سوريا

الجيش يتقدّم في البادية وريف حماة الشمالي


شبّان يحرقون العلم الأميركي خلال تظاهرة في مخيم جرمانا قبل أيام (أ ف ب)

تعود اجتماعات «جنيف 8» إلى الانعقاد اليوم، وفق المفترض، بعد تأخير ستة أيام عن المخطط، بسبب تأخر الوفد الحكومي عن الحضور. وبالتوازي، ينشّط الجيش عملياته لإنهاء وجود «داعش» في البادية الشرقية، في وقت وصل فيه إلى أعتاب حدود محافظة إدلب الجنوبية الشرقية

مع انتقال عمليات الجيش السوري وحلفائه في الشرق إلى المنطقة المحصورة بين الميادين والسخنة ومحطة «T2» في عمق البادية، تدفقت تعزيزات عسكرية إضافية إلى الجبهات الناشطة في ريف حماة الشمالي الشرقي وريف حلب الجنوبي. العمليات العسكرية التي انطلقت هناك بالتوازي مع معارك حوض الفرات ضد «داعش»، شهدت تقدماً مهماً للجيش، استطاع من خلاله استعادة عشرات البلدات من يد «هيئة تحرير الشام» والفصائل العاملة معها.

العدد ٣٣٤٥

تراجُع نسبة الأسر «المعدمة» غذائياً ومحافظتان تغردان خارج السرب


بلغت نسبة الأسر غير الآمنة غذائياً في العام الجاري نحو 31.2% (أ ف ب)

قاد تحسن الوضع الأمني في كثير من المناطق السورية خلال الأشهر الماضية إلى حدوث تأثيرات إيجابية على حالة الأمن الغذائي للأسر السورية، لكن ذلك لا يبدو مطمئناً، في ضوء بقاء نسبة كبيرة من الأسر تعاني من انعدام أمنها الغذائي أو تعيش في منطقة «الهشاشة» الغذائية

دمشق | أياً كانت مؤشرات «الانفراج» الاقتصادي التي حملتها متغيرات الأشهر القليلة الماضية، إلّا أن الضرر الواسع الذي ألحقته الحرب بحالة الأمن الغذائي للأسر السورية، لا يزال يمثل تهديداً خطيراً، قد يدفع ــ تحت ضغط أي تطور أمني أو اقتصادي مفاجئ ــ آلاف الأسر إلى دائرة الفقر الغذائي أو الدخول في مرحلة «الهشاشة»، أي مرحلة المعرضين لانعدام الأمن الغذائي. وما خلص إليه أخيراً المسح الإحصائي، الذي أجراه «المكتب المركزي للإحصاء» بالتعاون مع «برنامج الغذاء العالمي»، يؤكد ما سبق.

العدد ٣٣٤٥

صورة نشرها قائد «المنطقة الجنوبية» في «قسد» بولات جان عن الاجتماع

عقد «التحالف الدولي» و«قوات سوريا الديموقراطية» اجتماعاً مع «شيوخ ووجهاء عشائر دير الزور»، أمس، في ريف دير الزور. وترأس الاجتماع من جانب العشائر، وفق مواقع تابعة لـ«قسد»، الشيخ حاجم أسعد البشير، شيخ قبيلة «البكارة الحسينية» في سوريا والعراق، ومسؤول «المنطقة الجنوبية» في «قسد»، بولات جان.
ونقلت تلك المواقع أن الاجتماع ناقش الأوضاع الأمنية والعسكرية في ريف دير الزور، إلى جانب «الشائعات التي يروج لها البعض في ما يتعلق بتماس قوات النظام السوري مع قوات سوريا الديموقراطية، والمخاوف التي تعتري سكان وعشائر المنطقة نتيجة تلك الشائعات التي يروج لها النظام».

العدد ٣٣٤٥

أكدت موسكو أنها تعمل مع أنقرة وطهران في ملف إدلب من دون تعاون مع واشنطن (أ ف ب ــ أرشيف)

في انتظار عودة النشاط إلى أروقة محادثات جنيف، إن وصل الوفد الحكومي في موعده المحدد، تكثف موسكو جهودها لحلّ العقبات التي تعطل المحادثات، في وقت يزور فيه رئيسها نظيره التركي الاثنين المقبل

يغيب الحديث الإعلامي عن الجولة القائمة من محادثات جنيف، في انتظار وصول الوفد الحكومي في الموعد المرتقب، غداً، إن لم يطرأ تعديل جديد على قرار المشاركة في الاجتماعات. وتتحفظ دمشق عن إصدار أي تعليق رسمي حول هذا الموضوع، فيما يجري الحديث عن جهود روسية لتذليل المشكلة المتعلقة ببيان «الرياض 2» ومطلب «رحيل (الرئيس السوري بشار) الأسد».

العدد ٣٣٤٤

«اقرأ الكتاب، وإن لم يعجبك فلا تدفع ثمنه!»، كانت تلك القاعدة التي اشتهرت بها مكتبة «بور سعيد» أقدم مكتبات محافظة الرقة التي أحرقها مسلحو تنظيم «داعش»، ناسفين إرثاً ثقافياً وفكرياً يزيد عمره على ستة عقود

«حين أكون في الرقّة، هناك مكانان إنْ لم أزرهما يومياً، لا أعتبر أنّني عشت يوماً طبيعياً: هما مكتبة بورسعيد وجسر الرقّة القديم». هذا ما قاله الأديب الدكتور عبد السلام العجيلي. رحل العجيلي (2006)، وأحرق مسلحو «داعش» مكتبة «بور سعيد» (2014)، ودمّرت الطائرات الأميركية «الجسر القديم» قبل أن تُدمر المدينة بالكامل (2017).

العدد ٣٣٤٤

وجهت السلطات الفرنسية تهمة «تمويل مخطط إرهابي» إلى المدير العام السابق لشركة «لافارج ـ هولسيم» الفرنسية ــ السويسرية، إريك أولسن، وذلك في إطار تحقيق حول قيام الشركة بتمويل «داعش» بصورة غير مباشرة، وفق ما أعلن مصدر قضائي.

العدد ٣٣٤٤

دي ميستورا: هزيمة الإرهاب تتطلب عملية سياسية ذات مصداقية (أ ف ب)

فرض بيان «الرياض 2»، الذي صدر عن اجتماع المعارضة الموسّع، أجواءً سلبية على الجولة الثامنة من محادثات جنيف. ومع تمسّك الوفد الحكومي برفض الحوار مع «شروط مسبقة»، خاصة طرح فكرة «رحيل الأسد»، تنشّط موسكو وواشنطن الحوار، فيما تضغط الأخيرة مع حلفائها لتحييد المطلب المعارض من التداول «إلى حين»

تعود موسكو وواشنطن إلى تكثيف اللقاءات والاتصالات الديبلوماسية حول الجانب السياسي من الملف السوري، في مشهد يعيد الذاكرة إلى نشاط الوزيرين، الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري، في صيف العام الماضي. الفرق بين المشهدين هو طبيعة الزوايا التي يجري تدويرها.

العدد ٣٣٤٣

أصدر مصرف سوريا المركزي قراراً يلغي سقف الحوالات المالية بالعملات الأجنبية الواردة إلى الأفراد، على أن يسمح لهم باستلامها نقداً بالعملة الأجنبية أو قيداً في حسابهم بالعملة الأجنبية في أي مصرف، أو تصريفه مقابل ليرات ضمن الشروط المذكورة في القرار.

العدد ٣٣٤٣

موسكو: الوجود الأميركي في التنف يعرقل تطهير الحدود


طرد التنظيم من آخر نقاط سيطرته التي تضمّ تجمعات سكنية (أ ف ب)

طرد الجيش وحلفاؤه تنظيم «داعش» من جميع بلدات وادي الفرات الجنوبي، ووصلوا مناطق سيطرتهم بين الميادين والبوكمال، لتصبح الطريق بين الحدود العراقية والداخل السوري مفتوحة بالكاملش

بعد أقل من عشرين يوماً على استعادة مدينة البوكمال الحدودية، استكمل الجيش السوري وحلفاؤه تحرير كامل حوض الفرات الجنوبي من سيطرة «داعش»، محاصِرين التنظيم في جيب صحراوي واسع يمتد غرباً حتى أطراف مدينة السخنة. استعادة بلدات وادي الفرات لا تقلّ أهمية عن تحرير البوكمال، فتلك البلدات هي الطريق بين دير الزور والحدود العراقية، وتأمينها سيتيح تنشيط معبر البوكمال ــ القائم بالشكل المطلوب.

العدد ٣٣٤٢

باريس | كما كان متوقعاً، أدت جلسة الاستنطاق التي استدعي إليها رئيس شركة «لافارج» السابق، برينو لافون، صباح أمس، إلى وضعه رهن السجن الاحتياطي، تمهيداً لعرضه أمام قاضي التحقيق، غداً الجمعة، لتوجيه التهم القضائية ضده رسمياً، على خلفية فضيحة «لافارج» المتعلقة بشبهات تمويل الإرهاب من خلال دفع أموال غير شرعية لـ«جبهة النصرة» ثم لـ«داعش»، لضمان عدم تعرض المتطرفين لمصنع الإسمنت التابع للشركة قرب مدينة الرقة.

العدد ٣٣٤٢

يتمسّك معظم أعداء الجولاني «الجهاديين» برأي مشترك مفادُه أنّ الرجل «لم يعد أهلاً للثقة» (الأناضول)

بعيداً عن الأضواء، تواصل «الفتنة الجهاديّة» بين «هيئة تحرير الشام» والتنظيم الأم «القاعدة» الاستعار. ويبدو كلٌّ من الطرفين متربّصاً بالآخر ويده على الزناد، مع الحرص على ألا يكون صاحب الطلقة الأولى. وتفرض المعطيات الميدانيّة و«الشرعيّة» واقعاً صعباً بالنسبة إلى «القاعدة» يحول بينها وبين الجنوح السريع نحو التصعيد العسكري، فيما يبدو أن زعيم «الهيئة» في انتظار صفقةٍ ما تتيح له الحصول على ثمن «مضمون» قبل خوضه حرباً جديدة

لا عودة إلى الوراء في قضيّة الخلاف «التنظيمي» بين «جبهة النصرة» والتنظيم الأم «القاعدة». كلّ المعلومات والمؤشرات الواردة من كواليس «الجهاديين» توحي بذلك. وعلى الرّغم من أنّ الأمور لم تنزلق بعد إلى حدّ حدوث صدام عسكري حقيقي بين الطرفين، غيرَ أن الخلاف قد تجذّر إلى حدّ يجعل المبادرات التي نشطت مجدّداً تبدو أشبه بمسكّنات لن تلبثَ أن تفقدَ فعاليتها.

العدد ٣٣٤١

تشير معطيات الجولة الجارية من محادثات جنيف إلى أنها ستنتهي من دون نتائج فعلية، باستثناء توضيحها الموقف الأميركي الضاغط باتجاه تمثيل الأكراد في الوفد المعارض. وينسجم هذا التوجه الأميركي مع الخطوات الجارية على الأرض، والتي تكرّس النفوذ الأميركي ضمن مناطق سيطرة «قوات سوريا الديموقراطية»؛ فبعد نهاية المعارك الكبرى ضد تنظيم «داعش»، كشفت واشنطن عمّا سمّته «أرقاماً أدق» بشأن عدد الجنود المنتشرين على الأرض في سوريا.

العدد ٣٣٤١

«نمضي جميعاً إلى جني الزيتون كي نوفّر أجرة جلب عمال لاستثمار المحصول» (أ ف ب)

قرارات حكومية متواترة بخفض أسعار بعض المواد؛ تشغل حيّزاً من أحاديث الشارع الساحلي، من بينها: الشاورما والمتة، وآخرها الزيت. فعالية معظم تلك القرارات ضعيفة، خاصة أنها أتت بالتوازي مع رفع أسعار مواد أُخرى وسط ضجة أقل

اللاذقية | تخفت أصوات الفوضى ــ عادةً ــ خلال موسم جني الزيتون، إذ تطغى نسائم خريفية باردة على الطقس الرطب للساحل السوري. لم تألف آذان اللاذقيين بعد، أصوات الطيران الحربي الروسي، على الرغم من مرور وقت طويل على تمركز «الأصدقاء» في قاعدة حميميم الجوية. الازدحام المروري أخفّ قليلاً، إنما هموم السكان تتصاعد. التيار الكهربائي الذي ما عاد ينقطع عن بيوت المدينة، لم يخفف ثقل موسم صنع المؤن، بالتزامن مع فصل الخريف، ما يجعل مرارة نساء المدينة أكبر.

العدد ٣٣٤١

شهدت مدينة حمص، أمس، انفجاراً استهدف حافلة ركاب في شارع الأهرام في حيّ عكرمة، وتسبّب في استشهاد 10 أشخاص وجرح ما يزيد على عشرين آخرين. وأوضحت سلطات المدينة أن «إرهابيين زرعوا عبوة ناسفة في الحافلة، وقاموا بتفجيرها عن بعد». وتسبّب التفجير في احتراق عدد كبير من السيارات المجاورة للحافلة، وفي أضرار مادية على المحال التجارية والبنى التحتية في الشارع.
(أ ف ب)

العدد ٣٣٤١

أرسل الجيش التركي تعزيزات عسكرية جديدة إلى ولاية كليس، المحاذية للحدود السورية الشمالية. وقالت وكالة «الأناضول» إن رتلاً يضم شاحنات محمّلة بمعدات عسكرية قادمة من مختلف الوحدات العسكرية وصل كليس، مشيرة إلى أنه انضم إلى وحدات الجيش المنتشرة على الحدود.

العدد ٣٣٤١
لَقِّم المحتوى