«أسعد الله مساءكم» يا أهل الزمن الجميل


زينب حاوي

غلاف الكتاب

إنه الإصدار الثالث لزافين قيومجيان بعد «لبنان فلبنان» (دار النهار ـ 2002) و«شاهد على المجتمع» (2013 ـ أكاديميا)، يطل كتاب «أسعد الله مساءكم- مئة لحظة صنعت التلفزيون في لبنان» (هاشيت- أنطوان) بعد خمس سنوات من الجهد والبحث. هذه المرة، أبحر الإعلامي اللبناني في السنين الأولى لتأسيس التلفزيون في لبنان (1959) وصولاً الى عام 1989: ثلاثون عاماً من ذاكرة شعبية حبلى بالأحداث والتغيرات الجذرية في العالم المرئي المحلي. سرد هذه السنوات سيحيلنا بالتأكيد على عمل مضنٍ تطلّب العودة الى أرشيف ضخم ومشاهدة مئات الساعات التلفزيونية، عدا تلقف آثار جزء من هذه الذاكرة التي لم تؤرّخ بسبب غياب التسجيل وقتها، وحضور البث المباشر بثقله. تكمن أهمية هذا التأريخ والتوثيق لهذه الحقبات بحلوّها ومرّها، في ندرة الأبحاث والمنشورات التي تتحدث عن تاريخ التلفزيون في لبنان. إبحار بالزمن الى 4 حقبات كما قسّمها الكتاب وتسجيل لأبرز وأهم اللحظات التلفزيونية ضمن مئة لحظة.

الكتاب الذي يمتد لـ 315 صفحة، يتمتع بلغة مشوّقة وحيوية تنتشل النصوص من الملل المفروض على السرد التاريخي، فاتحة نافذة للقارئ على عالم غنيّ بالمعلومات والصور النادرة منها والمنتشرة. بعد مرور 55 عاماً على ولادة التلفزيون في لبنان، يولد «أسعد الله مساءكم... مئة لحظة صنعت التلفزيون في لبنان» ليعّرف الجيل الحالي على أيقونات الماضي الجميل ولحظات أحدثت الفرق في هذا العالم.


نجيب حنكش وبارعة مكناس في لقطة ترويجية في نيسان 1971

يطل على مرحلة الحرب الأهلية والشرذمة التي خلّفتها في النفوس وضمن المناطق اللبنانية، ويقف عند نهاية العقد التاسع بعيد نشوء «المؤسسة اللبنانية للإرسال» (1989) والنقلة التي أحدثتها بعد سنوات من هذه الانطلاقة.
الحديث عن هذه الحقبات، يحتاج إلى التوثيق الدقيق والعلمي. وهذا ما فعله الإعلامي اللبناني الذي أرّخ باليوم والسنة واليوم وحتى الساعة لهذه اللحظات التلفزيونية. ورغم سطوة السرد وضرورة الالتزام بمسار معين يخفي الذات ويترك للتاريخ أن يتحدث، الا أنّ هذا الكتاب خلط بين الذاتي الى درجة تمرير التعليقات والنقد في إيجابياته وسلبياته، وبين الموضوعي الذي التزم أصول التوثيق العلمي.

يدشن الكتاب بالحديث عن نشأة التلفزيون في لبنان (1959) بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وبدء مرحلة الحرب الباردة، واستثمار صناعة التلفزيون بغية «توحيد الشرائح اللبنانية» وكسر «عزلة» المناطق وقتها.
وفي الانتقال الى العقود التالية، تنتقل المفاهيم وتتبدل. في العقد السادس وتحديداً عام 1964، حضر الريف بقوة على التلفزيون من خلال تصدير قيمه وتجسيدها عبر شخصيات طبعت هذه المرحلة أمثال «أبو سليم» و«أبو ملحم». في هذه الفترة، انتشرت أجهزة التلفزيون بشكل أوسع من المناطق الساحلية لتشمل المناطق النائية. وهنا يسجل غياب لأرشيف كامل طبع هذه المرحلة بسبب النقل المباشر بدل التسجيل. لكن مع ذلك، استطاع هذا الجهاز وما يحويه من إحداث ثورة كما يروي الكاتب.
بعدها، انقلبت المفاهيم وتعززت الثقافة المدينية وظهر برنامج «استديو الفن» (1973) على يد المخرج سيمون أسمر والى جانبه الراحل رياض شرارة الذي حلّ مكان نجيب حنكش في سرد الطرائف والنكات. في فترة السبعينيات، سجلت الاستعانة بالمذيعات ليكنّ وجوهاً جديدة في الدراما اللبنانية ويكرّسن لاحقاً كأبرز نجمات هذا العصر وما تلاه: ألسي فرنيني، نهى الخطيب سعادة، وهند أبي اللمع.


إبراهيم مرعشلي في لقطة من حلقة «الشاهد المزعج» في مسلسل «المفتّش»

ومع الانتقال الكلّي الى عصر التصوير الملّون (1975)، كانت ولادة لنشرتين إخباريتين تعززان الانقسام الطائفي بين قناتيّ تلة الخياط والحازمية في بداية شرارة الحرب الأهلية، الى أن وحدتا ووحدت معهما القناتان بعد عامين في عهد الرئيس الياس سركيس إبان تسلم شارل رزق لمهامه كمدير عام فيها، وتصبح القناتان «تلفزيون لبنان». في بداية الثمانينيات عهد أفول الشيوعية وهيمنة الرأسمالية والقيم الاستهلاكية، سجلت أسوأ فترة للتلفزيون اللبناني بوصفه أداة بروباغندا حزبية. تعطلت حركة الإنتاج الدرامي وقتها. في هذه الفترة، عادت وانقسمت الشاشتان عقب «انتفاضة 7 شباط» (1984) التي قامت بها «حركة أمل» في عهد الرئيس أمين الجميل.


فيروز أثناء تؤدي أغنية «أنا لا أنساك فلسطين» في حزيران (يونيو) عام 1967

ولعلّ الحدث الأبرز هنا ولادة مقدمات نشرات الأخبار التوجيهية. مع ولادة lbc عام 1988، بدأ انتقال جديد في صناعة التلفزيون وبرزت تقنيات استخدمت للمرة الأولى كالبث المباشر، إضافة الى العمل على إبراز صورة نقية تتمتع بقوة إرسال عالية.
ومع كل هذا المرور على الحقبات، يتوقف الكتاب في كل حقبة عند وجوه نسائية في الغالب: سونيا بيروتي ومرحلة قلبها لمعايير المذيعة الجميلة، مادلين طبر، نجوى قزعون (أول وجه يطل على شاشة شركة «تلفزيون لبنان»)، وأيضاً عند افيشات الإعلانات التي تطوّرت مع مرور الزمن. 4 أقسام تقدم كل منها توطئة تاريخية سردية، لتكرّ بعدها سبحة تسجيل المئة لحظة تلفزيونية التي اختارها الكاتب بين ملايين اللحظات. هكذا نبحر في غمار هذا الكتاب ويستذكر الجيل الماضي ما حدث، ويتعرّف الجيل الحالي إليها: انتخابات ملكات الجمال اللبنانيات، ظهور فيروز وشوشو، أجرأ وأطول قبلة في الدراما اللبنانية، زواج صباح، ارتباط نجيب حنكش، لحظة وفاة فريال كريم على المسرح...


الأخوان سعادة، يحملان الممثلتين المصريتين نبيلة عبيد وسامية شكري عام 1969

كتاب غني ومشغول بعناية يضعه زافين قيومجيان بين أيدينا، ليكون مرجعاً في تاريخ التلفزيون اللبناني، على أن يستكمل في العام المقبل جزؤه الثاني الذي يدخل في عصر التلفزيون الحديث من التسعينيات حتى اليوم. ولا شك في أنّها أيضاً رحلة صعبة وشاقة يخوضها الإعلامي اللبناني ليستكمل «Puzzle» أكثر جهاز أدخل المتعة والدهشة، وأيضاً السطحية والإثارة الى بيوت الناس: إنه التلفزيون في لبنان.

* يوّقع زافين قيومجيان كتابه: «أسعد الله مساءكم... مئة لحظة صنعت التلفزيون في لبنان» (هاشيت ـ انطوان) اليوم في «مكتبة أنطوان» (اسواق بيروت) ابتداء من الساعة الخامسة عصراً

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | [email protected]

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]