غلاف العدد ٢٢٧٧

هي ليست مسألة ديموقراطية. فلا ديموقراطية مع العدالة. وليست مسألة سياسية. فلا سلطة تعيش مع قاتل. وما بناه قتلة كان سراباً، ها نحن نلحق به كل يوم!
هي ليست مسألة الحق في الاختيار. ليس من حق يسمح باختيار الموت أو صانعه. هي مسألة الإنسان وحقه المقدس في الحياة، وحقه في رفض القتل وفي رفض القاتل. هي مسألة حق المقتول في التوقف عن قتله كل صباح!

رضوان مرتضى
انشقّ الجهاد العالمي. تنظيم «القاعدة» أصبح قاعدتين، وإمارة الجهاد صار لها رأسان. وبدلاً من أمير أوحد للمؤمنين، صار للمؤمنين الجهاديين أميران. منذ أيام، دقّت «البيعة الخراسانية» آخر المسامير في نعش المصالحة بين «أخوة الجهاد».

خيوط اللعبة

رئاسة الأسد بين الدستور والمحاور

بهدوء

سبت النور الروسي، الأرثوذكسية كأيديولوجيا عالمية

مجتمع واقتصاد

الشراكة مع القطاع الخاص: إعلان مسبق عن نيّة الغش

لَقِّم المحتوى