحال هو ما علمتم وذقتم. «داعش» هنا، دولة وجدت لتعيش طويلاً. وكل ما يحكى عن حروب آتية للقضاء عليها، هو مجرد محاولات بالتلمس لرسم حدود دولتها. حدود لا ترسمها إلا الخطوط الحمر التي وضعها السيد الأميركي، لاعتبارات مصالحه ومصالح زبانيته. حدود يظهر منها حتى الآن خطان أحمران لا غير: أولاً عدم اقتراب دولة «داعش» من إربيل، حيث المصالح الاقتصادية والتفتيتية ونموذج «النيو – اسرائيل».

العدد ٢٣٧٣
ما قل ودل

قررت قيادة حركة أمل عدم إقامة مهرجان في ذكرى تغييب السيد موسى الصدر، هذا العام، لأسباب أمنية. وثمة توجه لأن يُستعان عن المهرجان بكلمة متلفزة للرئيس نبيه بري. وكانت الحركة قد ألغت مهرجان الذكرى نفسها العام الماضي، للأسباب ذاتها.

العدد ٢٣٧٣
علم وخبر

الريّس مزعوج

أجرى رئيس بلدية بيروت بلال حمد، اتصالات بإدارة مدرسة «إيه سي أس» في منطقة جل البحر ببيروت، ليشكو ما سمّاه «الضجيج» الذي يصدره الطلاب الذين يلعبون كرة القدم في المدرسة، وإضاءة الملعب ليلاً، علماً بأن طلاب المدرسة لا يلعبون كرة القدم لساعة متأخرة من الليل. وطلب حمد من إدارة المدرسة التي يسكن بقربها أن تضع حداً لإزعاجه.

العدد ٢٣٧٣
قطر تدخل على خط التفاوض مع «النصرة» لإطـلاق العسكريين
رضوان مرتضى

تُجبر «داعش» الجنود المخطوفين على بناء سواتر ترابية في الجرود (هيثم الموسوي)

دخل القطريون على خط الوساطة مع «النصرة» لإطلاق سراح العسكريين الأسرى. أمّا «داعش»، وبعدما ولّت أميراً جديداً على القلمون، فقد رفعت سقف مطالبها: تريد عشرة موقوفين مقابل كل عسكري أسير وإلّا…

لا تُشبه حال العسكريين المخطوفين منذ معارك عرسال الأخيرة، والمحتجزين لدى «جبهة النصرة»، حال زملائهم الجنود الأحد عشر في قبضة تنظيم «الدولة الإسلامية». فـ«النصرة» طلبت من المفاوضين جلب ملابس للأسرى الـ18 من ذويهم. أما «الدولة»، فيُجبر الجنود الأسرى لديها على بناء سواتر ترابية في الجرود طوال النهار. وبحسب المعلومات، فإن الوضع الصحي للأسرى الموجودين في عهدة «النصرة» جيّد نسبياً مقارنة بالأسرى لدى «داعش»، الذين تؤكد المصادر أن وضعهم صعب.

العدد ٢٣٧٢
لا للتمديد... للنفايات
بسام القنطار

تخوف البعض من نكث الحكومة بوعدها إقفال المطمر (مروان طحطح)

«#لا_للتمديد_للنفايات» هو الوسم (هاشتاغ) الذي جمع حملة إقفال مطمر الناعمة ــــ عين درافيل، والحراك المدني للمحاسبة الذي أطلق حملة جديدة رافضة للتمديد للمجلس النيابي.
الفريق الأول يتخوف من أن تنكث الحكومة بالوعد الذي قطعته بأن إقفال المطمر الذي يستقبل يومياً 3000 طن من نفايات 290 بلدية في بيروت وجبل لبنان، سيكون في مهلة أقصاها 17 كانون الثاني 2015. أما الفريق الثاني، فكان يعتصم من أجل حث مجلس الوزراء على توقيع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة.

العدد ٢٣٧٢
الحكومة تفخر بمخالفة القانون

تجاوزت الحكومة مهل دعوة الهيئات الناخبة. رأت أن خرق القانون أمر شكلي، رغم أنه يهدّد أصل عملية الانتخاب. لكن ما همّها ما دام جميع مكوناتها مقتنعاً بأن تمديد ولاية المجلس النيابي آت لا محالة

تجاوزت الحكومة موعد إصدار مرسوم دعوة الهيئات الناخبة. بصفته يقوم مقام رئيس الجمهورية، أصدر مجلس الوزراء «مجتمعاً» المرسوم، من خلال توقيع جميع الوزراء عليه، لكن بعد يوم واحد من انتهاء المهلة القانونية لصدوره. خالفت، بما لا يقبل الشك، قانون الانتخابات الساري المفعول. أصحاب المعالي لم يكترثوا لهذا التجاوز. بل خرج بعضهم يتحدّث بزهو عما ارتكبه مع زملائه، مفاخراً بأن الحكومة قامت بواجبها.

العدد ٢٣٧٢
«الرئيس الدائم»
وفيق قانصوه

أعتق انتهاء مدة الولاية الرئيس السابق ميشال سليمان من عبء تغليف مواقفه بالدبلوماسية التي يمليها المنصب، كما تمليها طموحات التمديد والتجديد. بات الرجل قادراً على الجهر بمكنوناته، وإن كان لم يقصّر في آخر أيامه البعبداوية في إفراغ ما في صدره، من خطاب الذهب والخشب إلى رفعه شعار «عاشت المملكة العربية السعودية».

العدد ٢٣٧٢
مواصفات جديدة للرئيس: التفاهم مع الأسد
هيام القصيفي

هل يمكن الحريري إقناع شارعه وحلفائه بدور لدمشق في اختيار الرئيس الجديد؟ (هيثم الموسوي)

تتردّد في دوائر غربية معلومات عن متغيرات في الرؤية السعودية الى مصير الرئيس السوري بشار الاسد، على خلفية الخوف من تمدّد «داعش». وهذا من شأنه أن يطرح في لبنان احتمالات تتعلق بإضافة مواصفات جديدة للرئيس العتيد

حين زار وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي، في الثالث من حزيران الفائت، في حضور وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، لم تتسرب معلومات مفصلة عن فحوى اللقاء، ما خلا أنه تناول أزمات منطقة الشرق الاوسط، والمفاوضات الايرانية مع دول الغرب، وأسعار النفط.
ولكن، بحسب أحد المطلعين على نقاشات دوائر غربية معنية بأزمات الشرق الاوسط ــ وعلى ضآلة التسريبات حول ما دار في هذا اللقاء ـــ تسرّبت أخيراً معلومات لافتة في مضمونها، تشير، بوضوح، الى أن الوزير السعودي، وخلال الكلام مع بوتين عن ترتيبات قد تقوم بها روسيا لحل الازمة السورية، قبل، للمرة الاولى، الحديث عن حل للأزمة بوجود الرئيس بشار الاسد في السلطة.
وبحسب المعلومات، فإنه بعد لقاء حزيران، وانفجار قضية «داعش» وتمدّدها، زار لافروف السعودية في 21 حزيران لاستكمال ما بحث في سوتشي. وتزامنت زيارته مع بدء روسيا استعداداتها لتسليم حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي دفعة جديدة من طائرات «سوخوي»، في إطار صفقة اتفق عليها سابقاً.

العدد ٢٣٧٢
الكتائب والتمديد: سامي يهدّد بالاستقالة
ليا القزي

سامي الجميل: تصعيد ضد التمديد (هيثم الموسوي)

جولة جديدة من التهديدات يطلقها منسق اللجنة المركزية المستقيل في حزب الكتائب، النائب سامي الجميّل. أجواء البيت المركزي في الصيفي ليست هادئة. داخله نقاش جدي في موضوع الانتخابات النيابية، وما إذا كان على الكتائب السير في التمديد أو معارضته. الحزب غالباً ما يبدل مواقفه، تماماً كما فعل حين قرر في الساعة الأخيرة من مهلة تقديم الترشيحات إلى الانتخابات النيابية، في أيار الماضي، تقديم أوراق مرشحيه بعدما عارض ذلك. وكما حين «تنازل» وقبل المشاركة في الحكومة رغم الإبقاء في بيانها الوزاري على حق المواطنين في المقاومة. لا يزال الحزب، حتى الساعة، ضد تمديد ولاية المجلس النيابي. لا بل إن النائب سامي الجميّل قرر التصعيد، وبعد أن طرح «استقالته من منصبه منسقاً للجنة المركزية في الكتائب للمرة الثانية»، هدد بـ«الاستقالة من النيابة» إن قرر الرئيس الأعلى للحزب أمين الجميّل السير في التمديد، استناداً إلى أحد أعضاء المكتب السياسي المقربين من «الشيخ سامي».

العدد ٢٣٧٢