رأي

أمّة نديم البيطار
عامر محسن

لدى الحديث عن العروبة والفكر القومي، يستعمل العديد من الناس تعبير «الاقليم ـــ القاعدة» من دون أن ينسبوه الى نديم البيطار، الذي رحل عن دنيانا منذ أيّام، وهو من صاغ المفهوم وأطّره ونظّر له في الحالة العربية. مثّل البيطار، في عيون الكثيرين، نموذجاً عن النزعة «الجرمانية» في الفكر القومي العربي، ضمن التقسيمة المكرورة عن «نموذج فرنسي»، وآخر «الماني» في نشوء القوميّات؛ وهي ثنائية مدرسيّة وغير تاريخية الى حدٍّ بعيد (وفرنسا، تحديداً، تبعت كلّ عناصر «النموذج الالماني» في بناء امّتها، من الضم القسري الى فرض الوحدة عبر الدولة الى الاقليم القاعدة - الا إن شئنا أن نصدّق أساطير الفرنسيين عن أنفسهم).

العدد ٢٣٨٣
داعش والوهابية والتكفير: الاختلاف والتشابه
بدر الإبراهيم

نفوذ العلماء في الدولة السعودية الحالية تقلص بمرور الوقت (أ ف ب)

منذ ظهور داعش وتمدده، والتحليلات لا تتوقف، فهناك كثير من الكلام، وكثير مما كُتِب ويُكتَب، حول أسباب انبعاث هذه الجماعة بالتحديد. التركيز على هذه الجماعة نابع من أمرين: نجاحها في السيطرة على رقعة جغرافية كبيرة داخل العراق وسوريا، والكمية الهائلة من العنف الذي تمارسه ضد خصومها، بما يفوق بمراحل جماعات مسلحة أخرى في المنطقة نفسها.

العدد ٢٣٨٣
«أمة موسى الصدر»
صادق النابلسي

إنّ أسئلة كثيرة، تبدو اليوم على خط تماس شديد الاحتدام مع تداعيات وتطورات المشهد الحالي للطائفة الشيعية، ولا شك في أنها تطلّ على تلك الرؤية التي حملها قبل ثلاثة عقود الإمام موسى الصدر وتستقي منها بنحوٍ كبير. فلم تعد الطائفة الشيعية اليوم مجرد أقلية دينية تعيش وتتحرك في ما تستوي عليه أنظمة العلاقات الوطنية والإقليمية والدولية، وإنما باتت تقوم مقام الفاعل الاستراتيجي الذي يصنع المعادلات بما يتجاوز الجغرافيا اللبنانية إلى أمداء واسعة. فإذا كانت فترة الستينيات في حركة الإمام الصدر هي فترة المخاض والتبلور، فإن فترة السبعينيات هي فترة البروز والتمظهر.

العدد ٢٣٨٣
رسائل إلى المحرر

إهانة الجيش

قد تكون السلطات القضائية أخطأت باطالة امد محاكمات الاسلاميين على خلفية ملف نهر البارد. لكن هذه السلطة نفسها تكافئء الارهابيين بالرضوخ لمطلبهم. قد يكون محقاً اطلاق سراح الاسلاميين تاموقوفين ظلماً (ان جازت الكلمة)، لكن الافراج عن مرتكبي حوادث ارهاب ومسؤولين عن قتل لبنانيين، فخطأ مميت يعني أن الدولة، والشكر للوزير اشرف ريفي، اصبحت مرتهنة لمجموعات ارهابية.

العدد ٢٣٨٣
طائرات فوق طرابلس
عامر محسن

لو انّك قلت لعربيّ في السبعينيات أن مقاتلات ابو ظبي سوف تشارك، بعد عقودٍ قليلة، في حملات خارجية وتشنّ غاراتٍ في شمال افريقيا، لاتّهمك بالجنون. قصف الطائرات الاماراتية لليبيا هو اشارة الى عاملٍ جديدٍ طرأ على الساحة العربية، سوف نضطر للتعايش معه ومع نتائجه في السنوات القادمة.

العدد ٢٣٨٢
أحمد سيف... الناجي من دولة العواجيز
حسين يوسف

كعادته، خرج أحمد سيف في السابع من فبراير/ شباط 2011 من سجن جديد، المخابرات الحربية هذه المرة. كان قد قبض عليه مع مجموعة من الزملاء الحقوقيين قبلها بيومين من مركز هشام مبارك للقانون الذي أسسه عام 1990. وعند سوق التوفيقية القريب من مركزه القانوني جلسنا في حديقة السطح المطلة على دار القضاء العالي في وسط البلد، يعرف ما أحب، قال لي: الظابط ظبّط لي شاي. كانت المخابرات الحربية تريد أن تتأكد أن أحمد سيف الذي اتهمه نظام السادات ومبارك بالولاء للمعسكر الشرقي لم يتحول لعميل غربي هذه المرة!

العدد ٢٣٨٢
المجتمع المصري في مواجهة الاستقطاب
ورد كاسوحة

من تظاهرة لأنصار «الإخوان» الشهر الماضي في القاهرة (أ ف ب)

(إلى عائلة سيف)
يبدو المجتمع المصري وكأنه قد «تجاوز» حالة الاستقطاب التي حكمت سلوك الأطراف المختلفة بعد 3 يوليو 2013. الجميع يحاولون استقطابه وفرض حالة التعبئة عليه، وهو يمانع ربطاً بالحالة المعيشية التي جبّت كلّ ما قبلها من أحداث. في هذه الوضعية يصبح الانقطاع المتكرّر للكهرباء أهمّ بالنسبة إليه من احتجاجات الإخوان ودعمهم للتكفيريين في سيناء، ويغدو المحدّد الرئيسي للحكم على السلطة هو موقفها من الدعم الذي تتلقّاه الفئات الشعبية لا «حربها المتواصلة على الإرهاب».

العدد ٢٣٨٢
هكذا انتهى دور الرئيس الماروني في لبنان
كمال ديب

كثُرَ أخيراً تبادل التهم حول مَن يُعطل ويُضعف موقع الرئاسة الأولى في لبنان في عملية شد الحبال حول الانتخابات الرئاسية. ولكن ثمة عدم اكتراث لدى مَن يمارس هذه الاتهامات بالحقائق الموثقة حول كيف ضعف هذا الموقع وتلاشى منذ عقود. فالصلاحيات الواسعة التي تمتّع بها الرئيس الماروني في الماضي كانت هبة من المسلمين، وفق دراسات دستورية. إلا أنهم منعوه من استعمالها ووقفوا له بالمرصاد في الخمسينيات والستينيات والسبعينيات حتى نزعوها عنه بموجب اتفاق الطائف عام 1989.
وأصبح الموقع الرئاسي اليوم كالوقوف على الأطلال، جديراً بقصيدة من المعلقات.

العدد ٢٣٨٢
المقاومة والسياسة
عامر محسن

كان من الطبيعي أن يستغلّ محمود عبّاس مفارقة ادّعاء النّصر، مع القبول بشروط تشبه المبادرة المصريّة، كركيزة في هجومه الأخير على حركة حماس. المشكلة في كلام عبّاس هي انّه ليس بريء المقصد، ولا هو يهدف الى حوار وطني (أو حتى محاسبة)، بل إنّه جزءٌ من حرب سياسيّة أُعلنت على «حماس» بالتزامن مع انتهاء العدوان، تشبه الحرب الداخلية التي استهدفت «حزب الله» ما إن وضعت حرب تمّوز أوزارها _ والهدف هنا هو ليس «حماس» بذاتها، بل المقاومة.

العدد ٢٣٨١
العودة إلى عبد الناصر: خطاب النكسة
أسعد أبو خليل

أنتجت الانتفاضة المصريّة وما تلاها من تحوّلات كبرى وصغرى حنيناً إلى زمن جمال عبد الناصر. وعبد الفتّاح السيسي، الباحث عن عنصر لتعزيز شرعيّته السياسيّة بعد أن زوّر الانتخابات الرئاسيّة وفرض ديكتاتوريّة غير مقنّعة على مصر، قرّر أن يستعين بذكرى وصورة عبد الناصر للتشبّه. لكن الفارق بين السيسي وعبد الناصر هو مثل الفارق بين الضفدع والغزال، أو بين سعد الحريري وهيغل.

العدد ٢٣٨١