إسرائيل تستبق زيارة غوتيريس: الأولوية لتعاظم حزب الله



مستوطنو الشمال يرفضون الجدار: لسنا في سجن ولا في قاعدة عسكرية (أ ف ب)
محمد بدير

تستعد إسرائيل لإشغال جدول أعمال الزيارة المقررة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، بعد عشرة أيام، ببنود تتعلق بالوضع الأمني على الحدود اللبنانية وفي سوريا، خلافاً للملفات السياسية ذات الصلة بالوضع الفلسطيني التي يعتزم الرجل بحثها. وكشفت تقارير إعلامية عبرية أمس عن لقاء بين غوتيريس وضباط في الجيش الإسرائيلي سيجري خلاله عرض معلومات استخبارية حديثة حول نشاط حزب الله في جنوب لبنان.

وأشارت التقارير إلى أن الجهات الإسرائيلية التي سيلتقيها الأمين العام للمنظمة الدولية «ستثير أمامه تحذيرات من أن استمرار الأنشطة العسكرية لحزب الله، مع التشديد على تزوّده بأسلحة متطورة، خلافاً لقرارات مجلس الأمن، من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد». وذكرت التقارير أن الموقف نفسه، مدعماً بمواد استخبارية، جرى إبلاغه إلى سفيرة واشنطن في الأمم المتحدة، نيكي هالي، التي نُظّمت لها جولة على الحدود مع لبنان إبان زيارتها لإسرائيل قبل أسابيع بمرافقة رئيس شعبة الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، اطّلعت خلالها على «الأنشطة المموّهة لحزب الله على الجانب الآخر من الحدود».
وأضافت صحيفة «إسرائيل اليوم» أن إسرائيل ستحذر أيضاً من التدخل الإيراني المتزايد في المنطقة على خلفية تقلص سيطرة «داعش» وتراجع حدة الحرب السورية. وقالت الصحيفة إن الخشية الإسرائيلية تتعلق بخلق «خط تأثير» جغرافي من إيران مروراً بالعراق وسوريا وصولاً إلى لبنان يكون من شأنه زيادة التهديد على إسرائيل و«الدول السنيّة والمعتدلة في المنطقة». ومن المقرر أن يلتقي غوتيريس رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن أفيغدور ليبرمان، ورئيس الدولة رؤوفين ريفلين، كما سيزور رام الله للقاء رئيس السلطة محمود عباس. وأشارت صحيفة «يسرائيل هايوم» إلى أن إسرائيل معنية بالطلب إلى مجلس الأمن العمل على تقليص إرساليات السلاح التي تنقلها إيران إلى سوريا وحزب الله.
في سياق آخر، ذكر موقع «واللاه» الإخباري الإسرائيلي أن عدداً من المستوطنات المتاخمة للحدود مع لبنان رفعت الصوت احتجاجاً على الجدار الحدودي الذي شرع الجيش الإسرائيلي في بنائه لكونه يحجب الرؤية ويضرّ بالسياحة ويتسبّب بشعور «العيش داخل ثكنة عسكرية». وكان الجيش قد أعلن أن الجدار جزء من منظومة عوائق هندسية تهدف إلى حماية المستوطنات الحدودية من الرماية النارية لحزب الله ومن خططه المعلنة للدخول إلى «الأراضي الإسرائيلية» والسيطرة على مستوطنات فيها. ومن المقرر أن يمتد الجدار على مقاطع يبلغ طولها النهائي عشرات الكيلومترات ويراوح ارتفاعه بين سبعة وعشرة أمتار. وبحسب «واللاه»، فإن مستوطني زرعيت ضغطوا على الجيش ليزيل بعض المقاطع الإسمنتية التي نصبت أمام البيوت «لأننا لسنا في قاعدة عسكرية»، كما عبّر رئيس لجنة المستوطنة، الذي رأى أن «الشعور بالأمن على الحدود منخفض في كل الأحوال، ولذلك نحن غير معنيين بأن يتلقى أولادنا وضيوفنا تذكيراً يومياً بالتوتر الأمني». كذلك رفض مستوطنو المطلة خطط الجيش بناء الجدار الذي كان مقرراً أن يحيط بالمستوطنة من ثلاث جهات بسبب متاخمتها لأراضٍ لبنانية في هذه الجهات. وقال رئيس مجلس المستوطنة إنهم توصلوا إلى اتفاق مع الجيش على إقامة الجدار على الجهة الغربية «ورفضنا إقامته في الجهتين الشرقية والشمالية خوفاً على النشاط السياحي، ولأننا لم نُرد أن نشعر بأننا في سجن».
في المقابل، ذكر «واللاه» أن مستوطني حانيتا في القطاع الغربي يشكون من عدم بناء الجدار على حدود مستوطنتهم رغم قيام الجيش بأعمال هندسية في المكان أدت إلى تكوين جرف صخري بارتفاع ثمانية أمتار ليشكل عائقاً طبيعياً أمام محاولات تسلل مقاتلي حزب الله. إلا أن سكان المستوطنة يرون أن هذا الجرف لا يحول دون الرمايات النارية لحزب الله ولا يشكل بديلاً من الجدار الإسمنتي، خصوصاً أن الطريق الوحيد المؤدي إلى المستوطنة مكشوف للحزب.

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]