هبة اللبدي... شكراً!

في الوقت الذي يهرول فيه هذا وذاك من عرب أميركا وخوارجهم من أهل الصحراء القاحلة إلا من النفط نحو إسرائيل، يَلمع في سماء المنطقة العربية والعالم نجمٌ جديد. تتقدّم هبة اللبدي بوصفها بطلة عربية ومقاوِمة...

دجل وزجل ولا خجل

بين دجل هذا وزجل تلك ولا خجل ذاك، يقترب الحراك التاريخي، شكلاً ومضموناً، فرصاً وإمكانات، من إضاعة الأهداف التي استدعته. وهي الأهداف المعروفة، والمعيّنة، موضوعياً، بفقر الناس المهين، وثراء سارقيهم...

الحراك في أزمة: الأمل أبقى... الأمل أقوى

بوقاحة قلّ نظيرها يعاود رياض سلامة إتحافنا بنظرياته عن حاضر المالية اللبنانية ومستقبلها. وبامتهان فظّ للعقول يعلن سعد الحريري عن استعداده وجاهزيته لمعاودة الاضطلاع بتشكيل حكومة جديدة مع اشتراطه...

عن الحراك وتحدياته

ارتجفت السلطة لما رأت الجموع وقد «كسرت» الترسيمات الطائفية والمناطقية التي اجتهدت في صنعها ومنعت تجاوزها. وهال أطرافها المتربّحين من النموذج اللصوصي القائم أن الكسر المفاجئ، زماناً وجغرافياً، قد...

بعيداً عن التبسيط المخلّ

يبدو أن المخاض اللبناني سيكون عسيراً. بل وأعسر مما تطلّبته الولادات المعروفة المسجّلة في العالم. الإنكار السلطوي الذي خبره اللبنانيون سابقاً، قبل الحرب وبعدها، وتتواصل فصوله اليوم، بدءاً من ورقة سعد...

خطاب العودة لا خطاب الاصلاح

انتهت المهلة التي منحها سعد الحريري لنفسه بكلمات فارغة خيّبت من لم يصدّق بعد أن لا رجاء ولا أمل. لا منه ولا من أمثاله. وإذا كان هناك من انتظر نتيجة مغايرة، أو راهن على «تدبّر» ما قد يجبره على محاولة...

لأن الحراك عظيم... نخشى عليه!

تكاد الجريمة السياسية والاقتصادية الحريرية المتمادية أن تصير كاملة. والأرجح أننا نشهد، اليوم، فصل اكتمالها (انفجارها!) الذي تأخّر لأكثر من ثلاثة عقود كاملة. أما السبب الذي مكّن من هذا التأخير وجعله...

متى تفهم النخب الكردية الدرس؟

متى تفهم النخب الكردية الدرس؟

ليس هناك مَن هو أبرع من النخب السياسية الكردية في تفويت الفرص. والعودة إلى الوقائع الأخيرة السابقة على إعلان «الخيانة» الأميركي الذي حمل توقيع دونالد ترامب، تُوفّر الأدلّة على هذه الخلاصة المؤسفة....

الجريمة والعقاب...

ثَمة «لبنانيون» يرتجفون ويهرعون من فورهم، قبل وعند كل إشارة من الخارج المعروف، إلى الإدلاء بكل ما يعرفونه ولا يعرفونه عن مواطنيهم. وثمة لبنانيون، أقوياء وذوو إرادة، واجهوا الأعداء وطردوا إسرائيل...

انتصرت صنعاء

فتح اليمنيون، بالأصالة عن أنفسهم وبالنيابة عن سائر مظلومي العالم، وبوصفهم أحد أضلاع المحور المقاوم، بتسديدتهم الدقيقة والصائبة شكلاً ومضموناً، الباب واسعاً على تغيير نوعي في معادلات المنطقة...