لن تطول استراحة صنّاع الدراما بعد إنتهاء المنافسة في شهر رمضان الحالي. بل سيدخل هؤلاء في منافسة أخرى ولو أن فترة عرضها لن تكون في الصيف. إذ تلوح في الأفق بوادر منافسة درامية ستدور في عيدي الميلاد ورأس السنة. العام الماضي، عرضت mtv مسلسل «أم البنات» (كتابة كلوديا مرشليان ـــــ إخراج فيليب أسمر) ولعبت بطولته كارين رزق الله وجيري غزال وغيرهما، وتخطّط لمشروع ثان من وحي العيد أيضاً. فقد وجدت أن «الصراع» في عيد الميلاد يجذب المشاهدين والمعلنين ويضفي بعض الحركة على الشاشة، بخاصة أن تلك المسلسلات تنطلق من أجواء العيد وتمتد خيوطها لتطال القضايا التي تقاربها الدراما اللبنانية من عنف اسري وقضايا الاجتماعية تكرر نفسها. في هذا السياق، تلفت بعض كلوديا مارشيليان في اتصال مع «الأخبار» إلى أنها أوكلت إليها مهام كتابة عمل ميلادي ستنكب عليه قريباً. تشعر الكاتبة بسعادة لأن «مطلبها الأساسي عند تعاقدها مع mtv كان ترسيخ المنافسة في الميلاد كما يحصل في الدراما الرمضانية» على حد تعبيرها. في المقابل، لن تكون كلوديا وحدها الغارقة في دراما الميلاد، بل تحضّر شركة «صبّاح إخوان» (صادق صبّاح) أيضاً لمسلسل من أجواء المناسبة. وتلفت بعض المصادر لـ«الأخبار» إلى أنه بهذه الخطوة تخوض الشركة المنتجة أولى تجاربها في تلك الدراما، وتجرّب حظّها فيها، وستكشف تباعاً عن أعمالها التي تحضّر لها.

كذلك الحال بالنسبة إلى شركة «إيغل فيلمز» (جمال سنان) التي تضع حالياً مجموعة مخططات من بينها حضورها في عيد الميلاد. لا تزال صورة المشاريع الدرامية غير واضحة، ولكن الفترة المقبلة ستشهد بعض الحركة وتتضح الصورة. يذكر أن دراما الميلاد لا تنحصر بعدد طويل من المسلسلات، بل حلقات معدودة. كما يمكن أن تصور في الخريف أو في الشتاء وسط أجواء العيد.