تعدّ زينة الراسي (الصورة) الأكثر حظاً في قناة lbci حالياً. إذ تتعدّد مهامها التي تطل بها على المحطة المحلية، وتحتلّ مساحة كبيرة في البرامج التي تعرضها. صحيح أن الراسي لم تنضمّ حديثاً إلى lbci بل في العام 2001 وقدّمت مجموعة فقرات لافتة، لكن توكل إليها اليوم مهام عدّة تجعل المشاهد يتساءل: ألم يبق سوى زينة في lbci لتطلّ بكل هذه البرامج؟


في التفاصيل، أن زينة تشارك في تقديم نشرات الطقس في نشرات الأخبار قبل سنوات، وتحاول أن تأخذ طابعاً جديّاً بتلك الخطوة. لكن اطلالات المقدّمة لم تتوقّف عند الطقس والحرارة والرطوبة فحسب، بل تعدّتها إلى «اللوتو» أيضاً. ففي تموز الماضي، تركت سنا نصر فقرة «اللوتو» (كل إثنين وخميس) التي تولتها لسنوات طويلة بعد إشكال مع القائمين مع lbci. وجدت الأخيرة نفسها مجبرة على إيجاد بديل سريع عن نصر، فذهبت تلك المهمة لصالح زينة، على إعتبار أنها «إبنة» القناة وتملك خبرة أمام الكاميرا. مهتمّان أصبحتا بمتناول الراسي، والثالثة على الطريق أيضاً. فقد كشفت lbci في بيان صحافي لها أنها ستطلق برمجتها الخريفية غداً بباقة برامج متنوّعة من بينها برنامج «The Play List هَي غنّيتي» لطوني بارود وزينة. العمل التلفزيوني يُعرض كل سبت (21:40) ويجمع بعض المواهب الغنائية. إذاً، زينة الراسي «مسبعة الكارات» وتنوّعت اهتماماتها بين الطقس والحظ مع اللوتو وكذلك استقبال المغنين.