غلاف العدد ٢٥٧٥



سلمى حايك تزور بلد أجدادها لاطلاق فيلم «النبي» المقتبس عن كتاب جبران الذي تزور اليوم متحفه في بشرّي

هي إحدى أبرز بطلات هوليوود، وأيقونات الإثارة والجمال بنظر كثيرين. إنّها المكسيكية السمراء ذات الأصول اللبنانية سلمى حايك (1966) التي حلّت أمس على بلاد أجدادها في زيارة تُختتم الثلاثاء المقبل، وتأتي في إطار التسويق لفيلمها الأنيمايشن «النبي» المقتبس عن كتاب جبران خليل جبران.

جولات جديدة وحامية من المعارك تتوقعها أطراف يمنية كثيرة، فيما يحاول الجنوب لملمة أشتاته وتوحيد صوته في ظل مشاورات مع «أنصار الله» لتحديد أفق إدارة المناطق التي بدأت الأخيرة تركها. على الصعيد السياسي ثمة حراك بطيء لعل بيان علي عبد الله صالح ألقى في مياهه الراكدة حجرا، ولكنه لن يغير المسار الداخلي

الحدث

رستم غزالة: رحيل والي لبنان

كلام في السياسة

24 نيسان: لبنان واحد لا لبنانان؟!

صحة

44 في المئة من الولادات في لبنان قيصرية

بورتريه

نهاد المشنوق : وزير من أيام الأبيض والأسود

بهدوء

«أنصار الله»: حركة وطنية تنتظر شكلاً مطابقاً

تحقيق

السويداء ما بعد بصرى: الإذعان مقابل الحماية

بيئة

معمل الذوق: الدواخين أصدق إنباء

لَقِّم المحتوى