طلّاب طبّ «اللبنانيّة» متروكون أعيدوا لنا مستشفانا!

ما إن جرى التداول بخبر توثيق أول إصابة بفيروس «كورونا» في لبنان، حتى سارعت المستشفيات الخاصة إلى سحب يدها من استقبال المشتبه في إصابتهم، خشية تنفير «زبائنها»، ليبقى مستشفى رفيق الحريري الجامعي وحيداً...