انفجار في «الدولة الرخوة»: كوابيس حـرب أهلية في مصر



أقباط غاضبون يهاجمون سيارة شيخ الأزهر في القاهرة أمس (محمد عبد الغني ــ رويترز)

«قلب الأقباط مولع نار»، النصف الأول من الشعار نداء إلى «حسني مبارك الطيار». إنه نداء محشور وسط نداءات كلها تنادي العذراء، وتَعد الصليب بالدفاع عنه بالروح والدماء. حالة عصابية تحولت مع قنبلة المسامير في رأس السنة إلى كابوس يطيّر النوم من أعين الباحثين عن الأمن. لا مكان في الكابوس إلا لصبية وغوغاء، يقودون بعصبيّتهم قطعاناً ساكنة، بعيداً عن سيطرة خارج الدولة التي انكشفت رخاوتها

وائل عبد الفتاح

«ماذا حدث؟»، الصوت المشروخ لخّص ما عبّرت عنه صرخات وآهات وبكاء استطاعت الكاميرات تسجيله بعد لحظات من انفجار رأس السنة، أمام كنيسة القديسين في سيدي بشر بالإسكندرية.
الذاكرة لن تنسى المشهد، والآلام لم تعد حكايات شفوية تتناقلها العائلات المسيحية في السر عن اضطهاد، وصل إلى ذروته، مع صرخة مسيحية أمام الكاميرا: «ها نسيبلكم البلد ونمشي… وإنتو ها تدبحوا بعض زي العراق».

ذاكرة مصوّرة لكابوس رأس السنة، الذي يشير إلى تحوّل «القتل على الهوية» من أسلوب عابر إلى منهج لم يعد «غريباً» على مصر منذ حوادث الكشح 1997. الموت في انفجار كنيسة القديسين لم يكن حادثة إرهابية عادية، لكنه لعب خطر على بناء المجتمع في مصر. وسواء كان الجناة «أفعى» لها رأس في الخارج وجسم في الداخل، أو وحش محلي يكبر في السر منذ سنوات، فإن قنبلة المسامير أشعلت الفتنة التي لم تعد تنام طويلاً. أشعلتها ومعها شعور بالخطر تحركه كثير من عواطف الفزع من الموت، وقليل من عقل يقفز فوق النار الطائفية.

البحث عن الأفعى

بداية من الرئيس إلى أصغر ضابط في الشرطة، يبحث نظام حسني مبارك عن أفعى تسرّبت من التجمعات الأمنية، وأشعلت السنة الجديدة كلها. سنة «الحسم» بدت حاسمة فعلاً في كشف «رخاوة» في جسد الدولة. وبعد ساعات من انفجار كنيسة القديسين، هاجم ملثّم نقطة شرطة وقتل شرطياً وسرق سلاحه الرسمي. وفي سياق الاحتجاج على الانفجار، قطع أقباط طريق الاوتوستراد، ومنعوا مرور السيارات.
«الطريق» و«السلاح» هما من رموز الدولة التي تحاول استدعاء المجتمع لنصرتها في المحنة بحديثها عن الأفعى، والمجتمع خارج السيطرة، يشعر بالخطر، ويدافع بفوضوية عن تماسك ما.
كل العناصر موجودة في حال الدفاع ضد الخطر: في المقدمة تعصّب يرفع شعارات دينية. الأقباط يصرخون بشعار تهتز له الكنائس: «بالروح بالدم نفديك يا صليب» و«مهما يعملوا فينا... العدرا ها تقوّينا».
المسلمون في العادة يردّون في العلن بهتافات «الله أكبر»، وفي السر بشماتة ساذجة: «لكي يتوقفوا عن الاحتفال برأس السنة في دولة مسلمة».
صوت التطرف الإسلامي خافت، لم يكن أمامه إلا البحث عن عدوّ خارجي. أشار الدكتور محمد سليم العوا مثلاً بإصبع الاتهام إلى «الموساد» ليلتقي مع الدولة في بحثها عن الأفعى، وليغسل يديه شخصياً من صنع موجات تحريض ضد المسيحيين ومعهم في مصر. دعوات صنعت له نجومية أخيرة، تأتي في سياق وضع توازن مع الكنيسة ونجومها.
العوا لمع أخيراً لأداء دور في تحجيم قوة الكنيسة عن طريق عناصر من خارج المؤسسة الدينية التابعة للدولة. في اللعبة البابا، أب روحي، وأمير طائفة تتفاوض باسم «شعب»، في دولة تعيش بعقلين، أحدهما عسكري يلغي مع حداثته كل آخر، والعقل الثاني يخصّ قروناً وسطى إسلامية، تنزع إليها عواطف الحكام ورجال الدين، يبحثون فيها عن متعة الحكم المتعالي عن المحاسبة.
متعة يريدها المغرمون بمزاج القرون الوسطى بدون صداع الفتنة الطائفية، يريدون إذعاناً وتواطؤاً، لا صراعاً يكشف المتعة السرية. الكنيسة تفهم وتلتقط إشارة الرغبات، وتتأهب دائماً للعب الواضح، وهي لا تخوض حرباً ضد الإسلام، لكنها تخوض حرباً بالمسيحيين لمصلحة موقعها في السلطة.
الإسلام ليس في خطر، «الإسلاموفوبيا» لها قرينها الذي يحوّل المسلمين إلى الخوف المفرط على موقعهم الاجتماعي، رغم أنهم مثل المسيحيين يشعرون بالضعف في مواجهة سلطة غاشمة، جبروتها مفرط. وبدلاً من البحث عن الخصم الحقيقي، من السهل تصنيع عدو. وبدلاً من الصراع على وضع قواعد ديموقراطية تضمن الاحترام للجميع، يبحث المصري عن ميزة، أو ريشة توضع على رأسه ليهرب من مصير الضحايا.
مناخ يعلي الطائفة ويغوي كل من يجد في نفسه ميول زعامة سهلة. زعامة طائفة أكثر سهولة من زعامة سياسية تتصادم مع السلطة. وهكذا، فإن الحزازات الصغيرة بين المسلمين والأقباط تحولت إلى قاعدة متينة يركب عليها كل طلاب الزعامة في الطائفة.
رجل دين عادي، مثل الأنبا بيشوي، يترك موقعه الكهنوتي ويتحدث قبل أسابيع من الانفجار كزعيم سياسي عن ضيافة المسيحيين للمسلمين في مصر. ثم يفجّر قنبلته بالحديث عن آيات القرآن الكريم التي تكفّر المسيحيين، ويتساءل عن وجود الآية من عدمه، لتمرّ فكرته في إطار كلام عن تحريف القرآن.
تصريحات تغلي بسببها الدماء في العروق، وتتوقد عواطف الدفاع عن العقيدة، فتخرج التظاهرات (بمباركة ما من الدولة)، وتتفعّل ماكينة القضايا، وماكينات أخرى، اعتذارات مبطّنة، وتصريحات وبيانات، وشحنات متطايرة هنا وهناك.
الأنبا زعيماً، بالطريقة نفسها التي صنع بها الدكتور العوا زعامته بالحديث عن وجود أسلحة في الكنيسة. كلاهما اعتمد على كسر الحديث الناعم، والتوافقات المتأنقة، ونقل لغة الشارع إلى العلن.
الأنبا والدكتور ركب كلّ منهما موجات التطرف من أسفل، التي تشعل الحرائق بعيداً عن صانع الاستبداد والمستمتع بجنته الخالدة.

«يا بو دبورة»

البحث عن أفعى خارجية يبعد التهمة عن ذئاب تنام وسط الكروم. المسلمون الطيبون في المناصب الرسمية تحدثوا عن «أشقاء» أقباط، بمنطق الضيافة نفسه الذي تحدث عنه من قبل الأنبا بيشوي، كأنها حرب مواقع.
الدولة تتحلل، بينما يكاد مخزون العنف ينفجر في مواضع خطرة هذه المرة. الكنيسة ليست ملعب الكرة الذي حجّمت فيه الشرطة صراعاً بين نسخ فاشية من مشجّعي الأهلي والزمالك، كلّ منهما يرى فريقه فوق الجميع. صراع نقل لعبة الكرة لتكون ساحة حرب المواقع في مجتمع لا يثق بالدولة، ويبحث عن حقه بذراعه.
للضحايا أصوات تطيّر النوم من العيون، وصورهم مؤرّقة لمجتمع يشعر بالخطر، لكن بدون تأثير كبير للعقل. الهتافات من أجل الصليب كانت قوية وصارخة، لكنها لم تكن كل شيء في تظاهرات الاحتجاج على «الأمان الغائب».
هتفت جموع مسيّسة ضد أسطورة الأمن التي لم تعد مهتمة إلا بتأمين المقاعد العليا، بينما أمن المجتمع مشروخ ومفزع. الهتافات اتهمت الدولة وأمنها مباشرة بالإرهاب «يا بو دبورة ونسر وكاب... إنتو الي عملتوا الإرهاب». ورأت أن المجتمع يحمي مصر وليس الدولة في رسالة «قولوا للحاكم جوا القصر إحنا الي بنحمي مصر».
والعلامة المهمة هنا أن الإرهاب عاد بعد هزيمته في التسعينيات، لكنه هذه المرة ضد المجتمع، ليس في مواجهة الحاكم، ولكن من أجل صناعة صورة للمجتمع عن نفسه، في ظل غياب للدولة ورضوخها لمنطق فوضى الكوارث، حيث يبحث كل ضعيف عن جماعة توهمه بالقوة.
قنبلة رأس السنة أزالت أقنعة متعددة، لم يعد فيها مقبولاً إنكار الدولة: ليس هناك مشكلة طائفية. مصر وطن خال من التعصّب. وبعد كل فتنة يقبّل الشيخ القسيس و«اللي في القلب في القلب يا كنيسة... أو يا جامع».
بعد التصوير يعود المسلم إلى البحث عن قلعة للمسلمين ويختبئ المسيحي تحت خيمة الكنيسة. هي حرب أهلية غير معلنة، لكنّ تفاصيلها أصبحت واقعاً يومياً يزداد ضراوة، ولا سيما عندما يضاف إليه الأمان العادي. أمان الشخص الصغير في أنه يعيش تحت مظلة دولة توفر له الحدود الدنيا للحياة الطبيعية.
حياة على الهوية لم تصل إلى درجة تكوين ميليشيات، لكنها أصبحت عادة، في المدرسة وإشارة المرور، والصراع على التجارة، بل ومنافسات بناء دور العبادة. الجديد أن الدولة، التي تشيخ مع حكامها، تتعامل بالهوية، وما لا يعلنه المسيحيون هو أنهم يشعرون بضعف الهمّة في حماية الكنائس رغم تلقّي التهديدات، لأنها (التهديدات) تخصّ مسلمين وتسبّب للضباط المسلمين شرخاً في الوعي.
هذا عنصر جديد أضيف إلى التمييز التقليدي المتوارث، منذ أن تراجعت رغبة المجتمع كله في الدولة المدنية الحديثة التي لا فرق فيها بين مسلم ومسيحي ولا بين بحراوي وصعيدي أو غني وفقير. لا فرق في الحقوق الأساسية، ولا توزيع مناصب حسب الحصص الطائفية. في مصر تتوزع المناصب حسب حصة طائفية. ولا يمكن مسيحياً أن يتجاوز حدود مناصب معينة في الدولة أو الجيش أو في المناصب الحزبية.
هذا واقع موجود من بعد تموز ١٩٥٢. ولا أحد يريد أن يواجهه، ولا أن يتعامل معه. وعندما اشتعلت فتنة الزاوية الحمراء قبل اغتيال الرئيس المصري أنور السادات، رفعت كل صحف النظام شعاراً: «وحدة عنصري الأمة».
السخافة ليست في الشعار. ولكن في أنه كان مرفوعاً في ثورة 1919، لحظة تكوّن الأمة المصرية، وانصهار الطوائف في دولة حديثة لا تعترف باللون والجنس والدين. وبعد ما يقرب من 100 عام، عندما يُرفع الشعار نفسه، فإنه إشارة إلى تغلغل الطائفية إلى حدّ تشتعل فيه حرباً أهلية تحت كل سرير وفي كل زاوية ولا يشعر المجتمع بالنار. الرصاصات والقنابل تعميد للكراهية، وصور الشهداء تكريس للفرقة والانشقاق.
عندما يكون ضحايا المذبحة «شهداء المسيحيين»، فهذا يعني أن هناك انتقاماً آتياً أو دماً معلّقاً يخصّ طائفة ضد طائفة أخرى.
ومن هذا تلمع فرصة أمراء سريين لكل طائفة يلعبون فيها على العاطفة الدينية. لا تصلح الشعارات القديمة هنا. ولا القبلات التلفزيونية.


«عمل إرهابي يذكّر بجرائم العراق»

أدان لبنان الرسمي أمس الاعتداء على كنيسة القديسين في الإسكندرية، مشيراً إلى أنها «محاولة لإشعال فتنة طائفية في مصر»، وهو موقف أجمعت عليه أيضاً معظم الإدانات التي صدرت عن عواصم العالم.
وأرسل رئيس الجمهورية ميشال سليمان برقية تعزية لنظيره المصري حسني مبارك، قال فيها: «أدين هذا الاعتداء الدموي الآثم الذي يتناقض مع الشرائع السماوية وأبسط القيم الدينية والإنسانية، والذي يسعى مرتكبوه إلى إشعال نار الفتنة الطائفية في مصر». كما اتصل سليمان ببابا الأقباط الأنبا شنودة، مستنكراً الجريمة، ومعزياً بـ«الشهداء».
كذلك فعل رئيس مجلس النواب نبيه بري في برقيات باسمه وباسم مجلس النواب للرئيس المصري ورئيس مجلس الشعب الدكتور أحمد فتحي سرور والأنبا شنودة، مستنكراً الاعتداء ومعزياً بالضحايا. وقال إن «هذا العمل الإرهابي هو صورة طبق الأصل للجريمة النكراء التي استهدفت وحدة الشعب العراقي عبر المجزرة التي ارتكبت في كنيسة سيدة النجاة في بغداد».
وأدان رئيس الحكومة سعد الحريري في برقية إلى الرئيس المصري «التفجير الإرهابي»، ورأى أنه «صدمة على كل قوى الحرية والاعتدال والحوار في العالم».
كذلك تقدّم رئيس حزب الكتائب اللبنانية، الرئيس أمين الجميّل، بالتعزية من أهالي الشهداء. ورأى أن هذه الاعتداءات المتكررة بحق المسيحيين في منطقة الشرق الأوسط تعطي دفعاً لقوى الإرهاب والتعصّب والتطرف.
دولياً، دان البابا بنديكتوس السادس عشر الانفجار، قائلاً «سمعنا بأسى كبير الهجوم الوحشي على الطائفة المسيحية القبطية في الإسكندرية». ورأى أنه لا بد من «مواجهة استراتيجية العنف هذه ضد المسيحيين التي لها عواقب على كل السكان».
ودانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الاعتداء، وأصدرت بياناً عبّرت فيه عن تعازيها لأهالي الضحايا وأحباء المصابين والقتلى المسيحيين والمسلمين. وأشارت إلى أن وزارة الخارجية لا تزال تجمع المعلومات بشأن هذا «العمل المقيت».
واستنكرت جماعة «الدعوة السلفية» في الإسكندرية، الاعتداء، واعتبرته «مفتاح شر على البلاد والعباد» يعود بالمفاسد على المجتمع كله، ويفتح الباب لاتهام المسلمين والإسلام نفسه بما هو بريء منه.
وأدان السلفيون «المطالبات بالتدخل الخارجي في شؤون البلاد»، في إشارة منهم إلى بعض أصوات المهجر التي نادت بتدخل قوى خارجية كأميركا وإسرائيل لحماية الأقباط في مصر.
(يو بي آي، رويترز، أ ف ب)


رواية رسمية لا تُقنع الكنيسة وغضب قبطي يطال وزراء ومشايخ

القاهرة ــ الأخبار
إنها السابعة و9 دقائق، كتبت مريم فكري على صفحتها في الـ«فايسبوك»: أنتظر كثيراً من الأمنيات في 2011. الساعة 12 و20 دقيقة، لم تردّ مريم على رسائل الأصدقاء على صفحتها، وتحوّلت إلى خبر عاجل. لم يذكر الخبر اسمها، لكن مريم أصبحت جزءاً من أشلاء تحدثت عنها أول أخبار 2011، عام «الحسم» كما سمّته أسماء كبيرة في نظام الرئيس حسني مبارك.
الخبر مختصر إلى حد كبير: «انفجار بجوار كنيسة القديسين بالإسكندرية». الأرقام كالعادة لم تحدّد. وزارة الصحة قالت إنها تعرفت إلى 17 جثة، وجمعت أشلاء ثلاث أخرى، وهناك جثث أخرى لم يُعرف أصحابها. المصابون هم تكملة للرقم 100. أصابتهم المسامير الطائرة والشظايا التي انطلقت من قنبلة «الميلاد» بعد خروجهم من ساحة الكنيسة بدقائق.
كيف وقعت الحادثة؟ سؤال تختلف الإجابات عنه. روايات الشهود ترجّح أن سيارة توقفت أمام باب الكنيسة، وترجّل صاحبها ليتكلم في الهاتف، لمدة أكثر من 5 دقائق، انفجرت السيارة بعدها وطارت محتوياتها القاتلة.
أما وزارة الداخلية فرجّحت أن يكون «انتحاري» قد فجر نفسه أمام الكنيسة، واختلطت أشلاء جسده مع الضحايا. وهذه رواية ترفض فكرة السيارة المفخخة، لأنه حسب الخبراء لم يكن هناك مركز للانفجار.
في الروايتين شيء مشترك عن المجرم، ملامحه ليست غريبة (لأنه لا أحد من الشهود تحدث عن وجه غريب)، وصامت.
الصمت هنا علامة مهمة على أن التدبير في انفجار الميلاد ليس عشوائياً، ولا مجنوناً، كما حدث في 2006 حين اقتحم شاب، وصفته تقارير الشرطة بـ«المختل عقلياً»، بوابة الكنيسة نفسها، وقتل عجوزاً في الـ68 من عمره.
الاعتداء هنا أكثر تنظيماً، كما تقول القصص المتناثرة حول الدقائق المشتعلة: حكاية من شاهد عن عبارة مكتوبة على السيارة تقول «البقية تأتي». وتصريحات من خبراء ومصادر في الشرطة تصف القنبلة بأنها «محلية الصنع استخدمت فيها المسامير والكرات المعدنية لإحداث أكبر إصابات وضحايا».
الوصف متكرر في الحوادث الأخيرة المرتبطة بالإرهاب. بداية من تفجيرات دهب وطابا في سيناء، إلى المشهد الحسيني في قلب القاهرة. القنابل محلية الصنع والمنفذون «أصابع خارجية»، على حد وصف الرئيس حسني مبارك في كلمة خرج بها من التلفزيون الرسمي بعد ساعات قليلة من الحادث.
بدا الرئيس مرهقاً، عيناه تفتحان بصعوبة، والهم يسيطر على ملامحه التي بدت جامدة عند لحظة سابقة، رغم كلماته المتحدية: «سنقطع رأس الأفعى» و«أمن مصر مسؤوليتي الأولى، ولن أسمح بالمساس به» و«سنقطع يد الإرهاب».
كلمات الرئيس المرتبطة بحرب «جديدة» على الإرهاب لخصت الموقف الرسمي الذي دفع الحادث بعيداً عن «الفتنة الطائفية» وألقت به في حجر «مؤامرة خارجية».
وزير الداخلية حبيب العادلي حدد أطراف المؤامرة في اجتماع عاجل لمجلس الوزراء، مشيراً إلى تورط «جهات أجنبية في ارتكاب الحادث، وإلى أن هناك بعض المتسللين الذين جرى التعرف إليهم ودخلوا مصر قبل أعياد الميلاد عبر الحدود بمساعدة مصريين».
الرئيس ووزير داخليته وآخرون يروّجون للمعركة مع «العدو الخارجي»، ويذكرون بـ«انتصارهم» في التسعينيات على اعتبار أن ما حدث ليس إلا حلقة من سلسلة «التربص» بمصر. والتربص مصطلح جديد يكسر الملل من استخدام كلمات مكررة، وأناشيد وطنية، وتصريحات ترسم ملامح العدو، في خلطة مدهشة من «القاعدة» إلى «الموساد» وما بينهما من «قوى الشر» يعاد استخدامها منذ لمعان نظرية المؤامرة وحدها في الخمسينيات والستينيات، لتكون عنصر تجييش المجتمع خلف السلطة.
المجتمع تمرّد على استدعاء التجييش، وهتف ضدّ النظام، وهاجم محافظ الإسكندرية اللواء عادل لبيب أثناء حضوره قداس جنازة الضحايا، إلى درجة اضطر معها المحافظ إلى الخروج من البوابات الخلفية، مع مجموعة من الوزراء، على رأسهم وزير الشؤون القانونية، مفيد شهاب.
المشهد تكرّر مع شيخ الأزهر أحمد الطيب والمفتي علي جمعة عندما زارا الكاتدرائية في العباسية. وصف ما حدث معهما يراوح بين «الاعتداء» و«الهتافات الغاضبة».
وقال مسؤولون أمنيون إن نحو أربعة آلاف قبطي تظاهروا في منشأة ناصر غرب القاهرة وقطعوا طريقاً رئيسياً تنديداً بالتفجير.
مشاعر الإفلات من التجييش وصلت إلى الأمن، وهو ما ظهر في العنف مع المتظاهرين الغاضبين من انفجار الميلاد، سواء الآلاف الذين تجمعوا بعد ساعات من الحادث في دوران شبرا أو في ميدان طلعت حرب بقلب العاصمة، حيث طارد عناصر أمنيون المشاركين في وقفة اجتماعية وتبادلوا معهم القذف بالحجارة، وانتقلت المطاردات من شارع إلى شارع ومن الميادين إلى كورنيش النيل.
كل هذا لم يكن في بال مريم فكري، وهي تعدّ 2010 واحداً من أحلى أعوامها، وتنتظر من العام الجديد مزيداً من السعادة. كتبت هذه الإشارة بجوار صورتها المبتسمة، التي أظهرت جمالاً رقيقاً اقتنصته شظايا الإرهاب في لحظة.

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: comments@al-akhbar.com