سوريا


تصميم: سنان عيسى

على مراحل يعمل «داعش» في سبيل السيطرة على كامل مدينة دير الزور. نجح التنظيم أمس في فصل المدينة عن مطارها العسكري، ليحاول بعدها قضم المزيد من النقاط، بغية تقطيع أوصال المدينة قبل الإطباق على كل بقعة منفردة. في المقابل، لا يزال الجيش السوري يعمل بإصرار كبير على منع المجزرة الكبرى في المدينة المحاصرة. مصادره تروي أنّ مخطط «داعش» لن يمرّ بسهولة، وأن إرادة القتال والصمود موجودة، وستتبيّن نتائجها قريباً. في انتظار «المحصّلة»، تتحيّن واشنطن فرصة إخلاء الشرق السوري من وجود الجيش، لتأخذ على «عاتقها» بمشاركة أذرعها السورية البريّة في قضم جزء حيوي جديد من سوريا كما فعلت سابقاً في ريف محافظة الحسكة وعلى الحدود العراقية المشتركة

أيام رعب جديدة تعيشها مدينة دير الزور. عشرات آلاف المدنيين يسمعون نيران الاشتباكات، شاعرين بالخطر الداهم على آخر مناطق وجودهم. ورغم اعتياد الأحياء المحاصرة هجمات ضخمة من قبل «داعش»، يبدو هجوم التنظيم الحالي أخطرها في السياق السياسي والميداني التي تعيشه البلاد.

العدد ٣٠٨١

كشفت إسرائيل أمس عن «خريطة الطريق» صادرة عن «جبهة الإنقاذ» (أ ف ب)

سقوط رهان إسرائيل على إسقاط نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، لا يعني من ناحية المعارضة السورية، سقوط اليد الممدودة نحو إسرائيل. سقط رهان تل أبيب، لكن المعارضة تصرّ عليه، وتسعى لمزيد منه، بل وإلى حدّ التطلع للتطبيع والتبعية وأيضاً للهوية الصهيونية بحلة عربية سورية

منذ بدء الأزمة قبل سنوات، وصل رهان إسرائيل إلى حد اليقين بإمكان إسقاط هوية الدولة السورية، عبر إسقاط نظامها وإحلال مكانه نظام بهوية «معتدلة» تراعي مصالح تل أبيب وتطلعاتها. إلا أنّ المخطط الذي عملت عليه إسرائيل و»الدول العربية المعتدلة»، سقط وسقط معه الرهان والأمل بدولة سورية ترضى وتسعى للتطبيع والتبعية، وإلغاء الهوية ودعم مقاومة الاحتلال، والانسياق نحو مشاريع ومصالح الصهيونية. سقط كل ذلك مع سقوط مشروع المعارضة السورية بحلتها السياسية والعسكرية.

العدد ٣٠٨١

سوريون يتحضرون لمغادرة بلدة عين الفيجة (أ ف ب)

مع تعثّر جهود التهدئة في منطقة وادي بردى تباعاً، واقتراب موعد المحادثات المرتقبة في العاصمة الكازاخية أستانة، يُنتظر أن تحمل الأيام المقبلة تطورات مهمة بعد وصول الجيش السوري إلى تخوم بلدة عين الفيجة وإصراره على حسم أزمة مياه دمشق بعيداً عن أروقة المحادثات

تعرّضت جهود التسوية والمصالحة في منطقة وادي بردى، أول من أمس، لانتكاسة جديدة تضاف إلى سجلّها الطويل المتعثّر، إثر اغتيال أحد أهم منسقي عملية المصالحة في المنطقة، اللواء المتقاعد أحمد غضبان، خلال مغادرته منطقة عين الفيجة بعد عقده اجتماعاً مع عدد من قادة الجماعات المسلحة في المنطقة.

العدد ٣٠٨٠

أكد مصدر عسكري أن الجيش قادر على استيعاب جميع هجمات «داعش» (أ ف ب)

رغم المناوشات والمعارك اليومية التي تجري على خطوط تماس الجيش السوري مع تنظيم «داعش» في محيط مدينة دير الزور المحاصرة، فقد شهد اليومان الماضيان الهجمات الأعنف لمسلحي التنظيم منذ قرابة عام، والتي كان هدفها تقطيع الأوصال بين نقاط الجيش

نجح الجيش السوري في إحباط هجمات عنيفة لتنظيم «داعش» على الأحياء المحاصرة في مدينة ديرالزور ومطارها العسكري ومحيطه، كانت تهدف إلى تقطيع أوصال مناطق سيطرة الجيش في المدينة التي دخلت العام الثالث من الحصار.

العدد ٣٠٨٠

المسلّحون فجّروا بدن النفق المائي ورموا المازوت وروث الحيوانات في المياه (أ ف ب)

مع مماطلة الجماعات المسلّحة في القبول بالتسوية في منطقة وادي بردى واستمرار قطع مياه نبع عين الفيجة عن دمشق، لا يجد الجيش السوري بدّاً من استمرار العملية العسكرية، وإجبار المسلّحين على التسليم بشروط الدولة. ولا يخفى عن الحكومة السورية أن الهدف من مماطلة الجماعات الإرهابية هو الإبقاء على «عطش دمشق» ورقة بأيدي المسلّحين على طاولة المفاوضات المنتظرة في الأستانة

ما إن ارتفعت شمس العاشرة عن شرق السماء، حتى بدأ الجليد المكدّس فوق الطريق الدولية بين دمشق وبيروت، في «وادي القرن»، بالنزف أنهاراً صغيرةً من الماء الصافي على الاسفلت الجديد، في ذلك الصباح الربيعي، بعد ليلٍ مثلجٍ وبارد.

العدد ٣٠٧٩

«المعركة بين الحروب» خيار بديل من فشل الرهانات على الجماعات المسلحة (أ ف ب)

ليست الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة في الساحة السورية مجرد اقتناص فرصة وفّرتها الحرب السورية، بل أيضاً تجسيد لخيار بديل من رهانات فاشلة، ضمن سقف الحدّ الممكن المضمون العواقب حتى الآن، وأيضاً بهدف التأثير على مجرى المحادثات التي تتصل بترتيب مستقبل الساحة السورية

يتشابه الاعتداء الإسرائيلي على مطار المزة مع الكثير من الاعتداءات العسكرية المباشرة التي بدأ مسلسلها مطلع عام 2013. ومع أنّ هذه الاعتداءات تندرج في سياقات متشابهة، وضمن رؤية واحدة وتستند إلى الرهانات نفسها، لكن ذلك لا يلغي الخصوصية التي تتسم بها الاعتداءات الأخيرة، انطلاقاً من أن التطورات الميدانية والسياسية التي تشهدها الساحة السورية، وما تنطوي عليه من تداعيات إقليمية، تفرض على صانع القرار في تل أبيب البحث عن خيارات ورهانات بديلة.

العدد ٣٠٧٩

طالبت وزارة الخارجية السورية، في رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، باتخاذ إجراءات فورية لـ«معاقبة المعتدي الإسرائيلي ومنعه من تكرار هذه الاعتداءات الإرهابية»، على خلفية الغارات الإسرائيلية على محيط المزة العسكري في دمشق.

العدد ٣٠٧٩

هزت العاصمة السورية دمشق، فجر اليوم، عدة انفجارات ناتجة عن استهداف العدو الإسرائيلي لمحيط مطار المزة العسكري. وهي ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها العدو الإسرائيلي دمشق ومحيطها، خاصة الخاصرة الغربية المتصلة بالسلسلة الشرقية لجبال لبنان، لكنها قد تعدّ الأعنف.

العدد ٣٠٧٨

استشهد 7 أشخاص وأصيب 3 آخرون جراء تفجير انتحاري وقع مساء أمس في منطقة كفرسوسة في دمشق (أ ف ب)

تراكم موسكو وأنقرة مزيداً من التفاهمات على طريق المباحثات المرتقبة في أستانة، وتعملان على توسيع نطاق رعايتهما لـ«الهدن» ولهيمنة تفاهمها الثنائي على أوسع رقعة من الأرض والسماء السوريتين. وشهد يوم أمس دخول العاصمتين على خط التسوية في منطقة وادي بردى وتوقيع تفاهم لسلامة الطلعات الجوية لطائرات البلدين فوق سوريا

مع تسارع العد العكسي للموعد المفترض لعقد مباحثات أستانة السورية، في الثالث والعشرين من الشهر الجاري، تشير اللقاءات المكثّفة بين الجانبين الروسي والتركي إلى حرص الطرفين على انقضاء الأيام العشرة المتبقية، من دون تصعيد يهدّد بتقويض جولة المباحثات.

العدد ٣٠٧٨

مع عودة الجيش السوري إلى الجولان، على إسرائيل تقويم سياساتها (أرشيف)

تسود في إسرائيل حالة من القلق والتأهب نتيجة إمكانية عودة سيطرة الجيش السوري مقابل الجولان المحتل، وهو ما رأت فيه تل أبيب تمهيداً لتموضع إيران وحزب الله في تلك المنطقة، الأمر الذي يفرض عليها إعادة تقويم سياساتها وخياراتها

تعزَّزت المخاوف الإسرائيلية في ضوء توالي تداعيات انتصار الجيش السوري وحلفائه، باستعادة مدينة حلب. وتجلى ذلك بالاتصالات التي تجريها الدولة السورية مع الجماعات المسلحة في الجولان بهدف التوصل إلى تفاهمات على إخلاء المناطق التي يسيطرون عليها «وفق نموذج الاستسلام في حلب»، كما كشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت».

العدد ٣٠٧٨

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية، أمس، فرض عقوبات جديدة على الجيش السوري وعلى 18 شخصية أغلبها شخصيات عسكرية، في تحرّك يتيح تجميد أي أصول قد تكون عائدة لهم في الولايات المتحدة، ويمنع المواطنين الأميركيين من الدخول في تعاملات تجارية معهم.

العدد ٣٠٧٨

على الرغم من اندفاعة تركيا نحو لعب ما تراه دوراً إقليمياً فاعلاً بالتعاون والتنسيق مع روسيا في الملف السوري، وإصرارها على ابتزاز واشنطن في مرحلة انتقال الإدارة الجديدة إلى البيت الأبيض، خاصة على ضوء اختلاف الرؤى حول دور الأكراد في سوريا، فهي لا تترك مناسبة من دون تأكيد انتمائها لـ«حلف شمال الأطلسي».

العدد ٣٠٧٨

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشنكوف، أمس، أنه تم بالفعل نقل أول دفعة من قاذفات «سو 24» من قاعدة حميميم في سوريا إلى روسيا، مشيراً إلى أن المزيد من الطائرات «ستعود إلى الوطن قريباً».

العدد ٣٠٧٨

تظهير دور «أحرار الشّام» في وادي بردى يرتبط بمفاوضات الأستانة (أ ف ب)

حصلت «الأخبار» على لائحة مقدّمة من تركيا إلى روسيا تحمل مقترحات بأسماء وفد المعارضة السورية إلى مفاوضات الأستانة. وطغت الأسماء والجهات ذات الجذور «الإخوانية» على اللائحة، مع استبعاد واضح للجهات المحسوبة حصراً على السعودية

يقترب موعد المفاوضات المقرّرة بين الحكومة السورية والمعارضة، في العاصمة الكازخية الأستانة برعاية روسية ــــ تركية، في ظلّ استمرار خروقات الجماعات المسلّحة لوقف إطلاق النار المعلن قبل نحو أسبوعين، بالرعاية الخارجية ذاتها. وأفضت اجتماعات الأيام الأخيرة في تركيا إلى خروج المقترح شبه الرسميّ للجهات والأسماء التي ستحضر إلى طاولة المفاوضات، مؤلّفاً من 44 اسماً، وتعطي دوراً كبيراً لمشاركة الجماعات المسلّحة.

العدد ٣٠٧٧

في أحد مطاعم مدينة دوما في ريف دمشق (أ ف ب)

جبهات سوريّة عدّة مشتعلة، لكنّها تراوح بين كرّ وفرّ. المشهد في الشمال على وجه التحديد يوحي بأنّ كلّاً من محاوره ينتظر كلمة سر قادمةً من دهاليز السياسة، لينفجر مطيحاً التوازنات المفروضة (بحذر) حتى الآن

يبدو المشهد الميداني السوري في حالة أشبه بـ«الستاتيكو»، على الرغم من استمرار المعارك على كثير من الجبهات، تتساوى في ذلك المحاور التي تُعدّ مناطق نشاط عسكري للجيش السوري وحلفائه، مع مناطق عمليّات «التحالف الدولي»، ومحاور القوّات التركيّة الغازية تحت اسم «درع الفرات».

العدد ٣٠٧٧
لَقِّم المحتوى