القاهرة | خلال الأسابيع المقبلة سيعلَن رسمياً وصول أول دفعة من شحنة الأسلحة الروسية إلى مصر، وفق الاتفاق العسكري الرئاسي المبرم بين الرئيسين المصري عبد الفتاح السيسي والروسي فلاديمير بوتين خلال زيارة السيسي إلى موسكو في شهر آب الماضي، الذي دخل حيز التنفيذ في الشهر نفسه.

الإعلان الرسمي عن قيمة الصفقة التي بلغت قيمتها 3،5 مليارات دولار جاء على لسان رئيس الهيئة الاتحادية للتعاون العسكري التقني الروسي، الكسندر فومين، وهي تتضمن أيضاً تدريب عناصر الجيش المصري على استخدام الأسلحة الجديدة.

مصادر سيادية كشفت لـ «الأخبار» أن «الرئيس عبد الفتاح السيسي فعّل أخيرا اتفاقيات لشراء مروحيات روسية هجومية من طراز (روستفيرتول إم أي 35)، وطائرات الهليوكوبتر من طراز (إم أي 17) المتعددة الأغراض، التي أثبتت كفاءة عالية إلى جانب مروحيات (إم أي 8)، التي تشتمل على إمكانات لنقل القوات، والشحنات، فضلًا عن كونها طائرات هجومية، بديلاً من طائرات الأباتشي الأميركية التي تأخر تسليمها إلى مصر».
كذلك كشفت المصادر أن «مصر تسعى حالياً للحصول على أنظمة الدفاع الجوي «300 S» من موسكو، إضافة إلى طائرات مقاتلة من طراز ميغ، وأسلحة مضادة للدبابات من نوع كورنيت، وهو الامر الذي سيضاعف من قيمة الصفقة مالياً».
وأضافت المصادر أن «السيسي عمل جاهداً على زيادة كمية الأسلحة التي جرى الاتفاق عليها في زيارته الأخيرة لروسيا، عندما كان وزيراً للدفاع، وتتمثل في طائرات ميغ ٢٩ المقاتلة، ومروحيات مقاتلة من طراز (كاموف ـ٢٥مي) و (٢٨ مي) وأنظمة الدفاع القصيرة، والطويلة المدى، مثل (بوك إم ٢) و(تور إم 2) و(بانتسير - إس ١)».
ولفتت المصادر إلى أن «اللقاءات المشتركة بين قادة الجيشين المصري والروسي بدأت منذ حوالى شهر تقريباً في موسكو والقاهرة لإدخال صفقات الأسلحة حيز التنفيذ، ولتوقيع صفقة كل نوع من الأسلحة سواء الخاصة بالأسلحة البحرية، أو الدفاع الجوي، أو الطائرات».
وأضافت أنه «جرى الاتفاق أيضاً على تكثيف تبادل البعثات بين العسكريين المصريين، والروس، وطلاب الكليات العسكرية أيضاً، بحيث يُجرى التدريب على الأسلحة الجديدة وفق الاتفاق المصري الروسي الأخير».
أما عن المصانع الروسية التي تولت مهمة تصنيع السلاح، فأوضحت المصادر أنهما «مصنعان من أهم مصانع شركة ألماز أنتي الروسية، اللذان يتوليان حالياً تصنيع منظومات ومعدات الدفاع الجوي لمصلحة القوات المسلحة المصرية، ولم تُذكر تفاصيل عن نوعية هذه المنظومات، المصنع الأول هو «Ulyanovsk Mechanical Plant» وهو المصنع المسؤول عن تصنيع منظومات الدفاع الجوي الروسية «بانتسير إس 1» و«بوك إم 1» و«بوك إم 2»، أما المصنع الثاني فهو «Izhevsk Electromechanical Plant» وهو المصنع المسؤول عن تصنيع منظومات الدفاع الجوي «تور إم 1» و«تور إم 2» و«نظام أوسا OSA-AKM»».