سيرةُ يوم:

آكلُ كثيراً. أشربُ كثيراً. أغضبُ كثيراً وأندمُ كثيراً. وأنــامْ...أنامُ ما أَمكَنني النوم، وأحلم.. أحلمُ ما سبقَ أنْ عِشتُهُ، وأنتظرُ ما هو أَشَدُّ سوءاً: أحلمُ حياتي. إشارة

على وشكِ أنْ...

قلبي الأصيلُ شاخَ وهَلك، وقلبي الاحتياطيّ أَدركَهُ التعب. وها أنا، وقد أَضنيتُ هذا وأَجهزتُ على ذاك، على وشكِ أنْ...؛ كأنّما لا قلبَ لي. : ها أنا أُوشِكُ أنْ أصيرَ عارياً. ربّما لهذا...

على مضض

لَشَدّ ما أُحِبُّها، بلادي!بلادي التي لا بلادَ لي سواها، بلادي التي أضنتني محبَّتُها، بلادي التي، أكثرَ ممّا أَوجعَـتني آلامُ سكناها، يُوجعُني عذابُ الحنين إليها، بلادي التي، وقد قبرتُ حياتي تحت...

إيمان

على عكسِ ما فعلَ يسوع بِـأليعازر ساعةَ شفاهُ من موتِه، يتهيّأ لي أنني أستطيع، بدون أنْ أَتَجرّعَ السمَّ أو أُطلقَ رصاصةً في فمي، أنْ أشفيَ نفسي مِن علّةِ الحياةِ بمجرّدِ أن أقولَ لها: آمرُكِ بالموت!...

ناسُ الخير...

لأنني لستُ مِن ديانةِ «كلُّ الناس خيرٌ وبَرَكةْ» خسرتُ جميعَ مَن تَـوَهَّمتُ أنهم أصحابي ويَتَمنّون ليَ الخيرَ والبركةْ. الآنَ، إذْ كلُّ الناسِ خيرٌ وبَركة، ها أنا، من شدّةِ الهلع، أنسَحِبُ مُديراً...

تحليق

ما من كابوسٍ إلاّ ونجوتُ منه. دائماً، في اللحظةِ الأخيرة، وعلى بُعدِ شهقةٍ صغيرةٍ من الهاوية، وحيثُ أصيرُ على يقينٍ من ألاّ مَهربَ إلاّ إلى الحياة، أستنجدُ بأحلامِ قلبي وأُقرّرُ أنْ أطير. وهكذا، بلا...

بابُ النسيان

لا يا رفيقي، لا! لا يا رسولَ قيامتي وسلامي، لا! لا يا قاتِلي! لا يا وارثَ كهفي، وكنيستي، ومَبغايَ، وقبري... لا! لا يكفي أنْ تكونَ خائفاً مثلي، وتَلعنَ الخوفَ وديانةَ الخوفِ وربَّ الخوفِ مثلي، لأصفحَ...

تلك التي لا سِواها

نعم؛ أنا في حاجةٍ لتمضيةِ ما بقي مِن هذه الليلةِ بصحبةِ نفسي...نفسي الخائفةْ/ نفسي التي تظلّ خائفةْ/ نفسي التي لا يُرضيها، ولا يُرضيني، أنْ تَظلّ خائفةْ/ نفسي التي يُخيفُها الجميعُ ولا يَخافُها أحد:...

الكرسيّ

ريثما ينهي العالَمُ انسحابَهُ مِن هذه الجبّانةِ الآهِلةِ بالثعابينِ والقوارضْ أنا قاعدٌ هاهنا، خلفَ هذا الباب، في هذا الركن، تحتَ هذا السقفِ الذي لا سقفَ لهُ غير الهواء، لأدافعَ عن هذا الكرسيّ وأحرسَ...

تَعاويذُ الخندق

ونحنُ في مَهَبّ الموت، صديقي، شريكُ خندقي وخوفي، لا يَكفُّ -حتى وهو نائم- عن تَدبيجِ رسائلَ حنونةٍ ومُوجِعة لا يبعثُ بها إلى أحد (لعلّهُ، وهذا كافٍ على ما أظنّ، يَبعثُ بها إلى نَفسِه). رسائل...