«داعش»: سينما الذبح «ولو كره الكافرون»


علي وجيه

يبدو أنّ «داعش» يدرك تأثير السينما أكثر من بعض الحكومات. يحرص على عرض إصداراته المرئية بشتى الطرق المتاحة، إضافةً إلى السوشال ميديا، يلجأ التنظيم إلى «سينما الهواء الطلق» في الساحات العامة والسيارات الجوّالة، بل وصل به الأمر إلى إقامة عروض للسجناء كما حصل أخيراً في مدينة جرابلس في ريف حلب. التنظيم نشر أخيراً صوراً لعرض إصداره الجديد «ولو كره الكافرون» (16 د.) من خلال شاشة داخل غرفة بسيطة تقوم بدور صالة العرض. التذاكر مجانيّة والحضور إجباري في «مهرجان سينما الذبح». تعابير «الجمهور» مضحكة مبكية معاً.

المشهد كلّه منسل من مسرحية لآرتو أو فيلم لتيري غيليام. لا بدّ من التركيز في معلومات الشريط عن نشأة «الدولة الإسلامية»، والتحديق ملياً في تفاصيل الذبح السابقة للتهديد والوعيد. الخيارات معدومة والأعذار غير مستحبة.
إحدى الصور تظهر رجلاً وحيداً لا يعير اهتماماً للحفل كله.
لا نريد التفكير في مصيره إذا صدر قرار بمحاسبته.

نهرب سنوات إلى الوراء. نتذكّر «سينما البولمان» حين كان الفيلم الرديء هو المنقذ الإجباري من ضجر طريق السفر. لقد أرغمنا على مشاهدة عشرات الخيارات البشعة لأصحاب الباصات، بل الانسجام معها إذا لزم الأمر. لنتخيّل كم ذائقةً غضّة ساهم معاون السائق في تسميمها بدم بارد. كم سينمائياً محتملاً أمعن في وأده في المهد عن غير قصد. القضاء على الآخر جزء بديهي من «الإرشاد النفسي» الذي تلقاه سجناء جرابلس. كانت وزارة الرايخ العام للتنوير والدعاية تحت إمرة غوبلز منارةً في هذا المجال. للنازي العتيد إنجازات ضخمة في حقل البروباغندا وشيطنة الآخر (اليهود والبلاشفة).

كان متفانياً في إنجاز الأفلام العقائدية، والحرص على عرضها أمام الشعب الألماني بأمثل صورة. تسجيلي «اليهودي الأبدي» (1940) لفريتز هبلر، صوّر اليهود كفئران قذرة تنشر الأمراض أينما حلّت. يكتمل الاقتران بالإعدام بالغاز/ الذبح في أوشفيتز/ دابق.
ربّما نسمع عن يوسف منجيل جديد في المستقبل. ملثّم قد أجرى تجارب علمية حول قدرة العنق البشري على الصمود في وجه نصال مختلفة. حتى أميركا، بلد الحريّات المنتصر في الحرب العالمية الثانية، لجأت إلى صالات السينما في التلقين القومي وغسل الأدمغة.

أفلام البروباغندا ضد الشيوعية صارت نوعاً مستقلاً بحد ذاته، وخصوصاً في أربعينات وخمسينات القرن الماضي. إعلانات (ترجمتها الحرفية «رسائل») حاضرة لتوعية الشعب الأميركي من الخطر الوجودي، ودعوته إلى التبليغ عن أي شيوعي متربّص.
العبقري شارلي شابلن ممّن دفعوا الثمن، لكن كيف لكلمة عظيمة كالسينما أن تقترن بكلّ هذا القبح؟
لا، هذه ليست أكثر من «رسائل» كما تقول الترجمة. نفضّل هذا المصطلح، ونتذكّر عنوان فيلم مبنيّ على دمار كوكب الأرض: «شكل الأشياء الآتية».

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]