أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أمس، أن القمة العربية المقبلة ستعقد في شهر آذار في الأردن، لكن من دون أن يحدد موعدها، قائلاً إن «هذا ما سيتم التشاور حوله خلال الفترة المقبلة»، وذلك في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الأردني، ناصر جودة.

ورأى أبو الغيط أن «الوضع العربي الضاغط ووضعية الأردن في خضم هذا البحر الهائج سوف يفرضان على قادة الأمة أن يحضروا». وأكد «ضرورة» أن يقوم المسؤولون العرب بإجراء مشاورات حول كيفية تطوير أسلوب الجامعة العربية في اتخاذ القرارات والتشاور بشكل أعمق، وعدم اقتصار الأمر على الاجتماعات الدورية في مقر الجامعة العربية بناءً على دعوة. وتابع أن «هناك فكرة الخلوات التي تحرك فيها وزير خارجية الإمارات. ما زالت فكرة مطروحة أن يعقد اجتماع كل ستة أشهر بشكل غير رسمي، بحيث يجتمع وزراء الخارجية العرب ويجلسون سوية يوماً أو اثنين ويناقشون كل المسائل بدون أوراق وبدون إطار رسمي يتصارحون ويشكلون مواقف عربية تخدم الجامعة العربية».
من جهته، أكد جودة خلال المؤتمر أن «كل هذه الصراعات والعنف والوضع غير المستقر تتطلب منا النهوض بالجامعة العربية لكي يكون لها دور فاعل في حل الأزمات وتكون العامل الموحد للأمة العربية». وأوضح أن «موعد القمة سيتحدد خلال المشاورات التي ستجري خلال الفترة المقبلة بيينا وبين الجامعة العربية».
يُذكر أن آخر قمةٍ عربية عقدت في موريتانيا يومي 25 و26 تموز الماضي بحضور سبعة من قادة الدول الـ22، وهم أميرا قطر والكويت، ورؤساء اليمن والسودان وجزر القمر وجيبوتي إلى جانب الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الذي ترأس بلاده المنظمة لعامٍ واحد، وغاب عنها الرئيس المصري والملك السعودي.

(الأخبار، أ ف ب)