عربيات

صدمة في مصر: أكثر من 50 قتيلاً من الشرطة

(آي بي ايه)

القاهرة ــ الأخبار
مواجهة مسلحة جديدة في مصر بعد أيام على «حرب الشوارع» في مدن شمالي سيناء، لكن هذه المرة في الداخل، مع حصيلة كبيرة فاقت حتى وقت متأخر من أمس 52 قتيلاً في صفوف الشرطة المصرية، وذلك في مواجهات دامية مع مجموعة مسلحة في إحدى المناطق الجبلية في منطقة الواحات الصحراوية (350 كلم جنوب غرب القاهرة).

العدد ٣٣٠٤
«حذرٌ» متبادل بين العراق و«الإقليم»

أربيل ترحّب بالعودة إلى «طاولة الحوار»


ترفض بغداد حصر إدارة المرافق في «الإقليم» بالموظفين الأكراد

يشي ترحيب أربيل بدعوة بغداد إلى الحوار وحلّ المسائل الخلافية بينهما، بأن تداعيات استفتاء الانفصال قد جُمّدت، وأن صفحةً جديدة ستفتح بين الطرفين. إلا أن الرسائل المبطّنة المتبادلة لها تفسيراتٌ أخرى، تؤكّد أن «الحذر» هو سِمَةُ تلك العلاقة التي تعمل بغداد على ضبطها، على قاعدة أن المرجعية الوحيدة ستبقى الحكومة الاتحادية

قبل إطلاقه عمليات «فرض الأمن» في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها، فجر الأحد الماضي، حرص رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على انتهاج «نبرتين» في خطابه لأربيل، رئاسةً وحكومةً وجيشاً وشعباً. أراد من الأولى تحذير «إقليم كردستان» من تداعيات التمسّك بنتائج الاستفتاء وملوّحاً باستخدام القوّة «وفق ما تقتضيه الحاجة»، ومحاولاً في الثانية تطمين المكوّن الكردي إلى أن بغداد ليست في وارد «إقصائهم أو تهميشهم»، خاصّةً أن الحل النهائي لهذه الأزمة سيكون الحوار «دون قيدٍ أو شرط».

العدد ٣٣٠٣
العبادي يتلقّى دعوةً لزيارة الرياض

تلقّى رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمس، الاتصال الثاني من الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، خلال ثلاثة أيام، «مباركاً للعراق حكومةً وشعباً الانتصارات المتحققة على الإرهاب»، ومؤكّداً رغبة بلاده في «تمتين العلاقات بين البلدين الشقيقين». كذلك وجّه دعوةً إلى العبادي لحضور الاجتماع التنسيقي الأول بين البلدين، والذي سيعقد في السعودية مطلع الأسبوع المقبل.

العدد ٣٣٠٣
قائد «حماس» في غزة: سأسهر على سلامة عباس

دخل في عامين من السلاح ما يفوق عشر سنوات


برّأت محكمة فلسطينية المجموعة التي كانت مع الشهيد باسل الأعرج من «النية الجرمية» (أرشيف)

مرة جديدة، يقدّم رئيس «حماس» في غزة، يحيى السنوار، تطمينات إلى «فتح»، واعداً بأنه سيتابع أمن محمود عباس وسلامته عند قدومه إلى غزة، ومشدداً على موقف حركته من المصالحة، كما أعلن تمسكها بالعلاقة مع إيران «الداعم الأكبر»

دعا رئيس حركة «حماس» في قطاع غزة، يحيى السنوار، «اللجنة المركزية لحركة فتح» و«اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية»، إلى عقد الجلسات المقبلة لهما في القطاع، وذلك برئاسة رئيس السلطة محمود عباس. وقال خلال لقائه وفداً من الشباب والإعلاميين في غزة أمس، «أنا شخصياً سأسهر على سلامة الرئيس عباس وراحته في حال زيارته القطاع»، مؤكداً جاهزية حركته «لتمكين حكومة الوفاق بالطريقة التي تراها مناسبة، لكننا طلبنا أن نتناقش في التفاصيل حتى نذلل العقبات».

العدد ٣٣٠٣