عدوان جمرايا: الأهداف الحقيقيّة للضربة الإسرائيليّة



الإسرائيليون تهافتوا على مراكز توزيع الأقنعة الواقية من الغازات خشية الرد على الغارة (أحمد غرابلي ــ أ فب )

الهدف الإسرائيلي المعلن لغارة جمرايا يخفي خلفه رسائل أرادت تل أبيب إيصالها إلى أكثر من جهة. وفي التوقيت المرتبط بالحرب الدائرة في سوريا، تبدو اكثر الرسائل خطورة هي تلك الموجهة إلى الدول الغربية المحجمة عن التدخل عسكرياً في سوريا: نفذنا «بروفا» وهذا الرد السوري

محمد بدير, حسن عليق

احتاج الأمر إلى نحو خمس سنوات لتقرر تل أبيب أن الخط الأحمر الذي ملأت الدنيا صراخاً بأن اجتيازه ممنوع، كان على وشك أن يُعبر أول من أمس. في الأدبيات الإسرائيلية ذات الصلة بالجبهة الشمالية، يُقصد بالخط الأحمر نقل أسلحة استراتيجية «كاسرة للتوازن» من مخازن الجيش السوري إلى حزب الله. أما إعلان منع الاجتياز، فيعني الاستعداد الدائم لتحرك عسكري وقائي يجهض عملية النقل في مهدها أو إبان حصولها. وهذا، وفقاً لإجماع التسريبات الإعلامية، ما تحقق ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء.
وأياّ تكن هوية الهدف الذي أغارت عليه المقاتلات الإسرائيلية وطبيعته، فإن الثابت في ما جرى أن تل أبيب نفذت اعتداء جوياً في عمق الأراضي السورية ضد هدف يتصل بقدرات المقاومة. هذا ما أكدته التسريبات التي أشارت إلى منظومة دفاع جوي حديثة الطراز تشكل، بحسب صحيفة هآرتس، «تغييراً في موازين القوى الإقليمية»، في ما لو وضع حزب الله يده عليها. وهذا أيضاً ما تبنّته القيادة السورية حين أعلنت أن المنشأة التي تعرضت للاستهداف مسؤولة عن «رفع مستوى المقاومة والدفاع».
فإسرائيل التي باتت معزوفتها المفضلة خلال الأعوام الماضية، تحديداً منذ ما بعد عدوان تموز 2006، تقتصر على التهديد والوعيد من مغبة امتلاك حزب الله لأسلحة استراتيجية، هي إسرائيل نفسها التي أقرّت قبل أشهر وسنوات على لسان أرفع مسؤوليها المعنيين بأن السيف قد سبق العذل، وأن كل ما كانت تخشاه على هذا الصعيد أصبح واقعاً محكوماً عليها التعايش معه. لنراجع على سبيل المثال، تصريح القائد السابق للمنطقة الشمالية، يائير غولان، في مقابلة مع صحيفة «إسرائيل اليوم» بتاريخ 6/ 4/ 2012 الذي جاء فيه ما حرفيّته: «ما يوجد لدى حزب الله اليوم يقض مضاجعنا. ووفقاً لإدراكنا، كل ما عدا السلاح الكيميائي، مهما بلغ مستوى تطوره، قد تم نقله إلى حزب الله».
إذا كان الأمر كذلك، أي إذا كانت الفرضية العملانية الإسرائيلية تنهض على مقومات مفادها أن ما في حوزة الحزب هو بالضبط ما كانت تخشى إسرائيل أن يصل إليه، يطرح السؤال نفسه حول خلفية ما فعلته إسرائيل حقّاً في عدوانها أول من أمس على سوريا. فنحن لسنا أمام إحباط لعملية انتقال قدرة إلى الحزب من النوع الذي لا يمتلكه، كما أننا لسنا أمام عملية شطب (إبادة) لقدرة نوعية تمتلكها دمشق، ذلك أن المرجح جداً أن ما تم تدميره هو نسخة واحدة من جملة نسخ حصلت عليها سوريا من المنظومة التسليحية إياها. ومن البديهي أن تدمير « قطعة» عسكرية تعلم تل أبيب أن سوريا تمتلك العديد من أمثالها ليس مبرراً مجدياً لعملية تنطوي على هذا القدر من المغامرة.
في البحث عن المتغيرات التي تفسر الفعل الإسرائيلي، لا يعثر المرء إلا على عامل واحد، هو الحرب الداخلية المشتعلة في سوريا التي تستنزف الدولة وكيانها نظاما وجيشا وشعبا. فإذا افترضنا أن إسرائيل كانت مطّلعة على عمليات نقل الأسلحة الإستراتيجية إلى حزب الله من قبل (بناء على ما قاله غولان)، فإن هذا الافتراض يستتبع افتراضاً آخر مفاده أنها لم تكن تتجرأ على اعتراض هذه العمليات في حينه، لسبب وجيه هو أنها كانت تخشى رد الفعل السوري في وقت كانت دمشق لا تزال تتمتع باستقرارها السياسي والأمني، وقادرة بالتالي على لعب دورها الإستراتيجي ضمن محور المقاومة ببراعة وقوة.
نحن، إذاً، أمام تحيّن إسرائيلي للحظة «قاسية» في الطرف المقابل، ظاهرها استغلال الضعف السوري لإعادة إنتاج رسائل التهديد السابقة بهدف تكريس مفهوم الخط الأحمر، برغم فوات الأوان من الناحية الفعلية. وتوسلت إسرائيل عنوان حزب الله للدخول على خط المواجهة الجارية في سوريا ضد نظام الأسد، كونه العنوان الوحيد الذي يؤمّن لها المشروعية السياسية الدولية لاعتدائها، فضلاً عن أنه يعفي المعارضة السورية من حرج الاعتراض عليه. ولا يمكن فهم الدخول الإسرائيلي الميدان السوري مباشرة إلا في ضوء: أولاً، تحطم كل الرهانات الإسرائيلية (وغير الإسرائيلية) السابقة التي ضربت الموعد تلو الآخر لانهيار نظام الأسد فلم تحصد إلا الخيبة. ثانيا، اتجاه الوضع الميداني خلال الأسابيع الأخيرة نحو مزيد من الترجّح لمصلحة النظام. ثالثا، الانكفاء الدولي عن فكرة التدخل العسكري في سوريا.
أما في الجوهر، فيفترض بالهجوم الإسرائيلي، في حسابات تل أبيب غير المعلنة، أن يسجل مجموعة نقاط مشتركة. أولى هذه النقاط «القضاء على ما في الذمة» لعمليات اعتراض نقل الأسلحة التي حالت معادلات الردع القائمة في الماضي دون تنفيذها. ثانيتها السعي إلى تثبيت معادلات جديدة تتصل بالحدود التي من المسموح للنظام السوري أن يتعامل ضمنها مع ما لديه من أسلحة استراتيجية. ثالثتها فتح الباب أمام القول إن التهويل القائم حول فكرة التدخل الخارجي ليس واقعياً، بدليل حصول نموذج مصغّر له من دون أكلاف. رابعتها مد المعارضة الميدانية المسلحة برافعة ضغط مستجدة على النظام السوري من خلال إشغاله بجبهة جديدة تشتت جهده، وتحول دون استجماع قواه وتركيزها في المواجهة القائمة، وكذلك إحراجه معنويا وأخلاقيا عبر إظهاره بمظهر «المستبسل ضد شعبه، والمنكفئ أمام إسرائيل».
وهذا الإحراج يشمل كل محور المقاومة الذي يبدو أنه أخطأ في تقديره، عندما بنى حساباته في سوريا على أساس أن تل أبيب لن تدخل علناً الحرب الدائرة في بلاد الشام، علماً بأن بصمات الاستخبارات الإسرائيلية تبدو واضحة المعالم في بعض العمليات الأمنية التي شهدتها سوريا خلال الأشهر الماضية، خصوصاً تلك التي استهدفت خبراء لا صلة لهم بالحرب الداخلية. وبين هؤلاء من عملوا خلال العقد الأخير على بناء الترسانة العسكرية المنتشرة بين أيدي المقاومين، في غزة ولبنان وسوريا.

التعليقات

طيب وشو الأهداف الحقيقية لعدم الرد؟؟

فقط في هذه النقطة أخطأ محور المقاومة في تقديره؟؟

اكيد لأ لم تكن المقاومة تعلم

اكيد لأ لم تكن المقاومة تعلم بأن بعض الذمر وصلت بها الخيانة الى هذا الحد

فظيع هالنظام، حتى لمن ياكل

فظيع هالنظام، حتى لمن ياكل قتلة بيطلع كسبان.

شو هالحكي؟

وين حضرتك قريت انو النظام كسبان بعد هالقتلة؟ ولا اي نقاش موضوعي بيصير منحاز للنظام؟ على فكرة سوريا كدولة أكلت قتلة مو النظام؟

مَنطِقْ لا يستقيم في ظل هكذا نظام

هذا مَنطِقْ لا يستقيم مع نظام حَكم البلد و كأنَّها مَزرعته الإقطاعية الخاصة و إستباح المناصب و العلاقات العائلية لجمع ثروات على حساب المصلحة العامة لشعبنا الأبي!  نظرية الأُحادية بين هذا النظام الغاشم و عامة الشعب السوري سَقطت إلى غير رجعة و مركز البحوث ما هو إلّا أداة مُسَخَّرة من هذا النظام لهدف الإستمرار بالإقباض على الحكم و ليس لعامة الشعب السوري فيه لا ناقة و لا جمل!

يا ضيعانو

إذا بدك تحكي بـ "قتلة" هي سوريا اللي عم تاكلها مش النظام. نسيت إنو في شي إسمو سوريا؟ ولا إنو اسرائيل بتكره بشار الأسد وبتموت بسوريا؟ ليه انعميتوا هيك؟ كنتوا مضرب مثل.

سؤال بس في المقطع الاخير

سؤال بس في المقطع الاخير تحليل أو معلومة استاذ حسن؟؟ واذا معلومات، وهيدا أمر مستبعد، فهذا ينبأ بكارثة حقيقية، وإذا تحليل، بيكون تحليل جدّاً سطحي وسخيف، لأنو الولد الزغير بيعرف إنو الإسرائيلي ممكن يعمل أي شي بأي وقت وعلى مدى التجربة أثبت الاسرائيلي إنو خارج التوقع، وممكن يتصرف مش على أساس منطقي وبالتالي، أقل الإيمان أن يكون في حسابات محور المقاومة احتمال قيام الاسرائيلي بتدخل مباشر على الأرض السوريةإما عبر قصف جوي، او عبر أعمال أمنية محددة...شكرا للسماح لنا بالرد

محمد بدير. حسن عليق

ما اروع النقد البناء في الاوقات الصعبة.

ولووو..!!؟؟؟

عجبتني جملة أن إسرائيل لم تهاجم سورية سابقآ لأنها كانت تخاف من الرد.........!!!!!!؟؟؟؟ والدليل على ذلك ان كثير من الدراسات تشير إلى أن غالبية الأسرائيليين يعيشون حالة من الخوف والرعب في ملاجئهم منذ عشرات السنين بسبب تصريحات وتهديدات المسؤلين السوريين...حتى أن بعض الدراسات أشارت إلى أن عدد الأسرائيلين الذين يعيشون في الملاجىء تحت الأرض هم أضعاف الذين يعيشون حياة عادية فوق الأرض.........فتخيل يارعاك الله......!!!!!!

خونة العرب كثر , فمنذ 1400

خونة العرب كثر , فمنذ 1400 سنة ,الخيانة سمة اساسية للخوارج والمنافقين ,فهؤولاء كمثل الذين حاربوا محمد(ص) من النعاج العرب في نفس الوقت الذي كان الرسول يحارب فيه اليهود,

الرد على الغارة يمكن يكون

الرد على الغارة يمكن يكون بالداخل السوري اي محو المعارضة والمسلحين عن الخارطة! بإعتبار النظام ان المعارضة هي عميلة لاسرائيل ومتآمرة

من صاحب التعليق الأول

إلى الأستاذ المتفرغ لخدمة الذمرة الوطنية صاحب التعليق الثاني: هل المطالبة بالرد على إسرائيل خيانة بنظرك؟! وإن كانت كذلك فهي خيانة لمن؟؟ هل رفض الحل الأمني الذي أدى لسقوط أكثر من ٦٠٠٠٠ قتيل سوري عدا المفقودين والمعتقلين والدمار الذي لحق بالبلد خيانة بنظرك؟! وإن كان كذلك فلماذا لم تسقط المؤامرة باتباع هذا الحل؟؟ وإن كنت تعتقد بأنها ستسقط باتباع الحلول المتبعة حالياً، فمتى تحديداً؟؟ إن كنت تعتقد أنه لا مكان في السياسة للإنسانية والأخلاق، فكم جندي خسرت الدول المتآمرة على سوريا حتى الآن؟؟ وكم خسرت سوريا، حتى الآن، من شعبها وجيشها وبنيتها التحتية والإقتصادية؟؟ إن كنت مؤيداً لاستعمال القوة مع "العدو في الداخل"، فلماذا ترفض استعمالها مع العدو في الخارج؟؟! إن كان الحوار يتم مع السادة لا مع الأدوات، فلماذا لا تستعمل القوة مع السادة لا مع الأدوات؟؟! على كلٍ هنيئاً لأصحاب المؤامرة بأمثالك من الوطنيين.

الاعتداءت الاسرائلية

اسرائيل تعرف ماهوالردالسوري سيكون قاسياان شاءالله

عدوان جمرايا: الأهداف الحقيقيّة للضربة الإسرائيليّة

لن تسكت سوريا على الاعتداءوتعرف اسرائيل ان الردالسوري ات لامحال وقريب بطريقه مباشرةاوغيرمباشرة

المنطق

ورد في المقال تحليل منطقي وهو انه لو أن سوريا مستقرة امنياً لما تجرأت إسرائيل على مهاجمتها. لا اعتقد بأنه سوف يكون هناك عدة حروب مع إسرائيل في المستقبل والأرجح حرب واحدة حاسمة لمصير إسرائيل. من الخطأ إعطاء إسرائيل فرصة تحديد توقيتها.

محور المقاومة هو الدي تحدث عن

محور المقاومة هو الدي تحدث عن خطوط حمراء و هي التدخل في سوريا،ايران توعدت برد عنيف،فاين هو رد الممانعين؟اسرائيل اهانت سوريا حين قصفت مفاعل دير الزور، و حين قتلت مغنية و حين قصفتهم في دكرى النكبة الاخيرة،و الان تمعن في اهانت الممانعين،فمتى يقومون بشيئ غير الكلام؟و اسرائيل قتلت اكتر من عالم ايراني في قلب طهران،و هاجمتهم الكترونيا،فلم نر سوى الكلام،بل انهم هاجموا شركات سعودية بفيروسات عوض اسرائيل،اسرائيل دكت لبنان في 2006 و فرضت عليكم تراجعا الى خط خلفي و فرضت قوات دولية و قرارات ايضا،و ما زلتم الى الان لم تتمو الاعمار،فمادا لو تسبب الممانعون في عضبها من جديد؟كيف سيكون حال بلدكم؟

بدلت جهدا كبيرا كي تغطي على

بدلت جهدا كبيرا كي تغطي على الهدف الحقيقي للضربة، و هو اعطاء جرعة من المشروعية لنظام الاسد ثم صرف الانظار عن حقيقة ما يجري،و بلبلة اوراق المعارضة الحرة السائرة الى اسقاط نظام الاسد،هدا ما تحاول اقلام الممانعة ايعازه لنا،و لكننا ندرك جيدا مفاعيل اللعبة و نعلم ان "الممانعة" لن تستطيع ابدا اعادة الصورة التي كانت لها قبل الثورة السورية،قصة الممانعة انتهت خلاص

اعتداء العدو على القافلة وراءه سبب سياسي اقتصادي لمصلحة اقليمية

هناك من سرب معلومات من الجيش الحر الى السعودية وبالمقابل تم التواصل مع العدو الذى قام بالاعتداء بدوره على المركز و القافلة. المصيبة الاكبر ما سيحصل للبنان بسبب البترول الذى طالما حاربت السعودية الدول العربية لتحصل على بترولها فى السوق السوداء للاستفادة منه و الحفاظ على بترولها. السعودية لا تريد المقاومة او غيرها فهي الان تريد بترول لبنان حتى لو وضعت يدها مع العفاريت. فاما ان يكون زعمائنا على قدر المسئولية او اننا سنكون فى خبر كان و تحت رحمة العدو و اصدقائه.

اضف تعليق جديد

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
Comments are limited to a maximum of 250 words.
CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
1 + 0 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.