الأخ الأكبر *

الأخ الأكبر *

هذا رجلٌ كنبيذ الأديرة كلّما تعتَّقَ وتخضّرمَ كلما ازدادَ سحراً وتوهّجاً، وهو في الإبداع اللبنانيِّ أشبه بخميرةٍ مباركة، حضورُه في أي عملٍ مسرحي، سينمائي، إذاعي أو تلفزيوني يُشكِّل قيمة مُضافةٌ له...

المتواري خلف ظلِّه

المتواري خلف ظلِّه

رحل ملحم أبو رزق،رحل الصديق والرفيق والمناضل العتيق المعتق كخابية نبيذ، كلما فرغت امتلأت من جديد بالشغف والحماسة والعزم والإصرار ومواصلة مسيرة الحبر والورق المكتنز بالمعاني النبيلة والمواقف الناصعة...


الأغاني في فمّكِ ياسمين

الأغاني في فمّكِ ياسمين

الرسالة الصوتية الأخيرة التي وصلتني من ريم كانت قبل شهر ونيف، تخبرني فيها بعض تفاصيل عملها الجديد المختلف الذي تسجله في النروج وحوّلت فيه «الفحوصات المخبرية» إلى نوتات موسيقية و«أغنيات» غير مسبوقة....

تبديع وتطبيع(!)

تبديع وتطبيع(!)

محاولة تقديم فعلة زياد دويري بوصفها قضية حرية وإبداع ليست سوى نوع من القنابل الدخانية الغاية منها التغطية على جوهر المسألة وصرف الأنظار عن جريمة التطبيع مع المحتل الإسرائيلي، وجعلها مسألة عادية...

شهادة | ضحكة تلوَ وردة

شهادة | ضحكة تلوَ وردة

كنتُ أحاوره من بيروت (بواسطة الأقمار الصناعية) قبل تسعة أشهر، وكان يقرأ شعراً ويُطلق كعادته آراءً إشكالية مصحوبة بتعليقات و»أفيهات» تجعل الدمعة ابتسامة والثعلب فراشةً.لكن على الرغم من ضجيج عال رافق...

صاغرةً تأتي إليه اللغة

جاوز الثمانين حولاً بعقدين ونيف، ولم يسأم أو يتعب كسلفه ابن أبي سلمى. أقعدته المئة في البيت، لكنه ظلّ حاضراً ينام ملء جفونه عن شواردها، كأن قرناً كاملاً من الزمن لم يزده إلا شغفاً بالمزيد، وكأن رأسه...

خفةُ فراشة وأثرُ نسر

خفةُ فراشة وأثرُ نسر

جوزف حرب نسيج وحده، فيه من الفرادة ما ليس في كثيرين من أبناء جيله. صحيحٌ يفوح من شعره عطرُ سعيد عقل لكنه تأثُّرُ المتجاوز (بكسر الواو) العارف كيف يمحو أثر سواه ليكون هو تماماً كما ينبغي أن يكون: هو...

الشيوعي الأبيض..!

الشيوعي الأبيض..!

سيعثر المنقبون يوماً على دمعة تحجرت في القلب حزناً عليه.دمعة في نواتها ابتسامات كثيرة تعود إلى زمن مضى كإغفاءة عصر.أمس كان هنا: أخضر ملء الحقول، أبيض كصبيحة مثلجة، ضاحكاً وسع الميادين.لم يكن سهيل...

بريد بيروت: ضحكتك ميدان التحرير

(إلى طفلتي كنز التي بلغت السنتين يوم 11/2/2011)ستكبرين يا صغيرتيجديلتك الشقراء ستغدو شمسَ نهاراتي الغائمة / أغصانَ عصافير الشيخوخةكتفك القطني كحقول دمياط وسادة أوجاعي المقبلةمن أعشاش صوتك تطير بلابل...