قررت محكمة السلامة الوطنية الاستئنافية تأجيل المحاكمة إلى 28 أيلول للمداولة وإصدار الحكم، فيما يجتمع رؤساء أركان مجلس التعاون الخليجي في إمارة أبو ظبي اليوم، ومن المتوقع أن يبحثوا مسألة بقاء قوات «درع الجزيرة» في البحرين، ومن ضمنها إقامة قاعدة عسكرية دائمة. ونقلت وكالة أنباء البحرين عن النائب العام العسكري قوله إن «محكمة السلامة الوطنية الاستئنافية عقدت جلستها أمس حيث نظرت في الطعون المقدمة من محامي المتهمين في قضية التنظيم الإرهابي ومحاولة قلب نظام الحكم في مملكة البحرين والمحكوم فيها على 21 متهماً»، مضيفاً: «وقررت المحكمة بعد استماعها إلى طلبات الدفاع وتسلم المذكرات تأجيل الجلسة إلى تاريخ ٢٨ أيلول للمداولة والنطق بالحكم».

وقالت وكالة الأنباء إن «عدداً من ممثلي جمعيات ومنظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية» حضروا جلسة المحاكمة. وكانت المحكمة قد أصدرت أحكاماً تصل إلى المؤبد بحق المتهمين.
من جهته، أكّد رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان، نبيل رجب، أن المتهمين يواجهون محاكمة عسكرية، وأن الادعاء عسكري، فيما هيئة القضاة مؤلفة من قضاة مدنيين وعسكرين. وبين المتهمين الـ21، كان قد بدأ زعيم حركة «حق» حسن مشيمع والقيادي المعارض عبد الجليل سنكيس إضراباً عن الطعام الأسبوع الماضي.
وأورد حسين عبد الوهاب، أحد أبناء المعتقلين، بعض تفاصيل المحاكمة على الإنترنت، وقال إن المحامي حسن رضي «فنّد دستورية المحكمة من الأساس ومخالفة المحكمة ولقضاة للدستور و لتوجيهات (الملك)» وطلب «نقل القضية إلى المحكمة الدستورية، ورأى أن الفصل في القضية في المحاكم العسكرية عدم تقدير للدستورية». كذلك اتفق المحامون على تأجيل الجلسة حتى صدور التقرير الطبي من لجنة الأطباء. وأكد حسين أن الأهالي التقوا لدقائق مع المعتقلين بعد رفع الجلسة. في هذه الأثناء، يعقد رؤساء أركان مجلس التعاون الخليجي اجتماعاً طارئاً في إمارة أبو ظبي. ونقلت وكالة أهل البيت الإيرانية عن مصدر عسكري توقعاته أن تتناول أجندة الاجتماع الطارئ أفكاراً واقتراحات جديدة، ووضع خطوط عريضة لصياغة الاستراتيجية العسكرية لدول الخليج في المرحلة المقبلة.
(الأخبار)