قتل عشرات الأشخاص في أعمال عنف في سوريا أمس، معظمهم من القوات النظامية التي تتواجه مع مجموعات مسلحة في أكثر من منطقة، بحسب ما أفادت به وكالة سانا والمرصد السوري لحقوق الإنسان. وقال المرصد السوري إن «اشتباكات عنيفة وقعت في مدينة يبرود في ريف دمشق بين القوات النظامية ومقاتلين من الكتائب المعارضة المقاتلة أدت إلى مقتل مقاتلين اثنين وأكثر من ثمانية عناصر من القوات النظامية». وأشار إلى وصول «المزيد من التعزيزات العسكرية إلى مدينة يبرود». وأفادت «سانا» عن سقوط سبعة قتلى من القوات النظامية بعد منتصف ليل الأحد الاثنين إثر استهداف حافلة كانت تقلهم قرب بلدة تل منين في ريف دمشق.

ووقعت، بحسب المرصد، اشتباكات عنيفة في مناطق بمحافظة درعا بين مجموعات مسلحة والقوات النظامية «التي قصفت قرى وبلدات عدة مثل كفر ناسج وطفس وانخل وعتمان وداعل»، مشيراً إلى تدمير ثلاثة منازل في داعل. وقال المرصد في بيان لاحق إن القوات النظامية انسحبت إلى خارج مدينة داعل «بعد سقوط ثلاثة من عناصر من القوات النظامية وتفجير ناقلة جند مدرعة» في الاشتباكات. كذلك وقعت اشتباكات في بلدة كفر شمس تخللها تفجير عبوة ناسفة بسيارة عسكرية. وقتل في المحافظة نفسها رجل مسن وزوجته في «إطلاق نار عليهما داخل منزلهما في مدينة نوى، وشخص آخر في بلدة طفس».
وقتل عنصر منشق إثر إطلاق مسلح موالٍ للنظام الرصاص عليه في بلدة سراقب في إدلب، وعثر لاحقاً على المسلح مقتولاً على الطريق الدولي قرب سراقب، بحسب المرصد.
وقتل 3 ضباط وأصيب 17 بين ضابط وضابط صف أمس، بانفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون بحافلة تقلهم قرب مطار حلب شمال سوريا. وقال مصدر رسمي سوري إن «ثلاثة ضباط استشهدوا وأصيب 17 بين ضابط وصف ضابط بانفجار عبوة ناسفة زرعتها مجموعة إرهابية مسلحة على طريق مطار النيرب في حلب استهدفت الحافلة التي تقلهم إلى مكان عملهم».
من جهة ثانية، قال المصدر: «استشهد المواطن عبدو محمد عطرة وأصيب أربعة آخرون، بينهم اثنان من قوات حفظ النظام بنيران مجموعة إرهابية مسلحة استهدفت حافلة صغيرة كانت تقلهم إلى مكان عملهم في مدينة حمص، وذلك على طريق حمص تلبيسة عند قرية الغور الشرقية» وسط سوريا.
من جهة أخرى، قال المصدر: «تمكنت الجهات المختصة من قتل إرهابيين اثنين اعتديا على نقطة لقوات حفظ النظام بالقرب من قرية النزارية التابعة لمدينة القصير» بريف حمص.
كذلك أُصيب أربعة من عناصر الأمن بجروح، «بعضهم في حالة خطرة» إثر انفجار عبوة ناسفة في منطقة السيدة زينب في ريف دمشق.
وقتل طفل يبلغ من العمر 14 عاماً إثر إصابته برصاص قناص في حي الفارية في مدينة حماة، ومدني في إطلاق رصاص في حي الخالدية في مدينة حمص.
في محافظة دير الزور، قتل أربعة مواطنين في قرية البوعمر إثر سقوط قذائف وإطلاق نار من القوات النظامية السورية.
من جهة ثانية، قال المرصد إن تظاهرات حاشدة خرجت أمس في بلدات وقرى عدة حداداً على شهداء مجزرتي حمص وحماة.
وقال فيليب ستول، المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن متطوعي الهلال الأحمر السوري، وبينهم وحدتان صحيتان متنقلتان وستة أطباء، قاموا بعمليات مساعدة في بلدة الحولة الأحد.
إلى ذلك، عادت السفينة الروسية «إيمان» لتزويد السفن بالوقود أمس إلى مرفئها الأساسي في سيباستوبول (قاعدة الأسطول الروسي في البحر الأسود في أوكرانيا) بعدما أنجزت مهمتها في سوريا، كما أعلنت هيئة أركان الأسطول.
(سانا، أ ف ب، رويترز، يو بي آي)