رأي

حنّا بطاطو: مؤرّخ الطبقات الاجتماعيّة الـــعربيّة الفذّ
أسعد أبو خليل

رجع بطاطو إلى الجامعة الأميركيّة ودرّس هناك بين سنوات 1962 و1982 (مروان طحطح)

الشهرة لا تتلازم مع الكفاءة والفذاذة في عالمنا العربي. العلاقات العامّة ترفع من شأن كتّاب ومشعوذين وتغمط حق مبدعين ومبدعات. يظهر مشعوذ على برنامج «كلام النّاس» وفق معايير غير علميّة بتاتاً ويُسوّق له مارسيل غانم على أنه «مُكتشف» لدواء للسرطان، أو أنه فذّ متنوّع الفذاذة وعلى وشك الحصول على جائزة نوبل وأوسكار في آن. هناك علماء عرب حقيقيّون في الغرب، وهناك مُن لم يسمع بهم لأنه ليس هناك جهاز علاقات عامّة لهم، ولا يكترثون للشهرة.

العدد ٢٤٢٨
تسعون الحزب الشيوعي: يحتاج إلى نبض الشباب!
سعد الله مزرعاني

يطوي الحزب اللبناني، هذه الأيام، تسعة عقود على نشوئه. هو بذلك أقدم الأحزاب اللبنانية لجهة الاستمرارية على الأقل. حمل الحزب لحظة تأسيسه اسم «حزب الشعب اللبناني»، واتسمت بداياته (حوالى عشر سنوات) بأرجحية العنصر المحلي الوطني والتحرري العربي والقومي في برنامجه وأدبياته وعلاقاته وممارساته.

العدد ٢٤٢٨
رسائل إلى المحرر

القوات لا تميّز

تعقيباً على ما ورد في التحقيق المنشور في «الأخبار» يوم 22 تشرين الاول 2014، تحت عنوان «معارضو القوات في بشري: ابشر بطول سلامة يا جعجع»، قالت النائبة ستريدا جعجع إن التمثيل السياسي لحزب القوات اللبنانية لم يبدأ مع الانتخابات النيابية عام ٢٠٠٥، «فنحن نجحنا في انتخابات لجبنة جبران خليل جبران عام ١٩٩٧ وكانت لا تزال على مستوى العائلات. كما اننا نجحنا في الانتخابات البلدية عامي 1998 و٢٠٠٤. أما في انتخابات ٢٠١٠ البلدية، فتمكنا من النجاح في معظم بلدات القضاء.

العدد ٢٤٢٨
حماية سماء لبنان: كيف تبني دفاعاً جوياً؟
عامر محسن

طائرتا «رافال» فرنسيتان في سماء العراق (أ ف ب)

هذا المقال ليس دراسةً علمية، ولا هو يدّعي تقديم حلولٍ لمسائل تحتاج الى كثير من التفكّر والتجريب، ولكنه عبارة عن إجابة طويلة بخصوص سؤال يتردد كلّما نال الجيش اللبناني منحة عسكرية من «الأصدقاء»، فيتبين أن معداتها مخصصة حصراً للقمع الداخلي، وكلّما جرى الحديث عن سيناريوات حرب (أو حروب) قادمة تضع لبنان في مواجهة اسرائيل: هل من الواقعي التفكير في دفاعٍ جوي يقي لبنان الذراع الحربية الإسرائيلية؟ وهل لبنان، بحجمه وطبيعته وموارده، يجوز له أصلاً أن يطمح بدرعٍ جوي؟ أم هو أمرٌ خارج الحساب والإمكانات؟

العدد ٢٤٢٧
كيف هزم اليسار اللبناني نفسه ودوره الراهن؟

نهاد حشيشو


(مروان طحطح)

من يراقب الوضع العربي الراهن، فلا بد له من ملاحظة هذا الانهيار الكبير في بنى المجتمعات القطرية والإقليمية سياسياً واقتصادياً واجتماعياً. فما يجري حالياً، من غلبة القوى الظلامية التكفيرية وسيطرتها على مفاعيل الأحداث وتهديدها للمجتمعات وسيرورتها في حياتها ومعيشتها وتطورها، إنما يشير إلى غموض وخوف كبيرين على مستقبل هذه الشعوب ومصيرها.

العدد ٢٤٢٧
رسائل إلى المحرر

الفيديرالية مقبرة لبنان

الفيديرالية إن أقرّت لنظام يحكم لبنان، ليست سوى فرز طائفي سيفتك بالتركيبة الفسيفسائية لنسيج المجتمع اللبناني في وطن تبلغ مساحته، نصف مساحة محافظة حمص السورية، وترتع في ربوعه 17 طائفة! بالطبع الفيديرالية تقسيم، عندما ستمنع الضرائب المجباة في كسروان على سبيل المثال لا الحصر من أن تعود بالنفع على إقامة مشاريع في عكار المحرومة مثلاً! ألا يفكر من يروّج لهذا المشروع التقسيمي، ان الفيديرالية إن طُبقت ستنصّ على أن يكون هنالك ألوية مسيحية من الجيش في مناطق سكانية مسيحية، كذلك الأمر بالنسبة للمناطق التي تقطنها طوائف أخرى؟ الفيديرالية تعني تقسيم الجيش، وتمنع أحمد من السكن في الضنية، وتمنع جورج من السكن في الصنائع.

العدد ٢٤٢٧
القبعات الحمر
عامر محسن

يحاول البعض عقد مقارنات بين «داعش» وحركات دينية شبيهة عرفتها المنطقة في عهودٍ سالفة، كالغزو الوهابي للجزيرة وأجزاء من العراق والأردن في القرن التاسع عشر. العلوم الاجتماعية تخبرنا بأن الحركات الخلاصية والمتطرفة ليست ظاهرةً فريدة في التاريخ، وهي كثيراً ما تبرز في فترات التغيرات الكبرى والكوارث والاختراق الخارجي – أي الأحداث التي تهزّ الصورة المألوفة التي يملكها الفرد عن عالمه. ترافق الاستعمار الاوروبي للهند وافريقيا، مثلاً، مع نشوء حركات خلاصية عنيفة وشعبية، أدّت الى مقتل الملايين؛ وشهدت مرحلة الاحتلال الاميركي للعراق اخيراً ولادة عدد كبير من التيارات المهدوية التي راهنت على قرب نهاية العالم.

العدد ٢٤٢٦
تفسيران عربيان للسياسة
محمد سيد رصاص

الحقوق لا تساوي فلساً واحداً في العملية السياسية، واللغة الوحيدة في السياسة هي لغة القوة (أ ف ب)

في أثناء مؤتمر يالطا في شباط 1945، عمد تشرشل الى إخبار ستالين عن إعلان دولة الفاتيكان الحرب على ألمانيا الهتلرية. رد ستالين ساخراً: «كم دبابة عند بابا الفاتيكان؟». في عامي 1980 و1981 كان بابا الفاتيكان، وهو يومها من أصل بولندي، قوة دافعة كبرى وراء «نقابة التضامن» في بولندا والتي ضمت ملايين من العمال والمزارعين المعارضين للحكم الشيوعي، وقد كان التحرك البولندي إنذاراً بقرب انهيار الكرملين السوفياتي بعد عشر سنوات.

العدد ٢٤٢٦
شتاء السوريين القارس: ابحثوا عن سياسات تحرير الاقتصاد
معتز حيسو

لم يعد خافياً أن الميول النيو ليبرالية قادت إلى تعميق التناقضات الاجتماعية والاقتصادية. هذا في وقت ساهمت فيه السياسات الإعلامية في إخفاء الأسباب المحددة للميول الاقتصادية والتناقضات الاجتماعية الناجمة عن ذلك. وقد ساهمت سياسات تحرير الاقتصاد في تزايد حدة الاستقطاب الاجتماعي وتقليص الدور التنموي للدولة. وقد حذرنا في أكثر من مناسبة، من أن الاقتصاد يعاني أزمة بنيوية يستحيل تجاوزها بسياسات نيو ليبرالية.

العدد ٢٤٢٦
هلّا يقرأ حزب الله «أول الكلام» حفاظاً على «المصلحة الوطنية»؟
فادي الأحمر

لا شك أن خطاب الوزير نهاد المشنوق في ذكرى اغتيال اللواء وسام الحسن فاجأ المؤيدين لخطّه السياسي والمعارضين له. فمنذ تأليف حكومة «المصلحة الوطنية» لم يرق مناصري تيار المستقبل وفريق 14 آذار خطاب وزير الداخلية الذي فصل «الاشتباك السياسي» مع حزب الله عن الأداء الحكومي. واعتقد البعض بأن الرجل انتقل من فريق «الصقور» الى فريق «المسايرين» في السياسة على الطريقة اللبنانية «لغاية في نفس يعقوب»! أما المعارضون لخطه السياسي، أي فريق 8 آذار، فاعتقدوا لوهلة أن وزير الداخلية «خضع» لمعادلة فائض القوة العسكرية والأمنية والسياسية لحزب الله.

العدد ٢٤٢٦