نهاية الحلم القطري



من يزور قطر يرى معالم الوجود العسكري والاستخباراتي الأميركي أينما حلّ (أ ف ب)
أسعد أبو خليل

كان مكتوباً على حلم السلالة القطريّة أن ينتهي لأنه كان محكوماً بالتناقضات. دولة صغيرة، لم يُكتب لسلالتها الاستمرار في السلطة من دون الرعاية الاستعماريّة الغربيّة، أرادت أن تقفز على التاريخ والجغرافيا، وأن تبتاع لنفسها «عبقريّة مكان» غير موجود. عندما وصل حمد بن خليفة إلى السلطة عام 1995، لم يكن يدور في خلده على الأرجح أنه سيقود مرحلة الصعود القطري التي لم تستمرّ لعقدين من الزمن. كان مكتوباً للصعود أن لا يعمّر، ومن المستغرب أنه لم ينته قبل اليوم. كان الحلم القطري يتبلور بصورة غير مدروسة وبناءً على طبيعة العلاقات الخارجيّة القطريّة في المنطقة العربيّة. لم يكن الهاجس الأكبر يتعلّق ببسط نفوذ دولة من أصغر الدول العربيّة، ولم يكن الدافع تحرير فلسطين أو توحيد الأمة العربيّة، ولم يكن للحلم علاقة بما تسمّيه سلالات لا تميّز بين الثروة والثورة «الثورات العربيّة». لم يكن للحكم الجديد هذا من دافع لا يتعلّق بمنافسة النفوذ السعودي في المنطقة العربيّة. ليس من دافع إلّاه. لم يغفر آل سعود للأمير الجديد انقلابه على أبيه عام 1995: كان هذا من الخطايا التي لا تُغتفر في حسابات السلالات النفطيّة والغازيّة. ولم يطل الأمر بآل سعود قبل أن يلجأوا إلى تدبير محاولة انقلابيّة لإرجاع والد الأمير الجديد إلى السلطة. أصيب حمد بن خليفة بهاجس الخوف من آل سعود ومن مؤامراتهم ضدّه. إن كل سمات السياسة الخارجيّة للحكومة القطريّة نبتت من الحفاظ على عرش الأمير الجديد والدفاع عنه بمواجهة آل سعود. كل الشعارات التي رفعها الأمير عن الأمة العربيّة وعن شعب فلسطين كانت دخاناً أو فقاقيع لا أكثر. ولم يكن إنشاء محطة «الجزيرة» بعد سنة واحدة من وصوله إلى الحكم إلا سلاحاً شهره في وجه آل سعود. هو نفسه لم يكن يدرك التأثير الذي ستكسبه «الجزيرة» من خلال دورها الإقليمي، لا بل العالمي.
تأسيس المحطة كان صدفة بعد إغلاق محطة «بي. بي. سي.» العربيّة آنذاك. والدور المُعارض والُمشاكس لـ«الجزيرة» في البداية لم يكن بالضرورة ناتجاً من رؤية قوميّة عربيّة صافية، كما خُيّل للبعض. كان الهدف إزعاج آل سعود والتأثير على مصالحهم في المنطقة العربيّة ومحاولة قلب نظام حكمهم، كما حاولوا هم أن يفعلوا ضد الأمير الجديد. حدود المحطة في البداية كانت واسعة نسبيّاً، لكن بالصدفة أيضاً وليس بناءً على تخطيط: كان للمحطة القدرة على بثّ آراء معارضة لآل سعود ولمصالح مؤامراتهم وخططهم .هذا هو الجديد في حيّز التعبير في المحطة عند انطلاقتها. إن النظام العربي برمّته منذ 1973 خاضع لتأثير آل سعود. لم يسمح النفوذ السعودي بأي نقد للعائلة الحاكمة في الإعلام العربي. حتى الإعلام الليبي والعراقي (في زمن صدّام والقذّافي الغابرين) سايرهم. قرّر الأمير أن يخرق هذا التقليد الحديدي في الانصياع المطلق لآل سعود والاستسلام لهيمنتهم المدمّرة. والأمير لم يفعل ذلك عن بطولة ولا عن حلم بتوحيد العالم العربي: مُكره الأمير، لا أكثر. رأى أو علم أن آل سعود سيفعلون كل جهدهم لإرجاع أبيه إلى السلطة. وآل سعود متزمّتون في الأمر خشية أن تستورد المملكة طقس الانقلاب في داخل العائلة (وهي حدثت في الماضي مرّة واحدة عام 1964).
لكن تحليل العلاقات بين دول الخليج لا يمكن أن يجري من دون الإقرار بحقيقة ساطعة: هذه مشيخات وممالك وإمارات تنضوي في إطار محميّات خليجيّة تشكّل تركة الاستعمار البريطاني الثقيلة (والمُربحة له)، وتلقّفها في ما بعد المُستعمر الأميركي. والمُستعمِر يسمح بتمايزات بسيطة بينها، على أن يكون لأميركا القرار في السياسة الخارجيّة والدفاع والنفط والغاز. لهم أن يتشاجروا لو أرادوا. الباقي لا يهمّ كثيراً إلا إذا شكّل التمايز عنصر قلق عند الراعي الأميركي. آل مكتوم مثلاً حافظوا على علاقات وطيدة مع إيران بعد الثورة الإسلاميّة، والسلطان قابوس لا تسرّه الهيمنة السعوديّة، وهلمّ جرّا. لكن الأمير استطاب دور المحرّك الإعلامي والراعي (إلى حدّ ما) لفصيلين عربيّين مهمين يرفعان لواء مقاومة العدوّ الإسرائيلي. ووصفة «الجزيرة» ومحظوراتها كانت واضحة المعالم: تحريم انتقاد الحكم القطري (مع أنني والقليل غيري مرّر انتقادات لقطر على شاشتها، لكن موضوع قطر لم يكن موضوعاً مطروحاً على شاشاتها) أو حتى الحديث عن الشأن الداخلي القطري، وتحريم التعرّض لثروات النفط والغاز. والتعطّش العربي لحيّز أوسع (لا أقول مُطلق _ لم يكن مطلقاً أبداً في المحطة) من النقاش والحوار والمناظرة جعل من «الجزيرة» في سنواتها الأولى، أو عقدها الأوّل، ظاهرة قوميّة لافتة. هجر المواطن العربي محطات الأنظمة الرتيبة والمملّة والصارمة في دعايتها الفجّة نحو المحطة الجديدة. وبدلاً من أن تصنع دولة قطر محطة فضائيّة، كادت المحطة أن تصنع دولة مؤثّرة في العالم العربي والعالم.
وتعاظم الطموح القطري في المنطقة. علم الأمير القطري أن عليه أن يميّز في سياسته الخارجيّة (في السياسة الداخليّة نتحدّث عن أنساق مختلفة من الطغيان وحكم السلالات المُسلّطة بإمرة المُستعمر). لضمان أمن النظام ضد أي تدخّل سعودي خارجي _ أو هكذا هو برّر الأمر لنفسه ولشعبه _ استضاف الحاكم القطري أكبر قاعدة عسكريّة أميركيّة وأنفق من مال شعبه المغلوب على أمره مليارات الدولارات للقيام بواجب الضيافة للمعتدي الأميركي في منطقتنا العربية. أصبح بمستطاع الغازي الأميركي أن يقصف ويحتلّ ويدمّر انطلاقاً من قواعد عسكريّة في قطر. والذي يزور قطر يرى معالم الوجود العسكري والاستخباراتي الأميركي أينما حلّ: كمن يزور فييتنام الجنوبيّة في سنوات الحرب. وواجب الضيافة نحو المُستعمر الأميركي شكّل نوعاً من المزايدة إزاء الحاكم السعودي في الولاء لأميركا. ولم يكتفِ الأمير بذلك في إبداء حسن السلوك نحو أميركا: فتح أبواب التطبيع مع العدوّ الإسرائيلي من دون مقدّمات. لا بل أصبح الحكم القطري وبشخص حمد بن جاسم بصورة خاصّة أكثر وقاحة من غيره من طغاة العرب في التطبيع مع العدوّ. وجد الحاكم ونائبه لذّة خاصّة في استضافة تسيبي ليفني، التي يسجد تحت قدميها كل حكّام العرب. أتقن الحاكم القطري فنّ إزعاج الحاكم السعودي من دون إغضاب الراعي الأميركي، لكنه لم يكتفِ بذلك.
حلم الحاكم القطري بمجد عبد الناصر الجماهيري (وعقدة عبد الناصر أصابت وتصيب وستصيب كل حاكم عربي لأنه الوحيد الذي لم يدفع درهماً لهتافات الحناجر له أو لتصفيق الأيدي أو لتظاهرات هتفت بحياته أو للدموع التي ذُرفت عليه بعد وفاته). حاول الحاكم القطري أن يوفّق بين سياساته الموالية لأميركا وحروبها (حكماً، لحروبها بسب استضافته للقواعد العسكريّة العملاقة، وهي أشبه بمستعمرات على الأراضي القطريّة) وسياساته التطبيعيّة وبين نفَس قومي عربي مُعلن في سياسة قطر نحو معسكر «الممانعة» وعلى شاشة «الجزيرة» (وكان المدير الأوّل لـ«الجزيرة» قوميّاً عربيّاً، قبل أن يستأثر بالسيطرة الحمسويّون والإخوانجيّون _ لكن تطيير المدير الأوّل لـ«الجزيرة» جاء بأمر، وليس بنصيحة أميركية تحضيراً للاحتلال الأميركي في العراق. وكان الحكم القطري مع الإدارة الأميركيّة على السمع والطاعة).
لكن النظام القطري تحالف مع أعداء النظام السعودي: إيران وسوريا وحزب الله وحماس. غير أن قرار التحالف هذا كان بدافع التباعد والتنائي عن السعوديّة وسياساتها. وهنا كان مكمن السذاجة في معسكر «الممانعة»: حُسبت قطر على معسكر الممانعة، فيما كانت أميركا وإسرائيل تحسبانها عليهما. صحيح أن قطر تعرّضت لضغوط كي تماشي السياسات الأميركيّة أكثر، لكن قطر حاولت أن توفّق بين عدائها لآل سعود وممالأتها للإدارة الأميركيّة في عهد بوش. ووافقت الحكومة القطريّة على تلقّي نقد أسبوعي من السفير الأميركي في الدوحة على كل ما بثّته «الجزيرة» على مدار الساعة. وكان مدير «الجزيرة» مجبراً (أو هكذا قيل) على مناقشة كل ما يأتي في التقرير بما فيه، ما أزعج السفير الأميركي وإدارته من نقد للعدوّ الإسرائيلي في تقارير المحطة. أكثر من ذلك، قبل الأمير (باعترافه) بالشروع في مفاوضات حول بيع «الجزيرة» بمحطاتها من الإسرائيلي الليكودي حاييم صابان، فقط لإرضاء الكونغرس الأميركي ولتخفيف الضغط الأميركي عليه في سنوات بوش المتوسطة والأخيرة. لكن تعثّر المشروع القطري برمّته حصل في سنوات الانتفاضات العربيّة. زادت الطموحات النابوليونيّة للأمير القطري، وظنّ أن العالم العربي بات في متناول اليد. لم يعد بالإمكان التوفيق بين سياسة دعم محور المقاومة والممانعة وبين دفع طحشة الإخوان المسلمين في زمن الانتفاضات العربيّة (لكن العنوان الحقيقي للتدخّل القطري لم يكن إلا قيادة «الثورة المُضادة» وبالتنسيق الكامل مع أميركا). أراد النظام القطري أن يحتلّ موقع الصدارة في حسابات واشنطن في المنطقة العربيّة (التنافس على أشدّه بين أنظمة الخليج من أجل رفع المرتبة في عين الراعي الأميركي) ونيل علامات الرضى. المحطة التي كانت الحكومة الأميركيّة تفكّر جديّاً في قصف مقرّها في الدوحة (بعدما استهدفت مقرّها في كابل وفي بغداد من قبل)، أصبحت نموذج الإعلام الصالح في العين الأميركيّة. هيلاري كلينتون نصحت في 2010 المحطات الأميركيّة باقتفاء أثر «الجزيرة»، فيما طفق الليكودي جون ماكين يدور على محطات التلفزة الأميركيّة كي يُعلمها أن «الجزيرة» تغيّرت نحو الأفضل، وأن العداء الشعبي الأميركي لاسمها لم يعد مُبرّراً البتّة. وعند بداية الانتفاضات العربيّة، أصبحت قطر لا السعوديّة هي المُنفّذ الأوّل للإرادة الأميركيّة في داخل الجامعة العربيّة (الجامعة التي تستحق الصفة الأميركيّة أكثر مما تستحق الصفة العربيّة، هل كان محمود رياض ليقبل بترؤس جامعة كهذه؟). حمد بن جاسم اتفق مع الحكومة الأميركيّة على تسيير أمور الجامعة العربيّة وفق مشيئة التحالف الأميركي _ السعودي. وفي الحالة الليبيّة، نالت الحكومة القطريّة شهادة حسن السلوك الأميركي، وخصوصاً أن محطة «الجزيرة» ضخّت دعاية عن التدخّل العسكري الغربي في ليبيا لم تختلف في مضمونها عن فتوى بن باز التي حوّل فيها الإعلام السعودي الغزو الأميركي للعراق في عام 1991 إلى تدخّل بريء من قبل دول «عربيّة وإسلاميّة ودول أخرى صديقة». وعندما عبّر عمرو موسى في تصريح يتيم عن حرصه على حياة المدنيّين الأبرياء في ليبيا (ليس هناك من تعداد رسمي بعد لعدد الأبرياء الذين قتلتهم صواريخ الـ«ناتو» في ليبيا)، هبّ حمد بن جاسم وأسكته _ باسم الأمّة العربيّة لأن الرجل يرى في نفسه (ولا يرى أحد غيره ذلك) عبد الناصر آخر.
لكن هناك كانت بداية نهاية مشروع الطموح القطري. برزت عوامل عدة أدّت في النهاية إلى التغيير في رأس الحكم القطري داخل العائلة المالكة:
1) تذمّرت السعوديّة من السيطرة القطريّة على مقدّرات الجامعة العربيّة من دون اعتبار لدور «الأخ الأكبر».
2) طالبت السعوديّة بالمزيد من التنازلات من قطر لتحقيق تقدم في مشروع المصالحة بين السلالتين المتنازعتين.
3) مع تقدير الحكومة الأميركيّة لخدمات السلالة القطريّة لقوّات الغزو الأميركي في المنطقة العربيّة والإسلاميّة وحسن ضيافتها لها، فإن الحكومة الأميركيّة بحكم الوفاء لا تقدّم حليفاً عربيّاً على الحليف السعودي، حتى لو جلس منافس عربي لآل سعود في حضن نتنياهو. كما أنها لا تقدّم أي حليف عربي على الحليف الإسرائيلي الأقرب والأوثق والأعزّ.
4) برز التنافس الحادّ بين الدعم السعودي للسلفيّين والدعم القطري _ التركي للإخوان. قرّر آل سعود أن يحسموا لمصلحة السلفيّة وتلاقت مصالحهم في ذلك مع مصلحة القيادة العسكريّة المصريّة ذات النزعة الفاشيّة.
5) ضاقت أميركا ذرعاً بإدارة قطر للمعارضة السوريّة (المُسلّحة والفندقيّة في الخارج). ولم يكن قرار إنشاء الائتلاف السوري الوطني من قبل الحكومة الأميركيّة إلا إصراراً على طرد قطر من موقع الصدارة في إدارة المعارضة السوريّة. وتلاقى آل سعود مع الخطة الأميركيّة وكان الموقف الأميركي حازماً هنا: إن قطر فشلت فشلاً ذريعاً في تدبير تغيير النظام في سوريا، وكانت هي قد حصلت على تفويض أميركي بهذا الشأن.
6) لم تؤدّ الحماسة القطرية إلى الإمساك بالنظام العربي إلا إلى مزيد من التعثّر والتخبّط والفشل: لم يكن الحكم القطري في وارد دفع الإخوان نحو ليونة أو تنازل أو مرونة. الحكم الذي نشأ على مبدأ الوراثة أصرّ في مصر وتونس على تقديس ما يأتي به صندوق الاقتراع، وإن أسهمت الأموال القطريّة الطائلة في ترجيح الكفّة.
7) سقطت «الجزيرة» ولم (ولن؟) تقوى على النهوض مرّة أخرى. عنصر القوّة الأبرز للحكم القطري (أبرز وأهم سياسيّاً من الغاز) ترنّح تحت وقع ضربات مضاعفات الانتفاضات العربيّة. إن الحماسة القطرية الشديدة لإحداث تغييرات منشودة في أكثر من بلد عربي أدّت إلى أهمال وإهانة كل معايير الحدّ الأدنى من المهنيّة واعتبارات تنوّع الآراء التي كانت تميّز «الجزيرة» عن مثيلاتها في إعلام الأنظمة. تحوّلت «الجزيرة» إلى ما هي حقيقة في منشئها: أداة إعلاميّة بيد نظام لا يكترث لمهمّة الإعلام ولا لاحترام عقل المشاهد. فجأة، باتت «الجزيرة» أكثر فظاظة من «العربيّة» في ضخّها الدعائي المُبتذل.
8) لا تسمح أنظمة السلالات الحاكمة بأي نوع من المُحاسبة الشعبيّة، لكنها تسمح بمحاسبة داخل الأسرة الحاكمة. لعلّ صراع جناحين في آل ثاني أنتج مساومة أدّت إلى تسلّم تميم.
9) لم تستطع قطر بعد انتفاضة البحرين أن تتصنّع التميُّز عن السياسة السعوديّة. اعترفت قطر بحق الحكم السعودي في الإشراف الإقليمي (بالنيابة عن التحالف الأميركي _ الإسرائيلي) كي يدبّر الشأن الخليجي بالقوّة ضد أي محاولة شعبيّة من أجل تحقيق أي تقدّم جدّي في الإصلاح السياسي.
انقرضت الحقبة القطريّة التي لم تستمرّ لعقدين من الزمن. اتسمت المرحلة بصعود دراماتيكي شابته تناقضات جمّة بين خطاب يراوح بين التطبيع ودعم معنوي (وماديّ أحياناً) لمحور المقاومة والممانعة. كانت المصالحة السعوديّة _ القطريّة مؤشّراً إلى النوايا الأميركيّة: أميركا أنشأت مجلس التعاون الخليجي ولن تسمح بأن تخرج الخلافات بين المحميّات عن نطاق السيطرة. الحكم السعودي (أو جناح نايف وولده محمد) أراد المصالحة بين قطر والسعوديّة من أجل تخفيف حملة «الجزيرة» ضد المملكة واستضافتها لأصوات معارضة لآل سعود، والحكم القطري أراد المصالحة كي يفكّ عنه عزلة خليجيّة _ عربيّة وكي يكسب المزيد من الرضى الأميركي. المصالحة أنبأت بأن العد العكسي للمشروع (أو الحلم) القطري قد بدأ. سلالات النفط والغاز عقبة أمام كل تقدّم وتحديث في العالم العربي. التنافس بين حكومات الخليج لن يكون على تحقيق التقدّم والوحدة والازدهار للشعب العربي، ولن يكون على تحرير فلسطين. حاولت قطر لفترة قصيرة نسبيّاً أن تقضي على النفوذ السعودي (وحتى على حكم آل سعود) ولأسباب خاصة بالنزاع بين السلالتين (لا يمكن المقارنة مثلاً بين الخلاف الناصري _ السعودي في الحرب العربيّة الباردة لأنه كان خلافاً بين مشروعين متعارضين).
استفادت قطر من منبر «الجزيرة» في عزّه، لكن القناة لم تكن مثل «صوت العرب» مرتبطة بمشروع يعبّر عن تطلّعات جمهور عربي عريض. وعندما تصادمت تطلّعات الجمهور العربي مع المشروع القطري الطموح، ضرب الحكم القطري بشعارات، كان هو قد رفعها، عرض الحائط، وخفض سقف شعاراته كي تتطابق مع مصالح الإخوان المسلمين الذين رضُوا _ من أجل الوصول إلى السلطة _ أن يكونوا مطية للسلالة القطريّة. من المُستبعد أن يتجدّد المشروع القطري: سيلعب الأمير الجديد على الأرجح دور جدّه الذي كان متوافقاً دوماً مع آل سعود. لكن، هل ستتغيّر المعادلة لو أن الأب، الذي انقلب على أبيه ذات مرّة، قرّر أن ينقلب على ابنه؟
* كاتب عربي (موقعه على الإنترنت:
angryarab.blogspot.com)

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | asadabukhalil@

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: comments@al-akhbar.com