اعتذار



تأسف إدارة التحرير لأنّها اضطرّت، للمرّة الأولى منذ صدور «الأخبار»، إلى عدم نشر مقالة الزميل أسعد أبو خليل هذا السبت، التي حملت عنوان «حزب البعث: عمليّة الاحتضار الطويل».
للراغبين بالاطّلاع على النص، يمكن زيارة مدوّنة الزميل أبو خليل «العربيّ الغاضب»: www.angryarab.blogspot.com

رأي
العدد ١٤٠١ السبت ٣٠ نيسان ٢٠١١

التعليقات

ولكن لماذا ؟؟؟

اعتقد ان قراء الجريدة يهمهم معرفة سبب هذا القرار .. هل الموضوع يتعلق بالمقالة ام سبب اخر ؟؟؟ ... الا ان كانت الجريدة تريد التحفظ على السبب ولها كامل الحق في ذلك .. من الجيد ان المقالة باللغة العربية حتى اتمكن انا والقراء ممن يريدون الاطلاع عليها ولا تسعفهم لغتهم الانكليزية في ذلك .. حيث اعتاد الدكتور اسعد ابوخليل كتابة مقالاته بالانكليزية على مدونته

رقابة لايت

شو يا أخبار.. رقابة لايت يعني؟ أنو ما رايحين ننشر المقال بس روحوا شوفوا على مدونة الزميل... في منتهى المهنية. غريب فعلاً أنا ذهبت وقرأت المقالة على المدونة ولم أجد فيها ما يفوق ما يكتبه الأستاذ "خالد صاغية" عن النظام السوري.. نرجو من الصحيفة الموقّرة أن تبادل قرّاءها الاحترام وتورد سبب المنع في حال استحالة النشر فعلاً. طبعاً على فرض صوابية احتفاظ الجرائد اليسارية المحترمة بحق الرقابة على كتّاب الرأي فيها، وهو أمر لا يوافق عليه كثير من قرّائكم. الشعب.. يريد.. إسقاط.. الرقيب

و السبب؟ 1- طوعا، حيث ان

و السبب؟ 1- طوعا، حيث ان الاخبار قامت بفرض رقابة و رفضت نشر مقال الاستاذ اسعد لانه ينتقد سوريا. و هذا يدل ان الاخبار موالية لسوريا و اذن ليست مستقلة و لا نزيهة بل جزء من المشروع الاعلامي لاحد الانظمة العربية القمعية. 2- فرضا، حيث ان سوريا و الاحزاب الموالية لها في لبنان (كحزب الله) اجبروا الاخبار على منع صدور مقال الاستاذ ابو خليل، تحت تهديدات متعددة (مضايقة الصحافيين، المقاطعة الاقتصادية للصحيفة، التوقف عن ارسال معلومات الغرف المغلقة للاخبار).. و هذا يعني ان النظام هو نظام قمعي معادي للحرية. اذا كان غسان بن جدو قد اظهر تناقض قناة الجزيرة، فإن اسعد ابو خليل قد اظهر تناقض الاخبار. شكرا يا استاذ أسعد.

معليش لاتفوت بالحالة زيادة ..

معليش لاتفوت بالحالة زيادة .. الاخبار اعتذرت ومن حقها حتى ما تنشر ليش اعتذرت .. الحرية حلوة .. بس كمان مسؤولة .. صرعتونا بقصة الاستقلالية والمستقلة والموضوعية .. على اساس الانسان كإنسان بيقدر بكل لحظاتو يكون حر بس حر ومستقل بس مستقل .. شكراً يا استاذ مجهول ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ليش؟

ليش؟

لا مبرر للاعتذار

سلام. طالما ان ادارة التحرير امتنعت عن النشر بملئ ارادتها فلماذا الاعتذار؟ وهل لنا الحق في معرفة سبب عدم النشر؟

وانا بعتذر

بصراحة استاذ اسعد انت مش معصب انت بصراحة متعصب

عند الإمتحان يكرم المرء أو

عند الإمتحان يكرم المرء أو يهان.. يا "الأخبار"

متل بعضا

لم أفهم السبب ولاينبغي أن أفهم كل شيء . لكني أتوجه بالشكر لجريدة الأخبار وبالشكر الجزيل للمبدع أسعد أيو خليل

اسعد بو خليل

من الافضل ان لا تسمحوا بهكذا كلام وافضل لاسعد بو خليل الذي نحب ونقدر ان يبتعد عن هذه العراضات التي لا منفعة منها بهذا الوقت ولا احد معترض على انتقاد حزب البعث واسلوبه وسياساته وفساده وحتى مؤسسه ولكن ليس بهذا التوقيت الاجدر بنا الآن ان نقف الى جانب سورية القيادة التي تحمي المقاومة وتمدها بسبل قوتها ووجودها كيف كان سيتغنى اسعد بو خليل ونحن معه بحرب 2006 وانتصار المقاومة لولا وجود النظام السوري؟ كيف كنا سنقف في لبنان في وجه القوى الرجعية التي أتت بكل قوى الارض لتقاتلنا وتسلب سلاح مقاومتنا وتسيطر على البلد؟ كيف كان له ان يكتب وان تنشر جريدة الاخبار (حبيبتنا جميعا) لو ان القوى الحريرية استطاعت ان تحكم البلد على طريقتها واسلوبها الرافض لكل كلمة حق وصوت مقاوم؟ واكبر دليل على هذا كله هو تشكيل الحكومة الآن فبعض من هو محسوب على سوريا ووقوفه بجانب المقاومة يماطل في التاليف مراهنا على تغيير ما في سوريا فكيف لو كان الذي يألف احد الحريرين؟ فلنصمت عن الكلام الذي يسمن ولا يغني عن جوع بل على العكس يزيد مشاكلنا ولنضع الكلام الانشائي جانبا بعض الوقت لأن وجودنا جميعا على المحك وانا اقبل بعد ذاك ان يكتب اسعد بو خليل وكل الذين يريدون ان ينتقدوا حزب البعث او حزب الله ولكن الآن المعركة معركة دعم المقاومة او التآمر عليها

استقلالية صحيفة الأخبار تعود

استقلالية صحيفة الأخبار تعود إلى استقلالية مؤسسها وطاقم تحريرها دون منة لا من حزب الله ولا من النظام السوري الذي يشعر بصدمة عميقة ناتجة عن اكتشافه المفاجئ لهذه الحقيقة. ثم إن قولك أن المقاومة لم تكن لتنتصر لولا وجود النظام السوري يضعك أنت وكل اللبنانيين المطبلين واللاهجين في حمد هذا النظام ابتداء من السياسي الفهمان ناصر قنديل ومروراً بالصحافي الفذ رفيق نصر الله في مازق فكري حرج: فإما أن النظام يتبنى سياسات استراتيجية تعاكس تطلعات الشعب السوري في تأييد إسرائيل وأمريكا ضد المقاومة وهذا يعني أن النظام السوري هو نظام ديكتاتوري يجب تغييره كي تتفق السياسات الخارجية لسوريا مع توجهات الرأي العام فيها أو أن سياسات النظام الخارجية نابعة من صميم تطلعات الشعب السوري وهذا يعني أولاً أن التحول نحو الديمقراطية في سوريا لا يؤثر سلباً على المقاومة بل هو ضمان حقيقي لها وثانياً أن دس أنوف بعض سياسيي وإعلاميي الممانعة اللبنانيين في الشأن السوري يصبح أمراً لا لزوم له، بل ومشكوكاً في غاياته. اصمتوا وكفوا عن التدخل في شؤوننا ودعونا نتدبر أمورنا والمقاومة بألف خير من الله وليس منكم ولا من النظام السوري العفن والفاسد

السيد علي سليم

اولا حين نكتب عن الشام فاننا نكتب عن انفسنا ولن نسمح لأحد بهذه الدنيا ان يبعدنا عن اصلنا ولا تحلم بان نترك الشام لك او لاي مخلوق آخر حين نتكلم عن الشام يا سيد عبي فاننا نتكلم عن حضارتنا وعن بيتنا وعن قدوتنا وعن ارضنا اما بخصوص المقاومة والعلاقة مع النظام السوري وما قلته انت فانني احيلك فقط على الشعارات التي تناولت المقاومة وقائد المقاومة بما تسميه حضرتك بالمظاهرات الشعبية في سوريا فاننا لنا ابدا ضد اي مطلب شعبي للاخوان في سوريا ولكننا ضد اي تدخل خارجي للضغط والتاثير والتسييس لهذه المطالب المحقة واننا ننظر فقط من عين الحرص على وجودوكم ووجودنا الذي هو واحد,حيث هذه المآرب والمخططات تريد ان تسلبنا قوتنا من خلال التآمر على المقاومة وداعمي المقاومة الا اذا كنت ستقنعنا بان الدعم لن يتراجع مع عبد الحليم خدام او الاخوان المسلمين الذين يضعون ايديهم بأيدي الاعداء لتحقيق مطالب شعبية داخل الوطن وانني اكيد بان اغلبية الشعب السوري لن تتخلى عن دعم المقاومة ولا في اي لحظة ولا اقول بان النظام في سوريا هو الذي يدعمها بمعزل عة رأي الشعب بل على العكس لانني مؤومن بان هذا النظام هو من صلب الشعب ومن صلب رايه ولكن حين يذهب هذا النظام لن يكون هناك من سيستمع لرأي الشعب او يهتم بأهتماماته لان البديل سيكون على شكالة اخصامنا في لبنان ولك انت ان تتخيل كيف سيكون حينها مع احترامي ومحبتي وشكرا

الا الاخبار

أرجوكم أرجوكم أرجوكم لا. فليس هناك في طول الوطن العربي وعرضه صوت لا يخشى لومة لاءم الا انتم. أرجوكم اسحقوا الاعتذار وأعقدوا النشر. أنا لا اقرأ الا لأسعد ابو خليل وعبد الستار قاسم وقنديل و....الاخبار.

تفاجئت حتى الصدمة, فقط بدي

تفاجئت حتى الصدمة, فقط بدي اترحم عجوزيف سماحة ...

رقابة مهنية

هذا الأمر كان يجب أن يتم منذ زمن طويل... لا أعتقد أن جوزيف سماحة كان ليقبل بأفكار أبو خليل. شكراً للرقابة المهنية

تعليق

لم يخيب الاستاذ اسعد املنا فيه ولم لن يفقد احترامنا له...ولكن للاسف الاخبار خيبت كل امل فيها.تحياتي للاستاذ اسعد ابوخليل

جريدة جوزيف سماحة

يا عيب الشوم هاي جريدة جوزيف سماحة تقوم بمثل هذا العمل

ثورة الجزيرة العربيه الغاضبة

يلي أنا فاهمو انو الأخبار آسفه لانها اضطرت ما تنشر بحكم انها مجبرة مش عن قناعة أو مبدأ بدلاله ترويجها للمقال ، السؤال الذي يطرح نفسه هو هل ترويج الأخبار ينبع من منطلق حريه أسعد أبو خليل في التعبير عن مكنوناته حول حزب البعث والنظام في سوريا على صفحات الأخبار أم إن الترويج ينبع من تطابق فحوى المقال مع نظرة الجريده للنظام السوري ، أم الاثنين معاً ، منذ مدةفي إحدى مقالته عن إعلام 8 اذار وصف ابراهيم الأمين أحد المدونين بالموتور والمريض تباعاً ، هذا الصباح وصف المدون الموتور عتب السيد الأمين على أمير قطر في أخر مقالاته بانه عتب الأحبة الذي لا يرقى إلى ما آلت إليه مواقف قطر اليوم وحث حزب الله على تحرير جريده الأخبار من تبعيتها المالية لدولة قطر ، وبما أنه من المسلم أن موقف حزب الله وجمهور المقاومة من قطر ما قبل ثورة سوريا والبحرين هي غير ما هي اليوم ، هل لنا أن نستنتج أن هناك شرخ في إدارة وتوجهات جريده الأخبار ما بين الوفاء للمقاومة والوفاء للمقاوله ، أم إن النشر المستتر هو بداية لتحول انفصامي للاخبار على ذاتها . ملاحظة وسوال لاسعد أبو خليل : المثل بيقول بس توقع البقره بيكترو دباحينها وهو توصيف عملي لمفهوم الانتهازيه ، بما أنك أكثر من تهكم على مقولة النظام السوري عن خيار الرد في المكان المناسب و الزمن المناسب ، هل تعتقد أن مقالك في زمنه المناسب وهل صفحات الأخبار هي المكان المناسب أم أنك اليوم دخلت في غمار ثورة الجزيرة العربيه الغاضبة

محمّد علي أبو الحسنين يسلم تمّك!

لقد بقي السيّد حسن نصر الله( أدامه الله لنا) ساعة كاملة في خطابه الأخير يتبرّأ من أيّ سلطة على"الأخبار" و يبدي بشكل واضح مدى استيائه و تبرّئه من المقالات و التوّجهات"الجديدة و الغريبة" لجريدة الأخبار في الفترة الأخيرة..(و جميعنا سمعنا عن تمويل ما تقوم بها حهة قطريّة لجريدة الأخبار و هذه الجهة لها سلطة ماديّة و توجيهيّة مباشرة على قناة الجزيرة و هذا ما يبرّر أوّلا وحدة الخبر و المصير و التوّجه بين الجزيرة و جريدة الأخبار! و ثانياً رسالة العتب الممزوجة بالتّأييد المبّطن التي وجّهها ابراهيم الأمين لامير قطر!)..أمّا الأمريكي الغاضب(أسعد ابو خليل) الذي لا يكلّ و لا يملّ عن التّنظير على العرب و السّوريّين من خلف مكتبه و اثاثه الوثير في نيويورك(معقل تحرير القدس حسب ما يظنّ!!)فأقول هنيئاً لك أيّها الأمريكي الغاضب تقسيم ليبيا بقيادةالقاعدة"و تقسيم السّودان و تقسيم اليمن.. فهذه هي الثّورات التي تدعمها بلادك الأمريكيّة .. و هنيئاً لك ما دعوت إليه السّلفيّين في سوريا الذين دعمتهم ببيانك و قلت لهم اغلوا كما تغلي المراجل..بئس هذه الدّعوة أيّها المنّظر من خارج الحدود العربيّة! وبئس ما قايضت به ولاياتك المتّحدة الأمريكيّة سوريا (إمّا المقاومة و ايران و إمّا الاستقرار و الأمان!)..الله ينصر دينك يا غسّان بن جدّو .. الذي ذهبت إلى غزة’ في فورة الحصار و اجتمعت مع السيّد حسن في قلب الحدث و استقلت من الجزيرة في فورة المؤامرة على المقاومة و صلب سوريا.. و لم تحمل جنسيّة أخرى و لم تنظّر علينا من خارج الحدود العربيّة حيث الدّفء و المال و الفراش الوثير!

ماوقتا هلق

شكرا نبال انا معك ما وقتا هلق يا ابو خليل ما وقتا هلق

شو يا أخبار؟ عيب يسلمو

شو يا أخبار؟ عيب يسلمو لصاغية، لا أعرف كيف أعرف انه هو من صاغ الاعتذار وقد يكون حارب لنشره. وردًا على بعض التعليقات فوق، لا يمكن أن يتقبّل جوزيف سماحة الرقابة ومنع حريّة التعبير والنشر، مثلما تُظهر مقالاته ومثلما تظهر مقالات خالد صاغية (دعاية للزلمي:)). وبأيه حال، قبل او لم يقبل. ونحن قرّاء الاخبار لنا يد فيها، وعلى أساسه، حرية الكلمة،استقلالها،وجرأتها، هنّ الرسائل التي نريدها لها. انا لا تهمني كتابات اسعد أبو خليل، لكن يهمّني ان لا يحظر عنه النشر

لا اعرف لم أعرف أنك لا تعرف

لا اعرف لم أعرف أنك لا تعرف شيئاً، لا عن خالد صاغية ولا عن جوزف سماحة.

يا عيب الشوم عل أخبار

يا عيب الشوم عل أخبار

تعليق عل مقال الغير منشور

برافو جريدة الاخبار ....حتى لو كان في انتقادات على النظام السوري بس مش ضروري ننكر انو لولا هيدا النظام ما كان وصل سلاح للمقاومة يعني اهل المقاومة و كل اعلامي مقاوم ازا نسي او اتناسى او مشي مع مصالحو او مع عرض مالي مثلا لمؤسستو بيكون صار يملك وسيلة اعلامية تخدم اسرائيل او عم تعطيها هدية مجانا ....سيد اسعد فعلا ابدا مش وقتا ...يعني هلق بس صارت سوريا بازمة بلشت انتقاداتك. بدل ما توقف حد الصديق وقت الضيق؟ ما حدا يطلب من اي دولة او اي نظام او حكومة بالعالم انو تكون مثالية ...ما في مثالي بالسياسة ....و ازا نظام سوري ديكتاتوري بالنسبة لغيرو ..بعتقد انو اميركا الديقراطية مع شعبا ام الارهاب و الوحشية بالعالم دليل العنصرية ....ف وقفو فلسفة يا محليلين و فهموا شو يعني سياسة ...السياسي مش رجل دين . مصالح بلدو اهم . برافو اخبار -برافو سيدابراهيم الامين بس يا ريت ما دليتنا عل بلوغ او لعنوان .. نحنا مش ناقصنا نخسر جريدة الاخبار ....خليكي يا جريدة الاخبار مقاومة شو ما قالو يقولو انتي قوية بالمقاومة و مش بحدا تاني ....و مستحيل تكوني مهمة او قوية بغير محل ..الانسان بلا موقف مش موجود و ما حدا يدعي انو في وسيلة اعلامية محايدة لانو ما حدا فينا ما اتعلم او اتربى ع موقف

أخطاء بالجملة

لا شك أن لدى الأستاذ أبو خليل وجهة نظر جديرة بالتمعن فيها ولكن الظروف الحاضرة تقتضي الإبتعاد عن صب الزيت على النار وحسنا فعلت الأخبار ثم لماذا هذا المقال في هذا الوقت الحرج بالذات ولماذا لم يتذكر الأستاذ أبو خليل انتقاد حزب البعث بمثل هذه الضراوة من قبل. لا يجب أن ننسى أن من يحكم سوريا هو الرئيس بشار الأسد وحزب البعث مجرد ديكور أصابه الشحوب ولا يسمن ولا يغني عن جوع والأفضل للرئيس الأسد أن يتخلى عن البعث لمصلحة نظام أكثر تنوعا، ولكن تحت السيطرة لأن المؤامرة كبيرة على الرئيس الأسد والمتآمرون كثر والأدوات خطيرة جدا والنتائج لو نجحت المؤامرة ستكون مدمرة على سوريا ولبنان ودول الجوار بلا شك. أعان الله الرئيس الأسد على اجتياز هذه المرحلة بأقل ضرر وكلنا يعلم أن الضباع لما اجتمعت على أسد الغاب انتصرت عليه فعسى الله يخيب أمل الضباع هذه المرة وللأبد، ويظل أسد الغاب في عرينه منيعا على الصعاب والمؤامرات.

ما وقتا هلق .. احتفظ بحق النقد

حلو ... نفس السيستم ( ما وقتها هلق ) ؟ - بعتنالهم دبابات وما عم يخرسوا .. فضحونا قدام العالم .. قال شو ؟ نحنا ما عنا حرية رأي ، سماع على هالشوفة ،( مع إنو صرلنا خمسين سنة عم نوقفهم بالصف الصبح و بعز البرد و نخليهم يهتفوا ، غصب عن راسهن ، عن الحرية الاشتراكية. يا ابو خليل .. كنت استنالك شوي ، لحتى نلعن أبو هالعالم اللي طالع صوتها بسوريا وعم تستفز الأمن البريء الوديع مشان يطلق عليها النار .. فعلا همج ما بيستحوا . - طيب شو بدنا نعمل يا رفيق ؟ إنتو لو خبّرتونا أنو في مؤامرة وقلتولنا عن موعد القضاء عليها لكنا رتبنا ( ركلجنا ) المظاهرات "تاني يوم" القضاء على المؤامرة ، بس سبحانو لربك يا رفيق ، دائما هيك ما بتطلع المؤامرة إلا لما يكون عن الناس مطالب .. كان يجب عليك يا أستاذ أسعد أن تحتفظ "بحق الانتقاد" لحزب البعث والسلطة-الأسرة الحاكمة في سورياوالتي تطعم الناس شعارات الحرية والاشتراكية منذ نصف قرن ، ثم تبدأ انتقادك في المكان والزمان المناسبين . "اسأل المعلم يا رفيق "

يا حيف!!

يا حيف!!

الكتابة

عجّل مطاع الصفدي في إعلان وفاة حزب البعث في عام 1964. أمتدّ العمر بالحزب لنحو خمسين عاماً بعد رثاء الصفدي. قد تتأخّر عمليّة الإحتضار الأكيدة أو تطول, بناء على تطوّرات داخليّة أو خارجيّة (أو موضوعيّة أو ذاتيّة) لكن المسألة بالشهور او السنوات المعدودة. قد تُكتب شاهدة قبر حزب البعث في مدينة درعا. سيُسَجّل أن الكتابة تخضّبت بالدمّ (ومن دون قانون الطوارئ).

حزب البعث

عاش حزب البعث أكثر بكثير مما كان مقدّراً له. لكن الفضل لم يكن يوماً يعود لرسالته غير الخالدة أو لوحدة لم يحقّق منها إلا مزيد من التشرذم والفرقة. مرّ الحزب بتجارب مرّة وتحوّلت قيادة الحزب إلى فريق مُعاون للعائلة الحاكمة ولم يعد الجيل الجديد يعرف شيئاً عن ميشيل عفلق أو صلاح البيطار أو زكي الأرسوزي الذي عاش ناقماً على (ما اعتبره) سرقة عفلق والبيطار والتاريخ لإسهاماته المبكّرة في الفكر البعثي. طبعاً, إن فرعي الحزب لم يكترثا بتثقيف الأعضاء بالتراث العقائدي للحزب. تحوّلت العقيدة إلى خطب مطبوعة لقائد الدولة والمجتمع.

قانون الطوارئ

غاب حزب البعث عن الإنتفاضة في سوريا, أو أنه غُيِّب لإمتصاص الغضب العارم. تشعر ان النظام يخجل من إرتباطه بالحزب الذي لا يزال—نظريّاً--يقود الدولة والمجتمع (نحو المجهول؟) غابت شعارات البعث السقيمة وغابت قياداته الهرمة والرسالة لم تخلِّد. الخطاب السياسي السوري تراوح بين إخوان وليبراليّة من جهة وبين وعود بالقمع والإصلاح من قبل النظام (نكاد نطالب بالعودة إلى قانون الطوارئ لأن الدماء السوريّة سالت أكثر بعد رفع حالة الطوارئ—في حالة جدّ طارئة.)

الوحدة

كُتب الكثير في الصحافة والأكاديميا عن هذا الحزب, وصورته اليوم هي غير ما كانت عليه في الماضي غير البعيد. من يتصوّر ان هناك في الجيل الجديد من ينضوي فعلاً طوعاً في صفوف هذا الحزب؟ هل من يظنّ أن هناك من شباب اليوم في لبنان مثلاً من يريد ان يهتدي بقيادة فايز شكر, على سبيل المثال؟ ثم, لماذا تدرّج النظامان البعثيّان في سوريا والعراق في الإبتعاد الأكيد عن عقيدة الحزب التي أصبحت مُحرجة لهم؟ ماذا حلّ بشعارات الوحدة والحريّة والإشتراكيّة؟ هل فقدت الحريّة جاذبيّة أم ان هناك طعما كريها للحزب ومناصريه عندما ينادون بالحريّة؟ وماذا كان زكي الأرسوزي أو ميشيل عفلق أو ياسين الحافظ سيقولون عن علي الديك أو محمّد حبش, مثلاً؟

النظام

ثم, لماذا تحوّل النظام البعثي في بلديْن إلى نموذج ناجح جداً للنظام التسلّطي؟ كيف نفسّر ذلك؟ هناك العديد من النظريّات, ولعلّ أكثرها سطحيّة هي نظريّة كنعان مكيّة في كتابه "جمهوريّة الخوف" عندما فطن إلى وجود جملة خطيرة وردت في كتاب لميشيل عفلق ونسب إليها كل الوحشيّة التي لحقت بالنظاميْن في سوريا والعراق. إنتقلت بنية الحزب السريّة التآمريّة إلى حكم الدولة ففصّلتها على مقاسها. والتناحر بين فرعيْ الحزب في البلديْن المتجاوريْن خلقا حالة مرضيّة من ال"بارانويا" المتطرّفة. مؤامرات تحت الطاولة وفوقها, وقبل الأكل وبعده. ردع التآمر—وبعضه حقيقي وبعضه مُختلق, وفقاً للظروف--شكّل هاجساً على كل ما عداه.

أن تأتي متأخراً

كنا نتمنى لو جاء قرار وقف نشر مقالات أسعد أبو خليل قبل ذلك بكثير، ليس بسبب آرائه التي قد نتفق معه فيها أو نختلف، وإنما بسبب افتقارها إلى أبسط معايير العلم والمنهجية، خصوصاً أنه يصرّ على التوقيع باسمه الاكاديمي. من المؤسف أن تقرر الجريدة عدم نشر المقالة في ظرف مماثل، تحوّله بطلاً للحرية صودر رأيه (ومن يقرأ المقالة سيشعر بأن لا شيء خطير فيها يبرر هذا القرار). لكن عسى تكون هذه بداية التخلّص من مطوّلات السبت... عسانا نستمتع بهدوء بقراءة الرائع أنسي الحاج.

يا جماعة ليه حاملين السلم

يا جماعة ليه حاملين السلم بالعرض؟ ما تحللوا. كل شي بوقته حلو. خلينا عم نتفرج لان الظاهر ان هذا قدرنا (الافراد بالعالم العربي)، لاننا عندما نحلل ونفكر و"نتفلسف" ونثور ونكتب وننفعل....، لا نقدم ولا نؤخر شيئاً في الامور. الافضل هو الصمت واللاتعليق. "لا تعليق" وصفة سحرية في زمن الصدمات القوية.

لا تعليق

يا جماعة ليه حاملين السلم بالعرض؟ ما تحللوا. كل شي بوقته حلو. خلينا عم نتفرج لان الظاهر ان هذا قدرنا (الافراد بالعالم العربي)، لاننا عندما نحلل ونفكر و"نتفلسف" ونثور ونكتب وننفعل....، لا نقدم ولا نؤخر شيئاً في الامور. الافضل هو الصمت واللاتعليق. "لا تعليق" وصفة سحرية في زمن الصدمات القوية.

خبر من أجمل الأخبار

ليس لدي موقف محدد مما يحصل في سوريا، ولم أقرأ مقالة أسعد أبو خليل على مدونته بعد، ولن أقرأها، لأني منذ زمن قد توقفت عن قراءة ما هو مكرر ولا يحمل جديداً إلى حد الملل بالنسبة لي كان أن لا أجد مقالة لاسعد ابو خليل هذا الاسبوع من أجمل الاخبار، التي قرأتها منذ بدأت بالصدور جريدة الاخبار مع احترامي للجميع

نحن أيتام اعلام منذ الولادة

أولا- منذ زمن اصطفت جريدة الأخبار وراء غالبية وسائل النشر العربية(ناطقة باسم..) ...السفير ، الديار،الأخبار ، الجزيرة... وهذا لم يفاجئنا لأننا أيتام اعلام منذ ولادتنا ثانيا-ان طريقة نشر الأخبار لوثائق ويكيليكس غابت عنها المهنية الاعلامية(كنت قد نبهت وحذرت معلقا)فلا النشر بتصرف ولا الانتقائية في نشر الوثائق والأشخاص هي ميزات الاعلام الاحترافي الحر ... ثالثا-ان كم الأفواه ومنع الكلمة ان كان من قبل أمن النظام أو برقابة ذاتية من المتملقين هو من أوصل سوريا الى هذا الوضع العصيب. رابعا-ان الاضطرابات الحاصلة في سوريا هي مشبوهة بمن يديرها وبالأهداف التي تتوخاها،وهي لا تعبر عن طموح الشعب السوري ومصالحه ،ولكن هذا لا يعطي براءة ذمة للنظام وحزبه المتربع على العرش.جورج بوش الابن قال من هو ليس معنا فهو ضدنا، أما نحن فاننا ضد النظام وضد التحركات المشبوهة في سوريا وضد جورج بوش وضد كل الادارات الأمريكية..نحن يجب أن نكون مع أنفسنا.

موقف جيد من الاخبار ونتمنى

موقف جيد من الاخبار ونتمنى مزيد من تلك الاصلاحات لتعيدنا الاخبار اليها مجددا كلبنانيين بعد ان اصبحت غريبة عننا بسبب بعض الكتاب اللذين يسيؤون للكيان ورموزه واتمنى لو انكم لم تضعوا اللينك

معقول

معقول

شو هالدعاية

هاي احسن دعاية لمقال أبو خليل.. كنت أقرا له مرة بالزمانات وبعدين بطلت احب اسلوبه بالكتابه.. رغم اني مرات بوافق على المضمون بس اسلوبه منفّر وبزهق.. المهم انتم يا أخبار عملتوا دعاية منيحة للمقال وهياني رايحة أقرأه :)).. بس كمان احنا القراء في عنا حب استطلاع نعرف ليه اضطررتم؟؟ واكيد بتحبوا انه احنا قراءكم نصير نفهم اكثر بكيف بتتحرك الامور في العالم.. فيلا زيدونا معرفه وادوات كما عودتمونا.. محبتي

طبعا بلد الزواريب والطوائف والمخاتير لن يفهم لغة الحزب

ولا تعتذروا حبايبنا يعني وفرتوا علينا حبتين سيتامول او بينادول لانو من هالعنوان العظيم فهمنا شو بدوا الاخ اسعد يعني هو وهالحزب وما كان يحل عنو والهيئة بطل في مشاكل غير الحزب كرمال الله حلوا عنا يعني هاللبنانيي شي غريب بلدون المدينة الفاضلة وعم يوزعوا نصائح ع الاخرين ونحنا كل وجع راسنا من وراهون حلوا مشاكل بلدكون بالاول وعملواه وطن على الاقل وبعدين تبقوا انقدوه للحزب طبعا بلد الزواريب والطوائف والمخاتير لن يفهم لغة الحزب ومن دون زعل

يا حيف على جوزيف سماحة، في

يا حيف على جوزيف سماحة، في هيك أيام عم نشتاق لقلم متل السيف ما بيحكي غير الحق!!!

الحزب والدولة

أنا اتفق مع الكاتب أبو خليل في أن نهاية الحزب باتت قريبة جداً ، ولكن أضيف أن الحزب لن يسمح لنفسه بالانهيار وحيداً بل سياخذ معه كامل أركان النظام ، لأنه لن يرضى بان يكون الضحية فيما جرى ويجري ، وهذا ليس تحليلاً ، بل هذه معلومات أكيدة من أشخاص لهم مكانتهم بالحزب ويقرؤون الوقائع التي تجري على الأرض وأحسوا بالسكين على رقبتهم ، وأقسموا أنهم لن يكونوا كبش فداء كما جرى مع فيصل كلثوم وغيره ، وأكدوا بأنهم سيخرجون الخمير والفطير في حال قرر النظام التخلي عنهم ودفعهم إلى المحرقة وسيجرون معهم كل من تلوثت يداه بشرف ودماء الوطن الغالي سوريا. وحسب هذه المصادر أكدوا هروب بعض كبار الموظفين السابقين في الحزب هم وعائلاتهم وأموالهم إلى بلدان أوروبا وبعضهم التجأ إلى كندا وذلك بعد تسريب معلومات أمنية بأنهم سيلحقون من قبل النظام بحجة مكافحة الفساد كي تعكس السلطة جديتها في مكافحة الفساد فيكون هؤولاء في وجه المدفع كما يقال . ومن هنا نلاحظ كيف أن النظام مستعد للتضحية ببيادقه بسهولة من أجل إطالة بقائه أطول فترة ممكنة

وماذا كان سيكون مقاله؟ القليل

وماذا كان سيكون مقاله؟ القليل من النقد الى حزب البعث وتحميله مسؤولية فساد وبطش النظام السوري، أما النظام فلا غبار عليه!! لا نتوقع ان نقرأ ما يحرّك العقل عند ابي خليل، مثالاً على ذلك المقالات التي كتبها بحجم الموسوعة حول كتاب لم يقرًه....

اضف تعليق جديد

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
Comments are limited to a maximum of 250 words.
CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
10 + 4 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.