عكسُ المسيح

أعرفُ (ولا حاجةَ بي إلى مَنْ يُـذَكِّرني): أنا قبيحٌ بما فيه الكفايةْ. شرِّيرٌ، ظالمٌ، وسوداويُّ الفؤادِ والعقلِ بما فيه الكفايةْ. مغلوبٌ وعاجزٌ أكثرَ ممّا فيه الكفايةْ. طاغيةٌ، ساعةَ أشاءُ، بما فيه...

الصّنبور

تَكْ. تَكْ. تَكْ...ستّونَ قطرةَ ماء، ليسَ إلاّ، تَتَسرّبُ مِن صنبورِ الخزّان في الدقيقةْ. ستّونَ تَكّةً في الدقيقةْ.ستّونَ نقلةً لعقربِ الثواني الخبيثِ في الدقيقةْ. ستّونَ حَبّةَ غبارٍ، ليسَ إلاّ، ...

تعالوا إلى الـمَبكى!

هيّا أيها الأصحابُ الذين «هناك»... هيّا! عجِّلوا، وتعالوا لزيارةِ مساقطِ رؤوسكم وجبّاناتِ أسلافِكم. تعالوا ولا تخشوا شيئاً! الهدايا لا حاجةَ إليها بعد الآن إذْ ما من أحدٍ سيسألُ، أو يُعاتِبُ، أو...

آدابُ المسامَحة

ما أَلطَفهُ مِنْ «مسيح»! يَطعـنُكَ على الملأ الكونيّ كلِّه؛ ثمّ، بعدَ أنْ يَـنْـفَـضَّ جميعُ الشهودِ (ما عدا الألم) ويكونوا ــ جميعاً ــ قد أخلدوا إلى العدالةِ ونومِ العافيةْ، يأتي إليكَ، محروساً...

تلك التي سأُصَـيِّـرُها «وحيدةً» ذاتَ يوم...

أكثرُ ما أُبغِضُـهُ في موتي أنّ تلك العجوزَ الطيّبة (الصبيّةَ العجوزَ الطيّبةْ) التي أَبغَـضَـتْني طيلةَ حياتِها ستُواصِلُ بُغضَها لي لأنني، بدونِ قَصد (لأوّلِ مرةٍ بدون قصد) تركْتُها مكسورةَ القلبِ...

السَّفّاحُ بالحَقّْ...

لأنني بريء (بريءٌ وخائف)صرتُ، كيفما تحرّكتُ، أُرَقِّقُ نظرتي وأبتلِعُ أنفاسي،وأجعلُ صوتي خفيـضاً، ودَعسَةَ نعليَّ على الأرضِ بالكــادِ تُسمَع.وبطبيعةِ الحال:صارت دمعتي (دمعةُ الخائفِ) تسيلُ مِن...

قِصّـةُ الصوت

بتاتاً... بتاتاً!أنا لا أَعوي لإخافةِ أحدٍ، أو طَمأَنةِ قلبِ أحد. ولا أَنطقُ لأُوصِلَ استغاثتي إلى أحدٍ، أو أُسديَ النصيحةَ إلى أحد.بل وحتى، حين يَعِـنُّ على بالي أنْ أرفعَ عقيرتي بالغناء، لا أفعلُ...

ما لا يستحقُّ الغفرانْ

كما لو أنهم لم يفعلوا شيئاً...لم يزهقوا حياةً ولم يَـتَسَـبَّبوا في إزهاقِ حياةْ؛بل كما لو أنّ شيئاً لم يُـفعَـلْ الذينَ ذَبَـحوا لا يَكفُّونَ عن القول «ما حدثَ هو ما حدث. ما حدثَ هو ما يحدثُ...

هيَ أيضاً مُعجزة...

سُـبحانَهُ، ما أَرحَـمَهُ وما أَجَلَّ قُدرتَه! في سِـتَّـةِ أيامٍ غيرِ مدفوعةِ الأَجر، خلقَ السماواتِ والأرضَ وما بينَ السماواتِ والأرض. خلقَ الديناصوراتِ، والحيتانَ، والبشرَ، والـملائكةَ، وهَـيَّـأَ...

نواقيسُ الموت

الحربُ موشكةٌ على وضعِ أوزارِها. بهذه المناسبة نُطَمْـئِنكم: نحن جادّون (جادّون بلا هوادة) في ترميمِ المعابدِ الجريحةِ وتَشييدِ ما يلزمُ منها لضروراتِ حروبِ المستقبل. ولا تَقلقوا!المدارسُ، والمشافي،...