مهنّد المحيميد... مملكة تخشى تغريدة



لطوف ــ البرازيل
مريم عبد الله

محكمة وسجن من أجل تغريدة! هذا ما يحدث في المزرعة السعودية هذه الأيام. جدار كبير يُبنى حولها، وسيبقى ممنوعاً عليك الكتابة داخلها، ولو على جدار افتراضي مثل تويتر، أو حتى «ريتويت» لتغريدة شخص آخر. ستلصق بك تهم كثيرة؛ أولاها «التحريض على الدولة والسخرية من وليّ الأمر». أول من أمس، الاثنين، قضت المحكمة الجزائية المتخصّصة في الرياض بتأييد حكم ابتدائي، هو الثاني من نوعه، قضى بسجن الناشط مهند المحيميد (23 عاماً) عشر سنوات، بالإضافة إلى منعه من السفر مدة مماثلة لعقوبة السجن وتسديد غرامة مالية (27 ألف دولار) وإيقاف حسابه على تويتر ومنعه من الكتابة في كل المواقع الإلكترونية.

عشر سنوات كاملة سيقضيها الشاب داخل سجن وليّ الأمر. الشريعة الوهابية تعاقبه على تغريدة، كل 14 حرفاً بسنة. وكان مهند قد اعتُقل في تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 أثناء تظاهرة أقيمت أمام مكتب العمل في بريدة (شمال الرياض) احتجاجاً على زيادة الرسوم على العمالة الوافدة.
الحكم الجديد الذي صدر الاثنين أتى بموجب نظام «مكافحة الجرائم المعلوماتية» أولاً، لتكرّ بعدها سبحة الاتهامات بحسب بيان الادعاء الحكومي ضدّ المحيميد. إذ يعدّ التعاطف مع ذوي الموقوفين في قضايا أمنية والتظاهر من أجل ذلك، وإنتاج وتخزين وإرسال تغريدات من التهم التي يُعاقب عليها في المملكة. والمحيميد يصارع «تهماً» كثيرة في سجنه، منها التواصل مع الإصلاحيين داخل المملكة، وإعادة نشر ما يدوّنونه عبر تويتر، وحيازة «صور مسيئة لمفتي المملكة عبد العزيز آل الشيخ»، و«قيامه بإرسال دعوات عبر تويتر للمشاركة في التظاهرات ضدّ الدولة»، و«المشاركة في موقع إنترنت مناوئ للدولة يحثّ على القتال ويروّج للفكر المُنحرف».
التشكيك في نزاهة القضاء السعودي لم تفضحها تغريدات الناشط في حقوق الإنسان مهند المحيميد السابقة فقط. عشرات المدوّنين تضامنوا مع قضيته وأعادوا نشرها، منها تدوينات أخته إلماس ووالده صالح المحيميد. ذكر الأخيران على تويتر أنّ مهند تعرّض للتعذيب خلال سنة وثلاثة أشهر في المعتقل، مع رفض السلطات توكيل محامٍ للدفاع عنه، وإبقائه في الحبس الانفرادي لمدة 80 يوماً، وإجباره بوصفة من طبيب السجن على تناول حبوب صنّفتها وزارة الداخلية السعودية بأنها نوع من المخدرات.
الحكم على المحيميد جاء بعد يوم واحد على حكم بالسجن 8 سنوات بحق ناشط آخر يرجَح أنّه زاهر الزاهر من القطيف بالتهم نفسها تقريباً.


حملات تضامنية

تناول الناشطون السعوديون بالسخرية الحكم الصادر ضدّ المدوّن مهند المحيميد. أصبح هاشتاغ #مهند _ المحيميد من أنشط الهاشتاغات. كتب أحدهم، معلّقاً على تهمة المحيميد بحيازة «صور مسيئة وبث صور مسيئة لمفتي السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ»: «صراحة، أنا أقترح منع ظهور صور المفتي حفظاً على هيبته». أما تهمة المحيميد بإعادة نشر تغريدات إصلاحية، فعلّق عليها مدوّن آخر: «آسف أنا عايش في دولة بوليسية». وعرّف آخر عن نفسه على تويتر باسم «وليّ الأمر» مغرّداً «#مهند _ المحيميد كان سبباً في غرق جدة لمرتين، إضافة إلى نشاطه المشبوه حول نووي إيران وإعصار كاترينا الذي عصف بالمعاهدين الأبرياء».

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | [email protected]

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]